sss00002

روتانا تستمر في توسعها الاستراتيجي وتفتتح 16 وجهة جديدة خلال 2017 تتضمن خمس فنادق في الإمارات العربية المتحدة وأربعة في المملكة العربية السعودية

تمضي روتانا، إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا وأوروبا الشرقية، قدماً في تحقيق رؤيتها الطموحة الرامية إلى تشغيل 100 فندق بحلول العام 2020، وذلك مع اعتزامها افتتاح 16 فندق جديد خلال العام 2017.

 وستتضمن خطط النمو الاستراتيجية للمجموعة افتتاح خمس فنادق جديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأربع في المملكة العربية السعودية، وإثنان في تركيا والعراق، فضلاً عن افتتاح أول فندق لروتانا في مسقط بسلطنة عمان. كما سيشهد العام المقبل إكمال الأعمال التوسعية في منشأة المجموعة الأيقونية في الإمارت العربية المتحدة، منتجع الكوف روتانا رأس الخيمة. وستضيف هذه الإفتتاحات أكثر من 3750 غرفة جديدة إلى محفظة المجموعة الحالية بحلول نهاية العام 2017، ليرتفع بذلك عدد الفنادق تحت مظلتها التشغيلية إلى 75 فندقاً، والتي تضم ما يزيد عن 19,450 غرفة.

 وقال السيد عمر قدوري، الرئيس التنفيذي لشركة روتانا لإدارة الفنادق: “تسير روتانا وفقاً لاستراتيجية توسعية عالمية طموحة، ولن تساهم الوجهات الجديدة االتي سيتم افتتاحها خلال عامي 2016 و2017 في زيادة حضورنا في مجموعة واسعة من الوجهات فحسب، بل ستعزز من مكانتنا كمجموعة رائدة في قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا وأوروبا الشرقية”.

وأضاف قدوري: “نحن حريصون على تطوير فرص جديدة، ونشعر بحماس كبير حول افتتاح منتجع سعديات روتانا أبوظبي الفريد من نوعه. حيث تعد جزيرة السعديات وجهة استثنائية، ومن المقرر أن تصبح مركزاً عالمياً للفنون، ونحن على ثقة بأن علامتنا الفندقية ستحتل مكانة فريدة لتمكنها من تلبية احتياجات المسافرين العالميين الذين يبحثون عن المرافق الفاخرة والخدمة ذات المستوى العالمي على الوجه الأمثل”.

وبالنظر إلى إفريقيا بوصفها سوق رئيسية لتحقيق النمو المنشود، فإن روتانا تعتزم افتتاح أولى وجهاتها في القارة السمراء، وذلك من خلال افتتاح كين بلازا أرجان من روتانا في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديموقراطية، بحلول نهاية العام 2016 والذي سيضم أكثر من 100 شقة فندقية. وبالإضافة إلى هذه الوجهة الجديدة، تمتلك المجموعة حالياً عدداً من المشاريع في مراحل مختلفة من التطوير في جميع أنحاء إفريقيا، بما في ذلك مراكش، ولواندا، ونواكشوط، ودار السلام، ولاجوس، الأمر الذي يؤكد على حرص روتانا على التواجد في القارة على نطاق واسع.

sss00001

 

 

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك