dderu7e00001

مصرف الإنماء.. “نحن نهتم”

“نحن نهتم” عنوان جديد لتقديم باقة منوعة من خدمات مصرف الإنماء، وتأتي “نحن نهتم” كمرحلة استراتيجية لاحقة لعنوان انطلاقة المصرف “تفاءل” حيث ترجم مصرف الإنماء اهتمامه بالشركاء منذ انطلاقته من خلال التوسع السريع والتقنية الحديثة والخدمات المتميزة والحلول المصرفية المناسبة، وترتكز “نحن نهتم” على ترسيخ قيمة الاعتزاز في خدمة شركاء الانماء والتأكيد على انهم الأساس في تعاملات المصرف والمحور الرئيس لكل الخدمات والتقنيات المقدمة لهم، فنحن في مصرف الانماء من اجل شركائنا ولأجلهم نبني وننفذ استراتيجية واضحة وحقيقية تشمل جميع الشركاء دون استثناء.

 وقد عزز مصرف الانماء منذ بداياته اهتمامه بالشركاء من خلال الخدمات المصرفية التي يقدمها عبر شبكة واسعة من الفروع بلغت حتى اليوم 116 فرع للرجال والنساء تميزت بتصميمها وبناءها خارجياً، وباهتمامها وتعاملها الراقي مع الشريك داخلياً وفق أحدث الوسائل التقنية والخدمات المصرفية الحديثة، إضافة لتوسع كبير في شبكة الصرافات الآلية حيث تجاوز عددها 1,125 صراف آلي، كما نالت التقنية الإلكترونية اهتمام كبير من المصرف والذي حصد على أثرها على إشادات من الأوساط المتخصصة للبنية التحتية عالية المستوى ولموقع مصرف الإنماء www.alinma.com وتطبيق مصرف الإنماء للأجهزة الذكية وصرافات الانماء ونقاط البيع، وذلك لعدة مميزات تأتي في مقدمتها سهولة الاستخدام والتقنية والأمان العاليين، وجميع ذلك أدى لسهولة تجربة الشريك في الاستخدام والاستفادة من خدمات المصرف الإلكترونية واتمام عمليات الشريك دون الحاجة لزيارة الفرع، وحرص المصرف على تنوع باقات خدماته وتفردها كونه يتم تصميم الباقة بناء على احتياجات كل شريك خصيصاً سعياً من مصرف الإنماء لتحقيق رؤيته: لنكون شريكك المالي المفضل.

وعن “نحن نهتم” ذكر سعادة الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء الاستاذ/ عبدالمحسن بن عبدالعزيز الفارس، أنها بمثابة انطلاقة جديدة بإذن الله لتقديم مختلف خدمات مصرف الإنماء، ولتحقيق الاهتمام والتكامل في الخدمة لشركاء المصرف الحاليين والمتقدمين، ولتصبح “نحن نهتم” رسالة لمستقبل واعد بتطلعات مشرقة تتوافق مع قيم مصرفكم.. مصرف الإنماء، واضاف الفارس ان مصرف الإنماء يسعى من خلال “نحن نهتم” ليكون أنموذجا يحتذى به ونفخر به في العمل المصرفي المتوافق مع الاحكام والضوابط الشرعية ، كما نعتز بأدائنا من خلاله  في جميع المجالات الاقتصادية والتجارية والتعليمية محققين بذلك أحلام ومتطلبات جيل جديد لتكون واقعاً ملموساً بإذن الله.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك