cvb64e00001

“ناشيونال جيوغرافيك العربية”.. ترصد سجن الأرامل وتكتشف كهف الصين العظيم

تطل مجلة “ناشيونال جيوغرافيك العربية” على قرائها في عدد فبراير 2017، بمجموعة من التحقيقات الشائقة، فتنقل معاناة الأرامل ونبذهن في بعض المجتمعات، وتسلط الضوء على القطط البرية الصغرى، قبل أن ترصد التجربة الأميركية في حماية المنتزهات البحرية، وتأخذ قراءها في مغامرة اكتشاف كهف الصين العظيم الذي يعادل حجم 22 ملعب كرة قدم. 

صرخة أرملة

يتصدر المجلة تحقيقٌ شائقٌ عن الطريقة التي “تُسجن” بها النساء اللواتي توفي أزواجهن في بعض المجتمعات؛ إذ تعمد هذه الأخيرة إلى إلصاق هوية سلبية جديدة بالأرامل قوامها النبذ والنفي والتهميش الاجتماعي والتقاليد المجحفة الظالمة والفقر وتداعيات الحروب التي يُقتل فيها أزواجهن، ويصل الأمر في بعض المجتمعات إلى حد أن تُوَرّثُ الأرملة مثل أي سلعة لفرد من عائلة زوجها.

 قطط خارج دائرة الضوء

يطلق علماء الأحياء عبر صفحات عدد “فبراير” من “ناشيونال جيوغرافيك العربية” نداء لدراسة القطط البرية الصغرى التي لا ندري عن بعضها شيئاً قبل أن تنقرض في البرية، وتسلط المجلة الضوء على نمط حياتها، وتبيّن لماذا لم تولى هذه الحيوانات نصيبها من الاهتمام مقارنة بالسنوريات الأخرى مثل النمور والأسود والفهود.

 بساتين أميركا البحرية

وينقل العدد الجديد من المجلة تجربة الولايات المتحدة الأميركية -التي بدأت منذ خمسينيات القرن الماضي- في إنشاء وتوسيع محمياتها البحرية لضمان حماية المناطق البكر في البحار والمحيطات.

لكن الخبراء يقولون أنه وعلى رغم ملايين الكيلومترات المربعة من المساحات البحرية التي تحظى اليوم بالحماية والرعاية، فإنه يتوجب عمل المزيد في هذا الاتجاه.

 كهف الصين العظيم

وفي مغامرة ممتعة، تأخذنا “ناشيونال جيوغرافيك العربية” في جولة داخل مجاهل كهف الصين العظيم، حيث اكتشف الباحثون تحت القمم المخروطية والأقواس والنتوءات الصخرية لتضاريس جنوب الصين، واحدة من أكبر الحجرات الجوفية في العالم والتي توازي في حجمها 22 ملعب كرة قدم.

 وإلى جانب تحقيقاته المثيرة هذه يضم العدد مجموعة متنوعة من المواد والأبواب الثابتة التي تؤكد مكانة “ناشيونال جيوغرافيك” منذ صدورها بالطبعة العربية بمبادرة من أبوظبي للإعلام، بوصفها نافذة جديدة للناطقين بلغة الضاد، تطلعهم على العالم بلغتهم الخاصة، وتكشف لهم ما تتميز به منطقتهم من كنوز جغرافية. فضلاً عن كونها منبراً للصحافيين والمصورين العرب لإبراز مهاراتهم في مجال الكتابة والتصوير الفوتوغرافي وفق المعايير العالمية لناشيونال جيوغرافيك.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك