Connect with us

اقتصاد وأعمال

إنترسك السعودية يختتم أعماله بتسليط الضوء على الأمن السيبراني ورؤية السعودية 2030

Published

on

اختتم معرض إنترسك السعودية، الفعالية السنوية التي تستمر في المملكة لثلاثة أيام في مجالات الأمن والسلامة والحماية من الحرائق، أعماله يوم الخميس بمشاركة مجموعة بارزة من قادة القطاع لرسم ملامح مستقبل يأتي فيه الأمن الواقعي والسيبراني في صميم المساعي السعودية لتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

وجمعت الدورة الرابعة من المعرض الرائد، التي انعقدت هذا العام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض بين 13-15 سبتمبر الجاري، الآلاف من خبراء القطاع وصُناع القرار وقادة الفكر لتبادل المعارف وبناء الشراكات المثمرة وعرض المنتجات، وذلك بمشاركة ما يزيد عن 150 جهة عارضة من 20 دولة.

وسلّط اليوم الأول، تحت عنوان “اكتشِف، اطّلِع، تعلّم”، الضوء على أهمية تطوير المواهب ومواضيع الذكاء المتكامل وتأمين الفعاليات الضخمة على أرض الواقع. وألقى إياد سليمان، مدير أمن المعلومات في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، في اليوم الثاني كلمة رئيسية، تحدّث فيها بالتفصيل عن المسؤوليات المتطورة لمدراء أمن المعلومات.

وأكّد سليمان في إطار حديثه عن الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني في المملكة العربية السعودية، إحدى أولويات رؤية السعودية 2030، على أهمية تعزيز النظم الداخلية والخارجية لدى الشركات، لا سيما في عالم ما بعد كوفيد-19. وقال: “هناك الكثير من التحديات حتى بعد الخروج من الأزمة”.

وأضاف سليمان: “يجب أن يكون مدراء أمن المعلومات على اطلاع بالشؤون السياسية بما فيها أساليب المناورة، فلا بد أن يكونوا على معرفة بكيفية استخدام لغة الأعمال ولغة الفريق التقني. ويجب أن يكونوا حلقة الوصل بين الفريق التقني، الذي يُلمّ بنقاط الضعف والتهديدات والفيروسات والبرمجيات الخبيثة، والإدارة العليا التي يتمحور اهتمامها بالجانب الأمني من منظور المخاطر فقط”.

كما اشتملت أجندة اليوم الثاني من المعرض على ثلاث جلسات حوارية تناولت مواضيع مختلفة حول الأمن السيبراني. وتطرقت الجلسة الأولى إلى ريادة المملكة العربية السعودية لمنطقة الشرق الأوسط في مجال الأمن السيبراني، بينما تناولت الثانية ضرورة تعزيز المرونة السيبرانية لدعم أمن المملكة، وركّزت الجلسة الختامية على التهديدات السيبرانية المتزايدة في قطاع الرعاية الصحية بالتزامن مع الانتقال من الأمن السيبراني نحو المرونة السيبرانية لتعزيز المكانة الرائدة للمملكة في هذا المجال.

ومن جانبه، أشار الدكتور سلطان الطخيم، المدير العام للأمن السيبراني وحوكمة البيانات في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية، إلى أنّ المملكة “تُعد واحدة من أكثر الدول المستهدفة بالجرائم السيبرانية حول العالم، نظراً لغناها بالطاقة ونشاط سُكانها في العالم الرقمي وموقعها في قلب سوق الطاقة العالمي”.

وبدوره، أوضح الدكتور فيصل عبدالعزيز الفوزان، الأستاذ المساعد في الأمن السيبراني والشبكات ومدير الأمن السيبراني، بأنّ “الانتقال من الأمن السيبراني نحو المرونة السيبرانية يحتاج إلى مجموعة من خبراء الأمن السيبراني واللوائح التنظيمية والمعايير الوطنية، إلى جانب تسريع التحوّل الرقمي وتطوير البنية التحتية الحيوية في مختلف القطاعات”.

كما أعرب السيد ريتشارد بيرنز، رئيس مجلس إدارة إنتلجنت سيكيوريتي سيستمز، الشركة الرائدة عالمياً في تطوير برمجيات إدارة وتحليلات الفيديو وإحدى الجهات العارضة في إنترسك السعودية، عن إعجابه بفعاليات الدورة الرابعة من المعرض، والتي شهدت إطلاق العديد من المنتجات والعلامات، والعروض التقديمية والتوضيحية، وورش العمل بمشاركة قادة القطاع.

وقال: “حقق المعرض نتائج إيجابية، وشهد إقبالاً واسعاً. كما وفر الفرصة للقاء أبرز قادة قطاع تكنولوجيا المعلومات ممن يلعبون دوراً محورياً في النهوض بهذا القطاع في المملكة العربية السعودية بهذه الوتيرة المتسارعة”.

وركز اليوم الختامي للمعرض على الأمن العالمي، وذلك بمشاركة المقدم أسامة سليم العوفي من المديرية العامة للدفاع المدني، والذي ألقى كلمة رئيسية حول الاستجابة لحالات الطوارئ وتكييف الخدمات الأمنية مع الموسم السياحي في العُلا. بينما بحثت جلسة حوارية وفي وقتٍ لاحقٍ من اليوم الختامي دور القيادة في دعم تنفيذ المعايير لتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، قام خلالها ممثلون عن مجموعة من الجهات المعنية بمشاركة آرائهم وتحليلاتهم في هذا المجال، بما في ذلك الرابطة الوطنية للحماية من الحرائق ومعهد كراش للتدريب والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.

ويتم تنظيم إنترسك السعودية، من قبل شركة الحارثي للمعارض، الشركة الرائدة في تنظيم الفعاليات في المملكة العربية السعودية وبترخيص من شركة ميسي فرانكفورت ميدل إيست التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها والمسؤولة عن تنظيم إنترسك، المعرض الرائد في العالم للأمن والسلامة والحماية من الحرائق.

ويُقام المعرض بالتعاون مع المديرية العامة للدفاع المدني في المملكة العربية السعودية ومختلف الجهات الفاعلة في القطاع. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.intersec-ksa.com

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اقتصاد وأعمال

قولدن سنت تتجاوز مبيعاتهاً سنويًا أكثر من 300 مليون ريال سعودي في المملكة العربية السعودية … بانية أكبر مكتبة للعطور العربية في العالم

Published

on

By

مع أكثر من 2 مليون متسوق وملايين الزوار شهريًا بالإضافة الى تنزيل التطبيق من أكثر من 7 مليون فرد منذ انطلاقته؛ قادت “قولدن سنت” طريقها إلى موقع ريادي في المملكة العربية السعودية وتسوق ناجح للتجارة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي الآن مهيأة لتحقيق نمو كبير خلال السنوات الثلاث القادمة.

تم تعزيز نجاح “قولدن سنت” المستمر من خلال عملائها. يتزايد التفاعل والمشاركة عبر الإنترنت للعلامة التجارية بشكل مستمر نظرًا لمستوى عالٍ من الثقة والولاء بين عملائها، فضلاً عن احتوائها على أكثر من من 1000 علامة تجارية عالمية. وتشكل قولدن سنت أكبر مكتبة للعطور العربية والعطور الحصرية فأكثر من 100 من هؤلاء هم من الماركات السعودية مختصين بالعطور العربية والشرقية. تهدف الشركة باستمرار إلى الحفاظ على مكانتها كوجهة تسوق مفضلة لجميع محبي العطور و الجمال.تمكنت المملكة العربية السعودية من تحقيق تفوقًا مفهومًا في سوق العطور في دول مجلس التعاون الخليجي بقيمة 2 مليار دولار. لذا تميل منصة “قولدن سنت” عبر الإنترنت إلى أن تكون البوابة المفضلة التي تقدم مجموعة متنوعة من المنتجات ، بما في ذلك مجموعة “قولدن سنت” من العطور المخصصة والروائح التقليدية الطبيعية بالكامل.

“للرائحة قوة إقناع أقوى من قوة الكلمات وقدرة على التعبير عن الاستقلالية. فأسواق المملكة العربية السعودية والأفراد معروفين بإحساسهم العالي من خلال تسوقهم المستمر للماركات الفاخرة وبطيفهم الإلكتروني ومعرفتهم العميقة بالتكنولوجيا. كانت مبادرتنا الرئيسية هي أخذ فكرة العطر كطريقة مثالية للتعبير عن الذات وتوسيعها للأفراد المهتمين بالوصول إلى مجموعة واسعة من العطور عبر الإنترنت. اليوم نعمل بجهد لنكون إحدى الكيانات الرائدة في تمكين الشباب السعودي وجعل النساء السعوديات لدينا محور نمونا” أضافت دارين الصباغ المدير لقولدن سنت.

“ينبع نجاح أعمالنا من إيجاد حلول وطرق جديدة لاحتياجات التسوق والتعبير عن الذات بالأخص للمتسوق السعودي وعملنا على انشاء الثقة والمشاركة وتقديم تجربة للعملاء مميزة على مر السنين. بهذه الاستراتجية حققت الشركة مبيعات سنويا أكثر من 300 مليون ريال سعودي في المملكة وهذا يجعلنا فخورين بما نقدمه. يقدّر العملاء سهولة استعمال التطبيق والمتجر الإلكتروني الذي يتضمن ماركات فاخرة من العطور مع العلم أن “قولدن سنت” تقدم فقط منتجات أصلية من العلامات التجارية العالمية المتميزة والحصرية المعترف بها والتي تتراوح بين العالمية والعربية والشرقية بالإضافة الى رواد الأعمال السعوديين الشباب” قال روني فروليش المؤسس المشارك في “قولدن سنت”.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

بداية لتمويل المنازل تحصل على تسهيلات طويلة الأجل بقيمة 245 مليون ريال من البنك الأهلي السعودي

Published

on

By

أعلنت بداية لتمويل المنازل عن حصولها على تسهيلات هيكليّة جديدة وطويلة الأجل، وذلك من البنك الأهلي السعودي، حيث ستكون مدّة التسهيلات الجديدة 15 عامًا وذلك لتمويل الرهون العقارية طويلة الأجل التي أنشأتها شركة بداية.

وسيعمل هذا التمويل الجديد على تعزيز الميزانية العمومية للشركة، وخفض تكاليف التمويل، وزيادة المرونة، مما يُمكِّن بداية من تنفيذ استراتيجيتها بعيدة المدى، وبناء موقعها الرياديّ في سوق العمل خلال السنوات القادمة.

وقد صرّح الرئيس التنفيذي المكلف لشركة بداية، المهندس فيصل الناصر: “سُعداء بتحقيقنا هذا الإنجاز المهمّ في مسيرتنا، حيث سنكون أوّل من وفّر تسهيلات طويلة الأجل تتناسب مع أصولنا طويلة الأجل وهي الرهون العقارية. كما أنّ هذا التمويل هو اعتراف كبير بمكانة بداية في المجال العقاريّ، فضلًا عن تاريخنا المميز.”

وتعد بداية لتمويل المنازل إحدى الشركات الرائدة في مجال التمويل السكني الرقمي، حيث أنّ أحد أهدافها الرئيسية هو توفير حلول تمويل رقمية سهلة لتمكين عملائها من الحصول على التمويل العقاري المناسب بخطوات رقمية سهلة، وذلك من خلال الفرع الرقمي للشركة، مما يجعلها في صدارة المساهمين في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

تقرير فيناسترا السنوي يستعرض التقدم المحرز في الخدمات المصرفية المفتوحة وتأثيرها ¬الإيجابي على القطاع

Published

on

By

أعلنت فيناسترا اليوم عن أبرز نتائج تقريرها السنوي الصادر بعنوان: “الخدمات المالية: استطلاع آراء المجتمع المحلي”. وتشير النتائج إلى التقدم الكبير الذي أحرزه القطاع فيما يتعلق بالخدمات المالية المفتوحة والتعاون، على الرغم من الظروف الصعبة التي شهدها السوق في السنوات القليلة الماضية.

شمل الاستطلاع 758 متخصصاً في المؤسسات المالية والبنوك في جميع أنحاء فرنسا وألمانيا وهونج كونج وسنغافورة ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وخلصت نتائجه إلى ما يلي:

  • 85٪ من المختصين في القطاع يتفقون على أن الخدمات المالية المفتوحة قد أتاحت إمكانية تعاون أكبر في القطاع وأحدثت تأثيراً إيجابياً
  • 8 من بين كل 10 مستطلعين يعتبرون قطاع الخدمات المالية مفتوحًا للتعاون، حيث أقر 87٪ بأن هذا يمثل تحسنًا مقارنة بما كانت عليه الحال قبل خمس سنوات

قال سايمون باريس، الرئيس التنفيذي لشركة فيناسترا، “تشير هذه الأرقام المذهلة إلى تحول القطاع الملفت نحو “الخدمات المفتوحة” وتعكس جولتنا مما يتيح فرصاً أكبر للابتكار على نطاق واسع وبوتيرة عالية،  فضلاً عن تسريع الابتكار من خلال التعاون.” وأضاف: “في عام 2018 أعلنا بأن مستقبل الخدمات المالية سيكون مرتكزاً على النهج المفتوح. وفي تلك الأثناء، لم نكن نتحدث فقط عن الخدمات المصرفية المفتوحة، بل عن الخدمات المالية الفعلية المفتوحة التي ستحدث تحولاً حاسماً وتشكل ملامح وأسس الخدمات المالية. والمستقبل الذي كنا نتحدث عنه قد جاء الآن، ويمكننا ببساطة القول بأن الخدمات المالية قد أصبحت مفتوحة.”

شهد القطاع، في السنوات القليلة الماضية، تفكيك الخدمات المصرفية، حيث تقدم المؤسسات المنتجات التي يتم شراؤها خارج نطاقها، وذلك بهدف التحول إلى الخدمات المصرفية السياقية والواعية التي تلبي متطلبات العميل عند الحاجة، وانطلاقاً من الرغبة المتزايدة للعديد من الشركات بتحقيق أداء جيد من  اتباع النهج الصحيح. وهذا كله يشكل جزءًا من التحول نحو الخدمات المفتوحة.

