778ueeg001

الإمارات تسعى لمكانة بين أفضل 20 سوقاً للرعاية الصحية بحلول 2021

قال اليوم خبراء طبيون من الولايات المتحدة الأمريكية إن التعليم الطبي المستمر عالي الجودة من شأنه أن يساعد الممارسين الطبين العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي على الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية المقدّمة لمرضاهم. وجاء هذا التصريح مع اقتراب موعد انعقاد معرض الصحة العربي، أكبر معرض ومؤتمر في قطاع الرعاية الصحية في المنطقة.

وثمّة تركيز بدأ ينصبّ مجدداً على جودة التعليم المقدم للأطباء الممارسين في دولة الإمارات، في ضوء رؤية البلاد الرامية إلى الارتقاء عالمياً في مجال الرعاية الصحية، واحتلال مكانة مرموقة في مصاف أفضل عشرين سوقاً للرعاية الصحية في العالم خلال السنوات الأربع المقبلة.

وأعرب د. ستيفن كافجاك، مدير إدارة التطوير المهني في مستشفى كليفلاند كلينيك بالولايات المتحدة، عن اطمئنانه لقدرة دولة الإمارات على تحقيق هذا الهدف الذي وصفه بالطموح، مؤكداً أن إتاحة برنامج ذي مصداقية للتعليم الطبي المستمر يتسم بكونه قائماً على الأدلة “من شأنه أن يدعم الدولة في جهودها الرامية للوصول إلى ذلك الهدف”. وقال: “يشهد الطبّ تطوّراً مستمراً، سواء في النتائج الجديدة التي تكشف عنها الأبحاث، أو التقنيات الناشئة، أو السياسات المتغيرة، وهذه البيئة الديناميكية تحتّم على ممارسي الرعاية الصحية البقاء على اطلاع على أحدث التطورات ومعايير الجودة في مجال الرعاية الصحية، لذا فإن التعليم الطبي المستمر يساهم كعامل تحفيز في سد تلك الفجوة وتحسين رعاية المرضى”.

وشهد قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات تحسناً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية، فقد حققت الدولة قفزة واسعة على مؤشر “ليغاتوم” للرخاء، الذي يصدر سنوياً عن معهد “ليغاتوم”، إذ قفزت من المرتبة الرابعة والثلاثين في التصنيف العالمي للرعاية الصحية لنسخة العام 2015 من المؤشر، لتصل إلى المرتبة الثامنة والعشرين في 2016، وذلك بحسب تقرير نتائج المؤشر. ولا تزال البلاد ملتزمة بتحسين مستوى الرعاية التي تُقدم للسكان، بل إنها تهدف للارتقاء إلى المرتبة العشرين في السنوات الأربع المقبلة، وفقاً للأهداف المرسومة في رؤية الحكومة للعام 2021.

ويُعدّ التعليم الطبي المستمر الذي يتبع أفضل الممارسات العالمية، شرطاً يمكّن معظم المختصين في الرعاية الصحية العاملين بدول مجلس التعاون الخليجي من الاستمرار في ممارسة مهنهم التخصصية.

ويعتزم مستشفى كليفلاند كلينيك إتاحة الفرصة أمام الأطباء وغيرهم من المختصين في الرعاية الصحية للمشاركة في تسعة مؤتمرات متعددة التخصصات تنعقد على هامش معرض الصحة العربي، جميعها معتمدة في التعليم الطبي المستمر. وسوف يتحدث في هذه المؤتمرات 15 طبيباً ممارساً من حرم كليفلاند كلينيك الرئيسي في ولاية أوهايو. وتضمّ المؤتمرات دورات تعليمية تفاعلية ونقاشات تدور حول مجموعة من المواضيع بينها التصوير والجراحة وإدارة الجودة وطب الأطفال وجراحة العظام والأورام وأمراض الجهاز الهضمي والصحة العامة وطب الطوارئ.

من جانبها، قالت تشيلا مايرز، مدير قسم التعليم الطبي المستمر في كليفلاند كلينيك، إن أنشطة التعليم الطبي المستمر المعتمدة من شأنها أن تساعد المختصين في الرعاية الصحية على تحسين إدارة شؤون المرضى، من خلال إتاحة أفضل تعليم طبي ممكن، وبالاستناد إلى محتوى حديث قائم على الأدلة، الأمر الذي سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين معايير الرعاية في المجتمعات”، وأضافت: “تمرّ جميع أنشطة التعليم الطبي المستمر المعتمدة بعملية تصديق صارمة لضمان توافقها مع المبادئ التوجيهية والسياسات الموضوعة من كل من مجلس الاعتماد للتعليم الطبي المستمر والجمعية الطبية الأميركية. ومن شأن هذه المعايير ضمان أن يلبي التعليم الطبي المستمر الاحتياجات التعليمية، وأن يكون جميع المحتوى مستقلاً وقائماً على الأدلة”.

يُذكر أن مستشفى كليفلاند كلينيك حلّ على مدى ثماني عشرة سنة متتالية ضمن المراتب الخمس الأولى على قائمة موقع “يو إس نيوز آند وُرلد ريبورت” الخاصة بتصنيف المستشفيات في الولايات المتحدة، فيما صعد حديثاً إلى المرتبة الثانية. وحافظ الصرح الطبي العريق على المرتبة الأولى في حقل الرعاية القلبية وجراحات القلب للعام الثاني والعشرين على التوالي.

تجدر الإشارة إلى أن معرض الصحة العربي يقام بين 30 يناير الجاري و2 فبراير المقبل في مركز دبي التجاري العالمي.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك