شسصث4bg0001

أكور تُخرّج أول دفعة من المشاركين في البرنامج السعودي للتدريب الإداري

نظمت الهيئة السعودية للسياحة والآثار البرنامج السعودي للتدريب الإداري بالتعاون مع أكور العربية السعودية وهو برنامج فريد من نوعه في المملكة مدته 15 شهراً صمم لتدريب المواطنين السعوديين وتحضيرهم لمراكز إدارية في قطاع الضيافة.

 ويشمل البرنامج فصلاً أكاديمياً كاملاً مصحوباً بتدريب عملي. وقد أطلق البرنامج في نوفمبر 2013 واختتم في فبراير 2015. وسيعاد إطلاق البرنامج في دورته الجديدة في أكتوبر 2015.  وفي مايو 2014 احتفلت أكور العربية السعودية بإتمام نصف البرنامج وقامت بتوزيع شهادات على المتدربين.

 وقد قررت أكور الاستمرار في تنظيم البرنامج السعودي للتدريب الإداري من خلال إطلاق دورة جديدة من البرنامج ابتداءً من أكتوبر 2015 القادم. وسوف يتضمن البرنامج – كما في دورة نوفمبر 2013 – مرحلتين: مرحلة أكاديمية نظرية ومرحلة عملية تدريبية. وستمتد الدورة لفترة 15 شهراً.

 أقامت أكور حفل تخرج للمشاركين في البرنامج في فندق نوفوتل العنود بالرياض. فإلى جانب المتخرجين، تمت دعوة مسؤولين كبار في مجموعة أكور – وفي طليعتهم: الأستاذ جان جاك ديسور، الرئيس التنفيذي لمناطق البحر المتوسط، الشرق الأوسط وأفريقيا؛ كريستوف لانديه، الرئيس التنفيذي للعمليات؛ صلاح ومودن، نائب رئيس مجموعة أكور المملكة العربية السعودية ومصر؛ عمار بلغات، مدير التدريب والموارد البشرية في المملكة العربية السعودية ومصر. وقد حضر الحفل أيضاً مسؤولون كبار في الهيئة السعودية للسياحة والآثار، السفارة الفرنسية، شخصيات مهمة وممثلين عن وسائل الإعلام.

من جهته، صرح الأستاذ عمار بلغات، مدير التدريب والموارد البشرية في المملكة العربية السعودية ومصر: ” يُمثل البرنامج السعودي للتدريب الإداري أهمية كبيرة بالنسبة لنا، انطلاقاً من حرصنا على تشجيع المواطنين السعوديين على الانضمام إلى قطاع الضيافة ومتابعة تطور مسارهم المهني فيه بهدف ضمهم إلى فريقنا الإداري في المستقبل. وتأتي مبادرتنا استجابة لدعوة الهيئة السعودية للسياحة والآثار لتطوير ودعم قطاع السياحة والضيافة الواعد في المملكة العربية السعودية.”

وفي الخطاب الذي ألقاه بالمناسبة، قال الأستاذ كريستوف لانديه، الرئيس التنفيذي للعمليات، أكور الشرق الأوسط: “نحن في أكور ملتزمون بإستراتيجية في مجال المسؤولية الاجتماعية تشمل جميع الأماكن التي نتواجد فيها حول العالم. طموحنا أن ندعم تطوير الأفراد ومساهمتهم في تقدم مجتمعاتهم. ويعد البرنامج السعودي للتدريب الإداري خطوة هامة في إستراتيجيتنا الاجتماعية – خصوصاً مبادراتنا الخاصة بالشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية. فهدفنا الرئيسي من البرنامج ليس فقط توفير فرص عمل أكثر للمواطنين السعوديين، بل تمكين الشباب السعودي من تعزيز مهاراتهم ومساعدتهم للاستمرار والتقدم في مسارهم الوظيفي في قطاع الضيافة الواعد.”

 وفي الكلمة التي ألقاها الأستاذ صلاح ومودن، نائب رئيس مجموعة أكور المملكة العربية السعودية ومصر، شدد على كون أكور مجموعة رائدة في مجال الضيافة وملتزمة بالمسؤولية تجاه المجتمعات المحلية في كل بلد لديها فنادق فيه. كما لفت الأستاذ ومودن إلى وجود منسق سعودي للمسؤولية الاجتماعية في كل فندق تابع لأكور يضطلع بمسؤولية تنظيم فعاليات تهدف إلى دعم المجتمع المحلي الذي يعمل ضمنه الفندق.”

 شسصث4bg0002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك