Connect with us

اتصالات وتقنية

لينوفو تُطلق محطة العمل ThinkStation P620لدعم تشغيل على التطبيقات ذات الاستهلاك العالي للطاقة وتسهيل تدفق العمل

Published

on

أعلنت لينوفو عن بدء مرحلة جديدة في حوسبة محطات العمل مع إطلاق محطة العمل  ThinkStation P620من لينوفو التي تشكل إضافة هي الأولى من نوعها إلى محفظة منتجات الأجهزة البرجية، باعتبارها محطة العمل الاحترافية الأولى والوحيدة التي تعمل بمعالج Ryzen Threadripper PRO  الجديد كلياً من شركة “إيه إم دي”. وتقدم محطة العمل الجديدة مستويات غير مسبوقة من القوة والأداء والمرونة مجتمعة في منصة وحدة معالجة مركزية أحادية المقبس.

واليوم تحفل بيئات الإبداع الرقمي بمشاريع متواصلة التغير وتدفقات عمل مكثفة تزداد تعقيداتها يوماً بعد يوم. ولإنجاز هذه المهام، بدءاً من التصميم والتصوّر المرئي، وصولاً إلى التحليلات والذكاء الاصطناعي، يحتاج المستخدمون في الشركات إلى محطة عمل قادرة على مواكبة التطور بل وتقديم أداء متفوق يتخطى ما كان يمكن تحقيقه في السابق.

محطة العمل الأولى والوحيدة في العالم بمنصة تضم 64 نواة

توفر محطة العمل ThinkStation P620 مستويات لا مثيل لها من القوة والأداء بالإضافة إلى إمكانية التكوين لتلبية الاحتياجات الفريدة لكل عميل بطرق لم تكن ممكنة سابقاً. وباعتمادها على معالج Ryzen Threadripper PRO منAMD ، تقدم لينوفو محطة العمل الأولى والوحيدة مع 64 نواة وهي مواصفات جديدة على مستوى الصناعة. كما أن معالجات Threadripper PRO توفر سرعات معالجة تصل إلى 4.0 جيجاهرتز مع 128 ممراً لمنافذ معيار PCIe 4.0 ودعم ذاكرة تتضمن 8 قنوات. وبالإضافة إلى السرعة والمرونة، أصبح بحوزة عملاء لينوفو الآن عدد لا يضاهى من النوى لأعباء العمل المتعددة والمعقدة وعبر منصة أحادية المقبس مما يميزها عن محطات العمل المنافسة الثنائية المقبس.

يُذكر أنّ الحد الأقصى لعدد النوى في نظم وحدات المعالجة المركزية الأحادية كان في السابق 18، بينما وصل العدد الأكبر في نظم المعالجة المزدوجة إلى 56 نواة. وبالتالي فإن محطة العمل ThinkStation P620 تؤسس لحقبة جديدة من الإمكانات والقدرات التي يمكن تحقيقها باستخدام محطة عمل مزودة بوحدة معالجة مركزية أحادية. والآن أصبح بإمكان المستخدمين البث المباشر بانسيابية تامة وبدقة 8k في الزمن الفعلي إلى جانب خفض أوقات المعالجة والمحاكاة بسرعة فائقة وإعادة التجميع السريع والتفاعل بسهولة مع الأصول ثلاثية الأبعاد، كل ذلك دون الحاجة إلى الترقية إلى نظام ثنائي المقبس.

الوفاء بالالتزامات: مزايا تلبي تطلعات الشركات ومستويات متقدمة من الموثوقية والمرونة

توفر محطة العمل ThinkStation P620 أكثر من مجرد إمكانات معالجة لا تضاهى، إذ تتميز بتكوينات مرنة لوحدة معالجة الرسومات وذاكرة أسرع مع سرعات أكبر لنقل التخزين وقدرات إيثرنت بسرعة 10 جيجابايت وهو معيار جديد في سرعات الاتصال. وقد صمّمت لينوفو محطة العمل الجديدة ThinkStation P620 لتكون الأكثر تنوعاً ومرونة في الاستخدام في السوق وللتخلص من المشاكل والعقبات وتطوير الأداء والقدرة على التوسع وزيادة إنتاجية المستخدم. ويشمل ذلك دعم ما يصل إلى بطاقتين من نوع NVIDIA Quadro RTX 8000 أو أربع بطاقات رسومات من نوع RTX 4000 وما يصل إلى  تيرابايت واحد من الذاكرة و20 تيرابايت من مساحة التخزين. ولأنّ السرعة هي العامل الأهم فإن هذا الجهاز القوي المخصص للشركات يعد محطة العمل الأولى والوحيدة بقدرات نطاق الجيل الرابع PCIe Gen 4 اليوم وبالتالي يوفر ضعف عرض النطاق الترددي للجيل الثالث PCIe 3.0.

وصُمّمت محطة العمل P620 لتوظيف كل هذه المكونات المتطورة في دعم كل ما تقدمه من موثوقية وثبات. على سبيل المثال، يحتاج التصميم المتطور للمعالج أيضاً إلى متطلبات متزايدة للتحكم في الحرارة. وبالتالي تعاونت لينوفو مع “إي إم دي” لتزويد المعالج بحل فريد لتبريد الهواء عبر إنشاء حوض حراري مصمم خصيصاً لهذا الغرض.

وقال روب هيرمان، المدير العام لوحدة عملاء محطات العمل والذكاء الاصطناعي لدى لينوفو: “يعتمد عملاؤنا على الحلول الاحترافية القوية التي نقدمها والتي تتمتع بمستويات عالية من الذكاء والمرونة لمواكبة التغيرات والتطورات في متطلباتهم واحتياجاتهم. ومن التحديات التي تواجه أقسام تكنولوجيا المعلومات السعي المتزايد لتجربة تقنيات جديدة قبل اختبارها وبالتالي فهي قد تفتقد إلى ميزات العمل في الشركات والشهادات وقدرات الأمن والدعم. ولذلك عملنا بشكل وثيق مع شركة إيه إم دي، لضمان تجهيز محطة العملThinkStation P620  بقدرات تمكنها من تخطي كل هذه الحواجز وتوفير الدعم المطلوب للمستخدمين. وبفضل اعتمادها على معالج Ryzen Threadripper PRO الذي يتميز بتنوعه وقدرته على التطور والتوسع، فإن محطة العمل الجديدة توفر إمكانات لا حدود لها من الأداء المتفوق “.

وتم تجهيز محطة العمل ThinkStation P620 للعمل ضمن بيئات تكنولوجيا المعلومات الأكثر صعوبة وتطلباً وتلك المدارة بشكل احترافي، كونها توفر مزايا حيوية تناسب احتياجات الشركات. ومن خلال المعايير الصارمة والاختبارات التي تنفذها لينوفو، بما في ذلك ThinkStation Diagnostics 2.0 ودعم ThinkShield والترقيات إلى Premier Support والضمان لمدة ثلاث سنوات فهي تضمن للمستخدم راحة البال والطمأنينة ليتمكن من العمل بثقة وأمان أكبر.

بالإضافة إلى ذلك، توفر معالجات الحواسيب المكتبية من نوع AMD Ryzen Threadripper PRO ميزات أمان متقدمة على مستوى رقاقات السيليكون المستخدمة في المعالجات، مما يتيح للمستخدمين حماية بياناتهم المهمة بشكل أفضل. ويشمل ذلك معالج الأمان AMD Secure Processor الذي يتحقق من صحة الرموز قبل التنفيذ للمساعدة في ضمان تكامل البيانات والتطبيقات، بالإضافة إلى AMD Memory Guard الذي يقوم بتشفير الذاكرة بالكامل للمساعدة في حماية البيانات الحساسة ضد الهجمات المادية المتقدمة عند فقدان جهاز الحاسوب أو سرقته.

بدوره، قال جيسون بانتا، نائب رئيس الشركة والمدير العام لوحدة عملاء صانعي المعدات الأصلية لدى إيه إم دي: “مع نمو التعقيدات والمتطلبات الفريدة للفنانين التشكيليين والمهندسين المعماريين والمهندسين، تعمل لينوفو مع إيه إم دي لتحقيق المستويات المطلوبة من الأداء والمرونة والموثوقية للتعامل مع أعباء العمل. وبفضل معالجاتAMD Ryzen Threadripper PRO  الجديدة التي تمتاز بالأداء الرائد في الصناعة والنطاق الترددي الفائق1، فإن محطة العمل ThinkStation P620  تؤسس حقبة ومعايير جديدة للحوسبة الاحترافية. ومن خلال شراكتنا مع لينوفو، صممنا منتجاً مبتكراً يعيد تصوّر محطات العمل التقليدية “.

وتعد محطة العمل الجديدة خياراً مثالياً للاستخدامات المكثفة في مختلف القطاعات، فقد أصبح لدى الفنانين ومطوري الألعاب الذين يستخدمون التقنيات الثلاثية الأبعاد جهازاً واحداً يمكنهم من خلاله إنشاء وتحرير وتصميم تجارب محتوى وترفيه تواكب متطلبات المستقبل. أما أولئك الذين يعملون في الهندسة المعمارية والهندسة فبات بمقدورهم التصميم والمحاكاة وتصور المنتجات بمستويات كفاءة أعلى، حتى أن المستخدمين المختصين في الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي بات بإمكانهم الاستفادة من محطة العمل ThinkStation P620 لأنها ترسي معايير جديدة في هذه الفئة وتتيح لهم إنجاز المهام الأكثر تعقيداً بوتيرة أسرع.

من جانبه، قال بات سوانسون، مهندس تكنولوجيا المعلومات في شركة “إيبيك جيمز”: “تشمل عملية بناء أداة أنريل إينجين وتطوير محتوى لألعابنا وتشغيل التطبيقات والأدوات الترفيهية الكثير من المراحل. في السابق، كنا دائماً نقف أمام الاختيار بين عدد النوى الكبير أو سرعة المعالجة العالية. وقد طُوّرت محطة العمل  ThinkStation P620 من لينوفو مع معالج Ryzen Threadripper PRO من إيه إم دي للجمع بين العنصرين بطريقة لم تسبقها إليها وحدات المعالجة المركزية للمستهلكات عالية الأداء. وهي بالتالي توفر أداءً رائداً وغير مسبوقاً لكل الاستخدامات من التصوّر المرئي الاحترافي والمحاكاة إلى التجميع والبناء لتطوير الألعاب، سواء كان الفريق يعمل من المنزل أو في المكتب”.

ومن خلال الارتقاء بالأداء ودعم قدرات الرسومات الاحترافية غير المسبوقة، فإن لينوفو تتخطى حدود الابتكار وتقدم مزايا لا نظير لها. وبجمعها بين قوة معالج Ryzen Threadripper PRO من “إيه إم دي” وعلبة جهاز مصممة خصيصاً لإتاحة القدرة على التوسع والتطوير، فإن لينوفو ومن خلال محطة العمل ThinkStation P620 تعيد تصور محطات العمل التقليدية وتقدم تصميماً متقناً لمواكبة الاستخدامات المعقدة. وستتوفر محطة العمل ThinkStation P620 بدءاً من سبتمبر 2020

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصالات وتقنية

أڤايا تستضيف في دبي أولى مؤتمراتها العالمية بعد الجائحة بحضور رئيسها التنفيذي العالمي وقادة قطاع التكنولوجيا من المنطقة والعالم

Published

on

By

يُجمع قادة الأعمال والتكنولوجيا الذين يمثلون أبرز القطاعات الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي على أن المؤسسات التي تصنع مستقبل تجربة العملاء، ستعتمد على ثقافة عمل رقمية بالكامل تلبي متطلبات العملاء الرقمية المتزايدة. هذا الإجماع تم التوصل إليه خلال مؤتمر أڤايا (NYSE: AVYA) ، وهو أول لقاء تكنولوجي كبير في الشرق الأوسط وأفريقيا يُعقد باستضافة أڤايا، وبحضور المشاركين شخصيا بعد جائحة كوفيد-19. وشارك في المؤتمر الذي عُقد في دبي، صانعو القرار الإقليميون الذين يمثلون قطاعات مثل المؤسسات الحكومية، الرعاية الصحية والسياحة وغيرها. وتشاركت الشخصيات خلال المؤتمر الدروس المُستفادة على مدى الأشهر الـ 18 الماضية، بالإضافة إلى رؤية المشاركين حول مستقبل تجارب العملاء والموظفين.

وشكل هذا الحدث الذي بثّ نشاطاته عالميا فرصة استثنائية، إذ أنه تزامن مع أول زيارة لرئيس شركة تكنولوجيا عالمية إلى دبي بعد وباء كوفيد-19، وهو الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة أڤايا جيم شيريكو بحضور رئيس أڤايا العالمية  نضال أبو لطيف. وشارك في هذا الحدث عدد كبير من الأطراف على المستوى العالمي، من بينهم فرق عمل أڤايا وعملاء ومحلّلين متخصّصين في القطاع. وجرى تنظيم مشاركة كل الأطراف الخارجية في الحدث من خلال Avaya Spaces وهو منصة التعاون المخصّصة للموظفين في أماكن العمل الرقمية. 

وقال شيريكو في كلمته الافتتاحية: “شهدت هذه المنطقة خلال السنوات الماضية تحوّلا رقميا سريعا عابرا للقطاعات الرئيسية، وقد تسارع هذا التحوّل خلال الأشهر الـ 18 الماضية”. وأضاف: “لدينا حضورا كبيرا ومؤثرا في المنطقة، ونحن فخورين بدعم الجهود الهادفة إلى تحقيق تطور على صعيد التحوّل الرقمي. القطاعات التي تبذل جهودا لتحقيق النجاح في هذا المضمار، هي في طليعة الجهات التي تستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا، خصوصا تلك التي تقدمها أڤايا. ثمة ثقافة أعمال في هذه المنطقة تشجّع الإقدام على استخدام التكنولوجيات الجديدة، وهو الأمر الذي يتوافق تماما مع رؤيتنا”.     

وبعد الجلسة الرئيسية، قدم أربعة من قادة عالم التكنولوجيا مداخلات بالغة الأهمية ركزوا فيها على الطريقة التي غيّرت فيها الجائحة أعمالهم، والأسلوب الذي يتّبعونه لمقاربة مستقبل تجارب العملاء والموظفين. 

وظهر إجماع واضح بين المتحدثين الأربعة من الإمارات والسعودية، حول القواسم المشتركة بين العملاء والموظفين في الشق المتعلق بمتطلباتهم الرقمية المتزايدة. وأنه لتلبية هذه المطالب، كان تحقيق التحول الرقمي السريع للأعمال أمرا ضروريا. وبحسب أحد المتحدثين فإن المتوقع من العملاء هو تقديم استشارات طبية افتراضية في مجال الرعاية الصحية. وقال أحد المتحدثين الناشطين في مجال تعهيد الأعمال أن العملاء عبّروا عن تفضيلهم لقنوات الاتصالات الرقمية خلال الأشهر الـ 18 الماضية.  

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مراكز الاتصال، المهندس منصور بن علي الضلعان: “استفدنا من تكنولوجيا أڤايا لنقل الآلاف من وكلاء مركز الاتصال بنجاح إلى بيئات عمل بعيدة، وبذات الوقت استمرينا بالتعامل مع أكثر من 200 ألف اتصال تفاعلي يوميا نيابة عن عملائنا. ويتزايد هذا العدد من التفاعلات اليومية نتيجة الاختيار المتزايد من جانب العملاء لنقاط الاتصال الرقمية لدى اتصالهم بالمؤسسات. شراكتنا مع أڤايا ترسّخ قدرتنا على تلبية هذا الطلب وتوسيع نطاق خدماتنا الرقمية تماما كما هو مطلوب”.

أما الرئيس التنفيذي لشؤون المعلوماتية في ميديكلينيك الشرق الأوسط أوغسطين أموسو، فقال: “واجهنا تحديات فريدة من نوعها في مجال الرعاية الصحية، لأسباب واضحة بالنسبة إلينا، لكن الرقمنة ساعدتنا على التأقلم والابتكار والمحافظة على استدامة الخدمات عالية الجودة ضمن منظومتنا المخصّصة لرعاية المرضى. من اليوم فصاعدا، ستكون الخدمات الجديدة التي قدمناها مثل التطبيب عن بعد من خلال نظام MyMediclinic24x7، من الخدمات التي ستستمر وترافقنا مستقبلا. المرضى يرغبون بالحصول على خدمات الرعاية الصحية وفقا لشروطهم، وواجبنا تلبية هذه الاحتياجات”.

