Connect with us

سيارات

بورشه تحتفل بمرور خمسة وعشرين عاماً على إطلاق سيارة بوكستر بطرح طراز جديد محدود

Published

on

تحتفل بورشه بعيد ميلاد سيارتها المكشوفة الخامس والعشرين بطرح نسخة خاصة: سيارة بوكستر 25 Years. ويقتصر عدد سيارات النسخة المحدودة على 1,250 سيارة فقط في جميع أنحاء العالم وتم تصنيعها اعتماداً على سيارة بوكستر GTS 4.0، والتي تتضمن محرك بوكسر سداسي الأسطوانات سعة 4.0 لتر بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات). ويتضمن تصميم السيارة العديد من سمات التصميم الخاصة بسيارة بوكستر التجريبية التي بدأت كتابة قصة نجاح السيارة ذات المقعدين والسقف القابل للطي في معرض ديترويت للسيارات في العام 1993. وتم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في العام 1996 دون أي تغييرات تقريباً في مظهرها الخارجي، وهي الآن في جيلها الرابع حيث بيع منها أكثر من 375,000 سيارة على مستوى العالم.

ويعتبر لون نيودايم أحد التجهيزات الأكثر جاذبية في النسخة الخاصة، وهو لون بني لامع يشبه النحاس، حيث يمثل لوناً متبايناً جذاباً مقارنة بلون GT الفضي المعدني الأساسي الذي ظهر به الطراز الرائد في االعام 1993. ويُستخدم هذا اللون في النسخة الخاصة على الواقي الأمامي، وفتحات الهواء الجانبية مع القضيب الأحادي، بالإضافة إلى حروف الشعار والعجلات المعدنية الخفيفة بلونين قياس 20 بوصة. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years بلون GT الفضي ميتاليك إلى جانب توفر اللونين الأسود ديب بلاك ميتاليك والأبيض كارارا ميتاليك. وتتألق السيارة بتصميم جذاب لغطاء خزان الوقود، مزيناً بحروف شعار بورشه من مجموعة Exclusive Design، ويتميز بتصميم من الألمنيوم على غرار أنابيب العادم شديدة اللمعان ضمن نظام العادم الرياضي، فيما يُطلى إطار الزجاج الأمامي باللون الأسود المتباين.

وتماشياً مع التصميم الأصلي التاريخي للسيارة، تجمع النسخة الخاصة بين المقصورة المصنوعة من جلد بوردو مع السقف القابل للطي من القماش الأحمر، فيما يحمل السقف القابل للطي نقش لحروف “Boxster 25 Years”. ويتوفر أيضاً خيار اللون الأسود للمقصورة والسقف القابل للطي. وتتضمن مجموعة تجهيزات السيارة الجديدة مجموعة تزيين المقصورة من الألمنيوم، ومقاعد رياضية قابلة للتعديل كهربائياً بأربعة عشر وضعية، وعتبات الأبواب المزينة بحروف “Boxster 25 Years”، وعجلة قيادة GT الرياضية متعددة الوظائف المكسوة بالجلد مع وظيفة التدفئة.

ويوفر القلب النابض ومصنع الطاقة في هذه النسخة المحدودة قوة استثنائية، حيث تُجهز السيارة بالمحرك سداسي الأسطوانات المتقابلة أفقياً بسعة 4.0 لتر الخاص بسيارة 718 بوكستر GTS 4.0، والذي يُستخدم أيضاً كتجهيز أعلى في سيارة 718 سبايدر. ويوفر هذا المحرك عالي الدوران الذي تبلغ استطاعته 400 حصان متري (294 كيلووات) بنظام السحب الطبيعي تجربة قيادة ممتعة بكل معنى الكلمة، حيث يتميز بسرعة الاستجابة، والقوة الاستثنائية، والصوت المميز. وتطرح بورشه سيارة بوكستر 25 Years مع ناقل حركة يدوي بست سرعات وناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض بسبع سرعات. وتبلغ السرعة القصوى للنسخة الاحتفالية الخاصة 293 كم/ساعة، وعند تجهيزها بناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض ومجموعة كرونو الرياضية، التي تأتي كتجهيز أساسي، تتسارع من السكون إلى 100 كم/ساعة في أربع ثوانٍ. وتشمل التجهيزات الأساسية الأخرى نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM)، والذي يخفض ارتفاع السيارة بمقدار 10 مم، ونظام توجيه العزم من بورشه (PTV) مع ترس تفاضلي ميكانيكي محدود الانزلاق. وتعزز جميع هذه التجهيزات أعلى مستويات الراحة مع التحكم الرياضي الديناميكي.

تتوفر سيارة بوكستر 25 Years الجديدة عند الطلب، وستصل الدفعة الأولى إلى الأسواق في نهاية أبريل 2021. للحصول على مزيد من المعلومات عن سعر الطراز الأساسي، ومواصفات الطراز، وتوفره محلياً، يمكن زيارة أقرب مركز بورشه.

ربع قرن من متعة القيادة: 25 عاماً على ولادة طراز بوكستر

تحظى سيارة بوكستر بمكانة خاصة للغاية لدى شركة بورشه، حيث مثلت بداية تحول استراتيجية شركة تصنيع السيارات الرياضية وكانت سبيلاً للخروج من الفترة الاقتصادية الصعبة في منتصف تسعينيات القرن العشرين. ويتجلى ذلك في إنتاج أول محرك بست أسطوانات متقابلة أفقياً مع تقنية التبريد بالمياه وأيضاً في مفهوم الأجزاء المتحركة الذي ظهر لأول مرة مع السيارة ذات السقف القابل للطي الرشيقة والمحرك الموجود في الوسط. وتم استخدام هذا المفهوم في جيل 996 من سيارة 911، والذي تم إطلاقه بعد عام، ومكّن بورشه من العودة إلى تحقيق الأرباح.

تنفرد السيارة ذات المقعدين، التي تتميز بسعرها الجذاب، بالسمات التاريخية للعلامة التجارية الشهيرة. فقد كان التصميم الخارجي لسيارة بوكستر التجريبية التي عُرضت في ديترويت في العام 1993 يذكر من يراه بتصميم سيارة550  سبايدر الأسطورية وسيارة السباق 718 RS 60 سبايدر. وحظي هذا التصميم بردود فعل جيدة لدرجة أن مجلس إدارة بورشه تدخل في عمليات التصميم الجارية للسيارة التي ستدخل خط الإنتاج وأمربكل وضوح: “اصنعوا السيارة التجريبية هكذا تماماً”.

عندما تم طرح السيارة التي دخلت خط الإنتاج في أغسطس 1996، كانت ملامح تصميم بورشه الأصيل واضحة عليها تماماً، حيث كانت تتشارك الواجهة الأمامية مع جيل 996 من سيارة 911. في الوقت نفسه، تم تصميم محركها لتلبية معايير الانبعاثات الصارمة، وذلك بفضل تقنية التبريد المائي، وتقنية الصمامات الأربعة ونظام توقيت السحب المتغير. وكان هذا المحرك المثبت في الوسط يأتي بستة أسطوانات أفقية متقابلة وسعة 2.5 لتراً في البداية، وكان ينتج 204 حصان متري (159 كيلووات).

وأُدخلت المزيد من التحسينات على السيارة بعد ذلك مع تعزيز قوة محركها. فقد تضمن الجيل الأول من سيارة 986 بوكستر محركاً بسعة 2.7 لتر في العام 1999، بقوة 220 حصان متري (162 كيلووات) في البداية، ثم بقوة 228 حصان متري (168 كيلووات) بعد ذلك. وطُرحت سيارة بوكستر S الجديدة بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 3.2 لتر بقوة 252 حصان متري (185 كيلووات)، والذي سرعان ما أصبح بقوة 260 حصان متري (191 كيلووات). وطرحت الشركة في العام 2004 جيل 987 بتصميم مطوّر، وعجلات قياس 17 بوصة، وتصميم جديد للمقصورة، إلى جانب نظام التحكم بالتعليق الرياضي النشط من بورشه (PASM) كتجهيز اختياري مع تجهيزات متغيرة لامتصاص الصدمات، ومكابح بورشه المركّبة المصنوعة من السيراميك (PCCB) ومجموعة كرونو الرياضية، ثم تم تعزيز قوة المحركات إلى 240 حصان متري (176 كيلووات) و280 حصان متري (206 كيلووات) على التوالي دون تغيير في سعة المحرك. وبحلول نهاية فترة إنتاج هذه المحركات، وصلت قوتها إلى 255 حصان متري (188 كيلووات) بسعة 2.9 لتر و310 حصان متري (228 كيلووات) بسعة 3.4 لتر. وحلّ ناقل الحركة PDK الأوتوماتيكي ثنائي القابض أيضاً محل ناقل الحركة الأوتوماتيكي Tiptronic S.

طرحت بورشه في العام 2012 جيل 981 من بوكستر الذي تم تطوير تصميمه بشكل كامل. كانت السيارة الجديدة أكثر جاذبية وجرأة وأسرع من سابقاتها بفضل الهيكل الخفيف والجديد كلياً والشاسيه المطور بالكامل. وجاء السقف القابل للطي الكهربائي بالكامل مصنوعاً من القماش بدون غطاء لمكان تخزينه، وكانت أعمدة المحور أقصر، وزادت مساحة المقصورة بنقل الزجاج الأمامي للأمام. وطرحت الشركة محركات بوكسر الاقتصادية بتقنية الحقن المباشر للوقود وبدأت بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 2.7 لتر بقوة 265 حصان متري (195 كيلووات) ومحرك سعة 3.4 لتر بقوة 315 حصان متري (232 كيلووات). وطرحت بعد ذلك في أبريل 2014 سيارة بوكستر GTS بقوة 330 حصان متري (243 كيلووات). وبالتأكيد تربعت سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، بمحرك سعة 3.8 لتر بقوته الهائلة البالغة 375 حصان متري (276 كيلووات).

واتخذ جيل 982 الحالي من سيارة بورشه 718 بوكستر مساراً جديداً في يناير 2016، حيث طُرح لأول مرة بمحرك رباعي الأسطوانات وشاحن توربو وتصميم مطوّر. كان المحرك سعة 2.0 لتر يُنتج 300 حصان متري (220 كيلووات) وكان محرك بوكسر سعة 2.5 لتر يولد 350 حصان متري (257 كيلووات) بفضل شاحن التوربو ذي الهندسة المتغيرة. ثم طُرحت بعد ذلك بوقت قصير سيارة بوكستر GTS بقوة 365 حصان متري (269 كيلووات). وفي منتصف العام 2019، تربعت النسخة الجديدة من سيارة بوكستر سبايدر على قمة المجموعة، حيث أصبحت تجهز بمحرك سعة 4.0 لتر بقوة 420 حصان متري (309 كيلووات) على غرار السيارة الرياضية الرائدة 718 كايمن GT4 ذات السقف الثابت. وأصبح هذا المحرك سداسي الأسطوانات الموجود في الوسط متوفراً أيضاً في سيارة 718 بوكستر GTS 4.0 بقوة 400 حصان متري (294 كيلووات) منذ العام 2020.

سيارات

“إنتر إميرتس موتورز” تمدّ أسطول “يوروستار” بأكثر من 100 سيارة “إم جي”

Published

on

By

ورّدت شركة “إنتر إميرتس موتورز”، الموزع الرسمي لسيارات “إم جي” في دولة الإمارات والتابعة لشركة علي وأولاده القابضة، أكثر من 100 سيارة من طرازات “إم جي” إلى شركة “يوروستار” لتأجير السيارات، إحدى أبرز شركات تأجير المركبات في دولة الإمارات ولها فروع في أبوظبي والعين ودبي ورأس الخيمة.

وتقدّم “يوروستار” حلول تنقل مبتكرة مصممة لتلبية احتياجات العملاء، وقد أضافت مؤخراً مجموعة حديثة ومتنوعة من سيارات “إم جي” إلى أسطولها المؤلف من أكثر من 2,000 مركبة. وستواصل الشركة إضافة المزيد من طرازات “إم جي” إلى أسطولها في الدولة خلال العام 2021، وشهدت إقبالًا كبيرًا من العملاء على سيارات “إم جي” أسفر عن حجز الدفعة الأولى من طرازات هذه السيارات بالكامل.

وبهذه المناسبة، أكّد عمرو فوزي المدير العام لشركة “يوروستار” لتأجير السيارات، إن سيارات “إم جي” أثبتت “تميزها المعهود” بفضل اتسامها بالعملانية والأناقة والتكلفة المعقولة، معتبرًا أنها تشكّل “إضافة ثرية” لقطاع السيارات في دولة الإمارات. وقال: “لاقت مجموعة سيارات “إم جي” التي أضفناها إلى أسطولنا إقبالًا واسعًا وأصبحت تحظى بشعبية متزايدة بين عملائنا، الذين يصفون قيادتها بالعملية والمريحة، ويعتبرون أنهم ينالون قيمة كبيرة مقابل المال من نواحي الكفاءة والمواصفات الأخرى، التي تلبي احتياجات تنقل الموظفين”.

وقد قدّمت “يوروستار” لعملائها عرضًا على التأجير في سياق إقبالهم على سيارات “إم جي”، وهي علامة السيارات البريطانية الأصل. يتيح العرض للعملاء ترقية سياراتهم إلى الطراز MG 5 بفارق سعري ضئيل يبلغ 99 درهمًا فقط شهريًا، ويستقطب العملاء المستأجرين لطرازات مدمجة واقتصادية من سيارات السيدان الأخرى من الفئة نفسها، ليتيح لهم طراز “إم جي” ذو التجهيزات الرائعة مواصفات غير المتاحة عادةً في سيارات من هذه الفئة.

من جهته، أعرب هشام الصحن المدير العام لشركة “إنتر إميرتس موتورز”، عن فخره بالشراكة مع “يوروستار” لتأجير السيارات، واصفًا إياها بالشركة الرائدة في قطاع تأجير السيارات. وقال: “غالبًا ما يكون عملاء التأجير هم الأكثر انتقائية لعلامات السيارات وخياراتها، ونحن فخورون بالإقبال الذي تحظى به طرازات “إم جي” الغنية بالمواصفات والمزايا التي تناسب جميع أساليب الحياة العصرية. يُعتبر نجاح “يوروستار” مع سيارات “إم جي” مثالاً رائعاً على التأثير الإيجابي الذي تُحدثه هذه السيارات في الحياة المعيشية والمهنية، وذلك بفضل عراقة إرثها وقوة الابتكار فيها، ونحن نتطلع إلى إثراء حياة العملاء عبر تزويد أساطيل التأجير بمزيد من الطرازات الرائدة في فئاتها من علامة إم جي”.

وتمكنت “إم جي” منذ عودتها رسميًا إلى سوق الشرق الأوسط في العام 2015، في الدخول بقوة إلى عدد من الفئات الرئيسة في قطاع المركبات بالمنطقة، لتحتلّ مكانتها بين أبرز 10 مصنعين للسيارات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. واختارت “إم جي” في وقت سابق من هذا العام شركة “إنتر إميرتس موتورز” موزعًا رسميًا في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتمتع بحضور قوي في صالات العرض ومراكز الخدمة في المدن الكبرى بالدولة. وظهرت طرازت “إم جي” حديثًا في قائمة المتأهلين لجوائز أفضل سيارات العام في الشرق الأوسط، وهي متاحة للعملاء بأسعار وعروض مميزة مدعومة بضمان ممتد حتى 6 سنوات.

Continue Reading

سيارات

ترسي سيارات كيا سبورتج الجديدة كليًا معايير جديدة مستلهمة لتصميم السيارات الرياضية متعددة الأغراض “إس يو في”

Published

on

By

كشفت شركة كيا عن الصور الرسمية لسيارة سبورتج الجديدة كليًا، وهي سيارة رياضية متعددة الاستخدامات تم تصنيعها بعناية لإثارة وإلهام العملاء بتصميماتها الداخلية والخارجية المميزة.

يتحدى التصميم الخارجي معايير التصميم وينتقل بهوية سيارة كيا سبورتج إلى الجيل التالي، مع مراعاة وتقدير تراثها الغني والإحتفاء به، حيث أن الخطوط المستقيمة والمتموجة على طول الجسم المصقول، تعكس بوضوح مدى خطوط التصميم الدراماتيكية والمميزة. وفي الوقت نفسه، تتحد الأسطح النظيفة والقوية مع الأشكال المعقدة لمنح سيارات الدفع الرباعي حضورًا ديناميكيًا وواثقًا على الطريق. أما من الداخل، فقد تم إنشاء مساحات مريحة إعتماداً على أحدث ما توصلت إليه التقنيات حقًا، حيث تم دمج وحدات التحسس ذات التقنية العالية بإسلوب معاصر للغاية.

ولقد علق السيد/كريم حبيب، النائب الأول للرئيس، ومدير المركز العالمي للتصميم، قائلاً: “إن إعادة ابتكار سيارات كيا سبورتج أعطى فرق التصميم الموهوبة لدينا فرصة هائلة للقيام بعمل شيء جديد مستلهم من إطلاق العلامة التجارية الجديدة للشركة مؤخرًا وطرح سيارات “EV6” الكهربائية لإلهام وإثارة العملاء من خلال التصميمات الحديثة والمبتكرة لسيارات الدفع الرباعي متعددة الإستخدام “إس يو في”. كما إننا مع سيارات كيا سبورتج الجديدة كليًا، لم نرغب في اتخاذ خطوة واحدة للأمام فحسب، بل انتقلنا بدلاً من ذلك إلى مستوى مختلف في فئة سيارات الدفع الرباعي”.

“عندما ترى سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا، بمظهرها الأنيق والديناميكي القوي، وعندما تجلس داخل المقصورة المفعمة بالتفاصيل الرائعة والمدهشة وتصميمها الداخلي الجميل وموادها ذات الجودة العالية من الدرجة الأولى، يمكنكم رؤية أننا قد حققنا الأهداف المنشودة ووضعنا معايير جديدة تمامًا، وفي سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا، نعتقد أنه يمكننا رؤية مستقبل علامتنا التجارية ومنتجاتنا “.

وبناءً على فلسفة التصميمات الجديدة لكيا “المتضادات المتحدة” التي تم الكشف عنها في وقت سابق من هذا العام ولاقت استحسانًا كبيرًا من مجتمع التصميمات، نجد إن جوهر سبورتج الجديدة كليًا يلقي بظلاله ويؤثر على كل جانب من جوانب مظهرها وطابعها وسماتها. سوف تؤثر مبادئ فلسفة المتضادات المتحدة على جميع تصميمات كيا في المستقبل، الأمر الذي سوف يمنحها نفس الخصائص والسمات الجينية الأساسية. إن هذه الفلسفة الجريئة والمثيرة للتفكير تعزز العلاقة بين التصميم وتوجهات العلامة التجارية الجديدة لكيا، “القدرة على الإلهام والإبتكار (Movement that inspires)”.

تعتمد فلسفة “المتضادات المتحدة” على خمسة ركائز أساسية: الفرح المستهدف (Joy for Reason)، والقدرة على التقدم والتطور (Power to Progress)، والتكنولوجيا من أجل الحياة (Technology for Life)، والتوتر من أجل الصفاء (Tension for Serenity) والجرأة من أجل الطبيعة (Bold for Nature). الركيزة الأخيرة – الجرأة من أجل الطبيعة (Bold for Nature) – أثرت بعمق في تصميم سيارات كيا سبورتج الجديدة كليًا، والتي تجسد العالم الطبيعي وتخلق هوية تصميمية تأخذ شكلاً جريئًا وعاطفيًا وعصريًا ولكن مترابط عضويًا.

تأتي سيارة سبورتج الجديدة كليًا نتيجة جهد تعاوني بين شبكة التصميم العالمية الرئيسية لشركة كيا في كل من كوريا وألمانيا والولايات المتحدة والصين.

معايير جديدة للتصميم الخارجي لسيارات الدفع الرباعي “إس يو في”

تُحدث مقدمة سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا تأثيرًا فوريًا وتصميمًا مثيرًا للتفكير مع مظهر شبكي أسود مفصل يمتد بعرض وجه السيارة. يُجَّمع الرسم الفني الملامح الأمامية الرئيسية لسيارة سبورتج الجديدة كليًا في شكل شبكة معقدة، الأمر الذي يخلق محتوى أمامي مدهش وفي غاية الروعة. حيث تربط هذه الشبكة الممتدة كل من شبك مقدمة سيارات كيا على شكل أنف النمر المميزة والحديثة – والتي تعمل كنقطة محورية بصرية للسيارة – بمصابيح التشغيل النهاري (DRL) المميزة ذات التصميم الذي يتطلع إلى المستقبل، والتي بدورها تخلق خطوطًا متينة تشكل حدود المصابيح الأمامية المذهلة. كما إن هذا التصميم المعقد والتقني للواجهة الأمامية المصممة بدقة ينسجم مع بساطة الأسطح الرئيسية في المقدمة، بما في ذلك مصد السيارة الملفت للنظر.

يظل المظهر الجانبي لسيارة سبورتج الجديدة كليًا وفيا لسماتها الجينية الرياضية المتأصلة، مع وجود خطوط مشدودة تتقاطع مع أسطح جسم السيارة المحسنة والمصقولة التي تمزج بسلاسة وتناغم بين الأحجام المتباينة والمختلفة. حيث تحتوي على سمات الطراز الأول في مجموعة سبورتج، المتمثلة في السقف الأسود – بخيار ألوان مختلفة لجسم السيارة – متوفرة الآن مع الموديل الجديد، مما يساعد على إبراز المظهر الرياضي وإبراز العمود C الديناميكي الذي يشتمل على مظهر قوالب منفصلة. إن إضافة حزام الكروم الذي يصل إلى الجزء الخلفي من سيارة كيا سبورتج الجديدة كلياً وإلى العامود (D)، يخلق خطوط متناغمة مع الجناح الخلفي الذي يشكل إضافة رائعة إلى فئة السيارات الرياضية.

إن الجزء الخلفي من سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا يحافظ على هيئة السيارة القوية في الطريق وبروز أكتافها الواسعة القوية، مما يبرز قوة وإستقرار هذه الفئة من سيارات الدفع الرباعي “إس يو في”. كما إن الجزء الخلفي بالمظهر العضلي القوي ينحدر بحدة نحو الخلف (فاستباك) إلى المصابيح الخلفية، والتي تم تصنيعها لإعطاء الانطباع بأنها منحوتة داخل الجسم بدقة عالية، وتشكل الخطوط المحيطة بشكل المصابيح الخلفية والجزء الرئيسي من الباب الخلفي، كما ترتبط المصابيح الخلفية الشفافة بتصميم خطي أفقي رفيع، مما يعطي سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا انطباعًا بالرحابة والإتساع المذهل من الخلف.

واستكمالاً لرحلة التصميم، يتبع الصدام السفلي الكبير المخطط بعناية في الخلف نفس فلسفة الشبك الأمامي الأسود، ويربط عناصر التصميم الخلفية لسبورتج الجديدة كليًا وينتج عنه رشاقة في المظهر والطابع العام.

تصميم داخلي بآخر التقنيات الحديثة

يتلاعب التصميم الداخلي لسيارة سبورتج الجديدة كليًا بالجرأة في الشخصية والسمات، ومزودة بتقنية رائعة ومبتكرة، لإنشاء مساحة مرتبطة ومعينة للسائق تتميز بأحدث التقنيات.

إن الشاشة المنحنية المدمجة المزودة بلوحة رقيقة تعمل باللمس وفتحات تهوية مفصلة بدقة تشكل وسط ونواة مقصورة سيارة سبورتج الجديدة بالكامل. تمتد الشاشة المنحنية الجذابة عبر مقدمة سبورتج، مما يمنح مقصورة القيادة اتساعًا وعمقًا كبيرين، كما أن فتحات التهوية ثلاثية الأبعاد مصممة بشكل منسجم مع الشاشة المنحنية المدمجة وينساب عبرها الهواء إلى داخل السيارة، مما يعزز الشعور المعاصر والرائع لمقصورة القيادة في سيارة كيا سبورتج.

إن لوحة الشاشة التي تعمل باللمس عالية التقنية تعمل جنبًا إلى جنب مع وحدة التحكم المتكاملة المطورة كمركز عصبي لربط كل من السائق والركاب باحتياجاتهم وبالوظائف المختلفة وسهولة الاستخدام. ولقد تم إنشاء كلا النظامين على نحو يسهل إستخدامهما بدون أي عناء ذهني بمجرد اللمس اللطيف.

لقد تم وضع وحدة التحكم (الكونسول) الوسطي الذي يجمع بين الراحة والفخامة في مكان مثالي للسائق والراكب الأمامي، كما تم تشطيبها بدرجة من اللمعان الراقي، ويوجد في الكونسول حيز للتخزين، وعناصر لتهيئة نظام التشغيل، وحاملات للأكواب، ومفاتيح تشغيل ناعمة الملمس وضعت بشكل بارز ومرتفع إلى جانب قرص ناقل الحركة.

إن المواد عالية الجودة والفخمة الملمس وخيارات الألوان الديناميكية والنابضة بالحياة وتقنيات التشطيب الإضافية التي تحتوي على الكروم وشكل الطباعة تؤكد أن المقصورة الداخلية لسبورتج الجديدة كليًا هي مكان خاص لقضاء بعض الوقت الممتع والمريح أثناء التنقل، كما إن مقاعد السائق والراكب الأمامي تجمع ما بين التكنولوجيا الفائقة والراحة المنقطعة النظير في التصميم الداخلي الرياضي والرشيق.

ولتعزيز راحة الركاب، توجد تصميمات مدمجة من نوع الشماعات على مساند الرأس في الجزء الخلفي من مقاعد السائق والراكب الأمامي، مما يسمح بتثبيت الملابس وحقائب اليد في مكانها بسهولة ويسر.

إن المساحة الداخلية الذكية لسيارة سبورتج الجديدة كليًا مزودة بمزيج ذكي من التطبيق العملي للوظائف وتعدد الاستخدامات.

لأول مرة في تاريخ سيارات سبورتج، تم تصميم موديلات أكثر جرأة تعكس سمات وشخصية أكثر ثقة وقوة وتنوعًا. تتميز سيارة كيا سبورتج X-Line الجديدة كليًا بمصد فريد ودعاسة جانبية ورف تحميل على السقف منحني، وفي الداخل، يمكن للعملاء الاختيار بين المقاعد ذات اللون الأخضر أو الأسود الناعم، بالإضافة إلى نظام تطريز جريئ ولون الخشب المعدني الأسود اللامع الذي يضفي المزيد من الحيوية على طابع ووسمات السيارة الواثقة.

أن من المقرر طرح هذه السيارة في السوق في وقت لاحق من هذا العام، فإنه سوف يتم توفير المزيد من المعلومات حول سيارة كيا سبورتج الجديدة كليًا في الوقت المناسب.

Continue Reading

سيارات

السيارة الوحيدة في العالم موجودة في الرياض بالسعودية

Published

on

By

Continue Reading
Advertisement

Trending