Connect with us

سياحة

محبي السفر في الشرق الأوسط وأفريقيا علي إستعداد للسفر مجدداً فور رفع القيود عن السفر

Published

on

مما لا شك فيه أن جائحة فيروس كورونا المستجد قد تسببت في تعطيل حركة السفر عالمياً، ولكن ما يقرب من 3 من بين كل 4 أشخاص من محبي السفر (71٪) قد أبدوا استعدادهم للعودة لرحلات سفرهم إما مباشرةً، أو في غضون 3-6 أشهر، وذلك وفقاً لنتائج استطلاع جديد أجرته “بريوريتي باس” التابعة لمجموعة “كولينسون” (Collinson). كما يشير الاستطلاع العالمي إلى أن هناك عوامل يصعب التنبؤ بها، مثل الحجر الصحي والضوابط المطبقة على الحدود، تأتي على رأس جملة المخاوف التي يشعر بها المسافرون بشأن استعدادهم للعودة إلى السفر، حيث يعتبر 74٪ من المستطلعين هذا مصدر قلق بالنسبة لهم.

وقج صرح آندي بيسانت، مدير تجارب السفر في “كولينسون”، قائلاً، ” معرفتنا برغية الكثيرين من محبي السفر الدائمين على استعداد تام للعودة إلى السفر في غضون ستة أشهر أو ربما أقل من ذلك يعتبر بالفعل خبراً ساراً لطالما انتظرناه طويلاً. وهذا يشير إلى أنه في حال تمكنت الحكومات والمطارات وقطاع السفر من التعاون معاً لاتخاذ الخطوات الصحيحة، فقد نشهد جميعاً عودة رحلات السفر الجوي تدريجياً إلى وضعها الاعتيادي خلال فترة أقل من تلك التي اجمعت عليها العديد من التنبوءات التي تتوقع بأن لا يشهد قطاع السفر أي انتعاش قبل أواخر العام 2023. كما أن التخفيف الآمن والتدريجي لقيود السفر سيتطلب وضع استراتيجية شاملة وواسعة النطاق، بما في ذلك اختبار “PCR” (أي تفاعل البوليميراز المتسلسل)، مثل خدمة “إجراء الاختبار عند الوصول” الذي تم طرحه بشكل تجريبي مؤخراً ولأول مرة في مطار “هيثرو” في المملكة المتحدة، والذي جاء ثمرة التعاون بين “كولينسون” و”سويس بورت” Swissport.

,أضاف ” تُوضح نتائج الاستطلاع جهودنا الحثيثة التي نبذلها في سبيل تأسيس المزيد من علاقات الشراكة بين قطاع الطيران والهيئات الحكومية من أجل تحقيق انتعاش آمن وفعال من شأنه المساعدة في عودة العالم إلى السفر مجدداً بكل ثقة وطمأنينة.”

ويعد هذا الاستطلاع الأكبر من نوعه الذي تقوم بة بريوريتي باس حول موقف ومعنويات المسافرين في فترة كوفيد 19. وقد تم استطلاع آراء ما يزيد عن 22 الف شخص من أعضاء برنامج المسافر الدائم التابع لشبكة “بريوريتي باس” حول التغييرات الأخيرة في سلوكهم وتوقعاتهم لرحلات السفر، وما هي الإجراءات الممكن اتخاذها لاستعادة ثقتهم وتشجيعهم على العودة إلى رحلات سفرهم.

كما تشير نتائج استطلاع أعضاء “بريوريتي باس” بأن  صالات الانتظار في المطارات تمثل خدمة راقية وذات قيمة عالية بالنسبة للمسافرين المستعدين للعودة إلى السفر مجدداً، حيث أبدى ما يقرب من 7 من بين كل 10 مسافرين استعدادهم للدفع مقابل الدخول إلى صالة الانتظار في المطار نظراً لأنه يتم هناك تطبيق والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي. وعند الاستفسار منهم عن مجمل مخاوفهم بشأن رحلات السفر، أعرب 74٪ بأنه ليست لديهم أية مخاوف تجاه صالات الانتظار في المطار. وبالنظر إلى جانب التسوق والبيع بالتجزئة، يخطط 16٪ من المسافرين الدائمين لزيادة طلباتهم المسبقة على خدمات التسوق والطعام.

ولدى سؤالهم عن انطباعهم حول مجمل تجربة المطار الكلية، أفاد المسافرون بأنهم يرغبون، بل ويتوقعون خوض تجربة سفر من دون تلامس. وفي هذا الإطار، يتطلع 80٪ من المسافرين إلى الحصول على مزيد من خيارات الدفع من دون تلامس خلال رحلة سفرهم المقبلة، فيما يرغب 58٪ من المستطلعين بالحصول على أحدث الخرائط التفاعلية والفورية للمطار من أجل تجنب المناطق المزدحمة. كما أبدى حوالي 1 من بين كل 3 مسافرين مستطلعين اهتماماً بخدمات “أطلب واستلم” (click & collect) للتسوق وطلب الوجبات من المطاعم، بالإضافة إلى تطبيقات السفر المطورة والمدعومة بمزايا أكثر ديناميكية والمزودة بمعلومات المطار، فضلاً عن استخدام خاصية انتظار الدور الرقمي المتوفرة لدى محلات التسوق في المطار للحد من الازدحام في المتاجر.

واضاف بيسانت بالقول، “إن مفهوم صالات الانتظار في المطار لايزال يتغير باستمرار في فترة كوفيد 19. وينظر المسافرون إلى صالات الانتظار في المطار اليوم على أنها ليست فقط مجرد مكان للراحة والاسترخاء وتناول المرطبات والاستفادة من التجهيزات المختلفة وحسب، بل أصبحت مكوناً ضرورياً ولا غنى عنه من رحلة السفر. فهي الملاذ الذي يتيح للمسافرين الشعور بالأمان والطمأنينة والارتياح. وتؤكد نتائج استطلاعنا رغبة المسافرين بالوصول إلى واستخدام صالات الانتظار في المطار على نحو متزايد. وبالمثل، تعتبر تجارب السفر القائمة على مبدأ عدم التلامس عاملاً رئيسياً لتعزيز ثقة المسافر، ولذلك، قمنا مؤخراً بطرح مجموعة من المبادرات التي تهدف إلى تمكيننا من تولي قيادة عصر جديد من تجربة السفر من دون تلامس في المطارات، وذلك من خلال وضع معايير جديدة لصالات الانتظار وتزويدها بتجارب سفر أكثر أماناً ومن دون تلامس.”

وقالت بريانكا لاكاني، المدير التجاري لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومدير منطقة جنوب آسيا لشركة “كولينسون”، “من المشجع أن تأتي نتائج كولينسون العالمية متطابقة إلى حد بعيد مع الاتجاهات السائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. فقد أظهر الاستطلاع بأن 43٪ و40٪ من محبي السفر في الشرق الأوسط وأفريقيا على التوالي مستعدون للعودة إلى السفر في غضون الأشهر الستة المقبلة، بل وفي أقرب وقت ممكن. ويتمثل العامل الأهم في ذلك في التخفيف الآمن لقيود الحجر الصحي، حيث أفاد 34٪ و 38٪ من المسافرين في المنطقة على التوالي بأنهم يشعرون بالقلق تجاه هذه الجانب من رحلة السفر. ومن ضمن النتائج الأخرى الرئيسية التي خلص إليها الاستطلاع فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا هي أن غالبية المسافرين في الشرق الأوسط (64٪) وأفريقيا (66٪) يخططون لاستخدام صالات الانتظار في المطار بشكل أكبر مقارنة بفترة ما قبل جائحة كوفيد 19، حيث أبدى 73٪ و82٪ من المستطلعين على التوالي استعدادهم لدفع تكاليف الدخول إلى الصالات طالما أنها تراعي أنظمة الصحة والسلامة ومتطلبات التباعد الاجتماعي، وهو ما يساهم بتقديم مزيد من الدعم للجهود والمبادرات التي لطالما كانت كولينسون السباقة إليها من أجل تحقيق الريادة بتقديم تجارب سفر أكثر أماناً وأكثر راحة ومن دون تلامس، سواء هنا أو حول العالم.”

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مطاعم

مطعم ياواتشا وجهة مميزة في الرياض لوجبة غداء لاتنسى ..

Published

on

By

يدعو مطعم (ياواتشا) الذي يستأثر بموقع مثالي وسط الرياض، ضيوفه لاختبار تجربة غداء فريدة وسط أجواء رائعة يطيب في رحابها الاسترخاء والتلذذ بأشهى الوجبات وألذ الأطباق والاستمتاع بأجواء عصرية ومريحة وقضاء أمتع الأوقات بصحبة أفراد العائلة والأصدقاء.

ويرحب المطعم بزواره على وجبة الغداء في أجواء مبتكرة ومكان مفتوح رائع يمزج بين الديكور الأنيق والتصميم الداخلي الجميل الذي يجمع اللمسات المعاصرة بالتراث الصيني التقليدي بحيث يتمتع الضيوف بأوقات جميلة وأشهى الوجبات.

ويتيح “ياواتشا” لضيوفه تذوق وجبة غداء شهية من خلال عدة خيارات تسمح لهم بالاستمتاع بمشاهدة تحضير الأطباق المتميزة أو التمتع بالمناظر من الشرفة ذات الإطلالة البانورامية على مدينة الرياض، أو استخدام الغرف الأنيقة المنفردة المزودة بمقاعد مريحة وتصميم اخاذ مع إمكانية مشاهدة الطهاة ومتابعة تحضير الطعام.

ويستقبل المطعم زواره على الغداء يومياً في أجواء آمنة وصحية حيث يتم تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية طبقاً   للبروتوكول الوقائي المخصص لقطاع المطاعم والمقاهي وبحيث يشعر الضيوف بالاطمئنان والراحة وهم يتناولون وجباتهم المفضلة.

يبدع “ياواتشا” بتقديم تجربة طعام استثنائية تمتاز بطابعها الصيني الأصيل مع لمسة عصرية حيث يقدم ألذ النكهات مع مزيج من المكونات غير المتوقعة وأكثر الأطباق الصينية تميزاً والتي تضم مزيجاً من أطباق الديم السام أحد أقدم تقاليد الطهي وأكثرها تنوعاً في العالم، وتوليفة من الأطباق الكلاسيكية والطعام الكانتوني، والأطباق المتنوعة، مثل سلطة البط المقرمش، محار شو ماي، فطيرة لحم البقر، فطيرة لحم الغزال، ومجموعة متنوعة من الدمبلينغ، ووك الروبيان المقرمش والسمك .إلى جانب خيارات متنوعة من الشاي الصيني التقليدي والهندي والياباني وكذلك تشكيلة مبتكرة من العصائر والحلويات والشكولاتة المصنعة يدوياً .

جدير بالذكر أن المطعم افتتح في فبراير الماضي من قبل شركة الخزامى المتخصصة في مجال إدارة وتشغيل المطاعم والفنادق والمنشآت التجارية الفاخرة، ويعد فرع الرياض الأول في المملكة العربية السعودية، والأول في الشرق الأوسط. وينتمي المطعم إلى مجموعة “هاكاسان”، العلامة التجارية التي تأسست في لندن عام 2004، وهو مطعم صيني دولي له فرعين في لندن، وفروع في مومباي، وبنجالور وكالكوتا  في الهند. 

Continue Reading

مطاعم

افتتاح مطعم “ديو أميتشي” في العاصمة الرياض مذاق عالمي بلمسات سعودية

Published

on

By

افتتح الشيخ ماجد بن عبد المحسن الحكير رئيس اللجنة الوطنية للسياحة والفعاليات والترفيه ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحكير للسياحة والتنمية مطعم “دو أميتشي” لصاحبيه احمد الهيمطي، واحمد الزهراني، بحضور عدد من كبار الشخصيات، والسفراء، ورجال وسيدات الأعمال، والاعلام، ومؤثري وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك في مجمع “معذر سكوير” في شارع التخصصي في العاصمة الرياض.

و”ديو أميتشي” حلم أصدقاء تحقق على عزف ساكسوفوني، وأريج أطعمة إيطالية شهية، زخرت بها مائدة المطعم في حفل افتتاحه.

والمطعم شاءه الصديقان المؤسسان له أن يتكنى بثنائيتهما، فحملاه اسما مزدوجا متركزا في التسمية “دو أميتشي”، أي “الصديقان معا”.

الروحية ليست غريبة على الطابع العربي الذي تزخر المملكة العربية السعودية به، لا بل يتجلى فيها هذا الإرث من الوفاء والمحبة، إلى جانب مواصفات العروبة الأخرى من شهامة وكرم.

و”دو اميتشي” -ثنائية الأصدقاء- ترمز لمالكي المطعم، واختصارها 2A، تشير لاسم المطعم، وذلك لأن الصديقين لديهما نفس الحرف الاول باسميهما (حرف A).

فكرة المطعم بدأت من زمن بعيد حيث ان الصديقين تربطهما القرابة من جهة الأب والأم، وهما صديقا طفولة، ونشآ معاً، وكان حلمهما دائماً افتتاح مطعم تكون اطباقه على ذائقة الصديقين، وقد حققا حلمهما بعد زيارة العديد من المطاعم الايطالية، وإجراء تجارب العديد منها.

تخلل المناسبة اختيار الأطباق المميزة بلمسات الطابع السعودي التي لاقت اعجاب الحاضرين، وكانت مناسبة سادتها أجواء ساحرة على أنغام عازف الساكسفون خالد شريف.

Continue Reading

مطاعم

أصحاب مطاعم يشاركون تجربتهم مع خدمة توصيل الطعام مع كريم

Published

on

By

شهد قطاع توصيل الطعام نمواً جذرياً في استجابة للتغيّر في نمط حياة الناس في ظل جائحة كورونا والواقع الجديد الذي فرضته على حياتنا، والذي يُتوقع أن تصل إيراداته في السعودية إلى $1,556 مليار دولار أمريكي في عام 2020 بنسبة نمو 9.8% بحسب إحصائيات لموقع statista.

وقد استطاع هذا القطاع تحقيق نجاحاً باهراً ونمواً استثنائياً في السعودية، ففي ظل تراجع حركة الناس وعدم ارتياحهم الكبير للخروج من المنزل ومحددات الحركة أثناء الحظر الجزئي، أصبح الناس أكثر اعتماداً على تطبيقات ومنصات طلب وتوصيل الطعام إلى المنازل أو مكان عملهم، الأمر الذي خلق منظومة عمل جديدة للمطاعم وعزز من الشراكة بين كريم وشركائها للتعامل مع التحديات الراهنة. فعلى سبيل الذكر وليس الحصر، سارعت كريم بتخفيف نسبتها المقتطعة من المطاعم بنسبة 50% للمطاعم الصغيرة والمتوسطة مع بدء جائحة كورونا وفرض حظر تجول في خطوة لتخفيف تبعات أزمة كورونا وتراجع أعمال المطاعم في الأشهر الاولى من بدء الجائحة.

بدوره أشاد صاحب مطعم أبو زيد، وهو أحد المطاعم المعروفة في مدينة جدة بخدمة توصيل كريم والتي يميزها السرعة، حيث أن خدمة كريم تختصر الكثير من الوقت على الزبون؛ بسبب اعتمادها على التواصل السريع مع أي من الكباتن المتاحين، وإرسال الأقرب منهم لاستلام الطلب قيد التوصيل من المطعم المطلوب وهذا ما ساهم في تعزيز رضى زبائنه، وأشاد أيضاً بالدعم الفني الذي يحصل عليه من الشركة وسرعة التجاوب”.

من جهته، أشاد صاحب أحد المطاعم المتخصصة بالاطباق الإيطالية الذي مضى على شراكته مع كريم أكثر من عام، باهتمام الكباتن بالمظهر العام وجودة حافظات الطعام وتعقيمها المستمر، مبيناً ان انضمامه على منصة كريم ساهم بتعزيز ورفع نسبة مبيعات مطعمه، وقد اتاحت له فرصة تقديم عروض حصرية وخصومات لزبائنه، الأمر الذي زاد من رضاهم عن الخدمة”

وأشاد صاحب أحد مطاعم البرغر في جدة والذي بدأ شراكته مع كريم في شهر نوفمبر من عام 2018 العروض المستمرة التي تقدمها منصة كريم التوصيل المجاني في بعض الأحيان والخصومات والعروض الترويجية في زيادة حجم مبيعاته، خاصة في ظل اعتماد الزبائن على خدمات التوصيل أكثر من أي وقت مضى، إلى جانب السرعة العالية في الاستجابة والمرونة والمصداقية في العمل التي تتيحها وتوفرها خدمة توصيل الطعام ما نتج عنه رفع مستوى جودة العمل وزيادة المبيعات المتحققة عن طريق تطبيق كريم بواقع 10 أضعاف مع بداية عام 2020.

أما صاحب مطعم جوليبي، فقد ثمن سعي فريق عمل الشركة وحرصه على التواصل المستمر معه باستمرار لإيجاد حلول تطويرية لرفع مستوى المبيعات ووصفها بأنها علاقة شراكة طويلة المدى وليست شراكة تجارية بحته، وأشاد أيضاً بكفاءة الخدمة، كون نطاق خدمة التوصيل محدد بعدد كيلومترات من موقع المطعم إلى مكان التوصيل حسب أقرب كابتن، الأمر الذي يساعد في سرعة وكفاءة التوصيل”

يذكر أن نموذج الاعتماد على خدمة توصيل الطعام قد ازداد في السنوات الماضية، كونه يأتي كحلاً مثالياً لتوفير النفقات الاستثمارية المتمثلة في شراء او استئجار أسطول مخصص لخدمة التوصيل أو توظيف سائقين بدوام كامل أو جزئي، فضلاً عن تكلفة تطوير أنظمة طلب الطعام عبر الإنترنت الخاصة بالمطعم وبرامج خدمة العملاء، وغيرها من النفقات، التي من الممكن أن تقلل من الأرباح المحتلمة للمطعم.

يذكر أن شركة كريم السعودية قد بدأت بتقديم خدمة توصيل الطعام في نهاية عام 2018 واستطاعت في فترة قياسية أن تتصدّر المشهد التنافسي في السوق السعودية سواء بعدد مستخدمي تطبيقها أو بعدد شركائها من المطاعم.

Continue Reading
Advertisement

Trending