Connect with us

اتصالات وتقنية

“لايكي” تتطلع إلى دعم صانعي المحتوى ومساعدتهم على التألق في العام 2021

Published

on

من غير الممكن لأي شخص أن ينكر ما شهده عام 2020 من أحداث طارئة وتغيرات حاسمة وحالة من عدم اليقين. وبالرغم من ذلك، يرى البعض بأن هذا العام قد جلب معه أيضاً نوعاً من التغيرات الإيجابية غير المتوقعة. فقد طرأ هناك نمو هائل ورواج منقطع النظير لما يعرف بمنصات البث المباشر وتطبيقات بث ومشاركة مقاطع الفيديو القصيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وكشفت نتائج تقرير حديث حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية بأن متوسط المدة الزمنية التي يقضيها الأفراد على وسائل التواصل الاجتماعي كانت 3 ساعات ودقيقتين.

 خلال العام الماضي، أصبحت منصات بث مقاطع الفيديو القصيرة وجهة للنجوم الصاعدة، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي واقع الحال، ينتهز صانعو المحتوى الحاليون والطموحون الفرصة لإنتاج مقاطع فيديو قصيرة جذابة ومحفزة وممتعة للغاية، لا لغرض تسلية المستخدمين خلال ما يعرف بتعبير “الوضع الطبيعي الجديد”، بل لتعريفهم حول ما يمكن توقعه في ظل “الوضع الطبيعي المقبل”.

هناك واحد من مستخدمي “لايكي” الذي يُعدّ من أبرز صانعي المحتوى في الشرق الأوسط، وهو عثمان. يقوم عثمان بإنشاء وبث مقاطع فيديو تعرض مقتطفات متنوعة من حياته اليومية ويقدمها إلى متابعيه بشيء من الإيجابية. ويتمثل هدف عثمان النهائي في نشر الفرح والسعادة في أوساط مشجعيه، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية وحالة عدم اليقين التي شهدناها مؤخراً. وفضلاً عن ذلك، نجح عثمان من خلال محتواه الهادف إلى التقريب بين الناس وتكوين شبكة عالمية من المتابعين وصانعي المحتوى الآخرين الذين يشاركونه الميول والعقلية ذاتها، وبذلك تمكنوا من دعم بعضهم بعضاً خلال فترة الوباء العالمي.

وتحدث عثمان قائلاً، “باعتبار أن “لايكي” تُعدّ من التطبيقات الأكثر ابتكاراً والغنية بالموارد الاسثنائية والمتطورة، فهذا قد أتاح لي، في الواقع، توسيع نطاق قدراتي الإبداعية والارتقاء بها إلى آفاق أوسع.” وأضاف بالقول، “إنني، كصانع محتوى، لطالما أسعى دائماً إلى مواصلة إنتاج مقاطع فيديو قصيرة جذابة وشيّقة، لا لدعم متابعيّ وحسب، بل لتحقيق ما هو أبعد من ذلك لأن “لايكي”، كانت ولاتزال من أكبر الداعمين لي، خصوصاً خلال العام الماضي. بمعنى آخر، لدي نهج عمل اتبعه في هذا الإطار وهو الاستمرار في إنشاء محتوى متجدد على  “لايكي” لجذب المتابعين والمعجبين الجدد. كما أنني أطمح لأن أكون في طليعة صانعي المحتوى على “لايكي” انطلاقاً من قناعتي بأنها المنصة التي ستحقق مزيداً من النمو والانتشار في المستقبل.”

وتعد “لايكي” من المنصات المتميزة بالقدرة على مواكبة التغيرات المستجدة والاستجابة الفورية لمتطلبات السوق. ولهذا فإن قائمة الأنشطة والفعاليات التي طرحتها “لايكي” في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال هذا العام كانت تحاكي التطورات المستجدة والاتجاهات السائدة بتناغم تام، وتضمنت على سبيل المثال أنشطة ذات صلة بجائحة كوفيد 19 والدوري الهندي الممتاز، بالإضافة إلى أنشطة أخرى ذات صلة بمواسم معينة مثل شهر رمضان المبارك والعيد.

وتحرص هذه المنصة السنغافورية، الرائدة عالمياً في مجال بث مقاطع الفيديو القصيرة، باستمرار على ابتكار وإضافة تحديات جديدة وفريدة إلى التطبيق، مثل تحدي كرة القدم المثير الذي يتميز باحتوائه على مجموعة متنوعة من التحديات المثيرة والمصممة خصيصاً لتشجيع المستخدمين على المشاركة وتحفيز شغف محبي لعبة كرة القدم. ومن خلال تمكين المستخدمين من تسديد الكرة بالطرق الأكثر ابتكارًا وتقمّص شخصية النجم الشهير محمد صلاح بهدف تحسين المحتوى الخاص بهم من خلال إبراز مهاراتهم الكروية الشخصية باستخدام ملصقات ذات مؤثرات خاصة استثنائية، تمكّن تطبيق “لايكي” من إثبات حضوره كواحد من المنصات الأكثر ملاءمة التي أتاحت لأكثر من مليار مستخدم حول العام الاستمتاع بأحلى أوقات التسلية والترفيه.

وفضلاً عن ذلك، تمكّنت منصة “لايكي” من تحديد الاتجاهات والكشف عن آخر الصيحات التي من ساهمت في إحداث تأثير ملفت في المنطقة، حيث قامت خلال العام بإطلاق مجموعة من الأنشطة التفاعلية المشوقة والمصممة خصيصاً لتعكس تلك الاتجاهات، مثل بطولات الرياضة  الإلكترونية.

وخلال العام، طرحت “لايكي” العديد من التحديات والأنشطة التفاعلية المشوقة على منصتها. وكان هناك اثنين من أبرز تلك التحديات هما: مسابقة ““Conquerors Sticker التي يتم خلالها تشجيع اللاعبين على تحميل مقاطع الفيديو الخاصة بهم مع الملصق المفضل لديهم والمتوفر مسبقاً داخل تطبيق “لايكي” للتأهل لفرصة الفوز بجوائز تشمل، ولكن لا تقتصر على، الهواتف الذكية، إلى جانب تحدي “بوبجي موبايل بارتي” (PUBG Mobile Party) الذي أتاح للمستخدمين فرصة استثنائية للتعبير عن شغفهم بلعبة “بوبجي  موبايل” عبر تصميم وابتكار أبطالهم وشخصياتهم المفضلة والفوز بمجموعة متنوعة من الهدايا، بما فيها جوائز مقدمة من اللعبة ذاتها والمزيد غير ذلك.

وقال متحدث باسم “لايكي”، “نحن مصممون على ترسيخ مكانة وحضور “لايكي” من خلال جعلها المنصة الجذابة والأكثر إقبالاً وصلة بالقيم الثقافية الأصيلة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.” وأضاف بالقول،  “نحن نرى بأن الألعاب عبر الاجهزة المتنقلة والرياضة الإلكترونية، تنطوي على العديد من الفرص الواعدة وتتيح للأفراد إمكانية استعراض وإبراز قدراتهم الإبداعية ومواهبهم الفريدة على الجمهور العالمي. ومع ذلك، فإن اهتمامنا الأبرز خلال العام 2021 سيرتكز على اكتشاف المواهب من جميع مناحي الحياة، سواء في مجال الرياضة الإلكترونية والأزياء والسفر والترفيه وغيرها، والاستثمار في هؤلاء وتنمية مواهبهم ومنحهم الفرصة لتحقيق أحلامهم والتألق “.

وعثمان، بالطبع، لم يكن سوى واحد من  بين الآلاف من صانعي المحتوى الحاليين على منصة “لايكي”، ونحن على ثقة بأن عدد صانعي المحتوى والمستخدمين في التطبيق سيشهد بالتأكيد نمواً ملفتاً على مدى الأشهر المقبلة.

كما أشار متحدث باسم “لايكي” بمقرها الرئيسي في سنغافورة بالقول، “مع أن هذا العام قد كان حافلاً بالتحديات الصعبة والظروف الاستثنائية بالنسبة للكثيرين، فإنه من دواعي سرورنا البالغ الإعلان عن استعدادنا للانطلاق نحو بداية جديدة تنطوي على العديد من الأشياء المذهلة، ونتطلع بشغف إلى ما يختزنه عام 2021 من مزايا ومفاجآت للتطبيق والمستخدمين على حد سواء. ونحن متحمسون كذلك للتواصل عن كثب مع مستخدمينا بشكل يومي ومنحهم الفرصة لإحداث فرق كبير في حياتهم وحياة أسرهم وأصدقائهم ومتابعيهم على المدى المنظور والبعيد.”

وتحقق “لايكي” تطوراً متسارعاً لتصبح المنصة المفضلة في المنطقة التي يقصدها المستهلكون للاستمتاع بمشاهدة جميع أنواع المحتوى. واستناداً إلى “App Annie“، فقد جاء تطبيق “لايكي” ضمن قائمة أفضل 5 مراكز من حيث عدد مرات التنزيل من خلال متجر “جوجل بلاي ستور” وذلك في العديد من دول مجلس التعاون الخليجي.

في حال كنتم من المدونين الطموحين الذين لديهم شغف بآخر صيحات الأزياء والموضة، أو أنكم ببساطة تبحثون عن بعض أفكار الأزياء الملهمة، فبإمكانكم تنزيل تطبيق “لايكي” مجاناً عبر الرابط التالي: https://likee.onelink.me/mwVg/508ad17

اتصالات وتقنية

منصة التلفزيون الذكية من إل جي WEBOS 6.0 مُصممة وفق ما يناسب مشاهدي تلفزيونات اليوم

Published

on

By

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس عن طرح webOS 6.0 أحدث إصدار من نظام التلفزيون الذكي الشهير التابع لها لأجهزة التلفزيون الذكية المصنّعة هذا العام 2021 OLED و QNED Mini LED و NanoCell و UHD من إل جي، ويتوافق نظام webOS 6.0 مع جهاز التحكم عن بُعد  ماجيك ريموت Magic Remote الجديد، ويوفر للمشاهدين تجربة اكتشاف محتوى أكثر متعة وعملية. كما تم ترقية تقنية الذكاء الاصطناعي ThinQ من إل جي في النظام الجديد ليدعم الأوامر الصوتية لكل من مساعد جوجل وأمازون أليكسا مما يجعل إدارة التلفزيون والبحث عبر خدمات البث والإنترنت وقنوات البث الإذاعي أسهل من أي وقت مضى.

سيلاحظ مستخدمو نظام تشغيل webOS السابقين على الفور الشاشة الرئيسية المحدثة والمصممة بشكل جديد وجذاب في الإصدار الجديد؛ لتحسين سهولة الاستخدام وتلبية احتياجات المشاهد من خلال عادات تعرضه للمحتوى بشكل مستمر. كما توفر الشاشة الرئيسية الجديدة وصولاً أسرع إلى التطبيقات الأكثر استخدامًا وتسهّل اكتشاف المحتويات والتنقل بينها مع تقديم التوصيات بناءً على تفضيلات المستخدم وسجل المشاهدة لديه، ويُمكن عرض الشاشة الرئيسية الجديدة في وضع ملء الشاشة لإظهار المحتوى المفضل والمعلومات ذات الصلة بلمح البصر، وقد تم تصميمها لتكون واجهة تحكم للإعدادات واستعراض نظام webOS.

إلى جانب التصميم المتميز الجديد، يوفر جهاز ماجيك ريموت تحكم أسهل باستخدام تقنية التعرف على الصوت عبر نظام الذكاء الاصطناعي المتعدد من إل جي المتوافق مع تقنية ThinQ و أمازون أليكسا ومساعد جوجل. يقدم ماجيك ريموت الجديد تجربة استخدام سهلة تتضمن سرعة تنفيذ الأوامر بين التلفزيون والأجهزة الأخرى ويقدم مفاتيح اختصار فعالة للوصول إلى منصات المحتوى الشهيرة مثل نتفلكس وأمازون برايم فيديو وديزني بلس وماجيك تاب، ويمكن الاستفادة من خاصية الاتصال قريب المدى NFC للتمكن من الوصول الفوري إلى مجموعة من خصائص المشاهدة المختلفة، كإتاحة مشاركة المحتوى من الهاتف إلى التلفزيون أو العكس بلمسة واحدة من أي هاتف ذكي مزود بتقنية NFC لجهاز التحكم عن بُعد. كما يمكن للمستخدمين عرض المحتوى المخزن على هواتفهم المحمولة على أجهزة تلفزيون إل جي مع الاستمرار في استخدام تطبيقات الهاتف الذكي في نفس الوقت.

باستخدام جهاز ماجيك ريموت وبالاعتماد على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وخاصية التحكم الصوتي في التلفزيون، يُمكن للمشاهدين الحصول على المعلومات التي يحتاجونها باستخدام صوتهم، إلى جانب التعرف على تفاصيل المحتوى الذي يُعرض على شاشتهم كمعلومات الممثلين أو المواقع وغيرها من البيانات المتعلقة بالأفلام أو العروض وذلك من خلال ماجيك اكسبلورر Magic Explorer وهو إصدار محسّن من ماجيك لينك Magic Link من إل جي، بينما تقدم خدمة “الاعتماد على المحتوى” تجربة تسوق إلكتروني أسهل وأكثر نفعاً لتصفح قوائم المنتجات التي تظهر عبر قنوات بث محددة، وتقدم المعلومات ذات الصلة وخدمات تلفزيونات إل جي المختلفة بما في ذلك البث التلفزيوني المباشر ومعرض الصور والفيديو ولوحة الإعدادات ودليل التلفزيون عن طريق تغيير لون المؤشر كلما توفرت المعلومات لماجيك اكسبلورر لشاركها مع المستخدم.

علاوة على ذلك، تعمل ميزة نيكست بيكس  Next Picks الجديدة على تحليل تفضيلات المشاهدين لاكتشاف المزيد من المحتوى المناسب لأذواقهم باستخدام بيانات سجل العرض، توصي هذه الخاصية ببرنامجين مباشرين من عروض البث أو فك التشفير، ويمكن للمشاهدين البحث عن تطبيق أو فيديو حسب الطلب VOD مما يوفر للمشاهدين الوقت والعناء في العثور على ما يريدون مشاهدته.

قال هيونغ سي، رئيس شركة إل جي للترفيه المنزلي: “يمثل أحدث إصدار من منصتنا للتلفزيون webOS 6.0 التحديث الأهم منذ طرح نظام webOS لأول مرة منذ عام 2014، فمع الإصدار الجديد سهل الاستخدام تُظهر إل جي التزامها بتقديم الخدمات والمنتجات والتقنيات التي تلبي احتياجات ورغبات عملائنا الكرام.”

تُعرض أحدث تلفزيونات إل جي التي تتميز بنظام التشغيل webOS 6.0 في جناح إل جي الافتراضي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2021 المقام من 11 إلى 14 يناير.

Continue Reading

اتصالات وتقنية

شركة Cysiv توسع خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة الخاصة بها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

Published

on

By

 أعلنت اليوم سايسيف “Cysiv” الشركة المبتكرة في تقديم خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة (SOC-as-a-Service) عن توسيعها لعملياتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث تقوم الشركة باستثمارات ضخمة لتعزيز نموها في المنطقة. وفي إطار ذلك، استحوذت Cysiv في عام 2020 على شركة سيكيور مصر “SecureMisr” المزوّد الرائد لخدمات الأمن السيبراني وإدارة مراكز العمليات الأمنية (SOC)، وقامت على إثر ذلك بإعادة تسميتها. علماً أن Cysiv أطلقت سابقاً كشركة مستقلة عن تريند مايكرو (Trend Micro) الشركة العالمية الرائدة في مجال الأمن السيبراني، في عام 2018.

وقد أقدمت شركة Cysiv على توسيع خدماتها المقدمة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لتشمل خدمة مركز العمليات الأمنية كخدمة التي يتم تقديمها من شبكتها العالمية الخاصة بمركز العمليات الأمنية، بما في ذلك أحدث مركز لها في القاهرة. بالإضافة إلى ذلك، قام مركز الامتياز العالمي للأبحاث والتطوير التابع لشركة Cysiv بتأسيس مركزاً إقليميًا له في القاهرة، كما افتتحت الشركة مكتب مبيعات في دبي لتوسيع فريق مبيعاتها في المنطقة. كل هذه الاستثمارات تأتي استجابة للطلب العالمي المتنامي السريع لخدمات الكشف والاستجابة المدارة (MDR) ، واستجابة أيضاً للحاجة المُلحّة لمواهب الأمن السيبراني في جميع أنحاء العالم.

ووفقًا لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، تشير التوقعات أنه بحلول عام 2025 سَتُقْدِم 50٪ من المؤسسات على استخدام خدمات الكشف والاستجابة المدارة (MDR) ، وذلك لرصد التهديدات وتوفير ميزات الكشف والاستجابة التي تمكنهم من احتواء هذه التهديدات.

والجدير بالذكر، أن خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة توفر للعملاء مزايا الأمان والامتثال على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع. و نظرًا لأن مركز العمليات الأمنية كخدمة يستفيد من قوة نظام الحوسبة السحابية “cloud-native” من شركةCysiv ، وكذلك الجيل التالي من نظام المعلومات الأمنية وإدارة الأحداث (SIEM) وعلم البيانات (Data Science and Automation) ، يجعلها تقدم نتائج أفضل و جودة خدمة أعلى من مركز العمليات الأمنية التقليدية التي قد تقوم الشركات بإنشائها داخلياً.

وبهذا الصدد قال بارثا باندا، الرئيس التنفيذي و الشريك المؤسس لشركةCysiv : “نحن متحمسون جدًا لتوسيع أعمالنا في المنطقة، وإنه لامتياز كبير وشرف لنا أن نقوم بخدمة هذه المؤسسات المرموقة في القطاع المصرفي، والاتصالات، والطاقة، والقطاعات التجارية الأخرى، فضلاً عن القطاع العام، حيث أن هذا النوع من الاستثمارات يعكس مدى إيماننا العميق بالفرص والامكانات والمواهب والموارد الهائلة في المنطقة.”

ومن جانبه أشار بدر خيري رئيس مجلس إدارة شركة Cysiv للشرق الأوسط وأفريقيا إلى أن هذه لحظة فخر لجميع موظفي SecureMisr وهي لحظة مثيرة لقطاع الأعمال الإقليمي أيضًا، مؤكداً أن خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة تقدم للمنظمات سلاحاً أساسياً يلبي احتياجاتها الأمنية المستمرة بنحو يضمن لها دفاعات أقوى ضد الهجمات السيبرانية التي تواصل تكرار حملاتها الضارة بشكل أكثر تطوراً وتعقيداً ما يصعّب عمليات اكتشافها بالوسائل التقليدية. كما أعرب عن سعادته وتطلعات الفريق إلى تعريف العملاء بالقدرات والإمكانات الهائلة التي ستتيحها خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة.

ومن جهته صرح أحمد عبد الستار، رئيس قطاع المعلومات بشركة القلعة القابضة (Qalaa Holdings) قائلاً ” إن دمج فريق خدمات أمنية محلي مؤهل تأهيلاً عالياً يتفهم بيئة التهديدات في الشرق الأوسط، جنبًا إلى جنب مع منصة تقنية متقدمة، مع نموذج التسعيرة أو التكلفة القائم على نظام الاشتراك في حزمة واحدة، سيوفر للسوق خدمات مركز العمليات الأمنية كخدمة كبديل جذاب للغاية مقارنة بالخيارات التقليدية.”

Continue Reading

اتصالات وتقنية

كاسبرسكي تطلق خدمة تقارير معلومات التهديدات لقطاع صناعة السيارات تعزيزًا لحماية المركبات

Published

on

By

أطلقت كاسبرسكي خدمة خاصة تتمثل في إعداد تقارير بأحدث معلومات التهديدات الرقمية وإتاحتها أمام قطاع صناعة السيارات. وكانت هذه الخدمة متاحة في السابق لمجموعة مختارة من العملاء. وتزوِّد التقارير الخاصة بمعلومات التهديدات الشركات الصانعة للسيارات بتحليل متعمّق يتناول التهديدات الأمنية الخاصة بالقطاع، وتحدّد المعلومات التي يمكن أن تستغلها الجهات التخريبية في تطوير الهجمات على المركبات وبُناها التحتية وأنظمتها المتصلة بالإنترنت.

وتُظهر العديد من الحالات وجود اهتمام ملموس بأمن المركبات في أوساط الباحثين المستقلين والمعنيين وحتى بين مجرمي الإنترنت، حيث انتقل التركيز من أمن الأجهزة المضمَّنة في المركبات إلى أمن المركبات نفسها. وقد أدّى ذلك إلى تزايد أساليب الهجوم وبالتالي البدء في تقديم متطلبات تنظيمية رسمية جديدة يجب على الشركات الصانعة الالتزام باتباعها.

وتساعد خدمة Automotive TI من كاسبرسكي شركات صناعة السيارات والموردين على البقاء على اطلاع دائم على المسائل الأمنية المهمّة التي قد تؤثر في صناعة السيارات، وتسمح لهم باتخاذ تدابير الإصلاح المناسبة في الوقت المناسب. وقد صُمّمت هذه الخدمة خصيصًا لتحديد التهديدات الحالية والناشئة المتعلقة بالمركبات المتصلة والتي تتهدّد المكونات الداخلية لها وببنيتها التحتية.

ويتضمن كل تقرير نظرة عامة وتحليلًا للتوجهات التقنية المتعلقة بالهجمات الرقمية في صناعة السيارات، مثل الحوادث الرقمية، وأحدث الدراسات الأمنية، والمؤتمرات، والمحادثات، والمنتديات المجتمعية، فضلاً عن المعلومات حول نواقل الهجوم المحتملة على الواجهة الخلفية للمركبة والبنية التحتية لخدماتها. وتتمثل مُخرجات الخدمة الرئيسة في التقرير الذي يحتوي على ملخص تنفيذي رفيع المستوى، وأوصاف للتهديدات وتوصيات بالتعامل معها، بالإضافة إلى إشعارات حول الأنشطة عالية الخطورة والثغرات، جميعها مصممة خصيصًا للشركات الصانعة.

وإذا وجد تقرير ما تهديدًا بحاجة إلى تعامل عاجل، يجري إشعار العملاء به على الفور.

ودعا سيرجي زورين رئيس قسم الأمن الرقمي لنظم النقل لدى كاسبرسكي، إلى ضرورة الامتثال للمتطلبات التنظيمية المرتقبة مع الاهتمام بالحصول على معلومات حول جميع التهديدات المحتملة، مثل الثغرات التي قد توجد في وحدات التحكّم الرقمية إلى الهجمات على مكونات المركبات، مشيرًا إلى تزايد عدد التقنيات المستخدمة في المركبات الحديثة والتي تستدعي هذا الاهتمام. وأضاف: “نحرص في كاسبرسكي على لعب دورنا المتمثل بإتاحة أحدث معلومات التهديدات أمام قطاع صناعة السيارات لمساعدة الشركات الصانعة على التعامل مع هذه المخاوف”.

Continue Reading
Advertisement

Trending