Connect with us

منوعات

W7Worldwide تحتفي بأثير الإذاعات السعودية في يومها العالمي

Published

on

تعد الإذاعة اليوم أداة فعالة للاحتفاء بالحياة الإنسانية على تنوعها، كما ستظل أكثر وسائل الإعلام استخداماً على الصعيد العالمي؛ لأنها تملك القدرة الفريدة على الوصول إلى عدد كبير جداً من الناس، وتستطيع أن ترسم معالم حياة المجتمعات المتنوعة، وأن تكون ساحة تتيح للجميع إمكانية التعبير عن آرائهم، وتمثيلهم، والإصغاء إليهم، وتقديم تشكيلة متنوعة من البرامج، ووجهات النظر، والمحتويات.

ولأهمية الإذاعة بصفتها وسيلة جماهيرية؛ أعلنت الدول الأعضاء في اليونسكو اليوم العالمي للإذاعة في عام 2011، ثم اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام التالي (2012)، بوصفه يوماً دولياً يُحتفل به في 13 شباط/فبراير من كل عام.

وانطلاقًا من دعوة منظمة اليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة لعام 2021 محطات الإذاعة إلى الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لإعلان هذا اليوم العالمي، وبذكرى مرور أكثر من قرن على اختراع المذياع، بالاستناد على ثلاثة محاور فرعية كالتالي:  المحور الأول “العالم يتغير؛ فالإذاعة تتطور”، والثاني “العالم يتغير؛ فالإذاعة تتكيف مع التغيير وتبتكر”، فقد تكيّفت الإذاعة مع التكنولوجيات الجديدة؛ لتظل وسيلة الإعلام النقّالة بامتياز التي يمكن للجميع الاستماع إليها أينما كانوا، أما المحور الثالث فهو “العالم يتغير؛ فالإذاعة تؤمّن الترابط”، ويسلط هذا الموضوع الفرعي الضوء على الخدمات التي تقدمها الإذاعة لمجتمعاتنا في أوقات الكوارث الطبيعية، والأزمات الاجتماعية الاقتصادية، وتفشي الأوبئة، وما إلى ذلك.

وقالت المديرة العامة لليونسكو (أودري أزولاي) بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة 2021: “بتنا – في يومنا هذا- بحاجة أكثر إلى وسيلة الإعلام العالمية تلك، والتي تتسم بالطابع الإنساني؛ فغياب الإذاعة يضعف الحق في الحصول على المعلومات وحرية التعبير، ومن ثم الحريات الأساسية؛ ولما كانت محطات الإذاعة المحلية صوت الذين لا صوت لهم؛ فإن غياب الإذاعة يقلّل التنوع الثقافي أيضاً. “

وتزامنًا مع دعوة منظمة اليونسكو، وتقديرًا للمجهود التي تبذله الإذاعات، وانطلاقًا من مسؤوليتها الوطنية؛ احتفلت W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية، بشبكة إذاعات المملكة العربية السعودية (إذاعة القرآن الكريم، وإذاعة الرياض، وإذاعة جدة، وإذاعة نداء الإسلام، وإذاعة راديو السعودية، والإذاعات السعودية الدولية)، من خلال مقطع فيديو قصير بثته في منصات التواصل الاجتماعي؛ لسرد حكاية مسيرة الإذاعات في المملكة العربية السعودية، بدءًا من إنشاء أول محطة إذاعية سعودية بمدينة جدة في عام 1368 هجرية وحتى 2021 (لمشاهدة المقطع).

وذكرت W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية أن وزارة الإعلام السعودية ومنذ ذلك الوقت دأبت على تطوير وتحديث البنية التحتية للمحطات الإذاعية؛ حتى تصل الرسالة الإعلامية للمملكة العربية السعودية  إلى كافة قارات العالم، بالإضافة إلى إسهامها في رفد العملية التنموية للوطن؛ من خلال قيامها بأدوار توعوية وتثقيفية عبر باقة كبيرة من البرامج الإذاعية التي ما زالت عالقة في أذهان المستمعين.

منوعات

أعد التفكير في كيفية تعاملك مع تقنية المعلومات

Published

on

By

بقلم: محمد أبو الحوف ، مدير المبيعات الاقليمى ، المملكة العربية السعودية والبحرين، وقطر في شركة  نوتانكس(Nutanix)

لقد تغيرت طريقة استهلاك المنتجات والخدمات إلى الأفضل حيث إننا أصبحنا نعيش في عالم تنحصر بؤرة تركيزه على المستهلك، حيث نشغل التلفاز ونشاهد الخدمة التي تروق لنا، سواء كانت امازون برايم (Amazon Prime) أو نتفليكس NetFlix أو ابل تي في Apple TV. ، و النقطة المهمة هنا هي أننا كمستهلكين استعدنا القوة  و القدرة على الاختيار ، واستكشاف ما يناسبنا ، وأصبحنا الآن قادرين على انفاق ما نرغب في انفاقه، كثيرا كان أو قليلا، مقابل الخدمة التي نريدها .

فلماذا لا نتعامل مع تقنية المعلومات أيضا بهذا الشكل؟ إذا كنا بالفعل قد تعلمنا شيئاً من العقد الماضي فهو أن أنماط المستهلكين تشكل سلوك تقنية المعلومات – فلم تعد تقنية المعلومات هي التي تملي على المستهلك ما يمكن وما لا يمكن فعله، حاول أن تتذكر المناقشات التي دارت من قبل حولShadow IT ” أنظمة تقنية المعلومات خارج قسم التقنية لمعالجة القصور في انظمة المعلومات المركزية “والتي هيئت المشهد بعد ذلك للسؤال الآتي: “لماذا نحن كصناعة لا نزال نبيع التقنيات عن طريق عقود وتراخيص طويلة الأمد؟”

 

تقنية معلومات غرف المعيشة Living Room IT      

دعنا نفسح المجال قليلاً للمقارنة، فنحن كمستهلكين نشترى خدمات الجوال من مشغلي الخدمات، ونشتري المحتوى من مقدمي خدمات البث، والألياف من موردي هذه الخدمة، ونقوم بتوصيلها وتجميعها كلها لنخرج بجهاز يمكن توصيله بطرق لا تعد ولا تحصى، فهذا المفهوم بأجمعه يمكن مقارنته بكيفية عمل العالم ذو السحابة المتعددة.

لكننا ما زلنا نحب الصندوق الموسيقي الصوتي في حفلة منزلية أو حفلة شواء، ونكره التخلص من أقراص DVD الخاصة بنا، وبكل فخر نجمع الألبومات ، إن هذه الأمور لهي جزء لا يتجزأ من صميم وجود المستهلك، لن يتم استبدال أي منها بسهولة ولا ينبغي فعل ذلك.

ولكنه عالم سمته التداخل والافتقار الى الكفاءة المرجوة، وذلك لوجود العديد من المصادر، والاشتراكات، والالتزام بالعقود الممتدة لسنوات، التي تكون أحيانًا غير مستغلة بالكامل.

 

تطبيق واحد يتحكم في الجميع

وكما هو الحال في تقنية المعلومات الحديثة، كل هذه الخدمات هي كالكابوس الذي يجب إدارته، والتحكم فيه، فإذا كنت في بيئة متعددة الحوسبة السحابية فيها الكثير من الاشتراكات والعقود القائمة على الخدمة البرمجية SaaS ، فأنت تدرك ضخامة المهمة المطروحة، وبذلك فإن معرفة أكثر ما تنفق عليه، وما الذي يستخدمه فريق العمل الخاص بك فعليًا بكامل إمكاناته يعد إنجازًا بالفعل .

 

 والان أضف تكلفة الحصول على التراخيص إلى هذا المزيج، واعتبر أن البائعين يحاولون الحصول على المزيد من المال من محفظتك أكثر من ذي قبل، عن طريق بيع امكانات إضافية لك، واعتبر أنك في معركة لا نهاية لها مع ميزانية متضخمة، مع كونك لا تزال غير متأكد إذا كنت ترى قيمة لتلك الامكانات الإضافية ام لا.

ونحن كصناعة، نحتاج إلى البدء بجدية في التفكير في الجمع بين كل هذه الخدمات معًا، فإذا كنت كمستهلك قد عرضت عليك خدمة واحدة يمكنك شراء جميع خدماتك من خلالها، ورأيت أنك تنفق، وتدير استخدامك، ثم تستخدم البيانات المتاحة لترى أين يوجد التداخل وأين يوجد النقص في الاستخدام – هل ستشتري هذه الخدمة؟

 

التفكير الكلى والتكاليف الموحدة

ما تفتقر إليه تقنية المعلومات بشدة هو التفكير الكلى الموحد، فالعديد من الخدمات تزعم مساعدتك في تكوين رؤية لديك لمصادر الحوسبة السحابية المتعددة، وتطبيقات SaaS، والخدمات المعاونة، ولكن القليل منها يعطي مستوى تحكم يصل بك إلى الرؤية الشاملة، فقد يكون في مقدورنا معرفة أين توجد الأشياء وكيف تعمل، لكننا نحتاج إلى البدء في تجميع هذه البيانات حتى يتسنى لنا تحديد نقاط التداخل فنقلل أوجه القصور في كل من التكلفة والموارد.

والان أضف إلى ذلك أننا ما زلنا نبيع تراخيص مدتها خمس سنوات والتي نطورها، وننميها كل عام من خلال زيادة خدمات إضافية للحفاظ على ميزانيتنا العمومية سليمة من الخلل، ولقد بدأ مدراء تقنية المعلومات والمتخصصون في  تقنية المعلومات في التراجع – وبالفعل قد حان الوقت، فنحن كمستهلكين نرغب في انفاق المال في ما نستهلكه فقط، وكذلك فإن الرؤساء التنفيذيين يريدون نموذجًا يمكنهم من اتخاذ قرارات بشأن توسيع نطاق الخدمات أو خفضها، والاستغناء عن الاستثمارات غير الضرورية، واستثمار رأس المال في مكان آخر عند الحاجة لذلك.

ان استيعاب الخدمات ذات الاشتراكات أصبح أسهل بكثير بفعل الحوسبة السحابية، لكننا الآن بحاجة إلى البدء في اعتمادها، وتبنيها في جميع جوانب تقنية المعلومات، فإن القيمة الحقيقية التي يمكن أن تقدمها تقنية المعلومات للعميل هي المرونة، ومن ثم فإن كان للمستخدم النهائي القدرة على التكيف مع التغيير فإن القيمة ستتضاعف بالنسبة له، وأقرب مثال لذلك هو التغيير الهائل الذي تعرض له المستهلك خلال الأشهر الثمانية الماضية نتيجة وباء كوفيد 19.

 

مطلوب إعادة التفكير

كيف يبدو مستقبل تقنية المعلومات في المؤسسة؟ إنها لبيئة مركزية وإن البيانات الموجودة على خدماتك هي التي تديرها بدرجة كبيرة تفوق ادارة الخدمات نفسها لتلك البيئة، بحيث يتم التحكم في هذه البيئة من خلال مستوى تحكم واحد، وإدارتها بشكل مركزي، ويتم دفع مقابل ذلك شهريًا، وبذلك تتحقق للأعمال الامكانية، والقدرة على التكيف، والتغيير والتحرك، والنمو متى احتاجوا لذلك، وليس عندما يُملى عليهم القيام بذلك.

Continue Reading

منوعات

ختام مثير لبطولة العرب لجمال الخيل العربية الأصيلة

Published

on

By

توج رئيس الاتحاد السعودي للفروسية صاحب السمو الأمير عبدالله بن فهد بن عبدالله مساء الأحد الفائزين في منافسات اليوم الختامي لبطولة العرب لجمال الخيل العربية الأصيلة  التي انطلقت يوم الخميس بإشراف مركز الملك عبدالعزيز بديراب وتنظيم مربط العرب وبمشاركة أكثر من  321 جواداً بمحافظة ضرما غرب الرياض.

وشهدت هذه البطولة التي استمرت علي مدار اربعة أيام منافسات قوية بين نخبة الجياد العربية الأصيلة في جميع فئاتها وسط ترقب ومتابعة من محبي ومتابعي الخيل العربية لهذه البطولة في كل عام.

وشارك في تتويج الفائزين الأستاذ علي بن محمد العلي، مالك مربط العرب، رئيس اللجنة المنظمة لـ”بطولة العرب لجمال الخيول العربية الأصيلة”، وعدد من ملاك المرابط والمسؤولين.

وقد تم تتويج الفائزين في الحفل الختامي، وذلك بحسب الترتيب وأسفرت النتائج كالتالي: في منافسات المهرات البطلات أعمار سنة فازت بالميدالية الذهبية المهرة ( ار كي موضي) للمالك حمد بن محمد الراجحي- مربط الراجحي، تاركة المركز الثاني والفضية للمهره ( ار كي مرجانه) المالك راشد بن خالد راشد، فيما اكتفت باللقب البرونزي للمهره ( دبليو جي) المالك  سالم مسفر المالكي .

وأنتزعت المهره (  آملي عذبة) للمالك خالد بن حسين القحطاني- مربط سلايل الذهبية في مسابقة مهرات عمر سنتين و ثلاث سنوات، فيما حصلت المهره ( دلع عذبه) للمالك  صاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن احمد بن عبدالعزيز  ال سعود – مربط عذبة علي الميدالية الفضية، ونالت البرونز المهره ( طيبة البارق) للمالك  فلاح سويد فراج السعيدي.

اما في فئة الافراس، توشحت الفرس ( ع ج نواره) للمالك  عبدالله بن احمد بن عبدالله السويلم ، ونالت الفضية الفرس ( بترا دبليو دبليو) للمالك هادي عبدالله احمد العبود – مربط الهادي، والبرونزية ذهبت للفرس (اباء عذبه) للمالك  صاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن احمد بن عبدالعزيز  ال سعود -مربط عذبة

وأحرز المهر (زين المعود ) للمالك  عبدالله العامري – مربط العالمي ذهبية الامهار عمر سنة، وحصل علي اللقب الفضي المهر (زايد ال زايد) للمالك  سعيد بن سعيد بن زايد ال عايض، اما البرونز فكان من نصيب المهر (باذخ عذبة ) للمالك احمد بن عبدالرحيم بن صالح الشريف .

 وحصد المهر  ( شامخ آ) للمالك  فيصل بن سعد بن عبدالله السابر- مربط السابريه الميدالية الذهبية للأمهار عمر سنتين و ثلاث سنوات والفضية ذهبت للمهر(البا ثيفون) المالك عبدالرحمن بن حمد عبدالله المغلوث  – مربط العطا، اما البرونزية فكانت من نصيب المهر  ( كنز اف دي ) المالك  ابراهيم عبدالعزيز ابراهيم الفدا  – مربط الفدا.

وأختتمت المنافسات بمسابقة الفحول المسنة، حيث نال الفحل (فهد التنهاة ) المالك – عبدالله بن فهد الحقباني- مربط الحقباني الذهبية ، تلاه في الوصافة الفحل  ( مرجان الزبير) المالك سلطان بن ماحد الحقباني مربط روضة الخرج، وحصل علي اللقب البرونزي  الفحل ( سيار ان ام ) للمالك  نبيل مريزيق الصبحي – مربط نسايم.

يذكر أن بطولة العرب لجمال الخيل العربية الأصيلة في نسختها الثانية، تاتي ضمن فعاليات مهرجان”عِراب” بتنظيم وقت الأبطال للترفية. المهرجان الترفيهي أنطلق يوم الخميس الماضي بمربط العرب، و يعد مهرجان متكامل يجمع الترفيه والثقافة والتجارب الفريدة، والفعاليات المختلفة التي تضفي على الحدث طابعاً مميزاً لجميع أفراد العائلة، حيث يتوقع أن يشهد حضورا يوميا يتراوح بين 3 آلاف إلى 7 آلاف زائر من داخل المملكة وخارجها طوال الشهرين القادمين.

Continue Reading

منوعات

“يلو” تحتفي بـ”لغة الضاد”

Published

on

By

 احتفلت شركة الوفاق لحلول النقل المحدودة “يلو” بلغة الضاد (اللغة العربية) بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي صادف يوم 18 من شهر ديسمبر الجاري، فإلى جانب الفعاليات المميزة التي أقامتها الشركة داخل مقراتها للاحتفاء بلغتنا، أقامت فعاليات مميزة في “دوري يلو ” الذي ترعاه الشركة لمدة ثلاثة مواسم انطلاقاً من الموسم الحالي، حيث تضمنت تلك الفعاليات مسابقات تنافسية بين المراكز الإعلامية في أندية الدوري لإنتاج فيديوهات وتصاميم إبداعية عن اللغة العربية؛ حقق جائزتها المركز الإعلامي بنادي الشعلة بعد أن أبدع منسوبوه في تقديم عمل وجد إشادة لجنة التحكيم في المسابقة، بالإضافة إلى مسابقات تفاعلية على منصات التواصل الاجتماعي موجّهة للجماهير رصدت لها العديد من الهدايا القيمة.

وبهذه المناسبة أكد رئيس مجلس إدارة الوفاق لحلول النقل المحدودة “يلو” الأستاذ ناصر القحطاني  بأن الشركة تحرص على التفاعل الإيجابي مع كافة المناسبات والفعاليات التي تعزز من هوية المجتمع ومنها بالتأكيد اللغة العربية؛ لغتنا لغة القرآن الكريم والتي تحظى باحترام العالم أجمع، لذلك خصص لها يوم عالمي لتكريم وإبراز دورها في النهضة الحضارية عبر التاريخ، وأضاف القحطاني  قائلاً “عندما نحتفل في “يلو” بمناسبة أو حدث معين فإننا نحرص أن يشمل احتفالنا دوري يلو من أجل إيصال الهدف الرئيسي من هذا الاحتفال وإيصال الرسالة الهادفة لهذه المناسبة، ومن هذا المنطلق جاء احتفالنا باليوم العالمي للغة العربية والذي شهد العديد من الفعاليات والمبادرات المميزة داخل الشركة وأيضاً على مستوى الدوري للاستفادة من المنصة العريضة التي يوفرها بوجود 20 نادياً بمنسوبيها وجماهيرها وأيضاً المشاهدين خلف الشاشات، ونأمل أن نكون قد وفقنا في إبراز هذا الحدث بالشكل المناسب عبر المبادرات التفاعلية التي أطلقناها، والتي كان لتفاعل رابطة الدوري والأندية الدور الأكبر في إنجاحها”.

Continue Reading
Advertisement

Trending