Image00001

ميناء الملك عبدالله يحقق نتائج مميزة في 2015 وينجح في تكوين شراكات عالمية

أعلن المهندس عبدالله بن محمّد حميدالدين العضو المنتدب لشركة تطوير الموانئ، وهي الجهة المالكة والمطورة لميناء الملك عبدالله، عن نجاح ميناء الملك عبدالله، أول ميناء في المملكة والمنطقة يتم تطويره وإدارته من قبل القطاع الخاص بالكامل، في مناولة 1,307,017 حاوية قياسية. كما تم أفتتاح رصيف رابع في شهر مايو لعام 2015 لترتفع قدرة الميناء الأستيعابيه لأكثر من 2.7 مليون حاوية وفقاً للخطط الموضوعة لميناء الملك عبدالله.

واستعرض المهندس عبدالله حميدالدين أبرز إنجازات مشروع ميناء الملك عبدالله لعام 2015 وهو العام الثاني لتشغيل الميناء، وأشار إلى الدور الكبير للإمكانات المتقدمة المتوفرة في الميناء من الأرصفة المتميّزة بعمق 18 متر ومساحات التخزين الشاسعة إضافةً لأحدث المعدّات المتطورة، مما يمكن ميناء الملك عبدالله من الإسهام في التنمية الإقتصاديّة للمملكة، وذلك عبر تقديم أفضل الخدمات في مجال النقل البحري.

وفي وقت سابق من العام 2015 وقّع ميناء الملك عبدالله عقد شراكة مع مجموعة NYK، إحدى أكبر شركات الشحن البحري للسيارات في العالم، لتشغيل الرصيف الأوّل للدحرجة في الميناء، والذي تبلغ طاقته الاستيعابيّة 300 ألف سيّارة في السنة، وذلك ابتداءً من الربع الثالث لعام 2016، وبذلك سيكون الرصيف الأوّل من نوعه الذي تشغلّه مجموعة NYK في المنطقة بإدارة مشتركة. وتوقّع المهندس حميدالدين أن يسهم رصيف الدحرجة في تنويع الخدمات التي يقدّمها ميناء الملك عبدالله إلى جانب خدمات نقل الحاويات والسلع. وتجدر الإشارة إلى أنّه من المقرّر الإنتهاء من المرحلة الأولى لمحطّات البضائع السائبة والدحرجة (السيارات) لكي تكون جاهزة بحلول الربع الثالث من عام 2016.

وكان ميناء الملك عبدالله قد نجح كذلك خلال عام 2015 في استقطاب شركة Maersk Line وهي الأكبر عالميّاً في مجال نقل الحاويات والشحن والتي بدأ العمل معها في مارس الماضي، إضافةً لاستقطاب شركة الملاحة العربيّة المتّحدة مؤخّراً.

وختم حميدالدين بالإشادة بالدور الفعال لهيئة المدن الاقتصادية ومصلحة الجمارك وحرس الحدود وجميع القطاعات الحكومية العاملة في الميناء للوصول الى هذا النجاح المميز في خلال سنتين من بدء التشغيل للميناء.

Image00001

King Abdullah Port Concluded 2015 with Impressive Achievements and International Partnerships

Engineer Abdullah bin Muhammad Hameedaddin, Managing Director of the Ports Development Company, owners, developers and managers, of King Abdullah Port, has announced the port’s success in handling 1,307,017 TEUs. King Abdullah Port, the first privately developed and managed port in the Kingdom and the region, also opened its fourth berth in May 2015, increasing its capacity to over 2.7 million TEUs as per its Masterplan

Hameedaddin showcased King Abdullah Port’s most notable achievements during 2015, which is the port’s second year of operation. He pointed out the significant role of the advanced capabilities available in King Abdullah Port, such as the 18-meter deep berths, as well as the massive storage spaces and the latest state-of-the-art equipment, which enables the port to contribute to the Kingdom’s economic development by offering the finest services in the shipping industry

Earlier in 2015, King Abdullah Port signed a partnership agreement with NYK Group, one of largest car shipping companies in the world. The partnership will result in operating the King Abdullah Port’s first ro-ro berth, which has the capacity to transport 300 thousand cars per year, and will be the first of its kind in the region to be operated by NYK Group through joint management by the third quarter of 2016. Hameedaddin expects NYK’s management of the ro-ro berth to take part in diversifying the services offered by King Abdullah Port, alongside the services of transporting containers and goods. Completion of the first phase for the station designed for bulk cargo and RO/RO (cars) is estimated to be finished by the third quarter of 2016

In March 2015, King Abdullah Port also succeeded in attracting Maersk Line, which is the world’s largest cargo transport and container shipping company. More recently King Abdullah Port also attracted UASC.

Hameedaddin concluded by paying tribute to the vital roles played by the Economic Cities Authority, the Saudi Customs, the Coast Guard and all the government sectors operating in King Abdullah Port, stating that their roles contributed to the Port’s success after only two years of operation



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك