jjhnb1jl00001

التميمي: “سوق التأمين يحمل فرصاً استراتيجية تحافظ على ثبات نموه”

أكد الرئيس التنفيذي لشركة التعاونية للتأمين رائد عبد الله التميمي أن قطاع التأمين السعودي يتمتع بفرص استراتيجية واعدة تتيح له النمو بشكل كبير في المستقبل، منوهاً بأهمية خطة التحول الوطني “رؤية 2030” التي أعلن عنها ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- والتي ستساهم في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة “.

وأشار التميمي خلال مشاركته في جلسة مؤتمر “يوروموني” التي عقدت بالرياض أمس وحملت عنوان “إدارة الأصول” أن “معدل انتشار التأمين في السوق السعودي يعتبر منخفضاً مقارنة مع أسواق التأمين الناضجة”، معتبراً أن “خصخصة القطاع الصحي، وتطبيق التأمين الصحي الخاص إلزامياً سيخفف الأعباء المالية عن كاهل الحكومة، ويوفر أفضل خدمات الرعاية الصحية وبجودة عالية لكافة أفراد المجتمع.”

وأضاف التميمي: “أن التوسع في برامج التأمين الإلزامي ليشمل القطاعات غير المغطاة بالتأمين حالياً سوف يساهم في نمو قطاع التأمين وتعزيز المنافسة بين الشركات في وقت بدأ سوق التأمين بالتحوّل من التنافس بالسعر إلى التنافس بالخدمة. واصفاً المنافسة بين الشركات بالصحية”.

وأوضح التميمي أن التعاونية طرحت عدداً من المبادرات التي ستساهم في رفع مستوى الخدمة مثل مفهوم التأمين الذكي الذي أطلقته الشركة ومن خلاله تم إنشاء متجر التعاونية الإلكتروني لأول مرة في المملكة بحيث يتيح شراء جميع برامج تأمينات المركبات وعدداً من البرامج الأخرى عبر الموقع الإلكتروني، مشيراً إلى أن هذا المفهوم يعكس قناعة التعاونية بأهمية التجارة الإلكترونية بالنسبة للجيل الجديد في المملكة. كما طورت الشركة باقات تأمينية تستهدف قطاعات الأعمال بشكل عام وقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص نظراً لإيمان الشركة بأهمية الدور الذي يلعبه هذا القطاع ضمن رؤية المملكة 2030.

من ناحية أخرى أعرب الرئيس التنفيذي للتعاونية عن تفاؤله بمستقبل الاستثمار في المملكة في ظل الرؤية الاقتصادية المتطورة التي طرحت مؤخراً، معتبراً أن التحديات التي تواجهها شركات الأصول هي الحفاظ على معدل حقيقي للنمو واعتماد مبدأ التوازن بين  زيادة رأس المال والمحافظة عليه في ظل التقلبات التي تواجهها الأسواق العالمية والضغوط التي تتعرض لها نتيجة ارتفاع معدلات التضخم والانحفاض في العائدات.

وإذ اعتبر أن إدارة الأصول العالمية تغيرت بشكل كبير مع انتهاء أزمة 2008 المالية نتيجة ازدياد الطلب  على المنتجات المالية التقليدية “Plain Vanilla”، قال التميمي : “إن شركات إدارة الأصول هي الأكثر استماعاً إلى عملائها وتسعى باستمرار لتوفير منتجات ذات عوائد مستدامة، و مع مرور الوقت سيصبح قطاع إدارة الأصول أكثر فهماً للقطاع والمخاطر التي قد يتعرض لها”.

وحول استراتيجية الاستثمار التي تطبقها التعاونية، أوضح التميمي أن التعاونية تولي اهتماماً كبيراً بمبدأ تنويع الأصول وتخفيض المخاطر الاستثمارية والتركيز على الربحية، وهي مبادئ حيوية لاستثمارات شركات التأمين في إطار الأنظمة ولوائح الحوكمة المنظمة للأنشطة الاستثمارية. واختتم التميمي حديثه في المؤتمر قائلاً أن تخصيص الاستثمارات يحفاظ على التنوع بشكل جيد وفقا لأفضل الممارسات العالمية لشركات التأمين، مؤكداً على أن جميع عمليات التخصيص تخضع لموافقة الجهات الرقابية وبما يتماشى مع معايير السوق.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك