Connect with us

أسواق

جهاز تمليس الشّعر Dyson AirstraitTM يصل إلى السعودي

Published

on

أعلنت شركة دايسون اليوم عن توفر جهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM ضمن متاجر دايسون ديمو وعبر الإنترنت في السعودي ، ليقدم تقنية جديدة ومبتكرة للعناية بالشعر. ويعمل هذا الجهاز على تجفيف الشعر وتمليسه باستخدام الهواء فقط، بدون ألواح ساخنة لتجنب تعريضه للتلف الناتج عن الحرارة، وسيكون متوفرًا باللونين الأزرق والنحاسي.

بعد إطلاقه في السعودي المتحدة العام الماضي، كان هناك ترقب كبير على وسائل التواصل الاجتماعي بانتظار طرح جهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM في الشرق الأوسط. وقد أعلنت شركة دايسون اليوم عن إطلاق الجهاز في الإمارات ، ويمكن للعملاء طلب الجهاز عبر موقع dyson.sa.

جرى تصميم هذا الجهاز ليناسب مختلف أنواع الشعر، ويمنح مستخدميه تسريحات طبيعية وشعرًا حريريًا ناعمًا مع الحفاظ على قوته ومظهره الصحي والحيوي في نفس الوقت. يعمل الجهاز من خلال ضمّ خصلة الشعر بين ذراعيه حيث يتدفق الهواء بضغط عالٍ باتجاه الأسفل وإلى داخل الشعر، ليعمل على تجفيف الشعر المُبلل وتمليسه في نفس الوقت وباستخدام جهاز واحد.

وحول هذه التقنية، قال جيمس دايسون، المؤسس وكبير المهندسين في دايسون: “إن الأداء القوي لجهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM يأتي من فهمنا العميق لكيفية توظيف تدفق الهواء بأفضل شكل ممكن. وإن طرح أول جهاز لتمليس وتجفيف الشعر في نفس الوقت هو ثمرة خبرتنا الطويلة الممتدة لـ 25 عامًا، والتي ساهمت في تحقيق ذلك من دون استخدام الألواح الساخنة وبالتالي تجنب تعريض الشعر للتلف الناتج عن الحرارة. ونحن بذلك نمنح الناس ميزات أجهزة تمليس الشعر سهلة الاستخدام التي يحبونها، ولكن بتقنية جديدة مع شفرات هوائية عالية السرعة، توفر الوقت وتحافظ على قوة الشعر وحيويته للحصول على تسريحة طبيعية متألقة كل يوم”.

ضخ الهواء بطريقة متقنة
يوجد على طول ذراعي الجهاز فتحات هوائية متقابلة قياسها 1.5 مم، يتدفق منها الهواء بسرعة عالية، ليعمل مثل شفرتين تضخان الهواء بتدفق عالي موجه نحو الأسفل، وعند إغلاق الذراعين بزاوية 45 درجة، تتقارب الشفرتان لتشكيل أداة واحدة لضخ الهواء، مما يعطي قوة ضخ موجهة للأسفل تعمل على تمليس الشعر أثناء تجفيفه، وتصفيف خصلاته للحصول تسريحة ناعمة ومتألقة.

الجانب العلمي خلف تقنية تصفيف الشعر
تُجري دايسون أبحاثًا مستمرة في علوم تصفيف الشعر منذ أكثر من عقد من الزمن، وتستثمر نصف مليار جنيه إسترليني لتوسيع وتسريع البحوث وتطوير التقنيات ضمن فئة منتجات العناية بالجمال، ويجري مهندسو دايسون بحوثًا مفصلة حول كل ما يتعلق بالشعر، من البنية إلى آلية تدفق الهواء، وكذلك الضرر الذي قد ينتج عن الحرارة أو المواد الكيميائية أو الأجهزة والتأثيرات اللاحقة على صحة الشعر.

يتطلب تغيير تسريحة الشعر تكسير روابط الهيدروجين داخل كل خصلة شعر وإعادة تشكيل هذه الروابط لتحافظ على التسريحة الجديدة، ويمكن القيام بذلك من خلال تعريض الشعر للحرارة أو البلل، وإن تصفيف الشعر عبر تجفيفه بتدفق هواء قوي يقلل الحاجة إلى استخدام درجات حرارة مرتفعة، مما يقلل من التجعد وتطاير الشعر ويساعد في الحفاظ على لمعانه الطبيعي.

عندما يكون الشعر مبللاً، فإن الماء يضعف هذه الروابط بشكل طبيعي، وتكون الروابط أكثر مرونة ويمكن إعادة تشكيلها خلال عملية تجفيف الشعر دون استخدام درجات حرارة عالية، وقد وجدنا طريقة لتصفيف الشعر بأقل تلف ممكن باستخدام المستوى الأمثل للحرارة وتدفق الهواء المُحكم، حيث يسمح تصفيف الشعر عبر تدفق الهواء بالحصول على تسريحات مملّسة مع الحفاظ على كثافته وحيويته، وبعد تجفيف الشعر وتمليسه، تتم إعادة تشكيل هذه الروابط بطرق مختلفة، مما يساعد في تثبيت التسريحة الجديدة.

محرك Dyson Hyperdymium™‎
يعمل جهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM بمحرك Dyson Hyperdymium™‎المصمم خصيصاً ليكون القلب النابض في تقنيات دايسون للعناية بالشعر، إنه صغير وخفيف وقوي بما يكفي لتوليد تدفق الهواء اللازم لتجفيف الشعر المُبلل وتمليسه في نفس الوقت، حيث يدور الدولاب الميكانيكي للمحرك ذو الـ 13 شفرة بسرعة تصل إلى 106 آلاف لفة في الدقيقة، ويضخ أكثر من 11.9 لتراً من الهواء في الثانية عبر جهاز التمليس، ليُولّد قوة ضغط تبلغ 3.5 كيلو باسكال، وهو ما يكفي لتمليس الشعر أثناء تجفيفه، ويبلغ حجم المحرك 27 مم، وهو صغير كفاية بحيث يمكن وضعه في مقبض اليد، من دون المساومة على القوة والأداء.

التحكم الذكي بدرجة الحرارة
مثل باقي منتجات دايسون للعناية بالشعر، يتميز جهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM بتقنية التحكم الذكي بدرجة الحرارة، حيث تعمل المستشعرات على قياس درجة حرارة تدفق الهواء أكثر من 30 مرة في الثانية لمنع التلف الناتج عن الحرارة وحماية لمعان الشعر الطبيعي، ويتم إرسال هذه البيانات إلى المعالج الدقيق الذي يتحكم بعنصر التسخين، لضمان عدم تجاوز درجة الحرارة المطلوبة.

وضعان لتصفيف الشعر. التحكم في درجة الحرارة.
يتيح جهاز تمليس الشعر Dyson AirstraitTM وضعيتين لتصفيف الشعر “Wet” و “Dry” ووضع “Cool” لتثبيت التسريحة، حيث تم ضبط وضعي الشعر “Wet” و “Dry” مسبقاً مع مستوى محدد من الحرارة وتدفق الهواء للحصول على أفضل النتائج. وعند استخدام الوضع “Wet” يمكنكم الاختيار بين ثلاثة مستويات للحرارة وهي: 80 درجة مئوية (175 درجة فهرنهايت) أو 110 درجة مئوية (230 درجة فهرنهايت) أو 140 درجة مئوية (285 درجة فهرنهايت). وفي وضع “Dry” يمكنكم الاختيار من بين درجات الحرارة 120 درجة مئوية (250 درجة فهرنهايت) أو 140 درجة مئوية (285 درجة فهرنهايت) أو زيادة درجة الحرارة مع الوضع المُعزَّز (Boost). وللتحكم في تدفق الهواء، يوجد وضعان وهما التدفق المنخفض والتدفق المرتفع، بالإضافة إلى وضع تجفيف الجذور والتدفق البارد.

حجز موعد لتجربة الجهاز قبل الشراء:
تقدم متاجر دايسون ديمو في مول البحر الأحمر في جدة خدمة “مختبر الجمال” المتميزة، وهو عبارة عن “صالون” خاص يوفر للعملاء الراحة المطلوبة لتجربة تقنيات العناية بالشعر من دايسون، بما في ذلك جهاز تمليس الشعر Dyson Airstrait™، وطلب المشورة من خبراء دايسون، واكتشاف مجموعتها الشهيرة للعناية بالشعر بسهولة. سيتم تقديم استشارات خاصة للزائرين وتجربة تسوق متخصصة عند الحجز للحصول على أي من منتجات العناية الشخصية.

يتوفر جهاز تمليس الشعر Dyson Airstrait™ ضمن جميع متاجر دايسون ديمو في المملكة العربية السعودية بسعر 1999 ريال سعودي. ويمكن للراغبين بالحصول على الجهاز عبر موقع dyson.sa.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أسواق

تقرير استشاري: صناعة العلاقات العامة تتكيف مع الواقع الجديد في العالم الرقمي

Published

on

By

أوصى تقرير استشاري حديث محترفي العلاقات العامة بتطوير استراتيجيات مبتكرة تركّز على استخدام التقنيات الرقمية، وبناء علاقات قوية بالجمهور؛ لمواكبة التغييرات المتلاحقة والتحديات المستقبلية في صناعة العلاقات العامة، حيث تشهد الصناعة مرحلة تحولية في عصر رقمي يتسم بالتقدّم التكنولوجي، ومشهد إعلامي متطوّر، مع تغير عادات المستهلك، مشيرا إلى أن هذه العوامل أعادت تشكيل العلاقات العامة. (لقراءة التقرير، يرجى الضغط على الرابط:( https://bit.ly/42SoQac

الثورة الرقمية

وأوضح التقرير الذي أصدرته W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية، أن الثورة الرقمية أحدثت تغييرات كبيرة في استراتيجيات العلاقات العامة، فقد تحوّل التركيز من بناء العلاقات مع وسائل الإعلام إلى إنشاء محتوى مخصص، يخاطب جمهورًا محددًا، وباتت جوانب العلاقات العامة الرقمية الحديثة تشمل العلامات التجارية، وإدارة وسائل التواصل الاجتماعي، وعلاقات المؤثرين، والاتصال الاستراتيجي.

وتطرق التقرير إلى الذكاء الاصطناعي، مبينا أن دمج الذكاء الاصطناعي في مهام العلاقات العامة أحدث تحولا جذريا؛ وفتح آفاق جديدة للإبداع والكفاءة في العلاقات العامة؛ ويدرك محترفو العلاقات العامة الإمكانات التي يوفّرها الذكاء الاصطناعي، وتأثيرها على الصناعة، حيث أظهر استطلاع حديث أن 20% من محترفي العلاقات العامة يرون الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا اتجاهين محوريين للصناعة يسهمان في إعادة تشكيل العلاقات العامة.

التكيف مع التطورات

وأكد التقرير أنه من المهم أن يتكيّف محترفو العلاقات العامة مع هذه التطورات عبر تبنّي الأدوات والتقنيات الجديدة، وتطوير المهارات اللازمة لاستخدامها بطريقة مسؤولة، والبقاء على اطلاع بالتطورات الجديدة، والحفاظ على التعلم المستمر، مبينا أن محترفي العلاقات العامة يدركون أهمية وسائل التواصل الاجتماعي والمؤثرين في صياغة حملات علاقات عامة ناجحة.

ورغم التطور التقني المتسارع، عدّ التقرير أن مهارة سرد القصص لا يزال مهارة أساسية، إذ يعتقد 88% من محترفي العلاقات العامة أن هذه المهارة تظل الأكثر قيمة في صياغة حملات علاقات عامة ناجحة، حيث يمكن أن يساعد الشركات في ربط علامتها التجارية ورسالتها بجمهورها عاطفيًّا.

الوصول  إلى الجمهور

وحول التحديات التي تواجه العلاقات العامة، قال التقرير إن أغلب الشركات والعلامات التجارية تسعى للوصول لجمهورها المستهدف، وهو ما يمثّل تحديًا كبيرًا لمحترفي العلاقات العامة، إذ يتعيّن عليهم العثور على طرق؛ لتمييز عروضهم الترويجية عن البقية، مبينا أنه توجد استراتيجيات عدة للتغلب على هذا التحدي، منها: التركيز على الإبداع، والأهمية، والتوقيت المناسب في سرد القصص، واستخدام البيانات والرؤى التي تساعد في تحديد الفرص والمخاطر، وتقييم فعالية حملات العلاقات العامة.

وعرج التقرير إلى العلاقات الإعلامية خلال جائحة كورونا COVID-19 وعملية الإغلاق التي حدثت بكثير من دول العالم، موضحا أن محترفي العلاقات العامة تمكنوا من التغلّب على هذا التحدي باتباع أساليب مبتكرة تضمّنت الاستفادة من الأدوات الرقمية، مثل: وسائل التواصل الاجتماعي، ومكالمات الفيديو، والبودكاست، التي وقرت طرقًا جديدة للتواصل مع الصحفيين.

وشدد التقرير على أهمية قياس أداء الحملات في ظل التدقيق الكبير في ميزانيات العلاقات العامة، إذ أصبح من الضروري إثباتُ القيمة الملموسة لحملات العلاقات العامة وتقديم نتائج واضحة وقابلة للقياس تؤكد مساهمة العلاقات العامة في نجاح الأعمال، وتحقيق أهدافها، ونتائجها.

الاستدامة البيئية

وبخصوص الاستدامة، حث التقرير محترفي العلاقات العامة على استخدم البيانات والقصص المقنعة لتسليط الضوء على المبادرات والأهداف الخضراء للعلامة التجارية؛ مما يعزّز الوعي بتأثير مبادئ الاستدامة، مؤكدا أهمية البيانات في تحسين التواصل، وتحقيق معدلات مشاركة أعلى، وتحسين رؤية العلامة التجارية، حيث يمكن لمحترفي العلاقات العامة استخدام استراتيجية تحليل البيانات عبر التقنيات الحديثة؛ لضبط استهداف الجمهور، وتحسين المحتوى، وقياس الأداء، واستخدام استراتيجيات تحسين محركات البحث (SEO) ووسائل التواصل الاجتماعي؛ لتعزيز الحضور عبر الإنترنت.

سوق العلاقات العامة السعودي

وتطرق التقرير إلى سوق العلاقات العامة بالمملكة، متوقعا أن يستمر نمو سوق الوسائط الرقمية بالمملكة في السنوات القادمة بمعدل 7.87% من عام 2023 إلى عام 2028، وأن يصل حجم السوق إلى 2.03 مليار دولار بحلول عام 2028، مبينا أن هذا النمو يوفر فرصًا واعدة لصناعة العلاقات العامة بالسعودية.

وبشأن مشهد العلاقات العامة الراهن، قال التقرير، إنه من خلال الموازنة بين الأساليب التقليدية والرقمية، يمكن لمحترفي العلاقات العامة إنشاء استراتيجية فعّالة؛ وأنه على رغم أن الأساليب الرقمية تعد أكثر أهمية من أي وقت مضى، إلا أنه ما يزال من المهم الحفاظ على بعض الأساليب التقليدية.

Continue Reading

أسواق

سيجاريت ريسينج للقوارب الفاخرة تطلق عملياتها في الشرق الأوسط

Published

on

By

أطلقت سيجاريت ريسينج، الشركة الرائدة في تصنيع القوارب الفاخرة عالية الأداء، عملياتها رسمياً في الشرق الأوسط اليوم، من خلال تقديم مجموعة فريدة تتكون من خمسة قوارب سيجاريت ريسينج في فعالية رفيعة المستوى لكبار الشخصيات في يوم الافتتاح في مرسى العرب الفاخر بإدارة دي مارين.
وتقدم شركة سيجاريت الشرق الأوسط مجموعة مميزة من طرازات القوارب الفاخرة، بدءاً من طراز نايت هوك بطول 41 قدم وحتى طراز تيرانا بطول 59 قدم، والتي توفر جميعها مزيجاً استثنائياً من الحرفية والأداء والفخامة. وقد صُممت جميع قوارب سيجاريت بشكل مخصص لكل عميل عبر المزج بين الإبداع والابتكار. كما توفر الهندسة المتقدمة لقوارب سيجاريت الأمان والراحة والسلاسة حتى في أصعب الأجواء البحرية.
وتعليقاً على هذا الموضوع، قال تيم ترينكر، الرئيس التنفيذي والشريك في سيجاريت الشرق الأوسط وأوروبا: “تكتسب فعالية اليوم أهمية بالغة بالنسبة لشركة سيجاريت ريسينج التي تؤكد التزامها تجاه الشرق الأوسط عبر إطلاق العلامة التجارية الفاخرة في المنطقة. ونقدم بمناسبة يوم الافتتاح الخاص بكبار الشخصيات، خمسة نماذج من قوارب سيجاريت ريسينج الفخمة في مرسى العرب، الوجهة السياحية الفاخرة ذات الإطلالات الخلابة على برج العرب والتي تديرها دي مارين، حيث تؤكد العلامة التجارية مكانتها والتزامها بالفخامة والجودة الاستثنائية في المنطقة. كما نؤكد على أن فريق سيجاريت الشرق الأوسط متحمس ومتطلع للمضي قدماً بكل ثقة لتحقيق أحلام العملاء من عشّاق القوارب الفاخرة في المنطقة”.
ويتم تصنيع قوارب سيجاريت يدوياً من قبل فريق الشركة المتمرس منذ عام 1969، والذي يضم عمال التغليف والتنجيد وعمال المعادن والرسامين. وتستمر قوارب سيجاريت في الحفاظ على تقاليد المتعة والسباق لأكثر من نصف قرن، متربعة على عرش الشركات الأكثر تقدماً وتطوراً في صناعة القوارب الفاخرة، وذلك بفضل قسم تطوير المنتجات والهندسة المتميز الذي يواصل إبداعه للحفاظ على مكانة الشركة الرائدة.
وتقوم شركة سيجاريت الشرق الأوسط بتعيين الوكلاء حالياً بشكل استراتيجي في جميع أنحاء المنطقة لضمان دعم العملاء في عملية البيع وما بعدها، وتوفير خدماتها على أعلى مستوى لأصحاب قوارب سيجاريت الحاليين والمستقبليين. ويشهد الطلب على القوارب الفاخرة عالية الجودة والحرفية والأداء تزايداً ملحوظاً، وتضمن الشركة تميّز كل من قوارب سيجاريت عبر طلائه المخصص عالي الجودة.
وتم منح الحاضرين اليوم خلال حفل الإطلاق المفتوح لكبار الشخصيات، الفرصة لمشاهدة وتجربة خمسة نماذج من قوارب سيجاريت ريسينج، بما فيها قوارب الكونسول الوسطي مثل طراز تيرانا بطول 59 قدم، وطراز ثاندر بطول 52 قدم، وطراز أوروريس بطول 42 قدم، وطراز نايت هوك بطول 41 قدم، إضافة لقارب الأداء 515 الأيقوني الشهير.
لمزيد من المعلومات حول قوارب سيجاريت ريسينج الفاخرة، يرجى زيارة:

https://cigaretteracing.com

Continue Reading

أسواق

بيسل تتصدر في الابتكار في جوائز منتج العام 2024 في دول مجلس التعاون الخليجي

Published

on

By

تألقت “بيسل” للشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا وهي الشركة الرائدة في مجال أجهزة المكانس الكهربائية، بفوزها الكبير في جوائز منتج العام 2024 في دول مجلس التعاون الخليجي. حازت “بيسل” على الجوائز الأولى في فئتين حاسمتين، فقد تم تكريم فئة الـ CROSSWAVE® وفئة أجهزة التنظيف المحمولة كأفضل جهاز لتنظيف الأرضيات وأفضل مكنسة محمولة، ما يبرز الإلتزام الثابت للشركة بتقديم أداء تنظيف متميز ومبتكر.
تُعتبر جائزة – منتج العام في الخليج، والتي يصوت عليها المستهلكون، والمعروفة بأنها الشعار الأكثر تميزاً لابتكار المنتجات في دول مجلس التعاون الخليجي، تبرز التزام “بيسل” بتقديم تقنيات تنظيف متقدمة تلبي احتياجات الأسر العصرية. يٌحكم الجائزة عينة من ٤٥٠٠ مستهلك في الخليج، وهي تعترف بالمنتجات التي تبرز لقيمتها الابتكارية وتأثيرها على تجارب المستهلكين.
تجسّد فئة الـ CROSSWAVE® وفئة أجهزة التنظيف المحمولة السعي الدؤوب لـ “بيسل” نحو التميز في تكنولوجيا التنظيف. تتميز فئة الـ CROSSWAVE® بكفاءتها الفائقة وتنوعها، وقد أعادت تعريف تنظيف الأرضيات في جميع أنحاء الخليج. وبالمثل، توفر فئة أجهزة التنظيف المحمولة للمستهلكين قوة التنظيف المحترفة لإزالة البقع والأوساخ، مما يسهل المحافظة على نظافة الديكورات الداخلية.
قالت فاتن البلطجي، المدير العام لـ “بيسل” في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: “إننا نشعر بالفخر العميق لنيلنا جائزة منتج العام 2024 في دول مجلس التعاون الخليجي لفئتي الـ CROSSWAVE® وأجهزة التنظيف المحمولة. هذه الجوائز تعتبر بمثابة شهادة على تراث “بيسل” في الابتكار وتفانينا في تقديم حلول تنظيف متميزة تلبي الاحتياجات المتغيرة لعملائنا. إن هذا انعكاس لتعهدنا بالتميز وشغفنا بإنشاء منتجات تجعل التنظيف فعالاً وممتعاً. نحن ملتزمون بمواصلة الريادة في مجال الابتكار في العناية بالأرضيات”.
تقدم “بيسل” مجموعة من المنتجات التي تحمل في طياتها الابتكار والتقنية الرائدة في عالم العناية بالأرضيات، حيث يلتقي الابتكار بالتقاليد في كل عملية كنس ومسح وغسل. “بيسل” أكثر من مجرد اسم، فهي تمثل وعداً بتنظيف البقع وبأقل جهد ممكن، يحول الأماكن إلى ملاذات نقية. كل منتج يكشف عن تاريخ طويل من النقاء والأداء الراقي، ويعيد تعريف العناية بالأرضيات بشكل مستمر. تضمن “بيسل” أن كل يوم يوفر وعداً ببداية جديدة.

Continue Reading
Advertisement

Trending