وتحدث نائب الرئيس لتقنية المعلومات والمشتريات والعقود في مركز دبي التجاري العالمي فريد فاروق حول التغيرات التي أصابت صناعة الفعاليات، وقال: “نحن في مجال أعمال يتطلب تكريس الجهود لإيجاد قنوات تواصل بين الناس. وتقليديا كنا نعتمد على المعارض والأحداث المُستندة إلى نموذج الحضور الشخصي لتحقيق هذا الهدف، لكن خلال الجائحة وجدنا طُرقا رقمية جديدة للوصول إلى جمهورنا. الآن بعد أن تم فتح أبواب دبي أمام العالم، بات النموذج الرقمي المطلوب من عملائنا وعملائهم أمرا بديهيا وسائدا، لذلك نحن نعمل مع شركات مثل أڤايا للتأكد من تقديم تجربة مختلطة أو مُدمجة للعملاء”.

أما الرئيس التنفيذي لمنصة “مورو” محمد بن سليمان فقال أنه واستجابة لطلبات العملاء في العالم الرقمي، تختار المؤسسات الآن نماذج تقنية قائمة على الاشتراك والسحابة لتمكينها من طرح خدمات مبتكرة بشكل سريع. وأضاف: “بالتعاون مع أڤايا، نساعد كِلا القطاعين العام والخاص على نشر مراكز اتصال توفّر تجارب متعددة بشكل سريع. وبفضل نموذج العمل المُستند إلى السحابة، بتنا قادرين على توفير الدعم لمشاريع التحوّل الرقمي الكُبرى المتعلقة بتجربة العملاء لدى مؤسسات مثل هيئة كهرباء ومياه دبي التي تضع المعايير والمقاييس الخاصة بمستقبل تجربة العملاء”.

واختتمت أعمال المؤتمر بتوجيه تهنئة وثناء خاص من فريق قيادة أڤايا إلى قادة وموظفي مركز راشد لأصحاب الهمم، وهي مؤسسة مكرّسة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، سبق أن حصلت على دعم أڤايا التكنولوجي في السنوات الأخيرة.

وقال رئيس أڤايا العالمية نضال أبو لطيف: “في الوقت الذي نتحدث فيه عن الابتكار والتحديث، لا بد من التوقف عن تجربة الإمارات التي تشكل دولة رائدة في مجموعة من المجالات من بينها التكنولوجيا والحداثة. وهذه الدولة هي أيضا في المركز القيادي عندما يتعلق الأمر بالمكوّن البشري في القيادة. ليس هناك من مكان آخر تتجلى فيه هذه الريادة والقيادة بالشكل الذي نراه في الإمارات، خصوصا في دعمها لأصحاب الهمم إضافة بالطبع إلى الجهود التي تُبذل في مركز راشد. ونشعر بالفخر جدا لدعمهم، وهذا الثناء الذي نوجّهه إلى قيادة وفريق عمل مركز راشد اليوم هو اعتراف بمساهمتهم الرائعة التي يقدمونها لمجتمعنا”.

Continue Reading

اتصالات وتقنية

إل جي تعزز بيئات العمل والتعلّم لتكون أكثر غنى وكفاءة مع أجهزة البث PROBEAM

Published

on

By

مع مضي أماكن العمل والمؤسسات التعليمية في استكشاف أشكالٍ جديدة من التفاعلات الشخصية والنماذج الهجينة، تساعد إل جي إلكترونيكس (إل جي) الشركات على ضمان استمرارية أعمالها وفعاليتها من خلال مجموعتها الرائدة من أجهزة البث الليزري ProBeam.

ضمن مجموعة أجهزة البث التي تقدمها الشركة والمتوفرة في المملكة، يتميز كل من جهاز البث الليزري LG ProBeam 4K UHD (BU50NST) وجهاز البث الليزري LG ProBeam WUXGA (BF50NST) بتقنياتٍ متطورةٍ توفر الأداء المرئي المتميز، والمدعم بسهولة النقل في مختلف بيئات العمل. وسواء كنتم تبثون مشروع عملٍ جديدٍ أو تتفاعلون مع أصحاب المصلحة، فإن أجهزة بث LG ProBeam مصممة للمساعدة في الارتقاء بالتأثير البصري وزيادة انغماس المشاهد.

يتميز كلا جهازي البث بـ5000 نقطة مضيئة ANSI لتوفير صور ونصوص واضحة ودقيقة لسهولة المشاهدة والقراءة. وتحافظ أجهزة بث LG ProBeam على أدائها البارز في مختلف ظروف الإضاءة المحيطة في المكتب أو غرفة الاجتماعات، مما يُلغي الحاجة إلى تعتيم الغرفة أو إغلاق الستائر. ويتميز كل جهاز بث بعمليته حيث يزن 9.7 كجم، ويمتلك خاصية الاتصال اللاسلكي ومشاركة شاشة أجهزة Android مع اتصال الصوت عبر البلوتوث.

يحافظ على تفاعل الجمهور

تجذب قدرات بث الصور بدقة فائقة في جهاز بث LG ProBeam 4K UHD من “إل جي” المشاهدين من اللحظة الأولى. ويساعد دعمه لجودة HDR 10 على جعل الصور ومقاطع الفيديو تبدو أكثر وضوحاً وحيويةً، ويوفر اللون الأسود الأعمق والألوان الأخرى بحيوية أكثر. وأصبح ذلك ممكناً بفضل استخدام 8.3 مليون بكسل بدقة 3840×2160، ويستطيع إسقاط الضوء على بعد يصل حتى 300 بوصة.

يأتي جهاز البث الليزري ProBeam WUXGA من “إل جي” مزوداً بمعالج رسوميات فائق الدقة 1920×1200، وهو مثالي للصور عالية الجودة التي تحتاجها أي بيئةٍ مكتبيةٍ أو تعليمية.

يتكيف مع الاحتياجات الجديدة

لضمان سهولة استخدامه في مختلف بيئات العمل، يمكن دمج جهازيّ البث الليزري LG ProBeam 4K UHD (BU50NST) وLG ProBeam WUXGA (BF50NST) بسلاسة مع البيئة المحيطة والتحكم في الـIP لتوفير حل متصل لغرف الاجتماعات في الشركات. ويشمل شركاء التحكم في الـIP كل من Creston وControl4.

تستطيعون تثبيت أجهزة البث الليزري من “إل جي” بفضل وظيفة تحريك العدسة والتقريب أكثر بـ1.6 مرة في أي مكان تقريباً، مع ضبط الصورة وفقاً للمتطلبات الدقيقة للمهمة والموقع. ويُمكّن جهاز البث الليزري LG ProBeam 4K UHD المستخدمين من ضبط تشوه الصورة وإعداداتها لتصبح أكثر دقة باستخدام تقنية التعديل في 12 نقطة.

متين وبعمرٍ افتراضيٍ طويل

صممت أجهزة البث الليزري من “إل جي” لتوفير جودة الصور الفائقة ولتكون مستدامة بمتانتها أيضاً. ويبث مصدر ضوء الليزر المستخدم داخل كل جهاز صوراً أكثر إشراقاً ويدوم حتى 20 ألف ساعة. وهذا يعني أنه إذا تم تشغيل مقاطع الفيديو على أي جهاز بث لمدة 8 ساعات يومياً، فقد يستمر مصدر ضوء الليزر لمدة تصل إلى 7 سنوات. وتحافظ أجهزة البث الليزري من “إل جي” على سطوعها الأولي لفترة طويلة من الزمن، مع معدل خفض مستمر بنسبة 99% يخلصكم من التكلفة العالية عادةً لاستبدال المصباح.

يوفر كل من جهاز البث الليزري LG ProBeam 4K UHD (BU50NST) وجهاز البث الليزري LG ProBeam WUXGA (BF50NST) أداءً رائعاً وقدرة التكيف والموثوقية اللازمة ليلبي احتياجات أي مؤسسة. سوف تتوفر طرازات LG ProBeam في المتاجر المتخصصة على مستوى المملكة خلال شهر يوليو المقبل.

للمزيد من المعلومات حول مجموعة أجهزة البث الكاملة لدى “إل جي”، يرجى زيارة: https://www.lg.com/sa

Continue Reading

اتصالات وتقنية

أوبو تكشف الستار عن تقنية توسيع ذاكرة الوصول العشوائي للهواتف الذكية وتتيحها للمستخدمين

Published

on

By

سعياً منها لتوفير أحدث التقنيات والمزايا لمستخدمي هواتفها الذكية، كشفت شركة أوبو، العلامة التجارية الرائدة في مجال التكنولوجيا، عن إتاحة تقنية “توسيع الذاكرة العشوائية” والتي ستمكن مستخدمي سلسلة هواتف Reno5 في المملكة العربية السعودية للمرة الأولى في المنطقة من زيادة سعة ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) في هواتفهم الذكية.

وتتيح هذه الخدمة التي أصدرتها شركة أوبو مؤخراً تقنية “توسيع الذاكرة العشوائية”، لهواتف Reno5، مما يتيح للمستخدمين تحويل جزء من ذاكرة التخزين في هواتفهم الذكية إلى ذاكرة الوصول العشوائي الافتراضية، وذلك من خلال الضغط على زر واحد لتطبيق إعدادات الهاتف.

واعتماداً على سعة التخزين في الهاتف الذكي، يمكن للمستخدمين أيضاً تبديل مستوى توسيع ذاكرة الوصول العشوائي بحرية، وفقاً لاستخداماتهم الفعلية، وهي الميزة ذاتها المتوفرة في Reno5 Pro 5G بذاكرة 12 جيجابايت + 256 جيجابايت، حيث يمكن توسيع ذاكرة الوصول العشوائي الافتراضية حتى 7 جيجابايت.

وتعليقاً على هذه الخطوة، قال مدير أول منتجات بشركة أوبو في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، طارق زكي: “تمنح هذه التقنية لمستخدمي هواتف Reno5 نهجاً أكثر موثوقية ومرونة، لتمكينهم من تعزيز أداء هواتفهم الذكية، لتتماشى مع متطلبات واحتياجات أنماط استخدامهم للهواتف Reno5”.

وأضاف زكي:”منذ إطلاق علامتها التجارية في المملكة، في عام 2019، نجحت أوبو في تحقيق نمو بارز، لتصبح أحد أشهر العلامات التجارية في الهواتف الذكية في السعودية. وانطلاقاً من شعارها التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم، تواصل أوبو التزامها بتوفير الخبرة التقنية، التي تنسجم مع تطلعات عملائها الشغوفين بالتكنولوجيا ، وهو الذي يساهم في تطوير نمط حياتهم.

هذا، وتعد ذاكرة الوصول العشوائي واحدة من أسرع الأنواع من حيث الاستجابة، حيث تتيح الانتقال بسرعة بين المهام في الهاتف، مما يعني أن سعة ذاكرة الوصول العشوائي التي يمتلكها الهاتف، تعد عاملاً أساسياً للتأثير على سرعة استجابته، كما تعتمد سعة ذاكرة الوصول العشوائي التي يحتاجها الهاتف على التطبيقات والميزات المستخدمة فيه، بما في ذلك الألعاب، والتصوير، وتحرير الفيديو.

 ويعد توفر ذاكرة الوصول العشوائي الإضافية خيار لتشغيل المزيد من التطبيقات في الخلفية في الوقت ذاته، مما يسهم في تعزيز قدرة الهاتف للعمل بأقصى سعة. ويمكن لمستخدمي OPPO Reno5 إجراء تحديث للبرنامج (الذي سيصبح متوفراً اعتباراً من يوليو المقبل) وتفعيل خاصية توسيع ذاكرة الوصول العشوائي عبر “حول الهاتف” داخل تطبيق الإعدادات، والقيام بإعادة التشغيل.

لمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني لشركة أوبو https://www.oppo.com/sa/.

Continue Reading
Advertisement

Trending