ffffy7tg6kk_00001

كوروم تدعم الفن من خلال ببل 42 جولييت جوردان ببل بلؤلؤة

بين الانحراف والإبداع الآسر للمصورة الشابة وسحر ساعة ببل الأسطورية، بدا التعاون طبيعيا. تسحرنا جولييت مرة أخرى بإبداعها الذي لا حدود له، فخيالها البعيد وقدرتها على خلق شخصية فاتنة وجميلة يخلدانها من خلال موهبة ترسمها على الورق. فلو اعتلت المسرح أو استخدمت عارضات، فإن لوحاتها تدهشنا وتحملنا إلى عالمها الخاص.

تسحرنا هذه الببل  الجديدة، التي تعتليها قبة الزفير التقليدية والخالدة، بنقاء ألوانها.

تمثل الميناء صورةً ذاتيةّ لهذه المصورة الموهوبة بحسٍ فني حاد. بريئة، بنظراتٍ عميقة وبخطوطٍ ناعمة، تسرق هذه الصورة أنفاسنا. ونرى على الميناء، دمعات من الماس تتقاطر على وجه الشابة. من دون أرقام أو علامات، وبعقارب ناعمة جداً، تأسرنا هذه الببل بأسلوبها البسيط.

يتباين البياض الناصع للحزام المطاطي بلطفٍ مع اللون الرمادي المعدني للفولاذ المقاوم للصدأ.

أطلقت كوروم ببل  في العام 2000 ، وسرعان ما أصبحت أيقونةً بارزةً بين الساعات السويسرية، وهي تقدم منذ 20 عام نفحةً من المرح والشباب على دار ساعات “لا شو دو فوندس”، محافظةً في الوقت عينه وبكل فخر على روحها الريادية.

حول جولييت جوردان:

إن جولييت جوردان هي مصورة شابة، عمرها 26 عاما، تعيش في باريس وحصلت على شهادتها العليا من المدرسة الفرنسية للتعليم التقني . (E.F.E.T) ومن خلال الرسم والتصوير اتجهت نحو عالم الفنون الواسع والمبهم منذ الصغر، لتتخصص لاحقا في التصوير الفوتوغرافي، جامعة بذلك بين مختلف هواياتها.

تبحث عن الإلهام في صميم خيالها، فتلتقط الصور كما لو كانت ترسم لوحةً وتترك وراءها عالمها الخيالي. تتميّز صورها، وغالباً صورها الذاتية، بأسلوب الباروك الواضح ، وتميل إلى خلق شخصيات داخل عالم الموضة.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك