rrrt55a_00001

“نداء” المزود الرسمي لخدمات الاتصالات اللاسلكية الداخلية في منتجع “دبي باركس آند ريزورتس”

أعلنت مؤسسة الاتصالات المتخصصة “نداء”، الجهة الحكومية المعنية بتقديم خدمات الاتصالات اللاسلكية المتخصصة في دبي والإمارات الشمالية،  عن توليها توفير خدمات الاتصالات اللاسلكية الداخلية في منتجع “دبي باركس آند ريزورتس” (Dubai Parks and Resorts)، أكبر وجهة ترفيهية متكاملة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط والمقرر افتتاحها في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وستوفر المؤسسة كافة الأجهزة والمتطلبات اللازمة لتأمين خدمات الاتصال اللاسلكي المتطورة والمرنة في هذا المشروع، بما يشمل توفير 1000 جهاز لاسلكي  من طراز “ايرباص” وتوريد وتنفيذ جميع شبكات الاتصال بشبكة التيترا و شبكات الاتصال الداخلية بما يتضمن التغطية الداخلية لمباني الحدائق. وستقوم المؤسسة بتنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع شريكها التكنولوجي المعتمد شركة “إشارة للاتصالات والحلول الأمنية”، التي ستنتدب فريق متخصص من مهندسيها وفنييها لهذا الغرض وتقديم الإرشادات والتوجيهات اللازمة لاستخدام بنية الاتصال اللاسلكي في المنتجع.

وسبق لمؤسسة “نداء” أن قامت بتنفيذ العديد من المشاريع المماثلة مع قطاعات حيوية مختلفة كالنقل والبلديات والرياضة والصناعة والقطاع الأمني، حيث قدمت لها الحلول والخدمات اللاسلكية المتطورة التي أسهمت في تسهيل عمليات الاتصال ضمن هذه القطاعات. فعلى سبيل المثال لا الحصر، قامت المؤسسة بتزويد “مترو دبي” بالدعم الخدمي والصيانة لأجهزة ومكونات شبكة النظام اللاسلكي بالحزمة ضيقة النطاق (NBR) والمستخدمة في الخطين الأخضر والأحمر، بالإضافة إلى المحطات القاعدية “تترا” ووحدات الإرسال والمحطات اللاسلكية وأجهزة الاتصال اللاسلكي، فضلاً عن إجراء فحوصات الصيانة الدورية للوحدات المستخدمة. كما قامت مؤسسة “نداء” بتزويد مطار الشارقة بأنظمة الاتصال المتطورة، بما في ذلك محطة ارسال قاعدية من طراز “ايرباص” بنظام” تيترا”، وتقديم كافة الخدمات الخاصة بشبكة الارسال وأجهزة الاتصال اللاسلكي.

ومن المتوقع أن يستقطب منتجع “دبي باركس آند ريزورتس” 6.7 مليون زيارة في  أول سنة تشغيلية كاملة للمشروع، وبالتالي ستكون هناك حاجة ملحة لوجود آلية تنسيق وتواصل موثوقة و آمنه بين العاملين و الجمهور الموزعين في مختلف أرجاء المنتجع وغرف العمليات المركزية بغية ضمان أقصى قدر من انسيابية حركة الجمهور داخل المنتزهات الترفيهية التي تحتويها هذه الوجهة الترفيهية الضخمة. وستعمل “نداء” على إجراء الاختبارات التجريبية للتحقق من مدى تجاوب وفعالية خطط الاتصال الاستراتيجية المعدة مسبقاً للتطبيق في حالة الأزمات وتحقيق انسيابية المعلومات والبيانات الضرورية لضمان حسن سير العمل داخل المنتجع، وبما يحافظ على السلامة العامة ويضمن تمتع الزوار بجو آمن ومريح في هذه الوجهة الترفيهية.

وقال منصور بوعصيبه، نائب المدير التنفيذي في مؤسسة “نداء”: “نحرص دائماً على توفير خدمات الاتصال اللاسلكي التي تلبي احتياجات العملاء ضمن القطاعات المختلفة. ويأتي تعاوننا مع “دبي باركس آند ريزورتس” في هذا السياق، حيث سنقوم بتوفير أحدث خدمات الاتصال اللاسلكي وأكثرها أماناً وموثوقية بهدف تلبية متطلبات المنتجع على المستوى الداخلي وكذلك تسهيل عملية تواصله مع الجهات الحكومية كشرطة دبي والدفاع المدني وبما يساهم في تعزيز مستويات السلامة العامة لزوار المنتجع. وستسهم أجهزة ومحطة الاتصال اللاسلكي التي سنقوم بتوفيرها في هذا المشروع في تعزيز عملية التواصل وتغطية الاتصالات الأساسية ما بين موظفي المنتجع بهدف ضمان سير الأمور في المنتجع على ما يرام.  حيث تهدف مؤسسة “نداء” إلى تعزيز قنوات التواصل بين مجموعات العمل المتحركة و الثابتة في قطاعات الحدائق المختلفة بأعلى مستوى من الكفاءة و الفعالية”.

ويمتد منتجع “دبي باركس آند ريزورتس” على مساحة 30.6 مليون قدم مربعة على شارع الشيخ زايد في إمارة دبي بالقرب من “نخلة جبل علي”، حيث يشتمل على 3 منتزهات ترفيهية وحديقة للألعاب المائية ويعد وجهة ترفيهية فريدة للعائلات.

من جانبها، قالت عايدة حمزة، نائب الرئيس الأول – دعم الأعمال  في منتجع “دبي باركس آند ريزورتس”: “تحتاج وجهة ترفيهية بهذا الحجم إلى بنية اتصال لاسلكي متطورة قادرة على تلبية متطلبات الاتصال داخل المنتجع والتواصل مع الجهات الحكومية المعنية بالأمن والسلامة العامة. ووقع اختيارنا على مؤسسة “نداء” لتكون المزود الرسمي لخدمات الاتصال اللاسلكي نظراً لسجلها الحافل وحلولها المتكاملة في هذا المجال وقدرتها على تلبية احتياجات المنتجع بما يسهم في توفير تجربة فريدة للزوار. ونتوقع أن يستقطب المنتجع أعداداً غفيرة من الزوار خلال العام الأول لافتتاحه، ما يستلزم الإعداد بشكل جيد لآلية تواصل وتنسيق موثوقة بين العاملين بهدف ضمان سير العمل بمرونة وانسيابية داخل المنتجع”.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك