Connect with us

سيارات

بورشه تحتفل بمرور خمسة وعشرين عاماً على إطلاق سيارة بوكستر بطرح طراز جديد محدود

Published

on

تحتفل بورشه بعيد ميلاد سيارتها المكشوفة الخامس والعشرين بطرح نسخة خاصة: سيارة بوكستر 25 Years. ويقتصر عدد سيارات النسخة المحدودة على 1,250 سيارة فقط في جميع أنحاء العالم وتم تصنيعها اعتماداً على سيارة بوكستر GTS 4.0، والتي تتضمن محرك بوكسر سداسي الأسطوانات سعة 4.0 لتر بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات). ويتضمن تصميم السيارة العديد من سمات التصميم الخاصة بسيارة بوكستر التجريبية التي بدأت كتابة قصة نجاح السيارة ذات المقعدين والسقف القابل للطي في معرض ديترويت للسيارات في العام 1993. وتم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في العام 1996 دون أي تغييرات تقريباً في مظهرها الخارجي، وهي الآن في جيلها الرابع حيث بيع منها أكثر من 375,000 سيارة على مستوى العالم.

ويعتبر لون نيودايم أحد التجهيزات الأكثر جاذبية في النسخة الخاصة، وهو لون بني لامع يشبه النحاس، حيث يمثل لوناً متبايناً جذاباً مقارنة بلون GT الفضي المعدني الأساسي الذي ظهر به الطراز الرائد في االعام 1993. ويُستخدم هذا اللون في النسخة الخاصة على الواقي الأمامي، وفتحات الهواء الجانبية مع القضيب الأحادي، بالإضافة إلى حروف الشعار والعجلات المعدنية الخفيفة بلونين قياس 20 بوصة. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years بلون GT الفضي ميتاليك إلى جانب توفر اللونين الأسود ديب بلاك ميتاليك والأبيض كارارا ميتاليك. وتتألق السيارة بتصميم جذاب لغطاء خزان الوقود، مزيناً بحروف شعار بورشه من مجموعة Exclusive Design، ويتميز بتصميم من الألمنيوم على غرار أنابيب العادم شديدة اللمعان ضمن نظام العادم الرياضي، فيما يُطلى إطار الزجاج الأمامي باللون الأسود المتباين.

وتماشياً مع التصميم الأصلي التاريخي للسيارة، تجمع النسخة الخاصة بين المقصورة المصنوعة من جلد بوردو مع السقف القابل للطي من القماش الأحمر، فيما يحمل السقف القابل للطي نقش لحروف “Boxster 25 Years”. ويتوفر أيضاً خيار اللون الأسود للمقصورة والسقف القابل للطي. وتتضمن مجموعة تجهيزات السيارة الجديدة مجموعة تزيين المقصورة من الألمنيوم، ومقاعد رياضية قابلة للتعديل كهربائياً بأربعة عشر وضعية، وعتبات الأبواب المزينة بحروف “Boxster 25 Years”، وعجلة قيادة GT الرياضية متعددة الوظائف المكسوة بالجلد مع وظيفة التدفئة.

ويوفر القلب النابض ومصنع الطاقة في هذه النسخة المحدودة قوة استثنائية، حيث تُجهز السيارة بالمحرك سداسي الأسطوانات المتقابلة أفقياً بسعة 4.0 لتر الخاص بسيارة 718 بوكستر GTS 4.0، والذي يُستخدم أيضاً كتجهيز أعلى في سيارة 718 سبايدر. ويوفر هذا المحرك عالي الدوران الذي تبلغ استطاعته 400 حصان متري (294 كيلووات) بنظام السحب الطبيعي تجربة قيادة ممتعة بكل معنى الكلمة، حيث يتميز بسرعة الاستجابة، والقوة الاستثنائية، والصوت المميز. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years مع ناقل حركة يدوي بست سرعات وناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض بسبع سرعات. وتبلغ السرعة القصوى للنسخة الاحتفالية الخاصة 293 كم/ساعة، وعند تجهيزها بناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض ومجموعة كرونو الرياضية، التي تأتي كتجهيز أساسي، تتسارع من السكون إلى 100 كم/ساعة في أربع ثوانٍ. وتشمل التجهيزات الأساسية الأخرى نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM)، والذي يخفض ارتفاع السيارة بمقدار 10 مم، ونظام توجيه العزم من بورشه (PTV) مع ترس تفاضلي ميكانيكي محدود الانزلاق. وتعزز جميع هذه التجهيزات أعلى مستويات الراحة مع التحكم الرياضي الديناميكي.

تتوفر سيارة بوكستر 25 Years الجديدة عند الطلب، وستصل الدفعة الأولى إلى الأسواق في نهاية أبريل 2021. للحصول على مزيد من المعلومات عن سعر الطراز الأساسي، ومواصفات الطراز، وتوفره محلياً، يمكن زيارة أقرب مركز بورشه.

ربع قرن من متعة القيادة: 25 عاماً على ولادة طراز بوكستر

تحظى سيارة بوكستر بمكانة خاصة للغاية لدى شركة بورشه، حيث مثلت بداية تحول استراتيجية شركة تصنيع السيارات الرياضية وكانت سبيلاً للخروج من الفترة الاقتصادية الصعبة في منتصف تسعينيات القرن العشرين. ويتجلى ذلك في إنتاج أول محرك بست أسطوانات متقابلة أفقياً مع تقنية التبريد بالمياه وأيضاً في مفهوم الأجزاء المتحركة الذي ظهر لأول مرة مع السيارة ذات السقف القابل للطي الرشيقة والمحرك الموجود في الوسط. وتم استخدام هذا المفهوم في جيل 996 من سيارة 911، والذي تم إطلاقه بعد عام، ومكّن بورشه من العودة إلى تحقيق الأرباح.

تنفرد السيارة ذات المقعدين، التي تتميز بسعرها الجذاب، بالسمات التاريخية للعلامة التجارية الشهيرة. فقد كان التصميم الخارجي لسيارة بوكستر التجريبية التي عُرضت في ديترويت في العام 1993 يذكر من يراه بتصميم سيارة550  سبايدر الأسطورية وسيارة السباق 718 RS 60 سبايدر. وحظي هذا التصميم بردود فعل جيدة لدرجة أن مجلس إدارة بورشه تدخل في عمليات التصميم الجارية للسيارة التي ستدخل خط الإنتاج وأمربكل وضوح: “اصنعوا السيارة التجريبية هكذا تماماً”.

عندما تم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في أغسطس 1996، كانت ملامح تصميم بورشه الأصيل واضحة عليها تماماً، حيث كانت تتشارك الواجهة الأمامية مع جيل 996 من سيارة 911. في الوقت نفسه، تم تصميم محركها لتلبية معايير الانبعاثات الصارمة، وذلك بفضل تقنية التبريد المائي، وتقنية الصمامات الأربعة ونظام توقيت السحب المتغير. وكان هذا المحرك المثبت في الوسط يأتي بستة أسطوانات أفقية متقابلة وسعة 2.5 لتراً في البداية، وكان ينتج 204 حصان متري (159 كيلووات).

وأُدخلت المزيد من التحسينات على السيارة بعد ذلك مع تعزيز قوة محركها. فقد تضمن الجيل الأول من سيارة 986 بوكستر محركاً بسعة 2.7 لتر في العام 1999، بقوة 220 حصان متري (162 كيلووات) في البداية، ثم بقوة 228 حصان متري (168 كيلووات) بعد ذلك. وطُرحت سيارة بوكستر S الجديدة بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 3.2 لتر بقوة 252 حصان متري (185 كيلووات)، والذي سرعان ما أصبح بقوة 260 حصان متري (191 كيلووات). وطرحت الشركة في العام 2004 جيل 987 بتصميم مطوّر، وعجلات قياس 17 بوصة، وتصميم جديد للمقصورة، إلى جانب نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM) كتجهيز اختياري مع تجهيزات متغيرة لامتصاص الصدمات، ومكابح بورشه المركّبة المصنوعة من السيراميك (PCCB) ومجموعة كرونو الرياضية، ثم تم تعزيز قوة المحركات إلى 240 حصان متري (176 كيلووات) و280 حصان متري (206 كيلووات) على التوالي دون تغيير في سعة المحرك. وبحلول نهاية فترة إنتاج هذه المحركات، وصلت قوتها إلى 255 حصان متري (188 كيلووات) بسعة 2.9 لتر و310 حصان متري (228 كيلووات) بسعة 3.4 لتر. وحلّ ناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض أيضاً محل ناقل الحركة الأوتوماتيكي Tiptronic S.

طرحت بورشه في العام 2012 جيل 981 من بوكستر الذي تم تطوير تصميمه بشكل كامل. كانت السيارة الجديدة أكثر جاذبية وجرأة وأسرع من سابقاتها بفضل الهيكل الخفيف والجديد كلياً والشاسيه المطور بالكامل. وجاء السقف القابل للطي الكهربائي بالكامل مصنوعاً من القماش بدون غطاء لمكان تخزينه، وكانت أعمدة المحور أقصر، وزادت مساحة المقصورة بنقل الزجاج الأمامي للأمام. وطرحت الشركة محركات بوكسر الاقتصادية بتقنية الحقن المباشر للوقود وبدأت بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 2.7 لتر بقوة 265 حصان متري (195 كيلووات) ومحرك سعة 3.4 لتر بقوة 315 حصان متري (232 كيلووات). وطرحت بعد ذلك في أبريل 2014 سيارة بوكستر GTS بقوة 330 حصان متري (243 كيلووات). وبالتأكيد تربعت سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، بمحرك سعة 3.8 لتر بقوته الهائلة البالغة 375 حصان متري (276 كيلووات).

واتخذ جيل 982 الحالي من سيارة بورشه 718 بوكستر مساراً جديداً في يناير 2016، حيث طُرح لأول مرة بمحرك رباعي الأسطوانات وشاحن توربو وتصميم مطوّر. كان المحرك سعة 2.0 لتر يُنتج 300 حصان متري (220 كيلووات) وكان محرك بوكسر سعة 2.5 لتر يولد 350 حصان متري (257 كيلووات) بفضل شاحن التوربو ذي الهندسة المتغيرة. ثم طُرحت بعد ذلك بوقت قصير سيارة بوكستر GTS بقوة 365 حصان متري (269 كيلووات). وفي منتصف العام 2019، تربعت النسخة الجديدة من سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، حيث أصبحت تجهز بمحرك سعة 4.0 لتر بقوة 420 حصان متري (309 كيلووات) على غرار السيارة الرياضية الرائدة 718 كايمن GT4 ذات السقف الثابت. وأصبح هذا المحرك سداسي الأسطوانات الموجود في الوسط متوفراً أيضاً في سيارة 718 بوكستر GTS 4.0 بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات) منذ العام 2020.

سيارات

شركةMcLaren” ” تكشف النقاب عن سيارتها الخارقة “Artura” الجديدة كليًّا والهجينة ذات الأداء العالي

Published

on

By

كشفت شركة McLaren Automotive، وهي الشركة البريطانية المتخصصة في صناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة عالية الأداء، النقاب اليوم عن سيارة McLaren Artura الهجينة عالية الأداء التي طال انتظارها، ما يمثل بداية حقبة جديدة للشركة الرائدة في صناعة السيارات الفاخرة والخارقة وعصرٍ جديد لفئة السيارات الخارقة ذات الأداء الفائق عموماً.

ولكونها قائمة على فلسفة McLaren في الهندسة فائقة الخفة، فإن طراز Artura يمثل خلاصة جامعة لكل الميزات الأصيلة التي تشتهر بها سيارات McLaren، بالإضافة إلى تميزه باستجابة أسرع وانبعاثات أقل وقدرة أكبر على العمل في وضع “السيارة الكهربائية” الخالص، وذلك بفضل مجموعة نقل الحركة الكهربائية الرائدة

وبهذه المناسبة، علَّق بريت سوسو، المدير الإداري McLaren Automotive المحدودة – أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً:

 “نحن فخورون للغاية ويشرفنا أن نعرض اليوم سيارة  McLaren Artura الجديدة كليًا في مملكة البحرين وفي يوم الكشف عنها عالمياً. إن هذه السيارة الخارقة فائقة الأداء والثورية تمثل بداية حقبة جديدة لشركة McLaren Automotive  ولفئة السيارات الخارقة عمومًا. لقد وضعنا خلاصة خبراتنا الهندسية التي اكتسبناها عبر أكثر من 50 سنة من السباقات في سيارة Artura، حتى أمكننا إنتاج هذا المزيج من الأداء المذهل والتفاعل مع السائق والتميز الديناميكي، وهي سمات تشتهر بها علامتنا التجارية. أنا واثق أن هذه السيارة الاستثنائية سوف تنال إعجاب عملائنا الحاليين والجدد في منطقة الشرق الأوسط.”  

وقد أصبحت سيارة McLaren Artura هي أول طراز يتم بناؤه على هيكل ماكلارين الجديد خفيف الوزن والمصنوع من ألياف الكربون، والذي يطبق معايير جديدة لتصميم شاسيه متطور ومرن، وقد تم تعزيزه بما يلائم تطبيقات هجينة من خلال غرفة خاصة للبطارية وتصميم إلكتروني على أساس شبكة إيثرنت كهربائية، بالإضافة إلى مكيفات الهواء الكهربائية. وتُوِّج الهيكل الجديدة بمجموعة كبيرة من الإجراءات الإضافية الرامية لتخفيف الوزن، مما أنتج أخف وزن جاف لسيارة ضمن هذه الفئة والذي يبلغ 1395كجم*، مع وزن خال يبلغ 1489 كجم*.

وتضم مجموعة نقل الحركة الجديدة كليًا من Artura، محرك بنزين مزوداً بشاحن توربيني مزدوج وخفيف الوزن بـ 6 اسطوانات وسعة 2993 سي سي، مقترنًا بناقل حركة مصمم خصيصًا يقدم ثماني سرعات وبمحرك إلكتروني مدمج، مما يمنح السيارة الخارقة عزم دوران فوريًا واستجابة أفضل. وتولد هذه الحزمة من المزايا معًا قدرة تعادل قوة 680 حصانًا (671 قدرة حصانية للمحرك) وعزم دوران 720  نيوتن / متر، وهو ما يعني قدرة حصانية رائدة قياساً بالوزن ضمن هذه الفئة وتبلغ 488 حصانًا لكل طن*، بالإضافة إلى أرقام أداء مذهلة حقًا. وتقف سرعة Artura القصوى إلكترونيًا عند 330 كم بالساعة مع قدرة تسارع من وضع السكون التام إلى100 كم بالساعة في 3 ثواني فقط* ومن وضع السكون التام إلى 200 كم في الساعة في 8.3 ثانية*.  

وقد زُود طراز Artura بقدرات تجعلها سيارة كهربائية هجينة كاملة، ويمكن شحنها حتى مستوى 80% في غضون ساعتين ونصف فقط. كما يمكن للبطارية، التي تتكون من خمس وحدات ليثيوم أيونية، استمداد الطاقة من محرك الاحتراق أثناء القيادة، وذلك بحسب وضع القيادة الذي يتم اختياره. ويمنح هذا الحل للسائق قدرة فريدة على الاستمتاع بقيادة السيارة في وضع السيارة الكهربائية الصامت تمامًا وذلك حتى مسافة تصل إلى 30 كم وبسرعة قصوى تبلغ 130 كم في الساعة.

وتكتمل البراعة الهندسية التي تميز سيارة Artura بتصميمها الخارجي، الذي يمنح السيارة مظهرًاً “ملفوفًا” ويرتقي بلغة تصميمها التي شوهدت في الطرازات الحديثة إلى مستويات فائقة جديدة. وقد تم تصميم الخطوط الخارجية وانحناءات السيارة على نحو يضمن تحسين الأداء الانسيابي عبر الهواء، فضلاً عن التبريد، وينطلق ذلك من الفلسفة التصميمية لسيارات McLaren التي تقوم على مبدأ مفاده أن “كل شيء لسبب”.

وبالرغم من أن قمرة القيادة في سيارات McLaren تتمحور حول السائق، فإن طراز Artura يقدم مستوىً جديدًا في هذا الجانب، حيث تم تعزيز تجربة القيادة عبر مجموعة أجهزة رقمية جديدة يتم تثبيتها على عمود التوجيه، وذلك حتى تتحرك جنبًا إلى جنب مع عجلة القيادة. كما أنها أول سيارة McLaren تقدم تحديثات لا سلكية، بالإضافة إلى أنظمة متطورة لمساعدة السائق (ADAS)، وتشمل نظام التحكم المتوائم والذكي في السرعة والمزود بمفاتيح للتوقف والانطلاق والتعرف على لوحات المرور عبر الطرق والتحذير عند مغادرة المسار ومساعد التحكم في الضوء العالي.

وكان ضمان راحة البال فيما يتعلق بالجودة والمتانة من الاعتبارات الأساسية التي تمت مراعاتها عند إنتاج سيارة Artura الجديدة كليًا، ولذلك ليس من المستغرب أن يكون برنامج تطويرها هو الأكثر صرامة عبر تاريخ McLaren كله. وتتوفر سيارة McLaren Artura الآن للطلب من وكلاء McLaren، ومن المقرر أن يبدأ تسليم أولى الطلبات للعملاء في الربع الثالث من العام الجاري، حيث تأتي السيارة بأسعار تبدأ من 000954 درهم إماراتي في الإمارات العربية المتحدة للفئة القياسية، والتي تشمل خطة خدمة لمدة 3 سنوات وحزمة إدماج الهاتف الذكي Smartphone Integration وحزمة الكفاءة العملية Practicality Pack ويتم تقديمها دون تكلفة إضافية. وتتضمن هذه الحزمة رافعة سيارة ومرايا حرارية خارجية قابلة للطي كهربائيًا مصحوبة بوظيفة “خفض المرآة عند الرجوع للخلف”، وكذلك أربعة حساسات أمامية وأربعة حساسات خلفية لركن السيارة وكاميرا للرؤية الخلفية ونظام التحكم اللاسلكي Homelink® ونظام إغلاق الأبواب السلس.

Continue Reading

سيارات

بورشه تطلق سيارة 911 GT3 الجديدة

Published

on

By

تم تطوير النسخة السابعة من سيارة بورشه 911 GT3 فائقة الأداء بالتعاون الوثيق مع قسم بورشه موتورسبورت، حيث تتضمن السيارة التي دخلت خط الإنتاج الكثير من تقنيات سيارات السباق: التصميم المزدوج لنظام المحور الأمامي والخصائص الديناميكية الهوائية المتطورة مع الجناح الخلفي بتصميم عنق البجعة ومشتت الهواء المستلهم من طراز GT لسيارة السباق 911 RSR الرائدة. يعتمد محرك بوكسر بقوة 510 حصان متري (375 كيلووات) سداسي الأسطوانات سعة 4 لترات على نفس مجموعة الحركة الخاصة بسيارة 911 GT3 R. كما تم استخدام المحرك سريع الدوران ذي الصوت المميز، والذي تم اختباره في سباقات التحمل، في سيارة 911 GT3 Cup الجديدة. وقد أثمر جمع كل هذه التقنيات معاً في ابتكار سيارة رياضية متطورة مثالية لمضمار السباق ومناسبة للاستخدامات اليومية في آن واحد.

تأتي السيارة مجهزة بناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه (PDK)، والذي يجعلها أسرع حتى من سيارة 911 GT3 RS السابقة، حيث تبلغ سرعتها القصوى 318 كم/ساعة وتتسارع من السكون إلى 100 كم/ساعة في 3.4 ثانية. كما توفر بورشه خيار تجهيز السيارة الجديدة بناقل حركة يدوي بست سرعات. ويستفيد التصميم الديناميكي الهوائي من الخبرة الواسعة لبورشه في رياضة السيارات، حيث يعمل على توليد المزيد من القوة الجاذبة بشكل كبير دون التأثير كثيراً على معامل السحب. وعند اختيار وضع القيادة “الأداء الفائق” (Performance)، يعمل الجناح القابل للضبط يدوياً ومشتت الهواء على زيادة الضغط الديناميكي الهوائي لتعزيز الثبات عند الانعطاف بسرعات عالية. وأثناء الاختبار النهائي على حلبة نوربورغرينغ نوردشلايفه، التي تعتبر ساحة الاختبار الأقوى في العادة لجميع السيارات الرياضية التي تصنعها بورشه، أكملت سيارة 911 GT3 الجديدة لفة كاملة على الحلبة في وقت أقل من سابقتها بما يزيد عن 17 ثانية. فقد أكمل سائق الاختبار لارس كيرن لفة كاملة على الحلبة لمسافة 20.8 كيلومتراً في 6:59.927 دقيقة فقط، فيما قطعت السيارة المضمار الأقصر الذي يبلغ طوله 20.6 كيلومتر في 6:55.2 دقيقة فقط.

وعلى الرغم من الهيكل الأعرض والعجلات الأكبر والتجهيزات التقنية الإضافية، فإن وزن GT3 الجديدة يتساوى تقريباً مع سابقتها. فعند تجهيز السيارة بناقل الحركة اليدوي، فإن وزنها يبلغ 1,418 كيلوغراماً، بينما يبلغ وزن السيارة مع ناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه 1,435 كيلوغراماً. وتشمل التجهيزات خفيفة الوزن غطاء المحرك الأمامي المصنوع من البلاستيك المقوى بألياف الكربون (CFRP)، والنوافذ الزجاجية خفيفة الوزن، والعجلات المصنوعة من السبائك المعدنية الخفيفة، ونظام العادم الرياضي الذي يقلل الوزن بما لا يقل عن عشرة كيلوغرامات. ويبلغ معدل استهلاك الوقود في سيارة 911 GT3 مع ناقل الحركة ثنائي القابض من بورشه 12.4 لتراً/100 كم.

تظهر خصائص سيارات السباق في كل تفاصيل سيارة 911 GT3 الجديدة. فقد تم تجهيز مقصورة القيادة بشاشة جديدة لعرض المضمار، ويمكن أن يساعد ذلك في اقتصار شاشتي العرض الرقميتين على يسار ويمين عداد الدورات على عرض المعلومات الأساسية اللازمة للقيادة على المضمار، مثل ضغط الإطارات والزيت ومستوى الوقود ودرجة حرارة مياه التبريد. كما تتضمن أيضاً مساعد بصري لنقل السرعة مع مؤشرات ملونة إلى يسار ويمين عداد الدورات وإضاءة لنقل السرعة مستمدة من سيارات السباق.

ويوفر قسم بورشه للتصنيع حسب الطلب مجموعة واسعة من التجهيزات المخصصة لسيارة 911 GT3 الجديدة من أجل تلبية الطلب المتزايد على خيارات التخصيص. وتشمل هذه التجهيزات السقف خفيف الوزن المصنوع من ألياف الكربون، وأغطية المرايا الخارجية المصنوعة من ألياف الكربون، والمصابيح الأمامية الرئيسية LED matrix الداكنة، والمصابيح الخلفية المتطابقة بتصميم Exclusive. وتعزز الإطارات بلون أحمر جاردس أو أزرق شارك عجلات السبائك المعدنية السوداء.

ويوفر قسم بورشه ديزاين لمالكي السيارة الرياضية فائقة الأداء ساعة حصرية مثل سيارة 911 GT3 الفريدة من نوعها. ويعكس التصميم الخارجي للساعة سمات السيارات الرياضية، فعلى غرار أذرع التوصيل الخاصة بمحرك GT3، تُصنع الساعة من التيتانيوم القوي وخفيف الوزن. وتعمل الساعة بواسطة محرك دوار متميز يحاكي عجلات سيارة 911 GT3. ويمكن تخصيص الحلقة الملونة لقرص الساعة بطلائها بنفس لون الطلاء الخارجي للسيارة.

يمكن للعملاء طلب سيارة 911 GT3 الجديدة اعتباراً من 31 مارس 2021. ويمكن الحصول على معلومات حول سعر التجزئة الأساسي ومواصفات الطراز وتوافره اعتباراً من ذلك التاريخ لدى أقرب مركز من مراكز بورشه.

Holger Maske Juli 2020

Continue Reading

سيارات

McLaren الرياض تفتتح رسمياً مركزَ خدمةٍ جديد ومجهزٍ بأحدث المعدات والتقنيات

Published

on

By

تواصل شركة Mclaren automotive، وهي الشركة البريطانية المتخصصة في صناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة ذات الأداء العالي، تعزيز حضور علامتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط، وذلك مع افتتاحها رسمياً لمركز خدمة جديد على طريق الملك عبد العزيز في الرياض بالمملكة العربية السعودية، والذي تتولى إدارته شركة نحو الشرق.  

ويأتي افتتاح مركز الخدمة الجديد تلبيةً لمتطلبات العدد المتزايد من سيارات McLaren في السوق السعودية الحيوية. ويقع المركز المجهز بأحدث المعدات والتقنيات في وسط مدينة الرياض وتغطي مساحته أكثر من 1500 متر مربع تشمل 7 روافع سيارات وأحدث معدات تشخيص أعطال السيارات. وسوف يتولى تشغيل المركز فريقٌ متخصص من المهندسين المدربين من قبل شركة McLaren ، والذين يقدمون أعلى مستويات الخدمة الاحترافية مصحوبة بمعرفة فنية لا مثيل لها، مما يضمن راحة البال الكاملة للعملاء في جميع مراحل امتلاك سيارات McLaren. وسوف يتمكن العملاء المقيمون خارج الرياض أيضاً من الاستفادة من خدمة جلب السيارات عند الطلب وكذلك العملاء الموجودون في جدة أو الدمام.

وبهذه المناسبة، علَّق بريت سوسو، المدير الإداري McLaren Automotive المحدودة – أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً: “نحن فخورون للغاية بافتتاح مركز الخدمة الجديد McLaren الرياض، قبل الكشف المرتقب عن سيارتنا McLaren Artura الجديدة كلياً التي طال انتظارها. وأنا على ثقة بأن هذ المركز الجديد سوف يتيح لنا الاستمرار في تجاوز تطلعات عملائنا وتلبية الطلب المتزايد على سيارات McLaren الخارقة في المملكة العربية السعودية. وأود أيضاً أن أوجه الشكر لشركائنا في McLaren الرياض على دعمهم المستمر وشغفهم والتزامهم بعلامة McLaren التجارية.”

“نحن فخورون للغاية بافتتاح مركز الخدمة الجديد لماكلارين الرياض ، قبل الكشف الذي طال انتظاره عن سيارة ماكلارين أرتورا الجديدة كليًا. أنا واثق من أن هذه المنشأة الجديدة والمثيرة ستسمح لنا بتجاوز توقعات العملاء وتلبية الطلب المتزايد على سيارات ماكلارين الخارقة في المملكة العربية السعودية. كما أود أن أشكر شريك البيع بالتجزئة ، ماكلارين الرياض على دعمهم المستمر وشغفهم والتزامهم تجاه علامة ماكلارين التجارية.

ومن جانبه، علَّق الشيخ محمد بن عبدالله الكريديس، نائب المدير التنفيذي لشركة نحو الشرق، الوكيل الحصري ل McLaren الرياض قائلاً: “لقد كانت علامة McLaren دائماً وأبداً مرادفاً للمنتجات المتفوقة و المتميزة، بالإضافة إلى تقديمها متعة اقتناء رائعة لسياراتها. ولا شك أن مركز الخدمة الجديد سوف يتيح لنا تعزيز هذا الشعور الرائع بالتميز و التفرد والارتقاء به لما هو أبعد من ذلك، فضلاً عن توفير أفضل الخدمات في السوق لعملائنا المميزين.”

ويمثل افتتاح مركز الخدمة الجديد خطوة مهمة على طريق تعزيز حضور العلامة التجارية وتوسعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تضم ثمانية منافذ للبيع. وللمزيد من المعلومات حول سيارات McLaren الخارقة والحائزة على الجوائز، وكذلك سيارة McLaren Artura الجديدة كلياً والمرتقبة، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: https://cars.mclaren.com/

Continue Reading
Advertisement

Trending