Connect with us

منوعات

اتفاقية شراكة تجمع “أبوت” مع “ريال مدريد” لدعم علوم الصحة والتغذية وتعزيز قيّم الرياضة لدى الأطفال

Published

on

وقعت شركة “أبوت” اتفاقية شراكة مع نادي ريال مدريد لكرة القدم، ومؤسسة ريال مدريد، لمدة ثلاث سنوات، لتصبح شريكا عالميا في مجال تقديم خدماتها المتخصصة في علوم الصحة والتغذية، وتعزيز قيم وأخلاقيات الرياضة للأطفال على مستوى العالم .

وتهدف هذه الشراكة االتي ستستمر حتى نهاية موسم كرة القدم 2023-2024، إلى تعزيز قيم وأخلاقيات الرياضة للأطفال، ودعم برامج التعليم والرياضة والرعاية الاجتماعية للأطفال المعرضين للخطر في 80 دولة، بالإضافة إلى الدعم الغذائي لفرق الرجال والنساء وأكاديمية الكرة، وابتكار منتجات جديدة وتطويرها، بحيث تشمل الاتفاقية، العمل مع مدارس الرياضة الاجتماعية التابعة لمؤسسة ريال مدريد في 12 دولة، لتوفير خدمات فحص سوء التغذية، والتعليم، والدعم الغذائي، مع دعم الاحتياجات الغذائية لعيادات مؤسسة ريال مدريد في 42 دولة.

وبصفتها الشريك في مجال علوم الصحة والتغذية، ستعمل “أبوت” على تطوير البحوث الغذائية الموجهة لدعم الرياضيين بفرق ريال مدريد الأولى للرجال والنساء والأكاديمية، والتعاون مع مدارس الرياضة الاجتماعية التابعة لمؤسسة ريال مدريد حول العالم، لدعم الأطفال الأكثر عرضة للخطر بغرض تحسين حياتهم على المستوى الصحي والغذائي، حيث يتكامل هذا المشروع مع خطة أبوت للاستدامة لعام 2030، والتي ترتكز على معالجة قضايا سوء التغذية والأمراض المزمنة والأمراض المعدية، والسعي لتحسين حياة أكثر من 3 مليارات شخص بحلول نهاية العقد.

وضمن هذا الإطار، ومن خلال التعاون مع شركاء محليين، تحدد مؤسسة ريال مدريد أماكن الأطفال المتواجدين في المناطق المعرضة للخطر – غالباً في المجتمعات الريفية النائية – لتقدم لهم مساعداتها الطبية والغذائية، مستهدفة بذلك

المدارس لكي تغطي من خلالها العديد من الأنشطة المختلفة، بدءا من الإفطار الصحي ونظافة الأسنان، إلى برامج ما بعد المدرسة التي تتضمن التثقيف الصحي والتدريب الرياضي.

ويتضمن البرنامج نشاطا اجتماعيا أو بيئيا محليا، من خلال تنظيم زيارات لمراكز الرعاية الصحية، والقيام بفحص الأطفال، ومراجعة المؤشرات الصحية الرئيسية في بداية كل برنامج ، مع تقديم الدعم الغذائي بشكل مستدام.

ويقول دانيال سلفادوري، نائب الرئيس التنفيذي لوحدة التغذية في أبوت: “كرة القدم رياضة يلعبها ويشاهدها الملايين حول العالم. وبما أنّ أبوت ومؤسسة ريال مدريد تتشاركان الهدف نفسه ألا وهو تغذية الأطفال في جميع أنحاء العالم حتى يتمكنوا من التمتع بصحة أفضل وتحقيق ذاتهم، فإنّ تضافر جهودنا الجماعية سيعزّز وصول خدماتنا للمزيد من الأطفال حول العالم. “

بدوره، يقول إميليو بتراغوينيو، مدير العلاقات في نادي ريال مدريد لكرة القدم: “لا تتطلع مؤسسة ريال مدريد فقط إلى تطوير لاعب كرة القدم القادم، بل أيضاً إلى تنمية المهندس والعالم والمحامي القادم. ومن خلال التعاون مع أبوت، الشركة الرائدة عالميا والخبيرة في مجال التغذية، سنتمكّن من مساعدة الأطفال في جميع أنحاء العالم في العيش بصحة أفضل.”

وتشير الأبحاث الطبية إلى أن سوء التغذية يؤثر على 1 من كل 3 أشخاص من جميع الأعمار، والمناطق الجغرافية، والطبقات الاجتماعية والاقتصادية. ومن هذا المنطلق تعمل “أبوت” على تحسين التغذية بطرح العديد من الابتكارات، حيث أعلنت مؤخرا عن إنشاء مركز أبوت لحلول سوء التغذية، وهو مركز يجمع خبراء من أبوت والعديد من الاستشاريين في مجال التغذية والشركاء بهدف الحد من سوء التغذية حول العالم على مدى السنوات العشر القادمة.

وتدير مؤسسة ريال مدريد أيضا عيادات لمدة أسبوع للأطفال الراغبين في الحصول على تدريبات أكثر مع مدربي نادي ريال مدريد، حيث يعتبر نادي ريال مدريد من أكثر الأندية الرياضية نجاحا عالميا، ويحظى بدعم أكثر من 600 مليون معجب. حيث أطلق النادي في عام 1997، مؤسسة ريال مدريد لدعم التكامل الاجتماعي والثقافي للأطفال المعرضين للخطر في جميع أنحاء العالم من خلال الرياضة، وذلك بتعليمهم القيم والمهارات الرياضية مثل العمل الجماعي والاحترام والتعاون واللياقة البدنية.

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منوعات

“ساديا” تدعم الأسر المتعففة ب “923” الف ريال من خلال جمعية “إطعام”

Published

on

By

للعام الثالث على التوالي، تواصل شركة الأغذية “ساديا”، شراكتها مع البنك السعودي للإطعام “إطعام”، في دعم ومساعدة الأسر المتعففة في المملكة، بالشراكة مع أسواق التجزئة الرئيسية في المملكة، والتي تهدف للوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين من الأسر المحتاجة، حيث تسلم رئيس مجلس إدارة جمعية “إطعام” عبداللطيف الراجحي، الخميس الماضي، دعماً بقيمة نحو مليون ريال، مقدم من حملة “مع بعض الخير يكثر”، وهو ما يمثل نسبة 2.5 % من مبيعات “ساديا”لدى شركائها الاستراتيجيين في قطاع التجزئة، التي التزمت بالتبرع بها لـ”إطعام”، خلال الاتفاقية المبرمة بينهما.
وقد تسلمت “إطعام” الدعم والتي بدورها ستحرص على ايصاله على شكل وجبات وتوزيعها على الأسر المتعففة بشكل احترافي وذلك خلال حفل أقيم بحضور أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير والمدير العام لشركة “ساديا” في المملكة ماثيوس لياو وعدد من الشخصيات والإعلاميين والمهتمين بالعمل الخيري التطوعي.
وقال أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، إن العمل الخيري والتطوعي ركيزة من ركائز رؤية المملكة 2030، وقد قطع شوطا كبيرا في المملكة بدعم وتوجيه من القيادة، وهو ما بات ملموساً على المستويات كافة. وأشاد المهندس الجبير بالتعاون بين “ساديا” و”إطعام”، الذي أثمر عنه دعم ومساعدة مئات آلاف المستفيدين، والابتكار في الوصول إليهم، داعيا إلى المحافظة على هذا التعاون بين الجانبين.
من جانبه أكد المدير العام لشركة “ساديا” في المملكة ماثيوس لياو، اعتزازه بحملة “مع بعض الخير يكثر”، وحرص الشركة على المساهمة في العمل الخيري، الذي تعد المملكة من رواده في العالم، إضافة إلى كونه من العوامل الرئيسة التي تعزز قيم التسامح والتعاون والتراحم والتكافل في المجتمع.
وثمن لياو التعاون المشترك مع “إطعام”، لتحقيق التكافل الاجتماعي بمفهومه الشامل، وحفظ النعمة وتوزيعها على الأسر المتعففة بشكل احترافي.
وتمكنت الحملة، التي أطلقتها “ساديا” إيمانا منها بالعمل الخيري ودوره في تحقيق التنمية المستدامة، ومن واقع مسؤوليتها المجتمعية، من توفير وجبات لأكثر من 400 ألف مستفيد خلال العام الجاري 2021، إضافة إلى تعزيز التوعية بأهمية الطعام الفائض ووقف الهدر الغذائي.
بدوره، أشاد عبداللطيف الراجحي رئيس مجلس إدارة جمعية “إطعام”، بدور “ساديا” في تعزيز العمل الخيري في المملكة، ومد يد العون والمساعدة إلى الأسر المتعففة.
وأوضح الراجحي، أن حملة هذا العام رمضان 1442هــ أسهمت في الوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين، إضافة إلى نشر ثقافة عمل الخير وحث الجميع على المشاركة بأفكار أكثر ابتكارا، إضافة إلى المساهمة في تحقيق أهداف “إطعام” المتمثلة في تقديم الدعم العيني الغذائي للأسر المستفيدة وذوي الدخل المحدود، وتحقيق الأمن الغذائي من خلال توفير الغذاء المستدام للمستفيدين.

Continue Reading

منوعات

معرض ” السعودية مودرن” يوثق حركة التطور الحضري لمدينة جدة

Published

on

By

سلط معرض “السعودية الحديثة” الذي انطلقت فعالياته في دار تمر بحي الشرفية بجدة الضوء على حركة التطور الحضري الذي شهدته عروس البحر خلال الفترة من 1938 وحتى 1962 حيث نُظمت الفعاليات في دار تمر وهو أحد المباني القديمة التي تأسست في عام 1950 وجرى ترميمه بشكل خاص لإقامة المعرض.

المعرض الذي حضره عدد من الدبلوماسيين ورجال الأعمال والإعلام والشخصيات العامة، ومجموعة من الأكاديميين  والمهتمين بالفن المعماري، يأتي في إطار دراسة أوسع لتاريخ المملكة من حيث الحداثة، وهو نهج تجريبي للبحوث الحضرية والتاريخية تستخدم فيه الممارسات الفنية والمنهجيات الأكاديمية للتعريف بأهمية الفترة المعاصرة.

ويركز المعرض على ثلاثة محاور تتمثل في الهندسة المعمارية، والحضرية، وأعمال من الفن الحديث تهدف إلي تعزيز أوجه التفاعل بين ماضي المدينة وحاضرها. بالإضافة إلي جلسات حوار ونقاش بشكل أسبوعي بهدف التواصل بين المختصين والخبراء في مجال الهندسة المعمارية والتخطيط المدني.

ويبرز المعرض 13 مبنى في جدة تتضمن القصر الأخضر، والمطار القديم، ومقر إقامة الحجاج الآيل للسقوط، ومبنى وزارة الخارجية، وملحق قصر خزامة.

ويهدف المعرض بقيادة مديرة المشروع رشا زكي فارسي إلى تعزيز مستويات الوعي بالتراث الحديث على الصعيدين المحلي والدولي، والتأثير على السياسات المحلية المتعلقة بالحفاظ على هياكل التراث الحديثة، وتحفيز المطورين وأصحاب العقارات على إعادة تنظيم المساحات وإعادة استخدامها. وسينشئ أرشيف بمصادر علنية من أجل البحث وسد الفجوة الاجتماعية والفكرية بين الأجيال القديمة والشباب، والتعاون مع المؤسسات الأكاديمية لنشر المعرفة في هذا المجال.

وتعليقاً على المعرض الفريد، قال المعماريان عبد الرحمن وتركي قزاز،  مؤسسي استوديو بريك لاب للتصميم والمنسقين للمعرض: “لقد جاء هذا المعرض بهدف تعزيز فهم المورفولوجيا الحضرية المعقدة في جدة، والتاريخ المتعدد الطبقات، والمجتمع المدني المتنوع في الوقت الذي تحولت فيه جدة من مدينة صغيرة مسورة إلى مدينة عصرية مترامية الأطراف. ويسرد المعرض قصة تطور المدينة منذ 1940 حتى الستينات ويستعرض الاتجاهات المبكرة نحو التحديث، والهوية الثقافية، واللهجة المحلية.”

وبدورها قالت رشا زكي الفارسي، المشرفة علي المعرض: ” معرض السعودية الحديثة مبادرة توثق وتدرس وتحلل تطور العمارة السعودية منذ الأربعينيات وتحتفي بها من خلال التفسير الفني. يتم استكشاف التصاميم المعمارية في سياق ثقافي وفلسفي فريد للسعوديين “.

واضافت “بما أن الماضي هو ما يدفعنا إلى الأمام ، يهدف المعرض إلى تقديم نظرة أصيلة للتاريخ الملموس للعمارة السعودية كمورد قيم للأجيال القادمة للبناء عليه.”

وأشاد زيد محمد زاهد، الرئيس التنفيذي لمجموعة زاهد، والراعي الرئيسي بفكرة المعرض وقال: “إن استكشاف الجوانب المتعددة لمدينة جدة يأخدنا في رحلة رائعة عبر الزمن، تتشكل من خلال التأثيرات المتنوعة والثرية التي تركتها مختلف الثقافات والأشخاص والأنشطة على هذه المدينة الساحرة.”

“ونفذ الفنانون والفريق المسؤول عن المعرض العصري الفعاليات بشكل رائع وسلطوا الضوء على فترة محورية في تطور جدة إذ تأتي هذه المبادرة في الوقت المناسب لإنعاش الذكريات وتثقيف الجميع، لاسيما وأن المملكة شرعت في تنفيذ مرحلتها المقبلة من التحديث”.

وستعرض أعمال الفنانين والمعماريين المعاصرين في جميع مراحل المعرض الذي تنتهي فعالياته في منتصف ديسمبر وتتضمن الأعمال المعروضة أعمال فنانين مشهورين وصاعدين مثل ألاء طرابزوني، وأحمد مطر، وفلوة ناظر، وناصر السالم، وزينب علي رضا، وديما سروجي، وعزيز جمال، ولينا قزاز.

وتتضمن قائمة الداعمين الإضافيين للمعرض مجموعة تمر، مبادرة ساعد، ووقف عين العزيزية، والمجلس الفني السعودي، ونيش العربية السعودية، ومعهد جوته – الرياض. وكاسبر اند غامبينيز.

يذكر أن استوديو بريك لاب تأسس في جدة عام 2015 كاستوديو متخصص في دراسة التصميم ونقاط التلاقي مع الشبكات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية المتشكلة ضمناً في البيئة السعودية. نسق الاستوديو ونظّم العديد من المناسبات الرئيسية أهمها الجناح السعودي 2018 في بينالي فينيسيا، والنسخة الصيفية لمجلس الفنون السعودي 21.39، والمعرض الفني لمعهد مسك للفنون 2018

Continue Reading

منوعات

ولي العهد يُعلن إنشاء أول مدينة غير ربحية في العالم

Published

on

By

 أعلن صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد، المؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن سلمان “مسك الخيرية ” – حفظه الله –، عن إطلاق مشروع مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية والتي ستكون أول مدينة غير ربحية في العالم، لتكون المدينة نموذجاً ملهماً لتطوير القطاع غير الربحي عالمياً، وحاضنة للعديد من المجاميع الشبابية والتطوعية وكذلك المؤسسات غير الربحية المحلية والعالمية.وصرح سمو ولي العهد- حفظه الله – المؤسس ورئيس مجلس إدارة المؤسسة قائلا: “ستساهم المدينة غير الربحية الاولى من نوعها في تحقيق مستهدفات مؤسسة محمد بن سلمان ” مسك الخيرية ” في دعم الابتكار وريادة الأعمال وتأهيل قيادات المستقبل وذلك من حيث ما ستوفره من فرص وبرامج تدريب للشباب والشابات، كما ستضم جملة من الخدمات التي ستساهم في خلق بيئة جاذبة للمستفيدين من انشطة المدينة”

وأضاف سموه “ستحتضن المدينة التي تتبنى مفهوم التوأم الرقمي على العديد من الأكاديميات والكليات ومدارس مسك، وستشمل على مركز للمؤتمرات، ومتحف علمي، ومركز الإبداع ليكون مساحة لتحقيق طموحات المبتكرين في العلوم والتقنية بالأنظمة المتطورة مثل: الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء والروبوتات، وكذلك معهد ومعرض للفنون، ومسارح لفنون الأداء، ومنطقة ألعاب، ومعهد لفنون الطهي بالإضافة إلى مجمع سكني متكامل، وستعمل المدينة أيضاً على استضافة رؤوس الأموال الجريئة والمستثمرين ذوي المساهمات المجتمعية حول العالم”.

وتقع مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية الأولى من نوعها على أرض خاصة بسمو ولي العهد – حفظه الله – بحي عرقه بمحاذاة وادي حنيفة، على مساحة تقدر بحوالي (3.4) كيلو متر مربع، والتي خصصها سموه الكريم – حفظه الله- لتنفيذ المشروع.

ويجسّد المخطط الرئيسي للمدينة حاضرة رقمية متقدمة محورها الإنسان، كما تم تصميم المدينة لتكون مستدامة وصديقة للمشاة، إضافة إلى تخصيص أكثر من (44%) من المساحة الإجمالية كمساحات خضراء مفتوحة لتسهم في تعزيز التنمية المستدامة.

والجدير بالذكر، أن الإعلان عن المدينة جاء بهدف إيجاد منظومة حيوية تمكن المواهب السعودية الشابة من رسم مستقبل المملكة والعالم، وذلك بالعمل على تشجيع التعلم وتنمية المهارات القيادية لدى الشباب، كما سيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل حول سير مراحل مشروع مدينة الأمير محمد بن سلمان غير الربحية خلال الأشهر القليلة القادمة.

Continue Reading
Advertisement

Trending