fccييرؤزh8rs00001

كلير تريب تطلق نسخة عربية من موقعها الإلكتروني مستهدفة الحجوزات خلال شهر رمضان المبارك وفي ذروة موسم الصيف

أعلنت “كلير تريب”، الشركة الرائدة في مجال حجوزات السفر عبر الهواتف المتحركة والإنترنت في منطقة الشرق الأوسط، عن إطلاقها رسمياً لموقعها باللغة العربية، وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز جهودها الرامية إلى التوسع في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، وتزويد المستخدمين في المنطقة بإمكانيات التصفح والحجز المناسبة.

ويتضمن الموقع الجديد محتوى وعروض ترويجية تناسب تطلعات الجمهور من الناطقين باللغة العربية، ويأتي مزوداً بمجموعة من المزايا والأدوات والوظائف العملية، والتي صممت خصيصاً لتتيح للمسافرين سهولة إجراء الحجوزات وإدارتها على الوجه الأمثل. كما يمكن للمستخدمين الاستفادة من العروض والامتيازات المثيرة عند الحجز على موقع “كلير تريب” الإلكتروني أو تطبيق الهاتف المتحرك الخاص به.

وتشهد الشركة زيادة مطردة في عدد المعاملات التي يتم إجراؤها على موقعها الإلكتروني باستخدام الأجهزة المحمولة، مع ارتفاع بنسبة 30% في حجم المعاملات التي تتم باستخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، ومن المتوقع أن يشكل إطلاق الموقع المخصص باللغة العربية محفزاً إضافياً لعمليات الحجوزات.

وتساهم الابتكارات في مجال أمن المدفوعات، وإطلاق مبادرات حكومية جديدة في المملكة العربية السعودية، إلى جانب انتشار الشركات الناشئة في مجال التجارة الإلكترونية، في زيادة ثقة العملاء في المدفوعات عبر الإنترنت. الأمر الذي يزيد بدوره من فرص “كلير تريب” في السوق، علماً أن 24% من الحجوزات في المملكة تتم حالياً باستخدام بطاقات الخصم المباشر، بينما تشكل الحجوزات التي تتم باستخدام بطاقات الائتمان النسبة المتبقية التي تبلغ 76%. وتعد الزيادة في الحجوزات التي تتم باستخدام بطاقات الخصم المباشر مؤشراً على ارتفاع ثقة المستهلك في المدفوعات التي تتم عبر الإنترنت.

وقال ستيوارت كرايتون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “كلير تريب”: “مع تحول المسافرين من المملكة العربية السعودية ليصبحوا أكثر إلماماً وتعلقاً بالتكنولوجيا، ومع النقلة التي يمر بها مشهد حجوزات السفر نحو مزيد من التركيز على الجانب الرقمي، فإن الطلب على المعلومات وامتيازات الحجز التي تكون باللغة الأم للمستخدمين آخذ في الارتفاع بوتيرة تصاعدية. وبرزت “كلير تريب” كمنصة مفضلة لحجوزات السفر للمستهلكين في معظم أنحاء العالم الناطق باللغة العربية. وقد حققت الشركة نمواً بنسبة تزيد عن 45% على أساس سنوي، علماً أن الناطقين باللغة العربية يمثلون الفئة الأسرع نمواً لدينا، حيث يتزايد عددهم بأرقام ثلاثية. ومما لا شك فيه أن إضافة موقع إلكتروني عربي مخصص إلى محفظتنا من المنتجات من شأنه أن يعزز من قيمتنا لدى العملاء ذوي التوجه الرقمي والشغوفين بالتكنولوجيا، وأن يضمن تلبية الخدمات التي نقدمها لاحتياجات هذا الجمهور الكبير والآخذ في التنامي”.

وأضاف السيد كرايتون: “نحن في “كلير تريب” لدينا التزام راسخ بجعل تجربة السفر أكثر سهولة وملائمة، وذلك من خلال تقديم منصة رقمية قوية لإجراء الحجوزات، والتي يسهل تصفحها وتتسم بمحتواها الغني. ويعد إطلاق الموقع باللغة العربية خطوة مهمة أخرى نحو تحقيق هدفنا المتمثل في تزويد المستخدمين في دول مجلس التعاون الخليجي بتجربة تصفح وحجز سلسة، والتي تتطور بنفس الوتيرة التي تنمو بها احتياجاتهم”.

يقدر حجم سوق حجوزات السفر عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية حوالي 4 مليارات دولار أمريكي، وهو ينمو بنسبة 20% على أساس سنوي، مع استحواذ وكالات السفر عبر الإنترنت (OTAs) على 44% من حجم هذا السوق. ومن الملاحظ أن الاستخدام المتزايد لتكنولوجيا الأجهزة المحمولة يلعب دوراً محورياً في دعم هذا التوجه نحو حجوزات السفر عبر الإنترنت، علماً أن المملكة العربية السعودية تتصدر منطقة الشرق الأوسط من حيث ملكية الهواتف الذكية، فضلا عن عدد مستخدمي الإنترنت، ويؤدي هذا العدد الكبير من الشباب وتعداد السكان الشغوفين بالتكنولوجيا إلى دفع عجلة تحول قطاع السفر في المملكة نحو مستقبل رقمي.

ومن المتوقع أن يزيد حجم سوق حجوزات السفر عبر الإنترنت في الشرق الأوسط بمعدل الضعف خلال الفترة الزمنية التي تتألف من عامين بين 2016 و2018، حيث سيرتفع من 18 مليار دولار أمريكي ليصل إلى 35 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2018. ووفقاً للدراسة المشتركة التي أجرتها “ترافل بورت” و”فوكس رايت”، فإن نسبة حجوزات السفر التي تتم عبر الإنترنت، والتي تقدر بحوالي 25% من إجمالي الحجوزات التي يتم إجراؤها في منطقة الشرق الأوسط في عام 2016، سترتفع إلى 36% بحلول نهاية عام 2017.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك