Connect with us

أسواق

بورينا تبدأ باستقبال طلبات المشاركة في النسخة الثالثة من برنامج مختبر مسرّع الأعمال “أنليشد”

Published

on

أعلنت “بورينا” العلامة الرائدة عالمياً في مجال أغذية الحيوانات الأليفة، عن بدء استقبال طلبات المشاركة في النسخة الثالثة من برنامج “أنليشد” Unleashed))، حتى 31 ديسمبر 2021، وهو عبارة عن مسابقة مخصصة لرواد الأعمال والشركات الناشئة التي تُسخّر التكنولوجيا للمساهمة في مواجهة التحديات العالمية في مجال الاستدامة، وخاصة في مجالات الزراعة التجديدية والأنظمة التي تدعم صفر نفايات، وأحدث ابتكارات الأغذية المستدامة للحيوانات الأليفة مثل البروتينات البديلة والمكونات المعاد تدويرها.

سيتم اختيار حوالي ست شركات ناشئة من أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستفادة من الدعم الذي يقدمه فريق “بورينا” مُتعدد التخصصات لدفع عجلة نموها عبر مشروع منظم يستمر لمدة 24 أسبوعاً والفوز بجائزة قيمتها 50 ألف فرنك سويسري.

وفي هذا السياق، قال سيرجي براشيفيتش، المدير التنفيذي للأعمال لنستله بورينا لمنطقه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “ستخضع الشركات الناشئة للتقييم وفقاً لمعايير منها مدى مُلاءمة مفاهيمها وأفكارها وقابلية تطبيقها وتطويرها وكذلك مقدار استدامة نماذج أعمالها بشكلٍ عام”.

وشهد برنامج مسرعّ الأعمال “أنليشد 2021” فوز شركة “باو بوتس” اللبنانية المختصة بتوفير الأغذية الطازجة والمطهوة للكلاب والقطط عبر خدمة الاشتراك، بواحدة من 6 جوائز بلغت قيمتها 50 ألف فرنك سويسري بالاضافة الى برنامج الإشراف والتوجيه من بورينا ، وتنافس عليها نحو 300 مُشترك من 50 دولة سعياً للارتقاء بأداء أعمالهم. وأتاحت الجائزة لشركة “باو بوتس” توسيع نطاق أعمالها في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر بناء الاستراتيجيات وفرص التواصل.

وانبثق برنامج “أنليشد” من برنامج “مسرّع نستله للأبحاث والتطوير” في مدينة لوزان السويسرية، والذي أُسس بهدف تسريع تطوير المفاهيم المبتكرة إلى منتجات وخدمات جديدة في مختلف فئات الأعمال، وذلك عبر تمكين العلماء والطلاب والشركات الناشئة من الوصول إلى خبرات مركز نستله للأبحاث والتطوير .

ويمكن للشركات الناشئة الراغبة بالمشاركة زيارة الموقع الإلكتروني www.unleashedbypurina.com ويتوفر المزيد من المعلومات عبر الرابط.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أسواق

كاسبرسكي تطوّر أداتها المجانية مفتوحة المصدر TinyCheck الخاصة باكتشاف برمجيات الملاحقة

Published

on

By

كشفت اليوم كاسبرسكي عن موقع إلكتروني جديد خاص بأداتها TinyCheck، في خطوة تسلّط الضوء على أحدث التطوّرات في طريقة استخدامها. وتُعدّ TinyCheck أداة فريدة ومبتكرة، مصمَّمة لاكتشاف برمجيات الملاحقة المزروعة على الأجهزة المحمولة. وسيساعد الموقع على تعزيز مجتمع أصحاب المصلحة المشاركين في تطوير الأداة، ودعم الجهود الرامية إلى مكافحة برمجيات الملاحقة والتجسس.

وابتُكرت TinyCheck في العام 2019 إثر نقاش دار بين كاسبرسكي وإحدى المؤسسات الفرنسية المعنية بحماية المرأة، والتي كانت تدعم عددًا متزايدًا من ضحايا برمجيات الملاحقة (Stalkerware)، ولكنها لم تكن متأكدة من طريقة التعامل معها من الناحية التقنية، إذ كانت هناك حاجة إلى حلّ يسهل استخدامه في جمع الأدلّة من دون أن يُكتشف، ما دفع بباحثي كاسبرسكي إلى المسارعة في البحث عن هذا الحلّ.

كانت تلك البداية وراء تطوير TinyCheck وجعلها أداة مجانية مفتوحة المصدر، ما يعني أنه يمكن لأي شخص تنزيلها والمساهمة في تحسينها وتطويرها. ولا تُثبّت TinyCheck على الهاتف الذكي، ولكنها تستخدم جهازًا خارجيًا منفصلًا هو الحاسوب الدقيق Raspberry Pi، لتسهيل اكتشاف برمجيات الملاحقة المثبتة على أجهزة الضحايا بطريقة سهلة وسريعة. وتعمل هذه الأداة على أي نظام تشغيل ومن دون أن تُثير انتباه الجاني الذي يثبت برمجية الملاحقة على جهاز شريكة حياته لتعقبها وإيذائها. وتتسم TinyCheck بكونها أداة آمنة، ولا تقرأ محتويات اتصالات الشخص (الرسائل القصيرة ورسائل البريد الإلكتروني وما إلى ذلك)، ولكنها تتفاعل فقط مع الخوادم وعناوين IP التي يتصل بها الهاتف الذكي عبر الإنترنت، وبالتالي فإنها لن تعرف مع من يتواصل مستخدم الهاتف الذكي أو طبيعة التواصل ومحتواه. هذا، ولا تجري مشاركة ما يلتقطه عبر الشبكة جهاز خاضع للتحليل؛ ولن تتلقى كاسبرسكي ولا أيه جهة هذه البيانات، إذ تُجرى جميع التحليلات محليًا.

اختبرت العديد من المنظمات غير الحكومية الأداة TinyCheck على مر السنين، وفي هذا السياق، قال برونو بيريز يونكا العضو الفخري في جمعية “ستوب جندر فيولنس” الداعية إلى وقف العنف بين الجنسين، متحدثًا عن تجربته مع TinyCheck: “عملتُ مع جمعيات العنف ضد المرأة لسنوات عديدة ووجدت أن هذه الأداة تلبي حاجة الضحايا وعامّة الناس. إنها تشبه فحص المستضدات لمعرفة إصابة مريض ما بفيروس؛ فهي اختبار سريع واقتصادي وموثوق به لإجراء فحص أوّلي يمكنه تحديد إصابة الجهاز المحمول”.

وجذبت TinyCheck، في الآونة الأخيرة أيضًا، انتباه المؤسسات والإعلام والشركات في أوروبا. وتعمل جهات إنفاذ القانون والهيئات القضائية في أوروبا حاليًا على اختباره لتقديم دعم أفضل للضحايا في عمليات التحقيق.

وبالإمكان، عبر الموقع الذي أُطلق اليوم (www.tiny-check.com)، معرفة المزيد عن TinyCheck وتطبيقاتها، والتواصل مع الفريق للمساهمة في تطويرها. وتبحث كاسبرسكي دائمًا عن شركاء جدد لرفع الوعي بالمواضيع المهمة لبرمجيات الملاحقة والتجسس، ولإيجاد طرق جديدة تعود بالمنفعة على ضحاياها.

كذلك بالإمكان مراسلة كاسبرسكي على العنوان: info@tiny-check.com للتواصل مباشرة مع فريق التطوير.

Continue Reading

أسواق

خطوة بخطوة نحو الأفضل – رحلة “جروهي” المتواصلة لخدمات التعبئة والتغليف الخالية من البلاستيك

Published

on

By

مع ارتفاع تلوث المحيطات بالنفايات البلاستيكية بمقدار عشرة أضعاف منذ العام[1] 1980 والتدفق السنوي للبلاستيك نحو المحيط والذي من المتوقع أن يزداد بنحو ثلاثة أضعاف بحلول العام 2040[2] ، تبدو الحاجة ملحة لاتخاذ إجراءات فورية لمعالجة أزمة التلوث البلاستيكي. وفي حين يزداد الطلب على الحلول الخالية من البلاستيك من قبل المستهلكين والهيئات التنظيمية على حدٍ سواء، لا تزال الخيارات محدودة ما يعيق التنمية في جميع الصناعات. ومع ذلك، يمكن للخطوات الصغيرة تحقيق التأثير الفوري والقابل للتطور. هذه هي إحدى الدروس الرئيسية للرحلة المستمرة نحو اعتماد التعبئة والتغليف الخالي من البلاستيك من “جروهي” GROHE، العلامة التجارية العالمية الرائدة لحلول الحمامات وتجهيزات المطابخ.

خطوات صغيرة نحو تحقيق هدف كبير

في العام 2018، حددت العلامة التجارية لنفسها هدف إزالة كل أنواع البلاستيك من عبواتها كواحدة من الركائز[3] الأساسية الثلاثة لمبادرة الحد من البلاستيك. لكن الفريق المشارك في هذه المهمة، أدرك أنه لا يمكن تنفيذ هذا التحول الكامل مع خيارات التعبئة والتغليف المتاحة. إذ لا تزال عوامل مثل إعداد آليات إعادة التدوير الحالية والافتقار إلى حلول خالية من البلاستيك، خصوصاً لأسطح المنتجات الرقيقة، تشكل تحدياً كبيراً ليس فقط لعلامة “جروهي” التجارية ولكن لجميع الصناعات. ومع ذلك، وكإنجاز مهم في هذه الرحلة المستمرة، توفّر “جروهي” الآن 37 مليون عنصر بلاستيكي سنوياً بسبب التخلص من جميع البلاستيك غير الضروري في عبوات منتجاتها. وهذا يعادل متوسط ​​نفايات العبوات البلاستيكية الناتجة عن أكثر من 4300 من مواطني الاتحاد الأوروبي على مدار عام واحد[4].

قال جوناس برينوالد، رئيس ليكسيل في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا:”على الرغم من أن التحول الكامل إلى العبوات الخالية من البلاستيك ليس بالأمر الممكن بعد، سنواصل في التفكير ومواجهة التحديات وإعادة تقييم الوضع الراهن لحلولنا. وأضاف “في إطار جهودنا لدفع تحقيق مستقبل خالٍ من البلاستيك، نركز على اتخاذ الخطوات اللازمة باستمرار. وفي إطار عملنا هذا، نحرص على تشجيع الابتكار القابل للتطبيق في السوق في قطاع التعبئة والتغليف ودعوة الشركاء للعمل معاً لتوفير فرص جديدة “.

بدوره يشرح بيتر برينديكي، رئيس الجودة وتجهيزات البيئة والصحة والسلامة في ليكسيل العالمية قائلاً: “لا يمكن الوصول إلى تقديم عبوات بمواد بلاستيكية أقل، إلا من خلال نهج متعدد الأبعاد، بما في ذلك الابتكارات الجديدة والتعديلات الصغيرة والتفكير بأسلوب جديد ومن دون مبالغة. على سبيل المثال، استخدمت فرق مشروعنا في المصانع حلولاً جديدة مثل إدخال عجينة الورق المفرغة بدلاً من توسيع البوليسترين أو حلول التغليف الشفاف. بالإضافة إلى ذلك، تم تطوير بعض التغييرات البسيطة والمؤثرة. إذ يُستخدم الآن جزء من منتجات نظام التثبيت السريع من “جروهي”  لتخزين القطع الحرة الأخرى. ولقد نتج عن هذا التعديل الصغير تأثير كبير، حيث يوفر 26 طن من الأكياس البلاستيكية سنوياً. أنا فخور جداً بالطموح الإبداعي الذي تم اعتماده من قبل زملائي في هذا المجال من أجل إحداث التغيير الإيجابي”.

اكتشفوا المزيد من الأفكار حول كيفية عمل “جروهي”  نحو تحقيق عالم خالٍ من النفايات على منصتنا الرقمية “جروهي أكس“.  

 

للمزيد من المعلومات والمواد الإعلامية، الرجاء الإطلاع على هذا الرابط.

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعيFacebook, Twitter, Instagram, LinkedIn ,YouTube.

 

Continue Reading

أسواق

“الشاي الازرق “يغزو الاسواق في السعودية ويشارك للمرة الاولى في معرض الشاي

Published

on

By

تشارك شركة سكاي تي السعودية في معرض الشاي المقام في ارض المعارض بالعاصمة الرياض خلال الفترة من ٢١ – ٢٤ مايو (بالشاي الازرق )السعودي الاول من نوعه من حيث الانتاج والطرح في الاسواق بالسعودية والخليج خلال الربع الاخير من العام الحالي ٢٠٢٢.
وقال رئيس مجلس ادارة شركة سكاي تي ( الشاي الازرق) الدكتور حمود الهديب ان هذه المشاركة الاولى لنا في معرض متخصص بالشاي ونحن نسعى لتسويقه وزراعته في مزارعنا بمدينة حائل وهو يعتبر جديد ومستحدث على السوق السعودي وبديل للعديد من المشروبات الاخرى لما يحتويه من فوائد عديدة فهو يستخدم لإنقاص الوزن . وهو مستخرج من نبات يسمى سليتوريا تيرناتي ، وهو شاي خالي من الكافيين ويتميز بمزايا صحية ، يصنع الشاي الأزرق من زهرة فراشة البازلاء ، التي تمتعت بها لقرون كل من فيتنام ، بالي ، ماليزيا وتايلاند ، وتستخدم هذه الأزهار ، في الطهي ، وعلاج للالتهابات وأمراض العيون .
وفي الطب الصيني ، يقال أن أزهار فراشة البازلاء الزرقاء ، تستخدم لتحسين حيوية الجسم ، وزيادة الرغبة الجنسية ، وفي الطب الهندي القديم ، تستخدم أزهار البازلاء الزرقاء لتعزيز الذاكرة وتحتوي على خصائص مضادة للاكتئاب .
ومن فوائده كذلك انه غني بمضادات الأكسدة يعتبر الشاي الأزرق من أغنى المكونات بمضادات الأكسدة هذه تسمى برانثوسيانيدينس والتي تساعد على حماية وإصلاح التلف الخلوي الناتج عن الجذور الحرة .
واضاف انه أيضا تمنع الشيخوخة المبكرة وهي عظيمة للبشرة والشعر، ويحتوي الشاي الأزرق على الفلافونويد المعزز لإنتاج الكولاجين ، مما يساعد على ليونة البشرة كما أنه جيد للشعر أيضا ويساعد في الوقاية من السكري وإن تناول كوب من الشاي الأزرق بين الوجبات يمنع استهلاك الجلوكوز من الغذاء ويقلل مستوى السكر في الدم ، ويعالج القلق والإكتئاب وفقا للدراسات ، تساعد هذه الأزهار على تهدئة التوتر وتقليل أعراض القلق والإكتئاب . لافتا الى انه يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان ويحسن الذاكرة ووظائف الدماغ اضافة الى انه له خصائص وهي انه يزيد الميتابوليزم ويساعد على حرق الدهون .ويزيد الأيض الكبدي وبالتالي يخفض الكوليسترول .و يمنع مرض الكبد الدهني .ويعتني بصحة الأوعية الدموية ، وينظف الشرايين ويحسن الدورة الدموية .
وكشف الهديب انهم يسعون الى نشر الشاي الازرق في السعودية من خلال المراكز الصحية والاندية والكوفي شوب والفنادق وكذلك نقاط التوزيع المتخصصة،
لافتا الى ان الطلب متزايد من قبل كبار السن والمدراء التنفيذين والرياضيين بشكل كبير.

Continue Reading
Advertisement

Trending