xxzzrhfhhff5tie00001

سيمنس ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي تدعمان مسيرة التحول الرقمي في البلاد

بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والابتكار، نظمت شركة سيمنس فعالية يوم الابتكار لاستعراض جهودها في دعم مسيرة التحول الرقمي في الدولة من خلال نقل المعرفة والتكنولوجيا. كما شكل الحدث منصة لإقامة حوارات بناءة حول التقنيات الجديدة التي تعمل على تحويل الشركات والصناعات، والفرص والتحديات التي تفرضها تلك التقنيات.

وفي سياق متصل، قال رولاند بوش، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة سيمنس أيه جي: “نحن نتجه بسرعة نحو عصر التقنيات الرقمية، وندرك التأثير التحويلي الذي ستتركه على مدننا وصناعاتنا. وباعتبارنا واحدة من أفضل 10 شركات برمجيات في العالم، فإننا نوظف خبراتنا في الصناعة لتوسيع نطاق حلولنا الرقمية وأعمالنا. ونحن نتطلع قدمًا لتقديم المزيد من الدعم للكويت، وابتكار حلول تسهم في تحقيق أهداف التنويع الاقتصادي للبلاد”.

وأشار الدكتور عدنان شهاب الدين، مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، في كلمته، إلى أن المؤسسة تسعى لتعزيز قوة الاقتصاد القائم على المعرفة والمساهمة في بناء مستقبل مستدام للكويت من خلال تعزيز وعي أفراد المجتمع بأهمية العلوم، وتحسين التعليم في مجالي الرياضيات والعلوم والتركيز على تمويل الأبحاث ذات الأولويات الوطنية وتسريع نشر التكنولوجيا المفيدة في البلاد. ولهذه الأسباب وقعت المؤسسة اتفاقية مع سيمنس لتكون شريكها التقني لدعم التحول الرقمي في الاقتصاد الكويتي وتطوير كوادر عمل محلية ذات مهارات عالية. وباعتبارها شركة عملاقة في مجال التشغيل الآلي والتقنيات الرقمية، ستتعاون سيمنس مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في مجالات الأبحاث والتطوير والابتكار، فضلًا عن تدريب وتنمية القوى العاملة المحلية.

هذا وكانت فعاليات يوم الابتكار قد بدأت بكلمتين افتتاحيتين ألقاهما كل من الدكتور عدنان شهاب الدين، مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وهيربرت كلاوسنر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس في الكويت. كما ألقى رونالد بوش كلمة تحدث فيها عن دور التقنيات الرقمية والابتكار في تمكين الشركات والمؤسسات من خفض التكاليف وزيادة السرعة وتطوير نماذج أعمال جديدة. وتلا ذلك عروض تقديمية غنية حول إنترنت الأشياء والأمن السيبراني والتصنيع المضاف (الطباعة ثلاثية الأبعاد). هذا وتشكل الفعالية جزءًا من اتفاقية التعاون المشتركة بين مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والابتكار وشركة سيمنس.

يشار إلى أن حضور سيمنس في الكويت يرجع لعام 1959، حيث ساهمت حينها في إقامة بنى تحتية هامة في البلاد. وقد حصلت الشركة مؤخرًا على عقد لتوريد التكنولوجيا إلى ايكويت، الشركة العالمية المتخصصة في مجال البتروكيماويات والتي تتخذ من الكويت مقرًا لها، وذلك بهدف تعزيز حمايتها من التهديدات السيبرانية.

وفي كلمته، قال كلاوسنر: “لا يقتصر حضورنا في الكويت على توفير التكنولوجيا وحسب، حيث قمنا في وقت سابق من هذا العام بتوحيد جهودنا مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي من أجل تعزيز التعاون في مجالات تطوير القوى العاملة في قطاعات الصناعة والخدمات والقطاع الخاص، فضًلا عن قطاع التعليم. ونحن سعداء بالمساهمة في تطوير قوة عمل مجهزة بمهارات عالية في الكويت، إذ أنها تشكل عنصرًا أساسيًا في بناء اقتصاد معرفي مستدام”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك