‘[p;;po0sak_00001

حجم قياسي لسوق تقنية المعلومات والاتصالات السعودية عند 128 مليار دولار في 2017

نالت اليوم كل من شركة الناصر للتجارة والاستيراد والهيئة العامة للزكاة والدخل تكريماً مرموقاً لقاء تميزهما في مجال الابتكار والتحول الرقمي. وجاء التكريم في سياق تكريم مجموعة من الشركات والمؤسسات في هذا المجال، على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 وباتت سوق تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة العربية السعودية مهيّأة لتصل إلى مستوى قياسي قدره 128 مليار ريال في 2017، بحسب توقعات لشركة “آي دي سي”. أما في منطقة الشرق الأوسط، فمن المتوقع أن تحقق سوق خدمات البنية التحتية السحابية نمواً بأكثر من ثلاثة أضعاف لتصل إلى 7.5 مليارات دولار بحلول العام 2021، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن شركة “ماركتس آند ماركتس”، وذلك في دلالة على قوة الإمكانيات التي ينطوي عليها التحول الرقمي في المنطقة.

 وكانت شركة “إس إيه بي” قد كرّمت أربع جهات إبداعية إقليمية مانحة إياها الجوائز الذهبية، وذلك ضمن جوائز “إس إيه بي” السنوية للجودة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تمنحها عملاقة برمجيات الأعمال العالمية باعتبارها واحدة من أبرز محركات التمكين العالمية في مجال التحول الرقمي.

 وقد فازت الهيئة العامة للزكاة والدخل، التي تدعم بنهجها في التحوّل الرقمي أهداف الحكومة الذكية المندرجة تحت مظلة الرؤية السعودية 2030، إلى جانب شريكها “إنڤينيو”، بالجائزة الذهبية نظير استبدالها بالأنظمة القديمة مجموعة رقمية أساسية تساعدها على الابتكار. وتقدّم الهيئة الآن 77 خدمة إلكترونية إلى أكثر من 350,000 من دافعي الزكاة، وذلك عبر أتمتة عمليات التحصيل.

 وبمناسبة الفوز، قال فهد بن عبدالله المعجل، المدير العام للنظام الآلي في الهيئة العامة للزكاة والدخل، إن التحول الرقمي الذي تقوده الحكومة السعودية والمتماشي مع برنامج التحول الوطني للعام 2020 والرؤية السعودية 2030 “لا يمكن تحقيقه إلا بالتقنيات الفورية”. وأكّد المعجّل أن تشغيل عمليات الهيئة العامة للزكاة والدخل بالاعتماد على التقنيات الفورية أدّى إلى خفض الوقت والتكاليف اللازمة لإنجاز العمليات، ومكّن من إتاحة وسائل دفع رقمية جديدة، وأدّى إلى زيادة مستوى الرضا لدى المتعاملين مع الهيئة”.

من جهة أخرى، جرى تكريم شركة الناصر للتجارة والاستيراد، إلى جانب شريكها “آي إس واي إكس تكنولوجيز”، بالجائزة الذهبية لقاء نجاحها الملحوظ في مجال التحول الرقمي. واستطاعت الشركة العاملة في مجال مواد البناء ومستلزمات الإنارة تحسين التخطيط لمتطلبات المواد بنسبة 40 بالمئة، بفضل حلول مبيعات المشاريع ومبيعات الجملة المستندة على التقنيات الفورية.

 وأكّد علاء الناصر، عضو مجلس الإدارة المنتدب في شركة الناصر للتجارة والاستيراد، أن التمتع بإمكانية الاطلاع الفوري على المستجدات أثناء تشغيل العمليات منح الشركات السعودية العاملة في قطاعات البناء والتشييد والتصميم الداخلي “تنافسية أرفع مستوى”، لافتاً إلى تحقيق هذه القطاعات في المملكة “تسارعاً ملحوظاً”، وأضاف: “مكّننا الاطلاع اللحظي على المستجدات المتعلقة بالمخزون والتوريدات من زيادة فعالية عملياتنا، وفرّغ موظفينا للتركيز على احتياجات المتعاملين، وأتاح لنا توقع توجهاتهم المتعلقة بالمشتريات”.

 كذلك فازت من المملكة العربية السعودية كل من الشركة الوطنية لتصنيع وسبك المعادن (معدنية)، والشركة السعودية للكهرباء، وشركة التصنيع الوطنية.

وبهذه المناسبة، قال فرانك فورندرون، رئيس مكتب علاقات العملاء لدى “إس إيه بي” الشرق الأوسط وإفريقيا ورئيس جوائز الجودة لدى “إس إيه بي” الأسواق الناشئة، إن التحول الرقمي الذي تقوده الحكومة السعودية والمتماشي مع برنامج التحول الوطني للعام 2020 والرؤية السعودية 2030 يضع الشركات السعودية ضمن قائمة أكثر الشركات إبتكاراً في الشرق الأوسط. وأضاف: “يأتي الأداء القوي من قبل المؤسسات السعودية ضمن جوائز “إس إيه بي” السنوية للجودة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ليظهر تمسكها بزمام القيادة في مسيرة التحوّل الرقمي في المملكة، وتحقيق النمو الاقتصادي المدفوع بالابتكار، والوصول بالسكان إلى السعادة المنشودة”.

وفازت شركة أبوظبي للتوزيع، مع شركة “كلاريبا”، بالجائزة الذهبية نظير تقديمها خدمات الحكومة الإلكترونية الفورية لأكثر من 300,000 متعامل من الشركات والأفراد، بما يتماشى مع رؤية أبوظبي للعام 2030. وتستطيع شركة أبوظبي للتوزيع تسريع عملية اتخاذ القرارات بفضل لجوئها إلى استخدام تحليلات البيانات الكبيرة، ما يتيح للمتعاملين معها الوصول إلى فواتير استهلاك المياه والكهرباء على الإنترنت، للتمكّن من رفع كفاءة الاستهلاك وخفض التكاليف.

 كذلك اختيرت شركة قطر للبتروكيماويات (قابكو) للفوز بالجائزة الذهبية ضمن جوائز “إس إيه بي” للجودة. وتُعتبر “قابكو” إحدى الشركات الرائدة عالمياً في إنتاج مادة البولي إيثلين منخفض الكثافة، ووقع الاختيار عليها نظير دعمها أهداف التنوع الاقتصادي لرؤية قطر الوطنية 2030. وقامت “قابكو”، بالشراكة مع “آي بي إم”، برقمنة عملياتها في إدارة المصروفات بالحل “أريبا” من “إس إيه بي”، وفي الموارد البشرية بالحل “سكسيس فاكتورز”، وفي التخطيط لموارد المؤسسات باللجوء إلى منصة “هانا” من “إس إيه بي”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك