DCIM100MEDIADJI_0012.JPG

“مجموعة إعمار للضيافة” تتوسع إلى جنوب آسيا مع إطلاق “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا”، أول مشاريعها في المحيط الهندي

أعلنت “مجموعة إعمار الضيافة”، التابعة لشركة “إعمار العقارية ش.م.ع”، عن توسعة عملياتها إلى جنوب آسيا عبر عقد إدارة فندقي لتشغيل “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا”، المنتجع الشاطئي الواقع على جزيرة خاصة في المحيط الهندي يمكن الوصول إليها بالطائرة المائية من مطار مالي الدولي خلال 20 دقيقة فقط.

ويمثل التوسع إلى أرخبيل المحيط الهندي رافداً قوياً للخطط التنموية الطموحة لـ “مجموعة إعمار للضيافة” التي تعمل حالياً على تطوير 29 مشروعاً فندقياً جديداً في دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمملكة العربية السعودية ومصر وتركيا، علاوةً على المشروع الجديد في المالديف. وتشغّل المجموعة في المرحلة الراهنة 11 فندقاً و3 وجهات للشقق الفندقية في سوقها الرئيسية بدبي.

ومن المقرر تشغيل “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” خلال عام 2020 ليكون بفضل موقعه على جزيرة خاصة المشروع الأول من نوعه للعلامة التجارية “العنوان للفنادق والمنتجعات” المتخصصة بالفنادق والشقق الفندقية الفاخرة التابعة لـ “مجموعة إعمار للضيافة”.

وسيكون “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” جزءاً من جزيرة إيثير ماديفارو الخاصة الممتدة على مساحة 2.42 كيلومتر مربع والمملوكة من قبل آدم عبد الغفور، رئيس مجلس إدارة “فينولهو للاستثمارات المحدودة”. وتصل مساحة المشروع إلى 75 ألف متر مربع، ويمتاز بتصاميمه وتفاصيله المتناغمة التي تمثل امتداداً للشاطئ الواسع الذي يحاذيه. ويجري تطوير المشروع ليكون وجهة استثنائية راقية لقضاء العطلات، إذ سيضم 80 فيلا على الشاطئ أو فوق المياه، وسيتم طرح عدد من هذه الوحدات للبيع.

بهذه المناسبة قال آدم عبد الغفور: “يسرنا أن نرحب بالعلامة التجارية ’العنوان للفنادق والمنتجعات‘ من ’مجموعة إعمار للضيافة‘ في المالديف لإدارة هذا المشروع الاستثنائي الذي يدعم التركيز الوطني على تنمية القطاع السياحي. ولطالما كانت جزر المالديف محوراً رئيسياً للنشاط السياحي في المحيط الهندي، وأعلنت الحكومة مؤخراً عن عدد من المبادرات الطموحة لتفعيل دور القطاع الخاص بما في ذلك تأجير الجزر على المدى الطويل لتطوير منتجعات راقية تستقطب أعداداً أكبر من الزوار إليها. وتقدم ’العنوان للفنادق والمنتجعات‘ تجربة ضيافة استثنائية بكل المقاييس، نثق أنها ستحظى بإقبال السياح العالميين في المالديف. ومع توافد أعداد كبيرة من الزوار من الشرق الأوسط، فإن ’العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا‘ سيلاقي اهتماماً كبيراً من الزوار والمستثمرين الراغبين بتجربة إقامة فاخرة أو شراء منزل للعطلات”.

من جانبه قال أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة إعمار للضيافة”: “تعتبر المالديف واحدة من أهم الوجهات المفضلة للعطلات على مستوى العالم، مما يجعل منها خياراً مثالياً ينسجم مع خططنا التوسعية، لنعمل على تقديم خبراتنا المعمقة في قطاع الضيافة ضمن مناطق جغرافية جديدة. ويشرفنا أن يقع اختيار ’فينلهو للاستثمارات‘ على شركتنا لإدارة هذا المعلَم الجديد في المحيط الهندي، ونحن حريصون على المشاركة في تفاصيل تصميم وتطوير الفندق، مع التركيز على إثراء واجهته الشاطئية. ونحن على ثقة بأن مشروع ’العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا‘ سيلعب دوراً هاماً في تعزيز سمعتنا كمزود عالمي رائد لأفضل خدمات الضيافة، وسيساهم أيضاً في تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد المحلي عبر الترويج للسياحة الفاخرة والاستثمار في منازل العطلات”.

وينفرد “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” بالعديد من الخصائص المميزة التي تتضمن “جزيرة السبا” الخاصة إضافة إلى “جزيرة الرياضات المائية” التي تقدم للزوار خيارات متنوعة مثل الغوص وركوب الأمواج والكثير من الأنشطة الترفيهية الأخرى، إضافة إلى فيلات فوق المياه وأجنحة رئاسية ترسي معايير غير مسبوقة لفخامة خدمات الضيافة. وتم تصميم جميع مرافق المشروع لتضمن أفضل الإطلالات على الواجهة المائية، بما في ذلك المطاعم والردهات العائمة، ومرافق اللياقة البدنية فوق المياه، والمسابح، والمناطق المخصصة لألعاب الأطفال وغيرها.

وتتمتع شركة “فينولهو للاستثمارات الخاصة المحدودة” بحضور قوي في قطاع الضيافة في المالديف، ولا سيما من خلال وحدة أعمالها المتخصصة بالرحلات البحرية واليخوت. وعمل آدم عبد الغفور سابقاً في عدد من المشاريع الفندقية، ويتطلع من خلال مشروع “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” إلى ترك بصمة استثنائية في قطاع الضيافة في المالديف.

وسيكون “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” واحداً من أقرب المنتجعات إلى المطار، حيث تتراوح المدة اللازمة للوصول إلى معظم منتجعات الجزر عادة بين 30 إلى 45 دقيقة. وسيساهم المشروع بدعم نمو قطاع السياحة في المالديف، حيث سجل عدد الزوار نمواً بنسبة 4.2 بالمئة خلال عام 20161 بفضل حملة “عام زيارة المالديف”، في حين ارتفع عدد الزوار بنسبة 5.8 بالمئة خلال الفترة من يناير إلى مايو2 من العام الحالي.

وتعتبر أوروبا أكبر الأسواق الموردة للزوار بنسبة 44.7 بالمئة من إجمالي أعداد الزوار، كما ارتفعت نسبة الزوار القادمين من الشرق الأوسط من 1.5 بالمئة في 2009 إلى 4 بالمئة في 2016، في حين كانت المملكة العربية السعودية واحدة من أكبر 10 أسواق موردة العام الماضي. وتركز حكومة المالديف في المرحلة الراهنة على تطوير البنية التحتية، مما يشكل رافداً قوياً لنمو القطاع السياحي، بالتزامن مع خطط لتوسعة المطار الدولي العام المقبل. وتوفر كافة شركات الطيران الكبرى في دولة الإمارات العربية المتحدة رحلات مباشرة إلى المالديف.

ويعد “العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا” الفندق رقم 21 للعلامة التجارية “العنوان للفنادق والمنتجعات” التي أرست معايير جديدة في قطاع الضيافة العالمي، من خلال التركيز على تزويد الزوار بتجربة متكاملة تلاقي تطلعاتهم وتلبي احتياجاتهم على كافة المستويات في أجواء عصرية راقية مفعمة بالأناقة. وتتضمن قائمة المشاريع العالمية الجديدة المنضوية تحت مظلة العلامة التجارية كلاً من: “العنوان مكة- جبل عمر” في المملكة العربية السعودية؛ “العنوان مراسي منتجع الجولف والسبا” و”العنوان منتجع شاطئ مراسي” في مصر؛ “العنوان إسطنبول” و”العنوان رزيدنسز إعمار سكوير إسطنبول” في تركيا؛ و”العنوان مراسي” في البحرين.

وخلال السنوات العشر التي أعقبت انطلاق عملياتها، رسمت “مجموعة إعمار للضيافة” ملامح جديدة للقطاع في دبي، وتواصل توسعة نطاق حضورها بوتيرة متسارعة في الأسواق العالمية.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك