Image00002

“أنطاليا” تستضيف مؤتمرا التعاون السياحي بين دول المنطقة وتدعو رجال الاعمال والسياح الى زيارتها

اختتمت في ولاية أنطاليا التركية، الاسبوع الماضي، أعمال “قمة أنطاليا الدولية الأولى لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، الرامية لزيادة عدد السياح القادمين إلى الولاية من دول المنطقة خصوصا دول الخليج والسعودية.

وشارك في أعمال القمة التي استمرت 4 أيام، في فندق “بلاك” بأنطاليا، سفراء 20 دولة، ودبلوماسيون، ومسؤولون من 250 وكالة سياحية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، و 70 من ممثلي وسائل الاعلام العربية.

وتنظّم القمة، وكالة التنمية في غربي بحر الأبيض المتوسط، وبلدية قضاء “سريك” التابعة للولاية، بدعم كل من وزارة الثقافة والسياحة التركية، وولاية وبلدية أنطاليا، ووكالة دعم وترويج الاستثمار التابعة لرئاسة الوزراء التركية، وبرعاية الخطوط الجوية التركية.

وقال نائب وزير السياحة والثقافة التركي “حسين يايمان”، في الكلمة الافتتاحية للقمة، إن “تركيا التي تتوسّط قارات آسيا وأوروبا وأفريقا، ستبقى جزيرة استقرار وأمان من خلال ديمقراطيتها، وشعبها، وتاريخها”، مؤكّدا أن “بلاده تمتلك مقومات استثمارية ضخمة في السياحة”.

من جانبه، لفت “بندر بن فهد آل فهيد” رئيس المنظمة العربية للسياحة، إلى “قدوم 2.5 مليون سائح عربي إلى تركيا، العام، أنفقوا أكثر من 4 مليارات دولار”.

وأشار آل فهيد، أن “المنظمة تبذل جهودا لتعزيز استثمارات العرب في تركيا، وأنهم يواصلون التعاون حول كيفية زيادة مؤشرات السياحة بين الجانبين، بما في ذلك السياحة الطبية في تركيا التي تعد من الدول الرائدة في هذا المجال.

من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي للتسويق في منطقة الشرق الاوسط وقبرص في الخطوط التركية ادم جيلاني ان السياحة التركية تظهر مرونة كبيرة وآمل أن تواصل القيام بذلك في الفترة المقبلة. مؤكداً أن الطيران يعتبر مصدر رئيسي في صناعة السياحة والحكومة التركية تدرك تماما أننا نهدف إلى توسيع شبكتنا وزيادة قدرتنا سنرى بالتأكيد تأثير إيجابي على الصناعة عموما. ونحن نسعى الى الترويج السياحي لكل المناطق في تركيا بما فيها انطاليا التي يعشقها العرب والخليجيون بشكل كبير اضافة الى باقي المدن والمناطق الاخرى في تركيا. ولذلك حرصنا على المشاركة والمساهمة في هذا الحدث من خلال رعايتنا والتنسيق مع وكالات السفر والسياحة في المنطقة وممثلي وسائل الاعلام لحضور هذا المؤتمر الهام والفعال للترويج السياحي لمنطقة انطاليا.

ومن جهة اخرى كشف مستشار الرئيس التركي لشؤون الاستثمار مصطفى جوكسو الذي اكد في كلمته على عمق العلاقات بين تركيا والسعودية ودول المنطقة بشكل عام مشيراً الى ان هناك فرص استثمارية كثيرة في تركيا وتحدث عن توقعاتهم بزيادة حجم الاستثمار بين السعودية وتركيا بنسبة تتجاوز 30 في المئة خلال هذا العام وإقبال رجال الاعمال على الاستثمارات الصناعية والعقارية والمشاريع السياحية بشكل كبير سواء في اسطنبول او في باقي مناطق تر وأشار جوكسو إلى أنّ الاستثمارات الأجنبية في تركيا تجاوزت في الفترة الماضية حاجز 136 مليار دولار.

وأنّ عدد الشركات السعودية التي تمّ إنشاؤها في تركيا بلغ حتى العام الماضي أكثر من 486 شركة وفيما يتعلق بشراء العقارات، قال جوكسو إنّ السعوديين كانوا في السابق يؤسسون شركات بغية امتلاك العقار، لكنّ الحكومة التركية أعطت خاصية امتلاك العقارات للخليجيين بجوازات سفرهم دون اشتراط تأسيس شركة، وذلك بهدف التقريب بين الشعبين وكسر الحواجز فيما بينهما ومن ثم الاستثمار.

Image00001 Image00004



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك