Connect with us

اقتصاد وأعمال

سوق المعارض والموتمرات يلعب دورا رئيسا في تنمية قطاعي الترفيه والسياحة

Published

on

اكدت رئيسة مجلس ادارة جمعية براق للمعارض والموتمرات سيدة الاعمال الاستاذة هند العوني ان جائحة كورونا تسببت في تغيير موازين سوق المعارض والموتمرات في المنطقة وفي العالم اجمع، مشيرة الى ان سوق المعارض والموتمرات سيتغير جذريا في شتى النواحي والاصعدة ليصبح سوق غير تقليدي، لافته الى انهم من خلال الجمعية يسعون الى ان تكون مرجع مهم لسوق المعارض والموتمرات في المملكة العربيه السعودية من خلال التنظيم وتقديم الاستشارات ونوعية المعارض وكيفية اقامتها وتنفيذها والربط بين المعارض داخليا وخارجيا واستقطاب المعارض الدولية للسعودية لتحفيز الحراك الاقتصادي ونهضة السياحة باعتبار ان المعارض والموتمرات تعتبر رافد من روافد السياحة.
جاء ذلك خلال موتمر صحفي اقيم يوم امس الاربعاء الموافق ٧ / ١٠ / ٢٠٢٠ م في مقر الجمعية للحديث عن توجهاتهم واستراتجيات الجمعية التي تهدف الى تنظيم هذا السوق الكبير والواعد وتجاوز العثرات والبحث عن سبل وافكار جديدة ومحاولة استقطاب اكبر شركات المعارض العالمية الى السوق السعودي باعتباره اهم اسواق المنطقة بشكل عام.
واضافت العوني الى انهم يسعون من خلال الجمعية الى ان تكون مساند لكل المعارض والموتمرات في السعودية باختلاف توجهاتها ونوعيتها وحجمها. مشيرة الى ان سوق المعارض والموتمرات يتجاوز ١٠ مليار ريال ويمنح الفرص للتوظيف والتسويق وهو واجهة حضارية لمعظم الدول في العالم وان هذا السوق يمر الان بتغيرات جذرية وانظمه وقوانين جديدة حتى يصبح منظما وموهلا وواجهة حقيقية تمثل المملكة في كافة المحافل والمناسبات داخليا وخارجيا.
من جانبها تحدثت نائبة رئيس مجلس الادارة سيدة الاعمال الاستاذة ايمان المرشد في الموتمر الصحفي بقولها ان مجال المعارض والموتمرات مر بتحديات كثيرة ودخول اشخاص غير موهلين وشاهدنا العديد من المعارض خلال السنوات الماضيه كانت من غير هدف او مضمون وهناك تشابه وتقليد ومحاولة جمع اكبر عدد من المشاركين دون وعي وادراك او تخصص فنجد ان بعض تلك المعارض فجاه تحول الى مهرجان او سوق سلع وغير ذلك.
واضافت المرشد بقولها نحن نسعى من خلال الجمعيه الى ايجاد اليه مشتركة بيننا وبين المعارض وبين الجهات الحكومية والهيئات والشركات حتى نكون شراكات مدروسة ونقدم خطط مشتركه تعود علينا جميعا بالصالح العام وتساهم في نهضة هذا القطاع الحيوي والهام خصوصا وانه مع كورونا توقفت وتاجلت عشرات المعارض في مختلف مناطق المملكة وتاجلت معظمها الى مطلع العام المقبل ٢٠٢١ وفق شروط وانظمة احترازية مختلفة.
واكدت ايمان ان المعارض والموتمرات تعتبر رافد مهم للجانب السياحي خصوصا وانه اصبح من اهم المجالات استثمار وهي مرتبطة ارتباط وثيق بالمعارض والموتمرات التي لن يستمر فيها سوى المتخصصون والخبراء والمعارض التي تضم الخبرات والندوات والمشاركات بحيث يكون لها اصداء كبيرة ومختلفة عن المعارض التي كانت تقام بالسابق.
من جهة اخرى قالت المدير المالي للجمعية سيدة الاعمال سعاد الموسى انهم من خلال الجمعيه يسعون ان يكونو مستشارين لهذا السوق الواعد خصوصا وان السعودية تقود قمة العشرين وتمر بمراحل تطويريه كثيرة وتقود الحركة الاقتصادية في منطقة الشرق الاوسط وتملك البيئة وكافة الموارد الاقتصادية التي تجعل منها هدف استراتيجي لاقامه اي معرض عالمي او حدث او موتمر دولي كما ان التجدد الحاصل في هذا السوق والتنظيمات التابعه له تجعله اكثر احترافيه ومصداقيه وجذب مقارنة مع السابق خصوصا في ظل دخول اسماء وخروج اسماء اخرى في الاستثمار بمجال المعارض والموتمرات.
واضافت الموسى ان سيدات الاعمال سيبدعن في هذا المجال خصوصا بعد التشريعات الجديدة التي تخص مجال المعارض والموتمرات وزيادة عمل المراة في هذا المجال وتفوقها في شتى المجالات التي كانت حكرا على الرجال.
موضحه ان المراة السعودية وبدعم قيادة المملكة ستتمكن من تحقيق نجاحات متتاليه ومتنوعه وتحقق مراكز رياديه ومتقدمه في هذا المجال وغيره فالمراة السعودية قادرة على تجاوز كل العقبات وايجاد الحلول والابداع والابتكار في سوق العمل.

اقتصاد وأعمال

السعودية: صندوق للقروض بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة

Published

on

By

أعلنت فودكس اليوم عن إطلاق فودكس كابيتال، ذراع الشركة للقروض الصغيرة وأكدت الشركة التقنية الناشئة، التي توفر منصة واحدة لإدارة المطاعم ونقاط البيع لمساعدة أصحاب المطاعم والمقاهي على إدارة أعمالهم، بأنها تمكنت من جمع مبلغ 100 مليون دولار أمريكي (375 مليون ريال سعودي) لدعم تجار المأكولات والمشروبات السعوديين لتخطي التبعات التي خلفتها جائحة كوفيد-19 من خلال تمكينهم من الحصول على قروض صغيرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وحول ذلك قال أحمد الزيني، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لفودكس: “يمثل التدفق النقدي نقطة هامة لأصحاب الأعمال الصغيرة في الوقت الحالي، لذلك أردنا أن نوفر لهم منصة شاملة تغطي احتياجاتهم المالية كذلك بما يساهم في دفع عجلة نمو أعمالهم”.

من جهته قال عبد الله طهبوب، المدير المالي في فودكس: “نسعى من خلال إطلاق هذا الصندوق إلى إحداث ثورة في طريقة إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث سيمكن الصندوق المستفيدين من الاقتراض بشكل أسرع وأكثر مرونة من معظم مرافق الإقراض في المنطقة. عملية التقديم لدينا مباشرة، حيث يتم استكمال كل ما يتعلق بالطلب إلكترونياً عبر منصتنا، مع منح الموافقة الأولية في غضون أقل من 24 ساعة والموافقة النهائية في غضون سبعة أيام. ويتراوح حجم القروض التي تقدمها فودكس كابيتال ما بين 5000 دولار أمريكي (18,750 ريال سعودي) وحتى 133,000 دولار أمريكي (500,000 ريال سعودي) حسب الحاجة من قبل المشاريع الصغيرة”.

وبهدف إطلاق الصندوق، عقدت فودكس كابيتال شراكة مع شركة “معالم للتمويل” التي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها، وهي الشركة الرائدة في مجال التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية للأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة. كما حصل المنتج على موافقة مؤسسة النقد العربي السعودي. وستركز المرحلة الأولى بشكل أساسي على عملاء فودكس الحاليين، المؤهلين مسبقاً، ليتم بعد ذلك توفير القروض على نطاق واسع في المملكة العربية السعودية قبل نهاية العام الحالي.
وتابع الزيني قائلاً: “لقد كان توفير التمويل للمشاريع جزءاً من رؤيتنا منذ البداية، وذلك بهدف تقديم منصة متكاملة لأصحاب الأعمال ليتمكنوا من إدارة أعمالهم على أفضل وجه. ونفتخر في فودكس بقدرتنا اليوم على السماح للتجار بتمويل رأس مالهم العامل من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى قروض صغيرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية من خلال فودكس كابيتال، مع الحفاظ على هدفنا المتمثل في تعزيز القيمة المضافة التي نقدمها لعملائنا وتسهيل أعمالهم”.

نجحت فودكس حتى الآن في خدمة أكثر من خمسة آلاف عميل وتنفيذ ما يربو على أكثر من مليار طلب من خلال منصة فودكس، وبقيمة إجمالية وصلت إلى 200 مليون دولار أمريكي (750 مليون ريال سعودي) شهرياً عام 2020. وتوفر الشركة حالياً خدماتها إلى أكثر من خمسة آلاف عميل وعشرة آلاف مطعم ومنفذ لبيع الأطعمة والمشروبات. وبعد ترسيخ مكانتها في السوقين السعودية والإماراتية منذ انطلاقتها الأولى عام 2014، دشنت فودكس عملياتها في مصر خلال الشهر الماضي، وهي حالياً في طور إغلاق جولتها الاستثمارية الثانية.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

مجموعة صافولا تعلن صافي أرباح قدرها 866,1 مليون ريال لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020م بزيادة قدرها 156%

Published

on

By

أعلنت مجموعة صافولا- مجموعة استثمارية إستراتيجية قابضة رائدة في قطاعَيْ الأغذية والتجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن نتائجها المالية الأولية للربع الثالث وفترة التسع أشهر المنتهية في30 سبتمبر 2020م، حيث ارتفع صافي الربح للربع الثالث من العام 2020م ليصل إلى 283,7 مليون ريال مقارنة بـ 221,8 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق، بزيادة بلغت نسبتها 27,9%، ليصل صافي الربح لفترة التسعة أشهر والمنتهية في 30 سبتمبر 2020م إلى 866,1 مليون ريال مقارنة بـ 338,3 مليون ريال للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2019م، بزيادة بلغت نسبتها 156%.

وقد أظهرت تلك النتائج تحقيق المجموعة لمبيعات لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020م حوالي 16,52   مليار ريال مقابل 16,17 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق (أي بزيادة بلغت نسبتها 2,1%).

وتعود أسباب هذه الزيادة في الأرباح بشكل رئيس إلى ارتفاع إجمالي الربح بسبب ارتفاع المبيعات وهوامش الربحية، وارتفاع حصة المجموعة في أرباح شركات زميلة، بالإضافة إلى انخفاض المصاريف التشغيلية وانخفاض صافي التكاليف التمويلية الذي يرجع بشكل رئيس إلى الانخفاض في الرسوم المالية على القروض. هذا وقد جاءت الزيادة في صافي الربح على الرغم من ارتفاع مصاريف الزكاة وضريبة الدخل وانخفاض عكس مخصص الزكاة المتعلق بتسويات السنوات السابقة.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

انطلاق أعمال القمة العالمية للتسويق نوفمبر القادم

Published

on

By

تنطلق بمشيئة الله أعمال القمة العالمية للتسويق بنسختها الافتراضية خلال الفترة من 06 إلى 07 نوفمبر 2020م تحت عنوان: (ريادة الأعمال والاستدامة خلال وقت الأزمات)، وذلك بقيادة عالم الإدارة ومؤسس علم التسويق الحديث البروفيسور فيليب كوتلر ومشاركة أكثر من مائة متحدث يمثلون النخبة من الخبراء والعلماء بمجالات الإدارة والأعمال وحضور أكثر من مليون شخص حول العالم لمناقشة خارطة الطريق والحلول الاستراتيجية المستدامة للوصول لمستقبل واعد وأكثر اشراقاً لقطاع الأعمال في ظل الظروف العالمية بسبب جائحة فايروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وتجدر الإشارة إلى أن القمة العالمية للتسويق تعتبر واحدة من أهم الأحداث العالمية بقطاع الأعمال وأكثرها تأثيراً، فقد تم تنظيمها بأكثر من 13 دولة حول العالم منذ انطلاقتها الأولى في العام 2010م بمشاركة العديد من المؤسسات الحكومية والمنظمات الدولية وكبرى الشركات العالمية من جميع أنحاء العالم، تحت شعار “التسويق من أجل عالم أفضل”، وتهدف بشكل رئيسي لمعالجة مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية المعاصرة من منظور تسويقي وبفكر مستدام.

وعلى خلفية القمة قال فيليب كوتلر بأنه في الوقت الحالي وبسبب ظروف جائحة كوفيد-19 فانه يتحتم على الجميع أن يصنعوا الفرص ويعيدوا تخيل مستقبلهم المشرق المستدام الذي طالما طمحوا للوصول إليه، ونوه على أن للابتكار والتسويق والعمل الجماعي دوراً كبيراً في تحقيق ذلك.

ومن جهته فقد أكد الخبير والكاتب التسويقي المختص بسلوك المستهلك الدكتور عبيد العبدلي على أهمية القمة العالمية للتسويق كفرصة واعدة للجميع حول العالم لمشاركة إبداعاتهم وتطوير مهاراتهم ومعارفهم للمساهمة في دعم الهدف السامي للقمة (خلق عالم أفضل من خلال التسويق”.

وقد أشاد العبدلي بالقمة وموضوعاتها، واعتبرها فرصة عالمية فريدة لمناقشة أبرز المستجدات في عالم التسويق والأعمال وللوقوف على الاستراتيجيات والنظريات الحديثة في التسويق من أجل بناء مستقبل أعمال أفضل وأكثر كفاءة وقدرة على مواجهة مثل هذه الظروف الحالية التي يعيشها مجتمع الأعمال بسبب جائحة كوفيد-19.

وقد صرح الأستاذ قصي العبد الكريم، مدير إدارة التسويق والتواصل المؤسسي بالهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بالرياض يوم الاثنين بأن مدن تشارك كشريك استراتيجي بفعاليات القمة، وأردف بأن مشاركة مدن بهذا الحدث العالمي تأتي في إطار حرص الهيئة على تعزيز جسور التواصل مع المجتمع العالمي، وايماناً منها بأهمية تطوير الحلول التسويقية المبتكرة والمستدامة لمنشآت الأعمال للتغلب على كافة التحديات التي فرضتها الظروف العالمية بسبب جائحة فايروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقد أكد الدكتور عبد الحي مقداد – الرئيس التنفيذي لمجموعة ميجا للاستشارات والتدريب وممثل أعمال القمة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – على أهمية هذه القمة الفريدة ومدى تماشيها ودعمها لرؤى وتوجهات المملكة العربية السعودية المتمثلة في رؤية المملكة 2030 والتي تركز على تنويع مصادر الدخل وإبراز المملكة كوجهة مميزه للاستثمارات العالمية، وقد أشار إلى قوة التسويق كمحفز أساسي ومحوري في نمو الاقتصادات والتغلب على التحديات التي تواجهها.

وعن أهداف القمة بنسختها الحالية قد أوضح مقداد بأنها تهدف بشكل رئيسي لإبراز الدور الاستراتيجي للتسويق في ابتكار الحلول الفاعلة والمستدامة لإعادة تخطيط المستقبل وضمان تحقيق الاستدامة من أجل الأجيال القادمة، وأضاف أن القمة تهدف أيضاً إلى تعزيز التواصل بين القادة والمسؤولين حول العالم لتبادل الخبرات لمواجهة التحديات العالمية لقطاع الأعمال بسبب الأزمات الحالية، ومن أهدافها أيضاً دعم وتحفيز القدرات حول تطوير استراتيجيات التسويق واتخاذ القرارات المناسبة لتطوير الأعمال في ظل الظروف العادية وبأوقات الأزمات.

وقد دعا مقداد جميع المهتمين والمدراء والمسؤولين ومتخذي القرار ورواد ورائدات الأعمال للحضور والتفاعل مع فعاليات القمة العالمية للتسويق، باعتبارها فرصة عالمية استثنائية للجميع للانضمام إلى هذا الركب من المبدعين والمبتكرين للحلول المتكاملة والمستدامة من أجل مواجهة التحديات بالأوقات الحرجة.

Continue Reading
Advertisement

Trending