wwwwhak_00001

عبد اللطيف جميل تحقق المركز الاول في استفتاء قطاع السيارات بالمملكة

حققت شركة عبداللطيف جميل، الموزع المعتمد لسيارات تويوتا ولكزس بالمملكة العربية السعودية ،  المركز الاول في الجائزة الوطنية لقطاع السيارات لعام 2016/2017 بعد فوزها بافضل ٣ مراكز في فئات مختلفة .  

بحضور صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن بندر الفيصل  ، رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية ،  والأمير عبدالله بن سعود ، رئيس اللجنة السياحية بغرفة جدة  ، وكبار وكلاء السيارات بالمملكة ،  أقيم الاحتفال الخاص بإعلان نتائج جائزة ” عكاظ  بي أر أرابيا الوطنية لقطاع السيارات” لعام  2016/2017 ، حيث تسلم السيد مازن غازي جميل ، المدير التنفيذي للتسويق بشركة عبداللطيف جميل ، جوائز  المراكز الاولى للفئات الثلاثة .

في  فئة السيارات الرياضية ،  حققت سيارة لكزس RCF الرياضية المركز الاول لاعلى نسبة تصويت قام بها الجمهور وصلت الى 47 ٪‏ من عدد المشاركين بحملة الاستفتاء في هذه الفئة ، والذين بلغ عددهم اكثر من ٢١٧٠٠٠ شخص شاركوا باختيار سيارتهم الرياضية المفضلة لكزس RCF .

كما حصدت شركة عبد اللطيف جميل المركز الاول في فئة افضل برنامج تسويق ، وذلك بحصول خطتها التسويقية في معرضي جدة والرياض للسيارات والتي شارك فيهما روبوت تويوتا الشهير المعروف باسم (تايتان Titan) ، الذي اعطى نظرة مستقبلية ايجابية لشركة عبداللطيف جميل اذ استطاع هذا الروبوت الذكي والمرح استقطاب عددا كبيرا من زوار المعرضين الذين تفاعلوا مع الروبوت في  منصتي العرض ، كما تفاعلوا معه بقوة من خلال مواقع  التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية الاخرى ، وقد وصلت اعداد المشاركات والمتابعة  اكثر من مليوني مشاهدة ومتابعه خلال فترة زمنية قياسية لم تتجاوز الاسبوعين .

اما الجائزة الثالثة التي حققتها الشركة  ، فكانت جائزة خاصة لمبادرتها الاجتماعية “حزامك أمانك”  التي أطلقها مجتمع جميل للتوعية بالسلامة المرورية ومخاطر عدم استخدام حزام الأمان في السيارة . 

وعقب تسلمه جوائز المراكز الثلاث الاولى ،  علق  مازن جميل بقوله  ان هذا الإنجاز الجديد الرائع يضاف الى إنجازات الشركة  العديدة التي حققتها و ما تزال تحققها ، ويعود ذلك الى الدقة في تنفيذ خططها الاستراتيجية سواء من الناحية التسويقية او من ناحية المبادرات الاجتماعية  التي تصب في خدمة المجتمع ، معربا عن سعادة الشركة بفوزها بثلاث جوائز وطنية في مجال عملها  . 

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك