Connect with us

صحة وجمال

شركة اكتمال تطلق صالات رياضية بأسعار مناسبة للجميع في السعودية

Published

on

يسر شركة اكتمال أن تعلن أنها من خلال شراكة توكيل مع شركة تشغيل الصالات الرياضية الرائدة PureGym ، أن تقدم خدمات لياقة بدنية بأسعار معقولة وسهلة، ومن دون عقد في المملكة العربية السعودية، حيث ستوفر عضويات سهلة ومن دون عقد في صالة الألعاب الرياضية، مما يجعل الحصول على اللياقة البدينة في متناول نسبة كبيرة من السكان التي لا تصلها الخدمة حاليًا. حيث ستوفر ” PureGymالسعودية” للمستخدمين القدرة على التجول في الفرع افتراضيًا، والاشتراك في عضويتها عبر الإنترنت، وسيكون لديهم خيار دفع رسوم العضوية شهريًا، مع إمكان التوقّف عند الحاجة.

سيتم إطلاق 40 ناديًا عبر المدن الرئيسية في المملكة بحلول نهاية عام 2025، مع افتتاح أول فروع في الرياض في الربع الثالث من عام 2021.

سيفتح كل فرع على مدار 24 ساعة، وسيقدم أكثر من 250 جهازًا رياضيًا، دروس تمارين جماعية ومدربين شخصيين مؤهلين بالكامل ليكونوا على استعداد لتوجيه المشتركين خلال تدريباتهم.

سامي الحكير رئيس مجلس الاداره  شركة اكتمال :

“نحن سعداء ومتحمِّسون بالشراكة مع PureGym ، أحد مشغلي الصالات الرياضية الرائدة في أوروبا، والرائدة في توفير عضوية بسهولة وبتكلفة معقولة. فالصالات الرياضية في المملكة العربية السعودية محدودة حاليًا، والبلد بحاجة كبيرة إلى المزيد. مثل العديد من الدول الأخرى، تحتاج المملكة إلى مواجهة تحديات السمنة والسكري والصحة النفسية، والتي يمكن معالجتها جميعًا من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. ونأمل في إلهام الناس للقيام بمزيد من التمارين، والحصول على لياقة أكثر لحياة صحية أكثر”.

  وأضاف همفري كوبولد، الرئيس التنفيذي لشركة PureGym:

“يسعدنا أن يكون توفير صالات رياضية بأسعار معقولة وإتاحة الوصول إليها في المملكة العربية السعودية العام المقبل، مما سيجعل عضوية الصالة الرياضية ممكنة لآلاف الأشخاص المؤجلين عضويتهم حاليًا بسبب أسعار الاشتراك الباهظة وطويلة الأجل. ونحن نثق بأن اكتمال هي الشريك المناسب لشركة PureGym ، ونتطلَّع إلى العمل معهم في هذه السوق الجديدة والمثيرة”.

وتعد “PureGym” شركة تشغيل صالات رياضية أوروبية رائدة، تضم 1.7 مليون عضو في حوالي 500 موقع في المملكة المتحدة والدنمارك وسويسرا وبولندا. والآن، هي الشركة الرائدة في السوق في المملكة المتحدة، وتم إطلاقها هناك في 2009، حيث كانت رائدة في نموذج نوادي اللياقة البدنية المتاحة والعالية الجودة بأسعار معقولة.

يدفع أعضاء المملكة المتحدة الاشتراك شهريًا، وليس لديهم أي التزام تعاقدي. وتفتح العديد من صالات الألعاب الرياضية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وتقدم أحدث الأجهزة بما في ذلك أجهزة أمراض القلب والأوعية الدموية والمقاومة الثابتة والأوزان الحرة. في يناير 2020، استحوذت الشركة على “فيتنس وورلد”، أكبر مكان يوفر الحصول على الياقة البدنية في الدنمارك، ومالك “بيزفيت” في سويسرا. وأغلب المجموعة مملوكة لشركة ليونارد جرين وشركاه، شركة تضامنية محدودة.

“اكتمال” هي شركة سعودية تستثمر في مجال اللياقة البدنية، وتسعى لتقديم منتجات تساهم في إيجاد حلول متكاملة للأفراد والشركات وفق رؤية التكامل بين العقل والجسد والروح.

صحة وجمال

مجموعة مستشفيات السعودي الألماني» تطلق علامتها التجارية الجديدة «السعودي الألماني الصحية»

Published

on

By

أعلنت “مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” عن تغيير علامتها التجارية للمرة الأولى منذُ أكثر من 30 عاماً، في خطوة هامة تأتي بناءً على قرارٍ استراتيجي اتخذهُ مكارم صبحي بترجي، رئيس المجموعة، لترسيخ مكانة “السعودي الألماني” كشبكةٍ رائدة لتوفير خدمات وحلول صحية متكاملة، تماشياً مع النهج الجديد الذي تتبناه المجموعة لتلبية الاحتياجات الشاملة في مجال رعاية المرضى.
وصرّح مكارم بترجي: “يسرّنا الإعلان عن خطة تغيير علامتنا التجارية لتصبح “السعودي الألماني الصحية”، في إطار التزامنا بتحسين صحة الأفراد وتخفيف معاناة المرضى وتعزيز رفاهية المُجتمع. وتمثل هذه الخطوة الاستراتيجية نقلة نوعية باتجاه ترجمة رؤيتنا المتمثلة في الوصول إلى موقع الصدارة بين أفضل الجهات الرائدة ضمن قطاع الرعاية الصحية في المنطقة، بالتزامن مع الاستمرار في نهجنا المتميز في تقديم خدمات صحية عالمية المستوى للأُسَر والمُجتمعات.”
وتندرج عملية تغيير العلامة التجارية في إطار استراتيجية التوسع والنمو التي تنتهجها المجموعة، وفي الوقت الذي تقوم فيه بافتتاح مستشفياتها الجديدة التي تمتاز بمواقعها الاستراتيجية على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تجربةٌ جديدة
تمَّ تأسيس “السعودي الألماني الصحية” (“مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” سابقاً) في العام 1988 من قبل عائلة بترجي في جدة في المملكة العربية السعودية. وكانت المجموعة حينها تضم مستشفى واحداً، وبدأت بالتوسع حتى أصبحت مزود الرعاية الصحية الأوسع حضوراً على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، متضمنةً مراكز طبية مستقلة وأحد عشر مستشفى، إلى جانب العديد من المرافق الأخرى قيد التطوير والتشييد. وتتواجد المجموعة حالياً في كلٍ من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومصر واليمن، وتواصل العمل على استكمال مشاريعها في المغرب وباكستان. وتمتلك “السعودي الألماني الصحية” عدداً من وحدات الأعمال للخدمات الطبية، ومن ضمنها مستشفيات السعودي الألماني؛ وعيادات السعودي الألماني؛ وأكاديمية المستشفى السعودي الألماني. وتأتي هذه الخطوة لتجديد الهوية المؤسسية للمجموعة مواكبةً لمسيرتها في تطوير البنية التحتية، ودفعة قوية لجهود تقديم علامةٍ تجارية تعزز الترابط بين المجموعة الأم ومُختلف ما تقدمه من خدمات.
تجديد التصميم والشعار
شهدت صورة العلامة التجارية للمجموعة عملية تجديدٍ بالكامل، بما في ذلك تحديث رمز العلامة التجارية وألوان الخط المُستخدم. ويتفرد التصميم الجديد للعلامة التجارية بسهولة مُلاحظته وتمييزه عن باقي العلامات التجارية لمزودي الرعاية الصحية في المنطقة. ويحافظ التصميم الجديد على نفحاتٍ من الشعار الأصلي، إلا أنَّه يتضمن لمساتٍ متفردة تطغى عليها سمات التحديث والتجديد في التصميم وطريقة صياغة الحروف. وتمَّ تعديل التصميم القديم على شكل ذراع مفتوحة ليصبح على شكل قلب يوحي بالترحيب والتعاطف ويعكس مبدأ المجموعة القائم على “الرعاية كأسرةٍ واحدة”.
“نعتني بكل مريض كأنه فرد من عائلتنا لضمان تعافيه جسدياً ونفسياً وذهنياً”
هو الشعار الجديد الذي يُبرز الصلة الوثيقة بين طواقم مستشفيات المجموعة والمرضى وذويهم، حيث يعبّر عن العناية بالمريض كفرد من أفراد الأسرة الواحدة.
ويجسد الشعار الجديد قيم التعاطف والاهتمام والاحتضان والجدارة بالثقة، ويمثل رؤيةً شاملة ويروي حكايةً من شِقين: إرث العلاقة العريقة بين المستشفيات الجامعية في المملكة العربية السعودية وألمانيا؛ والصلات الوثيقة بين الرعاية الصحية والمُجتمع والعلاقة الراسخة بين مزود الرعاية الطبية والمريض.
وتمَّ تحديث مزيج الألوان، التي تضمنت سابقاً البرتقالي والأحمر والأخضر إشارة إلى الصلة بين السعودية وألمانيا، لتصبح الآن الأخضر والأزرق. واحتفظت المجموعة باللون الأخضر الذي يمثل ارتباطها بالمملكة، فيما أضافت اللون الأزرق ليعكس مكانة المجموعة وشراكاتها وتسليط الضوء على التوجهات والمعايير التي تتبناها المجموعة ومركزها الرائد عالمياً. وحافظت المجموعة على تمسُّكها بجذورها، حيث يُبرِز الاسم الجديد علاقتها العريقة مع المستشفيات الجامعية الألمانية، إلا أنها بادرت بتوسيع نطاق شراكاتها العالمية التي لم تعد تقتصر على ألمانيا فقط؛ فمنذ العام 1988، ساهم “برنامج الأطباء الزائرين الدوليين” في استقطاب نخبة الأطباء من ألمانيا، وأخذ البرنامج بالتوسع لجذب الكفاءات الطبية العالمية الرائدة لتقديم الرعاية الأفضل للمرضى. كما دأبت المجموعة على إبرام شراكاتٍ استراتيجية مع أبرز الشبكات الطبية العالمية، ومن ضمنها شبكة Mayo Clinic للرعاية الصحية المصنفة كأفضل مستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية.
واعتمدت العلامة التجارية الجديدة بنية متجانسة، حيث تندرج جميع الوحدات تحت مظلة “السعودي الألماني الصحية” في خطوة تضمن توفير العديد من المزايا والفوائد لكل من المجموعة والمرضى على السواء، مما يسهم بدوره في خلق كيان متكامل ومشترك وموحد يعزز مستويات الثقة في جودة الخدمات المقدمة.
استباق المستقبل
يمثل تطوير العلامة التجارية للمجموعة خطوة سبّاقة ليس على مستوى تعزيز الصورة والاسم فحسب، بل على صعيد الارتقاء بالكفاءة والقدرة على تقديم حلول صحية جديدة ومبتكرة لضمان حصول كل المرضى على رعاية صحية عالية الجودة، بما يتماشى مع احتياجاتهم المختلفة وبالطريقة المناسبة لكل منهم. وشهدت المجموعة، خلال الفترة الماضية، عملية تجديد شامل بقيادة الرئيس مكارم صبحي بترجي، حيث خضعت المباني الحيوية والبنية التحتية لعمليات تطوير وتحديث واسعة النطاق وفق رؤية تستهدف تقديم تجربة عالمية المستوى لضمان أعلى معدلات رضا وسعادة وسلامة المرضى والزوار. كما تضع “السعودي الألماني الصحية” على عاتقها مسؤولية توظيف الموارد المتاحة وتكثيف الجهود الحثيثة لتحسين تجربة المرضى وتعزيز شعورهم بالاطمئنان والراحة خلال رحلتهم الصحية والعلاجية. وتنطوي التجربة المتكاملة أيضاً على توفير العديد من العناصر المتفرّدة من قطاع الضيافة، تماشياً مع التزام المجموعة بتمكين كل مريض من الشعور بالراحة والاطمئنان قدر الإمكان.
وسعياً وراء تلبية احتياجات المجتمع، قدمت “السعودي الألماني الصحية” حزمة متكاملة من العروض الحصرية لكبار الشخصيات عبر كافة المستشفيات التابعة لها، وذلك من خلال مراكز متخصصة بخدمة كبار الشخصيات. كما تشتهر “عيادات بيفرلي” في المملكة العربية السعودية بكونها عيادات تخصصية رائدة في تقدم خدمات كبار الشخصيات، باستخدام أحدث التقنيات المتطورة ومعدات التشخيص المتقدمة ضمن بيئة مثالية.
وأكّد بترجي بأنّ “السعودي الألماني الصحية” نجحت في التحول إلى نموذج الخدمات التي تضمن تجربة تشخيصية وعلاجية واستشفائية ووقائية للمرضى، ما قبل وأثناء المرض وما بعد الشفاء. وأضاف: “نحن نضع جلّ تركيزنا على تقديم رعاية عالمية المستوى لمرضانا ضمن بيئة مريحة وسليمة على مقربة من منازلهم، تماشياً مع التزامنا الراسخ بدعم التوجه الوطني لترجمة “رؤية المملكة 2030″ في النهوض بالمنظومة الصحية إلى أعلى مستويات التميز والجودة، وهو ما يمثل أولوية قصوى بالنسبة لنا.”
وفي ظل القيادة الحكيمة والرؤية الطموحة لمكارم بترجي، يتواصل مسار النمو التصاعدي لـ “السعودي الألماني الصحية”، وتتسارع وتيرة التحول الإيجابي لجعلها مزوداً رائداً للرعاية الصحية على مستوى العالم.
وتتفرد المجموعة بإرث عريق وتاريخ حافل بالإنجازات كمجموعة رائدة ضمن قطاع الرعاية الصحية، على يد عائلة بترجي التي قدمت كافة الإمكانات اللازمة لدفع مسار نمو وازدهار المجموعة لتصبح اليوم واحدة من أبرز مقدمي الرعاية الصحية من القطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وتتميز المجموعة بحضورها القوي على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، مدعومةً بشبكة واسعة من المستشفيات والعيادات والمراكز الحالية والمستقبلية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات واليمن ومصر والمغرب وباكستان. وتُعرف المجموعة بكونها قوة دافعة للتغيير الإيجابي والتطور المستمر لقطاع الرعاية الصحية، استناداً إلى منهجية قائمة على الجمع بين فريق متكامل من نخبة المتخصصين في الرعاية الصحية من ذوي الخبرات العالية والمؤهلين وفق أعلى مستويات الاحترافية والتميز وأحدث الابتكارت التقنية المتقدمة، بما يضمن توفير تجربة مُرضية ومتكاملة للمرضى وفق أفضل الممارسات الدولية.

Continue Reading

صحة وجمال

“واعد” تقدّم استثمارات إضافية لتطبيق “غيت موف” المتخصّص في تطوير مفاهيم جديدة لأندية اللياقة البدنية والمراكز الصحية

Published

on

By

أعلن مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال “واعد” اليوم عن تقديم استثمار مرحلي بقيمة 1.8 مليون ريال (500 ألف دولار) لتطبيق “غيت موف  GetMuv للياقة البدنية في جدة، ويهدف مفهوم هذا التطبيق العصري إلى إتاحة الفرص أمام المواطنين السعوديين للاستفادة من خدمات أندية اللياقة البدنية والمراكز الصحية بسهولة ومرونة عالية.

ويعتبر الاستثمار الجديد المقدّم عبر برنامج واعد للمشاركة برأس المال الجريء، الثاني لهذا التطبيق منذ العام 2019م  حيث بلغ حجم الاستثمار الأولي 5.62 مليون ريال (1.5 مليون دولار). ويعتزم القائمون على “غيت موف” توظيف التمويل الجديد للتوسّع في قطاع الصحة واللياقة في المملكة.

ويمنح التطبيق بمواصفاته الديناميكية المبتكرة الرجال والنساء السعوديين من جميع الأعمار، إمكانية الاستمتاع بشروط العضوية المرنة بأسعار معقولة للحصول على خدمات اللياقة عبر العديد من الصالات والأندية الرياضية في جميع أنحاء المملكة، بدلاً من التقيّد بالالتزامات طويلة الأجل في نادٍ واحد.

وشجّعت هذه المنصّة على تحقيق تغييرات إيجابية جذرية استفاد منها ما يزيد على 100 ألف شخص للحصول على خدمات التدريب بانتظام، ورفع مستويات اللياقة البدنية بشكل عام في المملكة خلال جائحة فايروس كورون المستجد “كوفيد–19″، من خلال التخلص من القيود الناجمة عن الالتزامات بالعقود طويلة الأجل مع الصالات الرياضية غير الشهيرة.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال “واعد”، الأستاذ وسيم بصراوي: “يجسّد هذا التمويل ثقتنا في نموذج العمل المتّبع من قبل منصة “غيت موف” والقيمة الواضحة التي تضمنها لمستقبل المملكة. وبما أنها تعدّ حلًا رقميًا مبتكرًا يساعد على تعزيز مستويات اللياقة البدنية في المملكة، فإنها تقدم نموذجًا آخر لبراعة الأفكار التي تحمل علامة “صنع في السعودية”.

ومن خلال الاستثمار المرحلي الذي قدّمه مركز “واعد”، أطلقت المنصة خطة العضوية (1Pass) في صالات الألعاب الرياضية واللياقة البدنية للشركات، وذلك للسماح لموظفي الشركات المسجلة باستخدام الصالات الرياضية المشاركة من اختيارهم والدفع شهريًا، ويكون تفعيل أو إلغاء بطاقاتهم في أي وقت من دون الحاجة إلى دفع الرسوم عند التسجيل أو الإلغاء.

كما تتيح خطة العضوية الجديدة (1Pass) أيضًا للشركات قياس مستويات اللياقة البدنية والنشاط الصحي لموظفيها، وذلك عن طريق الاستعانة بلوحة معلومات تفاعلية وتطرح الخطة مقابل 249 ريالًا للفرد الواحد (شاملًا ضريبة القيمة المضافة).

من جانبه قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة GetMuv، الأستاذ إبراهيم يوسف: “نعرب عن امتناننا الكبير لمركز “واعد” على دعمه التمويلي المستمر بالتوازي من نمو وتوسع أعمالنا. ومنذ إطلاق شركتنا الناشئة نهاية العام 2017م، نجحت منصتنا في تطوير قاعدة واسعة من العملاء المخلصين من عشاق الرياضة واللياقة البدنية، ليصل العدد المسجل إلى 130 ألف شخص، يتمتع جميعهم بفرص الوصول بمرونة إلى هذه الخدمات والحصول عليها بأسعار معقولة في أكثر من 100 صالة رياضية، بما في ذلك “بودي ماسترز” و”كور” و”أرينا” و”نونو”، وغيرها من الأندية الرياضية المنتشرة في جميع أنحاء المملكة”.

وأظهر انتشار وباء فايروس كورونا المستجد مدى أهمية اللياقة البدنية والصحة والرفاهية لتعزيز قوى وقدرات الأفراد على العمل ومواجهة التحديات. وتحقيقاً لهذا الهدف، يعمل العديد من أصحاب الشركات في المملكة على تعزيز المزايا الممنوحة لموظفيهم من خلال تشجيعهم على تحقيق توازن أكبر بين العمل والحياة.

ومن الطرق التي تساعد في ذلك إتاحة الفرص للموظفين للاشتراك في الصالات الأندية الرياضية ومراكز اللياقة البدنية. حيث توفر عضوية (1Pass) التي تمنحها المنصة حلاً فريداً لأصحاب العمل والموظفين على حدٍ سواء، والتعامل مع الصالات الرياضية بمرونة وبأسعار معقولة وعند الطلب، من دون التعرض لأي مشاكل إدارية.

وتضم قائمة شركاء خطة (1Pass) ما يزيد على 40 شركة، بما في ذلك مجموعة صافولا، السعودية للخدمات الأرضية، “مايسترو بيتزا” و”أكسنتشر”، فضلاً عن شركاء كبار من برامج أنظمة الولاء والموارد البشرية، بما في ذلك “بالم” و”جسر” ومنصة “رسال” للهدايا وبرنامج “ولاء بلس”.

Continue Reading

صحة وجمال

‎‫جراح التجميل البروفيسور جمال الدين ” جائحة كورونا” زادت من الاقبال على التجميل للجنسين في السعودية‬

Published

on

By

‫ ‬‎‫كشف استشاري جراحة التجميل البروفيسور الدكتور جمال الدين حسنين ان ‬‫جائحة كورونا تسببت في زيادة الاقبال على الجراحات التجميلية والعناية بالبشرة من قبل الجنسين خلال الربع الاخير من العام المنصرم ٢٠٢٠ ولفت الى انه من المتوقع ان يستمر الاقبال خلال الربع الحالي من العام ٢٠٢١ خصوصا وانه لا يوجد سفر وسياحة للخارج الامر الذي زاد من الاقبال على عيادات التجميل في العاصمة الرياض بشكل ملفت من قبل الجنسين فالامر لم يعد كما كان في السابق على فئة النساء بل امتد الى الرجال للعنايه بالبشرة ومعالجتها وكذلك التثدي الذي انتشر موخرا بين فئة الشباب بسبب العادات الغذائية السيئة وكذلك بحث الرجال عن اسرع طريقة للتخلص من الدهون من خلال عمليات الشفط الحديثة.‬
‫واكد حسنين انه بسبب بقاء الناس في منازلهم فانهم يقبلون على العيادات بشكل ملفت وبنسبة تتجاوز ١٨ في المئة مقارنة مع العام الماضي خصوصا وان فترة الشتاء فترة جاذبة للخضوع للعمليات بانواعها لدى الجنسين وكذلك ساهم ارتداء الماسك الكمامه في اقبال كثر من الجنسين فاصبحت عذرا للعمليات التجميلية وفرصه لعدم الافصاح لدى البعض الامر الذي زاد اقبال الرجال على الاهتمام ببشرتهم وغير ذلك بسبب الكمامه التي كانت غطاء لدى الكثر في العاصمة الرياض وفي مدينتي الدمام وجده.‬
‫وكشف البيروفيسور جمال الدين ان انتشار العيادات بهذا الشكل في السعودية وهوس التجميل جعل السعودية الاكثر في عمليات التجميل في منطقة الشرق الاوسط وانه يوجد اكثر من ٥٠٠ طبيب واستشاري تجميل سعودي بعد ان كان هذا التخصص الاقل اقبالا قبل عشرون عام مضت. اذ اصبح الان الاكثر طلبا من قبل الاطباء والطبيبات.‬
‎‫ . وتطرق البيرفسور جمال الدين خلال حديثه الى  إن جراحي التجميل السعوديين ساهموا في العديد من الإنجازات العالمية، وتتم الاستعانة بهم في إجراء الأبحاث العلمية.‬
‎‫لافتاً إلى أن السبب في تطور التجميل وجراحاته هو توفر الاجهزة العالمية التي توجد في امريكا واوروبا وكذلك توفر الامكانات والخبرات لدى بعض الاطباء الاكفاء. وأضاف أن زيادة الوعي لدى المراة والرجل كذلك في السعودية وأهتمامهم جعلها سباقين في الاقبال على التجميل بانواعه.‬
‎‫وأضاف أن فكرة الخوف من التجميل أو الاستسلام او أنه من باب العيب وعدم تقبل المجتمع له والتي كانت موجودة في المجتمع السعودي قبل سنوات طويلة مضت تلاشت في الوقت الحالي وأصبحنا نشاهد ازواج يحضرون مع زوجاتهم وأباء مع بناتهم وكذلك موظفات القطاعات الحكومية بعد أن كان الاقبال بنسبة أعلى من قبل موظفات  القطاع الخاص بشكل كبير اما في الاونة الاخيرة أصبح الاقبال متساوياً من قبل السيدات في القطاعين العام والخاص‬
‎‫. وأشار إلى أن جراحة التجميل تعتمد على عنصر الثقة في الطبيب المعالج، بجانب المؤهلات العالية والخبرات الكثيرة من الأطباء، مشددا على أن سمعة الطبيب من حيث مصداقيته ونتائج العمليات التي يقوم بها هي الأساس الذي يتم من خلاله اختيار الطبيب في العمليات التجميلية، وأضاف أن جراحة التجميل من الجراحات التي تجرى لأغراض وظيفية أو جمالية وهي بالمفهوم البسيط استعادة التناسق والتوازن لجزء من أجزاء الجسم عن طريق استعادة مقاييس الجمال المناسبة لهذا الجزء.

Continue Reading
Advertisement

Trending