Dubai Lynx 2015 – International Festival of Creativity – Day 4

فنون العربية تجعل السعودية تفوز لأول مرة بجائزة كبرى وتقدير عالمي في الإبداع

حصدت شركة جيه والتر تومسون (JWT)، الرائدة  في مجال الإعلان والتسويق في العالم، على الجائزة الكبرى في فئة وسائل الإعلان من مهرجان دبي لينكس العالمي للإبداع 2015 عن حملة “معرض فنون العربية”، لتكون بذلك أول وكالة إعلانات في المملكة العربية السعودية تفوز بالجائزة الكبرى من مهرجان لينكس – منذ إطلاقه – والذي يُكرم أفضل الأعمال الإبداعية والحملات الإعلانية في المنطقة.

وقد سلطت هذه الجائزة مجدداً الضوء على العمل المُبدع والمميز في السوق السعودي، حيث أن فكرة شركة جيه والتر تومسون (JWT) الإبداعية لـ “معرض فنون العربية” تستجيب لرؤية محلية ثاقبة حول أهمية نشر ثقافة الفن بطريقة مبتكرة عبر تحويل أكثر من 5,000 لوحة إعلانات الطرق التابعة للشركة العربية للتعهدات الفنية (العربية للإعلانات الخارجية) في مختلف أنحاء المملكة إلى أكبر معرض خارجي للفنون في الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم، وتم تنفيذه بطريقة مبتكرة وخلاّقة تتناسب مع حجم وقيمة إنتاج هذا العمل الاستثنائي، مما أدى إلى تصنيفه بشكل واضح كعمل إبداعي عالمي.

وتعليقاً على الفوز بالجائزة الكبرى، قال شفيق حداد، المدير التنفيذي لقسم الإبداع في جيه والتر تومسون (JWT) السعودية: ” لا شك أن المملكة العربية السعودية مستعدة لعصر الإبداع بل إنها تشارك في صنعه عبر طاقات الشباب السعوديين المبدعين، وكذلك عامة الجمهور الذي يتذوق  الأعمال الإبداعية ويُقدرها”. وأضاف قائلاً: “وما الفوز بهذه الجائزة في مهرجان عالمي للإبداع، إلا دليلاً ساطعاً على أن المملكة تضع بصمتها على الساحة الإبداعية في المنطقة والعالم.”

وصرّح كميل حداد، الرئيس التنفيذي للشركة في السعودية، قائلاً: “إن الفوز بالجائزة الكبرى عن وسائل الإعلان من مهرجان دبي لينكس للإبداع بالإضافة لجوائز أخرى من عدة فئات عن حملة “معرض فنون العربية” يعتبر مصدر فخر كبير لنا والذي نتشاركه بالطبع مع عميلنا ـ  الشركة العربية للإعلانات الخارجية. كما وتؤكد هذه الجائزة الهامة حقيقة أن أي عمل إبداعي عظيم يتحقق فقط من خلال شراكة كاملة مع عميل جريء قادر على الدخول في تنفيذ الحملات الإبداعية الكبرى دون تردد”.

من جهته، عبّر نائب الرئيس التنفيذي للشركة العربية محمد الخريجي عن فخره كشركة سعودية وطنية استطاعت تنفيذ حملة إبداعية خارجة عن المألوف وتحصل على الجائزة الكبرى من مهرجان عالمي لللإبداع بمستوى “دبي لينكس”. وقال الخريجي عقب مشاركته فريق جيه والتر تومسون لاستلام الجائزة في حفل توزيع جوائز لينكس في دبي: “إن هذه الجائزة الكبرى هي فوز لبلادنا لأن معرض فنون العربية ساهم في تغيير الصورة النمطية الخاطئة عن المملكة العربية السعودية، عبر إبراز الأعمال الفنية الرائعة للفنانين الشباب السعوديين، ووضع المملكة العربية السعودية على خارطة عواصم الفن والإبداع في العالم”.

واستطاع “معرض فنون العربية” عند إطلاقه أن يجذب الأنظار العالمية إلى المملكة، حيث أشادت عشرات وسائل الإعلام العربية والعالمية بتميز وضخامة هذا العمل وقيمة اللوحات الفنية المشاركة، مما دفع بوكالة الأنباء الفرنسية إلى تشبيه بعض الأعمال الفنية المشاركة بـ “المدرسة التكعيبية” الشهيرة للفنان العالمي بابلو بيكاسو. وكذلك، وقد لاقى معرض فنون العربية إعجاباً كبيراً وإشادة واضحة من قبل كافة وسائل الإعلام المحلية وعامة الجمهور والجهات الحكومية، وكانت أمانة منطقة الرياض قد طلبت من الشركة العربية للإعلانات الخارجية تخصيص بعض لوحات الطرق لعرض اللوحات الفنية السعودية طوال العام لتكون معرض فني خارجي دائم. وبالإضافة إلى ذلك، أصبح الموقع الإلكتروني للمعرض (www.alarabiaarts.com ) موقعاُ مميزاً يجمع أسماء وأعمال مئات الفنانين والفنانات الشباب، وتحول إلى مصدر معلومات هام عن الطاقات الفنية والمُبدعة غير المعروفة في السعودية.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك