Image00001

العربية للعود تستقبل وزيرة التجارة الموريتانية

بعد أن حققت العديد من النجاحات في دعم الكوادر وبناء الطاقات وبطلب من هيئة المدن الصناعية قامت السيدة / الناها بنت مكناس وزيرة التجارة والصناعة الموريتانية بالإضافة إلى السفير الموريتاني بالمملكة ووفد من هيئة المدن الصناعية بزيارة المصنع النسائي للشركة العربية للعود أكبر سلسلة من متاجر التجزئة المتخصّصة بالعطور الشرقية في العالم، في خطوة تؤكد المستوى الريادي الذي وصلت إليه الشركة ضمن عالم صناعة العطور محلياً وإقليمياً وعالمياً.

ويعد مصنع العربية للعود النسائي أول مصنع نسائي لإنتاج وتصنيع العطور في المملكة العربية السعودية، ويستخدم المصنع أحدث الوسائل والتقنيات المستخدمة في هذا المجال، لتقديم منتجات بمعايير جودة عالية ونسب تركيز دقيقة ومتوازنة، حيث يتم استخدام أجهزة وأنظمة آلية ودقيقة بدلاً من المعايير اليدوية، مما يسهم في تحقيق أعلى معايير الجودة وتقليل نسبة الأخطاء لتكون شبه منعدمة.

وأشاد الزوار بالنجاح الذي حققته العربية للعود في توظيف المرأة السعودية بالمصانع ، والخدمات التي تم تأمينها من بيئة آمنة حيث تعمل المرأة السعودية في المصنع في بيئة نسائية متكاملة ويتوفر لها جميع وسائل السلامة والأمان، وقد أثبتت كفاءةً وتميزاً في مواقع متعددة ومهمة كالإدارة العامة للمصنع، والإشراف على عمليات الإنتاج، والتعبئة وضبط الجودة، والتعليب والتغليف.

كما يوفر المصنع رعاية صحية شاملة للموظفات داخل وخارج المصنع، إيماناً من إدارة المصنع بأن راحة الموظفات في هذا الجانب توفر لهن الأمان والاستقرار، لذا تم منح كل الموظفات تأميناً طبياً شاملاً وذلك تقديراً لهن ولدورهن، إضافة إلى الخدمات الأخرى مثل ” الطعام والترفيه، المرافق الصحية والخدماتية.

وصرحت الأستاذة / مها العنزي مديرة المصنع أن “العربية للعود” حرصت على مدى مسيرتها المكلّلة بالنجاحات، على تطوير استراتيجيات طموحة كان لها الأثر الأكبر في تأسيس حضور قوي ضمن الأسواق الرئيسة وتحقيق نمو لافت على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، لتدخل بذلك قائمة العلامات التجارية الأسرع نمواً ضمن قطاع التجزئة في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط والعالم. ويؤكد الدخول إلى قائمة أفضل 100 علامة تجارية في السوق المحلية على ريادة “العربية للعود” كإسم مرادف للجودة والتميز في تقديم أرقى أنواع العطور الشرقية الحائزة على مجموعة من أهم الجوائز المرموقة.

الجدير ذكره أن ” العربية للعود ” بدأت نشاطاتها في العام 1982 م لتلمع اليوم علامتها التجارية بسلسلة متاجر ضخمة تجاوزت الـ 755 متجراً في أكثر من ثلاث و ثلاثين دولة في مختلف أنحاء العالم.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك