Connect with us

سيارات

جاكوار F-PACE الجديدة: فخامة، اتصالات، وطاقة كهربائية

Published

on

هيكل خارجي أكثر حضوراً، مع مقصورة داخلية جميلة ومتقنة جديدة بالكامل، وأحدث جيل من نظام “بيفي برو” (Pivi Pro) للمعلومات والترفيه، مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV)، كل ذلك يجعل جاكوار F-PACE الجديدة سيارة أكثر فخامة واتصالاً وكفاءة من أي وقت مضى.

يتمتع التصميم الخارجي لسيارة F-PACE الرياضية متعددة الأغراض فائقة الأداء، الفائزة بالعديد من الجوائز، بحضور أقوى بفضل غطاء المحرك الأمامي المنحوت بدقة مع حدبة الطاقة الأعرض، والأسطح السلسة المحددة بإتقان، كما يساهم غطاء المحرك الجديد في كسوة أكثر إبهاراً تتميز خصوصاً بقلة الخطوط الفاصلة بين الألواح في مقدمة السيارة.

ويحتوي الشبك الأمامي الأكبر حجماً على تفاصيل مستوحاة من شعار جاكوار التقليدي بالشكل “الألماسي”، فيما تتزين فتحات التهوية الجانبية بشعار جاكوار الواثب المشهور، ما يبرز العناية الاستثنائية بالتفاصيل في مختلف أجزاء السيارة. كما يزيد من المظهر المستعرض لسيارة F-PACE المصد الأمامي الجديد مع فتحات التهوية المعاد تصميمها والتفاصيل الشبكية الداكنة، من أجل حضور ديناميكي أكثر ثباتاً.

الأضواء الأمامية النحيلة بمصابيح LED بالكامل مع أضواء التشغيل النهارية بشكل حرف J المزدوج، تتوفر بخيار تكنولوجيا بيكسل LED، وتحقق وضوحاً وسطوعاً أكبر. مع نظام “إضاءة القيادة التكيفية”، الذي يقيّم ظروف الطريق أمام السيارة ويغير الضوء العالي لتظهر السيارات المقبلة أو الإشارات المرورية، ويقوم هذا النظام بإنشاء أنماط إضاءة متنوعة من خلال اختيار أجزاء مختلفة من مصابيح LED لتحسين الرؤية والتقليل من احتمال التشويش على السائقين الآخرين.

وتتوفر تكنولوجيا LED الفاخرة كميزة أساسية في مختلف الطرازات وتتوفر مع نظام “مساعدة الضوء العالي الآلي” (Auto High Beam Assist) في طرازات SE وHSE. وتستخدم هذه التكنولوجيا الكاميرا الأمامية لتتحول تلقائياً بين الضوء المرتفع والمنخفض، ما يقلل من احتمال تشويش رؤية السائقين المقبلين باتجاه السيارة. كما تتوفر “مؤشرات التوجيه الرسومية” في كافة الطرازات عند تركيبها كجزء من خيارات أخرى مرتبطة بها توفر معها تطورّاً مضاعفاً.

وفي مؤخرة السيارة، تظهر رسومات جاكوار المزدوجة على الأضواء النحيلة الجديدة، وكان قد تم تقديمها لأول مرة في سيارة I-PACE الكهربائية بالكامل، من أجل تعزيز عرض المركبة. أما تصميم المصد الجديد والباب الخلفي المنحوت الجديد فيضيفان طابعاً بصرياً دراماتيكياً ومظهراً أكثر ثقة.

وعند اختيار مواصفات R-DYNAMIC المهيبة، تحتوي F-PACE على مجموعة من عناصر التصميم التي تجعل مظهرها أكثر تركيزاً على الأداء، فيما تتوفر كافة الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء، والتي تجعل شكل السيارة أكثر ديناميكية بفضل مختلف العناصر المميزة المشطبة باللون الأسود اللامع.

مقصورة متقنة جديدة كلياً

تتمتع سيارة F-PACE بفخامة مرتفعة في مقصورتها الجديدة كلياً، حيث تم تحسينها باتصالات أفضل، مع هدوء وإتقان أكبر. تصميم المقصورة الجديدة أكثر جرأة وديناميكية، ويولي الكثير من الاهتمام بالسائق. ولوحة التحكم المركزية الرياضية الجديدة، الأسرع من نوعها، تمتد إلى لوحة العدادات وتتضمن شاحناً لاسلكياً اختيارياً ومساحة تخزين أكبر.

ومن أبرز مكونات المقصورة الجديدة شاشة اللمس الزجاجية المنحنية عالية الدقة بقياس 11.4 بوصة، والمدمجة بسلاسة في الوسط في إطار أنيق من المغنيزيوم، وتُستخدم للتحكم بنظام “بيفي برو” للمعلموات والترفيه. وتظهر الإضافات الجمالية، بما فيها كسوة الخشب مفتوح المسام والألومنيوم، بأشكال هندسية فريدة، مثل الخطوط العلوية في الأبواب و”غطاء البيانو” بالعرض الكامل، والذي يمتد على عرض لوحة العدادات. وتظهر العناية القصوى بالتفاصيل في نقوش مكبر الصوت المحددة بالليزر في الوسط مع قرص التحكم المعدني الخاص بنظام “جاكوار درايف كونترول” (JaguarDrive Control).

وقال جوليان تومسون، مدير التصميم في جاكوار: “سيارة F-PACE الجديدة ديناميكية ومعززة بشكل أنيق يميزها على الطرقات، وتمثل هذه السيارة تطوراً هاماً في لغة التصميم الخاصة بجاكوار، عبر الفخامة المضاعفة والانتباه للتفاصيل في مقصورة F-PACE مع التكنولوجيا المدمجة فيها بسلاسة لضمان إحساس السائق والركاب بالرفاهية فور ركوبهم في السيارة”.

ويتضمن قرص القيادة، كواحد من التفاصيل الجميلة العديدة، جزءاً علوياً مشطباً بدرزات “كرة الكريكيت”، فيما صُنع الجزء السفلي باستخدام معدن مصقول بعناية من أجل استخدام أكثر سهولة.

وتتضمن أغطية الباب الجديدة مقابض تتحرك بزاوية 360 درجة، ما يوفر وصولاً أسهل إلى المساحة المخصصة للمشروبات وغيرها من الأغراض، وتم تحريك أزرار النوافذ الكهربائية إلى الأسفل بعد أن كانت قرب مقبض الباب، إلى موقع يسهل الوصول إليه من قبل كل الركاب.

وتحتوي المقاعد الجديدة وسادات جلوس أكثر عرضاً، وآلية تدليك جديدة، مع تغطية أوسع لتدفئة وتبريد المقاعد. وينتشر شعار جاكوار الواثب على مساند الرأس في طرازات مختارة، فيما تحتفي عبارة “Est.1935 Jaguar Coventry” المنقوشة في عدة مواضع بتاريخ جاكوار العريق.

وتساهم عدة تقنيات متطورة في ضمان صحة وسلامة كافة الركاب، حيث تحسن تقنية “تأين هواء المقصورة” من جودة الهواء داخل السيارة باستخدام التكنولوجيا شديدة الدقة التي تزيل مسببات الحساسية والروائح الكريهة من الهواء، كما يحتوي هذا النظام على تصفية بمستوى 2.5 بيكومتر، والتي تلتقط الشوائب شديدة الصغر – بما في ذلك الأجسام بحجم 2.5 بيكومتر – للحفاظ على صحة الركاب، ويتم تفعيل هذا النظام ببساطة عبر الضغط على زر “تنقية” (Purify).

القوة والأداء

تتوفر تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) في محركات مختارة للمرة الأولى، وتحتوي كافة طرازات F-PACE على الدفع الكلي وناقل السرعة الأوتوماتيكي ثماني السرعات. وتتضمن مجموعات نقل الحركة المتوفرة:

الديزل

قوة 204 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

قوة 300 كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 3.0 لتر سداسية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

قوة 300 حصان سداسية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

البنزين

  • قوة 250 حصان بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 400 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 3.0 لتر سداسية الأسطوانات مع الشحن الفائق الكهربائي والشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 404 حصان كهربائية هجينة قابلة للشحن (PHEV) بسعة 0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

وتتوفر تكنولوجيا السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة (MHEV) المتطورة لكل من محركات الديزل رباعية وسداسية الأسطوانات، كما تتوفر في مختلف مجموعات نقل الحركة سداسية الأسطوانات بالنسبة للبنزين، وتستخدم المولد المدمج بالأحزمة (BiSG) لحصد الطاقة المهدورة عادة عند الإبطاء والفرملة، ليتم تخزين هذه الطاقة بعد ذلك في بطارية ليثيوم أيون بقدرة 48 فولت، ويعاد توزيعها بذكاء لمساعدة المحرك عند التسارع، إلى جانب تحسين ضبط نظام التوقف/الانطلاق.

أما محرك الديزل سداسي الأسطوانات المستقيمة بقوة 300 حصان فيحقق أداءً ممتازاً في السرعات البطيئة، ويبلغ استهلاكه للوقود 7.4 ل/100 كم (38.1 ميل/غالون)*  وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون منخفضة بقدر يصل إلى 194 غ/كم*، وإلى جانب كفاءتها، تقدّم أداءً مبهراً يجعلها تتسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.4 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.1 ثانية).

ويحقق محرك الديزل الجديد أكثر معايير الانبعاثات تشدداً، بما فيها معيار Euro 6d-Final الأوروبي، وذلك بفضل مجموعة من التقنيات المتطورة، إذ يعتبر من أفضل محركات الديزل في العالم بفضل مجموعة الطوربينات المتتالية ونظام المعالجة البعدية المتطور.

المحرك سداسي الأسطوانات بسعة 3.0 لتر وقوة 400 حصان ينتج عزم دوران يبلغ 550 نيوتن متر. كما يتمتع بأحدث تكنولوجيا المحركات، بما فيها الشحن الفائق الكهربائي المدعوم بشاحنين طوربينيين، ونظام التحكم المتغاير برفع الصمامات (CVVL)، من أجل الحصول على مزيج قوي من الأداء والكفاءة. وتستطيع بفضله سيارة F-PACE الجديدة التسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 5.4 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 5.1 ثانية).

وأخيراً، ينتج محرك “إنجينيوم” البنزين رباعي الأسطوانات بقوة 250 حصان وسعة 2.0 لتر عزم دوران يبلغ 365 نيوتن متر، لتتسارع السيارة من 0 إلى 100 كم/سا خلال 7.3 ثانية (0 إلى 60 ميل/سا خلال 6.9 ثانية)، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون تبلغ 209 غ/كم* مع اقتصاد في الوقود يصل إلى 9.3 ل/100 كم (30.4 ميل/غالون)*.

وكل المحركات مرفقة بصندوق تروس جاكوار ثماني الأسطوانات الأوتوماتيكي، والذي يمكن التحكم به من المقود باستخدام المقابض الجانبية للمزيد من متعة القيادة.

ويقول كولين كيركباتريك، مهندس المنتج الرئيسي في جاكوار: “جاكوار F-PACE الجديدة تقدم مجموعات نقل الحركة التي تلائم كل العملاء. فخيارات مجموعة نقل الحركة الواسعة فتتضمن أحدث محركات ‘إنجينيوم‘ البنزين والديزل، المزودة بالتكنولوجيا المتطورة، والتي توفر مزيجاً مثالياً من الأداء والإتقان والكفاءة”.

الدفع الكلي (AWD) ميزة أساسية في كافة طرازات F-PACE، كما توفر “ديناميكيات القيادة الذكية” (IDD) أداء منحازاً للدفع الخلفي، مع إمكانية التنويع في توزيع عزم الدوران للمحاور المنفردة بشكل فوري تقريباً وفقاً للظروف.

كما تم تحديث الهيكل القاعدي لسيارة F-PACE كي يلائم المحركات الكهربائية الجديدة، إلى جانب إتاحة كل من نظام “جاكوار درايف كونترول” (JaguarDrive Control) ونظام “ثبات المركبة التلقائي” (Auto Vehicle Hod) الجديد.

ويحتوي نظام “جاكوار درايف كونترول” على وضعيات القيادة “المريحة”، و”الاقتصادية” و”المطر-الجليد-الثلج” و”ديناميكي”، والتي يمكن اختيارها يدوياً من قبل السائق بناءً على ظروف الطريق. هذه الإعدادات، التي يتم اختيارها باستخدام القرص المجاور لقرص اختيار القيادة الجديد كلياً، تقوم بتكييف توجيه سيارة F-PACE وناقل سرعتها ودواسة الوقود و(عند اختيارها) إعدادات الديناميكيات التكيفية.

أما نظام “تثبيت المركبة التلقائي” فيحقق ملامة أكبر وتشغيلاً أسلس من نظام “التثبيت الأوتوماتيكي على المنحدرات”، فهذه التكنولوجيا الجديدة تمسك بالمكابح لفترة غير محدود عندما تكون السيارة ساكنة على منحدر، وتطلق المكابح بشكل تدريجي فقط عندما يضغط السائق على دواسة الوقود ليتحرك بالسيارة.

تكنولوجيا متصلة فائقة التطور

تعتمد سيارة F-PACE الجديدة على “هيكل المركبات الإلكتروني” المتقدم (EVA 2.0) من جاكوار، والذي يدعم إضافة مجموعة من التكنولوجيا الحديثة، لضمان جاهزية المركبة للمستقبل واتصالها وتحديثها الدائم.

ويتم الوصول إلى تكنولوجيا “بيفي برو” (Pivi Pro) للمعلومات والترفيه من خلال شاشة اللمس الجديدة كلياً عالية الدقة الزجاجية المنحنية بقياس 11.4 بوصة، وتتضمن الفوائد الأساسية لهذا النظام الوضوح الإضافي، وشاشة أكثر سطوعاً بثلاث مرات وأكبر بنسبة 48% من الشاشة السابقة بقياس 10 بوصات، إلى جانب بنية القوائم المبسطة التي تمكّن للسائق من الوصول إلى 90 بالمئة من المهام الأكثر استخداماً من الواجهة الرئيسية بنقرتين أو أقل.

ولمساعدة السائقين على الوصول إلى المعلومات الضرورية سريعاً، تحتوي سيارة F-PACE الجديدة على شاشة السائق التفاعلية عالية الدقة بقياس 12.3 بوصة، والمزودة برسوميات محسنة مع ترتيب قابل للتعديل، ويمكن أن تعرض تعليمات خرائط الملاحة على كامل الشاشة مع تعليمات حركة تفصيلية، أو لوحة اتصال رقمية، أو الوسائط المتعددة، أو قائمة جهات الاتصال، أو تفاصيل نظام المعلومات والترفيه. وبالاعتماد على تكنولوجيا الشاشة الأمامية الاختيارية الحديثة، تمنح سيارة F-PACE السائقين كل المعلومات التي يحتاجونها بأقل قدر ممكن من تشتيت الانتباه.

ويتضمن نظام المعلومات والترفيه الجديد تحديثات على نظامه تجعله متوافقاً مع تطبيق Apple CarPlay كميزة أساسية، ويسمح للعملاء بوصل هاتفين في الوقت نفسه من خلال تقنية البلوتوث، كما يتوفر الاتصال بالاعتماد على Android Auto أو Baidu CarLife كميزة أساسية بناءً على البلد. ويسمح الشاحن اللاسلكي الاختياري مع مقوّي إشارة الهواتف للعملاء بشحن هواتفهم سريعاً. ويوفّر هذا النظام أيضاً اتصالات أوضح بمساعدة هوائي خارجي.

ولتمكين السيارة من التشغيل الفوري، أصبح نظام “بيفي برو” مزوداً بمصدر طاقة خاص به، وبالتالي يكون جاهزاً للاستخدام فور جلوس السائق خلف المقود.

وتتضمن مجموعة التكنولوجيا الجديدة “البرمجيات المتصلة” (SOTA)، والتي تضمن أن هذه السيارة الرياضية متعددة الأغراض فائقة الأداء تستخدم أحدث البرمجيات على الدوام، حيث تغني هذه التكنولوجيا العملاء عن زيارة الوكلاء من أجل الحصول على تحديثات برامج المركبة.

وتتوفر اتصالات “بيفي برو” من خلال تكنولوجيا الشريحة المزدوجة المدمجة في السيارة، مع جهازي مودم لاتصالات LTE يسمحان للنظام بأداء عدة مهام في الوقت نفسه، مثل تشغيل الوسائط المتعددة وتحميل تحديثات “البرمجيات المتصلة”، بدون التأثير على الأداء. هذه الاتصالات المتطورة تضمن التقليل من تقطعات الشبكة الناتجة عن المرور بمناطق ضعيفة التغطية، حيث تقارن بين مختلف مزودي الاتصالات وتختار الشبكة ذات الإشارة الأقوى.

كما تحتوي السيارة على نظام “تخفيف ضجيج الطريق المتغير”، الأول من نوعه في هذه الفئة من السيارات، والذي يراقب بشكل متواصل الاهتزازات التي تتسبب بها طبيعة سطح الطريق ويحسب مقدار الموجة الصوتية المعاكسة التي عليه إطلاقها لإزالة الضجيج الذي يسمعه الركاب. هذا الأمر يعني هدوءاً أكبر داخل المقصورة من أجل وإنهاك أقل، خصوصاً الإنهاك الناجم عن التعرض المطوّل للضجيج منخفض التردد. وتتم مراقبة مدى إشغال المقصورة ليحسّن النظام من أداء السيارة بشكل متواصل من أجل توفير أفضل تجربة ممكنة للجميع. وتضمن هذه التكنولوجيا خفيفة الوزن عدم تأثر وزن السيارة وكيفية توجيهها بظروف الطريق، فيما يقوم نظام “تخفيف ضجيج المحرك” بعزل المقصورة عن صوت المحرك غير المرغوب به، لزيادة إحساس الاسترخاء في السيارة.

ولتحقيق المزيد من الراحة، يمكن استخدام الجيل الثاني من “مفتاح الأنشطة” القابل للارتداء من أجل إقفال وفتح وتشغيل المركبة، بدون الحاجة لوجود المفتاح التقليدي في السيارة. ويتضمن الجهاز القابلة للشحن ساعة وبطارية تدوم حتى سبعة أيام بين الشحنة والأخرى.

كما يستخدم “نظام الحراسة” الجديد (في المملكة المتحدة فقط) توقيتاً محدداً لتوفير أمان واطمئنان إضافي عند استخدام تطبيق Secure. حيث يسمح للعملاء بتحديد الأوقات التي تكون السيارة ساكنة فيه، ليلاً على سبيل المثال، ويرسل إنذارات إلى الهواتف الذكية إن تم استخدام السيارة خلال الفترة المحددة، ما يؤدي للتحذير الفوري من أي تحرك غير مصرح به للسيارة.

كما تستفيد F-PACE الجديدة من مجموعة مختارة من تكنولوجيا مساعدة السائق المتقدمة، والتي تتضمن “مراقبة خلو المخرج”، الذي ينبه كلاً من الركاب الأماميين والخلفيين عند الخروج من الموقف لوجود سيارة أو دراجة تقترب. أما “مثبت السرعة التفاعلي” يحافظ أوتوماتيكياً على المسافة المحددة من السيارات في الأمام.

كما توفر تكنولوجيا الكاميرا ثلاثية الأبعاد من جاكوار استغلالاً أفضل للصور ثلاثية الأبعاد، باستخدام أحدث تقنيات التصوير لتوفير صور أكثر تفصيلية وخيار المراقبة الفورية عند المناورة بالمركبة، كما تتضمن السيارة مجموعة متنوعة من الإعدادات، من بينها نظام “رؤية التقاطع”، و”الرؤية المنظورية ثلاثية الأبعاد”، وClearSight للرؤية العلوية.

تواصل جاكوار التزامها بإنشاء مركبات قوية وخفيفة الوزن مع سيارة F-PACE الجديدة، فبنيتها من الألومنيوم المركّز تستخدم الألومنيوم المعاد تصنيعه ضمن دائرة تصنيع مغلقة من أجل تحقيق الاستدامة، وتشكل مساهمة هامة في رحلة جاكوار نحو الوجهة صفر؛ صفر انبعاثات وصفر حوادث وصفر ازدحام.

يمكن للعملاء الاختيار بين باقات مواصفات S وSE وHSE، والتي تتوفر مواصفات R-Dynamic لكل منها. كما تتوفر اختيارياً كل الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء.

سيارات

شركةMcLaren” ” تكشف النقاب عن سيارتها الخارقة “Artura” الجديدة كليًّا والهجينة ذات الأداء العالي

Published

on

By

كشفت شركة McLaren Automotive، وهي الشركة البريطانية المتخصصة في صناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة عالية الأداء، النقاب اليوم عن سيارة McLaren Artura الهجينة عالية الأداء التي طال انتظارها، ما يمثل بداية حقبة جديدة للشركة الرائدة في صناعة السيارات الفاخرة والخارقة وعصرٍ جديد لفئة السيارات الخارقة ذات الأداء الفائق عموماً.

ولكونها قائمة على فلسفة McLaren في الهندسة فائقة الخفة، فإن طراز Artura يمثل خلاصة جامعة لكل الميزات الأصيلة التي تشتهر بها سيارات McLaren، بالإضافة إلى تميزه باستجابة أسرع وانبعاثات أقل وقدرة أكبر على العمل في وضع “السيارة الكهربائية” الخالص، وذلك بفضل مجموعة نقل الحركة الكهربائية الرائدة

وبهذه المناسبة، علَّق بريت سوسو، المدير الإداري McLaren Automotive المحدودة – أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً:

 “نحن فخورون للغاية ويشرفنا أن نعرض اليوم سيارة  McLaren Artura الجديدة كليًا في مملكة البحرين وفي يوم الكشف عنها عالمياً. إن هذه السيارة الخارقة فائقة الأداء والثورية تمثل بداية حقبة جديدة لشركة McLaren Automotive  ولفئة السيارات الخارقة عمومًا. لقد وضعنا خلاصة خبراتنا الهندسية التي اكتسبناها عبر أكثر من 50 سنة من السباقات في سيارة Artura، حتى أمكننا إنتاج هذا المزيج من الأداء المذهل والتفاعل مع السائق والتميز الديناميكي، وهي سمات تشتهر بها علامتنا التجارية. أنا واثق أن هذه السيارة الاستثنائية سوف تنال إعجاب عملائنا الحاليين والجدد في منطقة الشرق الأوسط.”  

وقد أصبحت سيارة McLaren Artura هي أول طراز يتم بناؤه على هيكل ماكلارين الجديد خفيف الوزن والمصنوع من ألياف الكربون، والذي يطبق معايير جديدة لتصميم شاسيه متطور ومرن، وقد تم تعزيزه بما يلائم تطبيقات هجينة من خلال غرفة خاصة للبطارية وتصميم إلكتروني على أساس شبكة إيثرنت كهربائية، بالإضافة إلى مكيفات الهواء الكهربائية. وتُوِّج الهيكل الجديدة بمجموعة كبيرة من الإجراءات الإضافية الرامية لتخفيف الوزن، مما أنتج أخف وزن جاف لسيارة ضمن هذه الفئة والذي يبلغ 1395كجم*، مع وزن خال يبلغ 1489 كجم*.

وتضم مجموعة نقل الحركة الجديدة كليًا من Artura، محرك بنزين مزوداً بشاحن توربيني مزدوج وخفيف الوزن بـ 6 اسطوانات وسعة 2993 سي سي، مقترنًا بناقل حركة مصمم خصيصًا يقدم ثماني سرعات وبمحرك إلكتروني مدمج، مما يمنح السيارة الخارقة عزم دوران فوريًا واستجابة أفضل. وتولد هذه الحزمة من المزايا معًا قدرة تعادل قوة 680 حصانًا (671 قدرة حصانية للمحرك) وعزم دوران 720  نيوتن / متر، وهو ما يعني قدرة حصانية رائدة قياساً بالوزن ضمن هذه الفئة وتبلغ 488 حصانًا لكل طن*، بالإضافة إلى أرقام أداء مذهلة حقًا. وتقف سرعة Artura القصوى إلكترونيًا عند 330 كم بالساعة مع قدرة تسارع من وضع السكون التام إلى100 كم بالساعة في 3 ثواني فقط* ومن وضع السكون التام إلى 200 كم في الساعة في 8.3 ثانية*.  

وقد زُود طراز Artura بقدرات تجعلها سيارة كهربائية هجينة كاملة، ويمكن شحنها حتى مستوى 80% في غضون ساعتين ونصف فقط. كما يمكن للبطارية، التي تتكون من خمس وحدات ليثيوم أيونية، استمداد الطاقة من محرك الاحتراق أثناء القيادة، وذلك بحسب وضع القيادة الذي يتم اختياره. ويمنح هذا الحل للسائق قدرة فريدة على الاستمتاع بقيادة السيارة في وضع السيارة الكهربائية الصامت تمامًا وذلك حتى مسافة تصل إلى 30 كم وبسرعة قصوى تبلغ 130 كم في الساعة.

وتكتمل البراعة الهندسية التي تميز سيارة Artura بتصميمها الخارجي، الذي يمنح السيارة مظهرًاً “ملفوفًا” ويرتقي بلغة تصميمها التي شوهدت في الطرازات الحديثة إلى مستويات فائقة جديدة. وقد تم تصميم الخطوط الخارجية وانحناءات السيارة على نحو يضمن تحسين الأداء الانسيابي عبر الهواء، فضلاً عن التبريد، وينطلق ذلك من الفلسفة التصميمية لسيارات McLaren التي تقوم على مبدأ مفاده أن “كل شيء لسبب”.

وبالرغم من أن قمرة القيادة في سيارات McLaren تتمحور حول السائق، فإن طراز Artura يقدم مستوىً جديدًا في هذا الجانب، حيث تم تعزيز تجربة القيادة عبر مجموعة أجهزة رقمية جديدة يتم تثبيتها على عمود التوجيه، وذلك حتى تتحرك جنبًا إلى جنب مع عجلة القيادة. كما أنها أول سيارة McLaren تقدم تحديثات لا سلكية، بالإضافة إلى أنظمة متطورة لمساعدة السائق (ADAS)، وتشمل نظام التحكم المتوائم والذكي في السرعة والمزود بمفاتيح للتوقف والانطلاق والتعرف على لوحات المرور عبر الطرق والتحذير عند مغادرة المسار ومساعد التحكم في الضوء العالي.

وكان ضمان راحة البال فيما يتعلق بالجودة والمتانة من الاعتبارات الأساسية التي تمت مراعاتها عند إنتاج سيارة Artura الجديدة كليًا، ولذلك ليس من المستغرب أن يكون برنامج تطويرها هو الأكثر صرامة عبر تاريخ McLaren كله. وتتوفر سيارة McLaren Artura الآن للطلب من وكلاء McLaren، ومن المقرر أن يبدأ تسليم أولى الطلبات للعملاء في الربع الثالث من العام الجاري، حيث تأتي السيارة بأسعار تبدأ من 000954 درهم إماراتي في الإمارات العربية المتحدة للفئة القياسية، والتي تشمل خطة خدمة لمدة 3 سنوات وحزمة إدماج الهاتف الذكي Smartphone Integration وحزمة الكفاءة العملية Practicality Pack ويتم تقديمها دون تكلفة إضافية. وتتضمن هذه الحزمة رافعة سيارة ومرايا حرارية خارجية قابلة للطي كهربائيًا مصحوبة بوظيفة “خفض المرآة عند الرجوع للخلف”، وكذلك أربعة حساسات أمامية وأربعة حساسات خلفية لركن السيارة وكاميرا للرؤية الخلفية ونظام التحكم اللاسلكي Homelink® ونظام إغلاق الأبواب السلس.

Continue Reading

سيارات

بورشه تطلق سيارة 911 GT3 الجديدة

Published

on

By

تم تطوير النسخة السابعة من سيارة بورشه 911 GT3 فائقة الأداء بالتعاون الوثيق مع قسم بورشه موتورسبورت، حيث تتضمن السيارة التي دخلت خط الإنتاج الكثير من تقنيات سيارات السباق: التصميم المزدوج لنظام المحور الأمامي والخصائص الديناميكية الهوائية المتطورة مع الجناح الخلفي بتصميم عنق البجعة ومشتت الهواء المستلهم من طراز GT لسيارة السباق 911 RSR الرائدة. يعتمد محرك بوكسر بقوة 510 حصان متري (375 كيلووات) سداسي الأسطوانات سعة 4 لترات على نفس مجموعة الحركة الخاصة بسيارة 911 GT3 R. كما تم استخدام المحرك سريع الدوران ذي الصوت المميز، والذي تم اختباره في سباقات التحمل، في سيارة 911 GT3 Cup الجديدة. وقد أثمر جمع كل هذه التقنيات معاً في ابتكار سيارة رياضية متطورة مثالية لمضمار السباق ومناسبة للاستخدامات اليومية في آن واحد.

تأتي السيارة مجهزة بناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه (PDK)، والذي يجعلها أسرع حتى من سيارة 911 GT3 RS السابقة، حيث تبلغ سرعتها القصوى 318 كم/ساعة وتتسارع من السكون إلى 100 كم/ساعة في 3.4 ثانية. كما توفر بورشه خيار تجهيز السيارة الجديدة بناقل حركة يدوي بست سرعات. ويستفيد التصميم الديناميكي الهوائي من الخبرة الواسعة لبورشه في رياضة السيارات، حيث يعمل على توليد المزيد من القوة الجاذبة بشكل كبير دون التأثير كثيراً على معامل السحب. وعند اختيار وضع القيادة “الأداء الفائق” (Performance)، يعمل الجناح القابل للضبط يدوياً ومشتت الهواء على زيادة الضغط الديناميكي الهوائي لتعزيز الثبات عند الانعطاف بسرعات عالية. وأثناء الاختبار النهائي على حلبة نوربورغرينغ نوردشلايفه، التي تعتبر ساحة الاختبار الأقوى في العادة لجميع السيارات الرياضية التي تصنعها بورشه، أكملت سيارة 911 GT3 الجديدة لفة كاملة على الحلبة في وقت أقل من سابقتها بما يزيد عن 17 ثانية. فقد أكمل سائق الاختبار لارس كيرن لفة كاملة على الحلبة لمسافة 20.8 كيلومتراً في 6:59.927 دقيقة فقط، فيما قطعت السيارة المضمار الأقصر الذي يبلغ طوله 20.6 كيلومتر في 6:55.2 دقيقة فقط.

وعلى الرغم من الهيكل الأعرض والعجلات الأكبر والتجهيزات التقنية الإضافية، فإن وزن GT3 الجديدة يتساوى تقريباً مع سابقتها. فعند تجهيز السيارة بناقل الحركة اليدوي، فإن وزنها يبلغ 1,418 كيلوغراماً، بينما يبلغ وزن السيارة مع ناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه 1,435 كيلوغراماً. وتشمل التجهيزات خفيفة الوزن غطاء المحرك الأمامي المصنوع من البلاستيك المقوى بألياف الكربون (CFRP)، والنوافذ الزجاجية خفيفة الوزن، والعجلات المصنوعة من السبائك المعدنية الخفيفة، ونظام العادم الرياضي الذي يقلل الوزن بما لا يقل عن عشرة كيلوغرامات. ويبلغ معدل استهلاك الوقود في سيارة 911 GT3 مع ناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه 12.4 لتراً/100 كم.

تظهر خصائص سيارات السباق في كل تفاصيل سيارة 911 GT3 الجديدة. فقد تم تجهيز مقصورة القيادة بشاشة جديدة لعرض المضمار، ويمكن أن يساعد ذلك في اقتصار شاشتي العرض الرقميتين على يسار ويمين عداد الدورات على عرض المعلومات الأساسية اللازمة للقيادة على المضمار، مثل ضغط الإطارات والزيت ومستوى الوقود ودرجة حرارة مياه التبريد. كما تتضمن أيضاً مساعد بصري لنقل السرعة مع مؤشرات ملونة إلى يسار ويمين عداد الدورات وإضاءة لنقل السرعة مستمدة من سيارات السباق.

ويوفر قسم بورشه للتصنيع حسب الطلب مجموعة واسعة من التجهيزات المخصصة لسيارة 911 GT3 الجديدة من أجل تلبية الطلب المتزايد على خيارات التخصيص. وتشمل هذه التجهيزات السقف خفيف الوزن المصنوع من ألياف الكربون، وأغطية المرايا الخارجية المصنوعة من ألياف الكربون، والمصابيح الأمامية الرئيسية LED matrix الداكنة، والمصابيح الخلفية المتطابقة بتصميم Exclusive. وتعزز الإطارات بلون أحمر جاردس أو أزرق شارك عجلات السبائك المعدنية السوداء.

ويوفر قسم بورشه ديزاين لمالكي السيارة الرياضية فائقة الأداء ساعة حصرية مثل سيارة 911 GT3 الفريدة من نوعها. ويعكس التصميم الخارجي للساعة سمات السيارات الرياضية، فعلى غرار أذرع التوصيل الخاصة بمحرك GT3، تُصنع الساعة من التيتانيوم القوي وخفيف الوزن. وتعمل الساعة بواسطة محرك دوار متميز يحاكي عجلات سيارة 911 GT3. ويمكن تخصيص الحلقة الملونة لقرص الساعة بطلائها بنفس لون الطلاء الخارجي للسيارة.

يمكن للعملاء طلب سيارة 911 GT3 الجديدة اعتباراً من 31 مارس 2021. ويمكن الحصول على معلومات حول سعر التجزئة الأساسي ومواصفات الطراز وتوافره اعتباراً من ذلك التاريخ لدى أقرب مركز من مراكز بورشه.

Holger Maske Juli 2020

Continue Reading

سيارات

McLaren الرياض تفتتح رسمياً مركزَ خدمةٍ جديد ومجهزٍ بأحدث المعدات والتقنيات

Published

on

By

تواصل شركة Mclaren automotive، وهي الشركة البريطانية المتخصصة في صناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة ذات الأداء العالي، تعزيز حضور علامتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط، وذلك مع افتتاحها رسمياً لمركز خدمة جديد على طريق الملك عبد العزيز في الرياض بالمملكة العربية السعودية، والذي تتولى إدارته شركة نحو الشرق.  

ويأتي افتتاح مركز الخدمة الجديد تلبيةً لمتطلبات العدد المتزايد من سيارات McLaren في السوق السعودية الحيوية. ويقع المركز المجهز بأحدث المعدات والتقنيات في وسط مدينة الرياض وتغطي مساحته أكثر من 1500 متر مربع تشمل 7 روافع سيارات وأحدث معدات تشخيص أعطال السيارات. وسوف يتولى تشغيل المركز فريقٌ متخصص من المهندسين المدربين من قبل شركة McLaren ، والذين يقدمون أعلى مستويات الخدمة الاحترافية مصحوبة بمعرفة فنية لا مثيل لها، مما يضمن راحة البال الكاملة للعملاء في جميع مراحل امتلاك سيارات McLaren. وسوف يتمكن العملاء المقيمون خارج الرياض أيضاً من الاستفادة من خدمة جلب السيارات عند الطلب وكذلك العملاء الموجودون في جدة أو الدمام.

وبهذه المناسبة، علَّق بريت سوسو، المدير الإداري McLaren Automotive المحدودة – أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً: “نحن فخورون للغاية بافتتاح مركز الخدمة الجديد McLaren الرياض، قبل الكشف المرتقب عن سيارتنا McLaren Artura الجديدة كلياً التي طال انتظارها. وأنا على ثقة بأن هذ المركز الجديد سوف يتيح لنا الاستمرار في تجاوز تطلعات عملائنا وتلبية الطلب المتزايد على سيارات McLaren الخارقة في المملكة العربية السعودية. وأود أيضاً أن أوجه الشكر لشركائنا في McLaren الرياض على دعمهم المستمر وشغفهم والتزامهم بعلامة McLaren التجارية.”

“نحن فخورون للغاية بافتتاح مركز الخدمة الجديد لماكلارين الرياض ، قبل الكشف الذي طال انتظاره عن سيارة ماكلارين أرتورا الجديدة كليًا. أنا واثق من أن هذه المنشأة الجديدة والمثيرة ستسمح لنا بتجاوز توقعات العملاء وتلبية الطلب المتزايد على سيارات ماكلارين الخارقة في المملكة العربية السعودية. كما أود أن أشكر شريك البيع بالتجزئة ، ماكلارين الرياض على دعمهم المستمر وشغفهم والتزامهم تجاه علامة ماكلارين التجارية.

ومن جانبه، علَّق الشيخ محمد بن عبدالله الكريديس، نائب المدير التنفيذي لشركة نحو الشرق، الوكيل الحصري ل McLaren الرياض قائلاً: “لقد كانت علامة McLaren دائماً وأبداً مرادفاً للمنتجات المتفوقة و المتميزة، بالإضافة إلى تقديمها متعة اقتناء رائعة لسياراتها. ولا شك أن مركز الخدمة الجديد سوف يتيح لنا تعزيز هذا الشعور الرائع بالتميز و التفرد والارتقاء به لما هو أبعد من ذلك، فضلاً عن توفير أفضل الخدمات في السوق لعملائنا المميزين.”

ويمثل افتتاح مركز الخدمة الجديد خطوة مهمة على طريق تعزيز حضور العلامة التجارية وتوسعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تضم ثمانية منافذ للبيع. وللمزيد من المعلومات حول سيارات McLaren الخارقة والحائزة على الجوائز، وكذلك سيارة McLaren Artura الجديدة كلياً والمرتقبة، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://cars.mclaren.com/

Continue Reading
Advertisement

Trending