تتزامن نتائج الاستطلاع المشجعة مع إطلاق الموسم الثاني على تلفزيون فيناسترا يونيفيرس (Finastra Universe TV) لسلسلة جديدة من محتوى الفيديو الرقمي المتوفر عند الطلب والذي يعرض تصورات عدد من قادة الفكر لاستكشاف آفاق عالم الخدمات المالية المفتوحة. تابعوا هذا المحتوى الذي يمكنكم الوصول إليه مجاناً، والمصمم لمساعدة المؤسسات المالية على المنافسة بشكل أفضل. يستعرض المحتوى رؤى مقدمة من نخبة خبراء فيناسترا وأبرز المحللين في القطاع والعملاء والتي تشكل ملامح مشهد الخدمات المالية. تعرّفوا على أحدث الاتجاهات في الإقراض والمدفوعات والخدمات المصرفية العالمية (الخدمات المصرفية الرقمية والخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية التجارية) والخزينة وأسواق رأس المال والتزامات فيناسترا الأوسع نطاقاً، ومن ضمنها:

 

التكنولوجيا المفتوحة: التعاون من أجل الابتكار

تعتبر المنصة المفتوحة والنظام الإيكولوجي المفتوح والتعاوني من العوامل الأساسية لتوفير خدمات مصرفية أكثر انصافاً  ويسهل الوصول إليها:

  • تركز إستراتيجية فيناسترا “الخدمات المصرفية كخدمة” (BaaS) على إنشاء نظام إيكولوجي مالي يلعب دوراً حاسماً في دفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال زيادة إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية المعتدلة التكلفة. يحظى هذا النهج بدعم من cloud – وهي منصة مفتوحة للابتكار والتعاون. وتلعب المنصة دور المحفّز الرئيسي الذي يشجع عملاء فيناسترا على الابتكار، سواء كانوا بنوكًا أو مؤسسات مالية أو شركات تقنية مالية أخرى. ومنذ إطلاقها، وفّرت منصة FusionFabric.cloud أكثر من 300 واجهة برمجة تطبيقات ومجموعة بيانات، مما أتاح إطلاق أكثر من 200 تطبيق للتقنية المالية يتم استخدامها حاليا ًمن قبل أكثر من 700 عميل.

المجتمعات المفتوحة: إتاحة فرص الوصول والاستفادة من الخدمات المصرفية على نحو أكثر إنصافاً

إن توفير القيمة البيئية والاجتماعي المستدامة في الخدمات المالية يعد اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى. تلعب التكنولوجيا دوراً حاسماً في تعزيز الوصول والشفافية والمساواة على نطاق واسع – فرصة للمساهمة في تحقيق عالم أفضل:

  • توفير رأس المال اللازم والأكثر أهمية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال حل ICC TRADECOMM™- سوق تمويل تجاري مدعوم من فيناسترا للتوفيق بين العرض والطلب، ويهدف، في نهاية المطاف، إلى تقليص فجوة تمويل التجارة العالمية.
  • إتاحة الاستخدام والوصول الميسور التكلفة إلى الخدمات المالية الرسمية إلى 100 مليون عضو “ليس لديهم حسابات مصرفية” في الاتحادات الائتمانية والجمعيات القروية للقروض والإدخار بحلول عام 2030 من خلال التعاون مع عملائنا في العالم النامي. كما استثمرت فيناسترا أيضاً في دعم برامج تعليم أساسيات التعاملات المالية لأطفال المدارس والطلبة وأصحاب الشركات في مناطق نائية مثل جنوب الولايات المتحدة وشرق أفريقيا.

الثقافة المفتوحة: شق الطريق نحو النجاح من خلال التنوع والمساواة والشمول

إن كسر الحواجز وتنمية المهارات وتوفير مكان عمل داعم يعمق لدى الموظفين الشعور بالانتماء، يساهم في بلورة نهج فيناسترا في التنوع والشمول المفتوح:

2030 هو العام الذي تتوقع فيناسترا أن تحقق فيه المساواة بين الجنسين بنسبة 50:50 في جميع عملياتها. لقد حققت فيناسترا طموحها على مستوى القيادة التنفيذية وتواصل رحلتها لاحتضان الطيف الكامل للتنوع من خلال غرس ثقافة مفتوحة تتيح النمو والازدهار للجميع.

شاهد تلفزيون فيناسترا هنا.

يتوفر تقرير ESG 2022 لفيناسترا هنا.

Continue Reading
Advertisement

Trending