Connect with us

اقتصاد وأعمال

يواصل الشرق الأوسط النمو السنوي في حجم الأصول محققًا 2.3 تريليون دولار في عام 2023

Published

on

أصدرت شركة بوسطن كونسلتنج جروب (BCG) نسخة التقرير السنوي لإدارة الأصول العالمية للعام 2024، الذي يسلط الضوء على المساهمة الكبيرة لقطاع إدارة الأصول في منطقة الشرق الأوسط في النمو الاقتصادي. وبحسب التقرير، فقد ارتفعت الأصول المُدارة في منطقة الشرق الأوسط من 2 تريليون دولار في عام 2022 بنسبة 13%، لتصل إلى 2.3 تريليون دولار في عام 2023، ما يؤكد على الدور المحوري لقطاع الأصول المُدارة في مشهد إدارة الأصول العالمي.

ويستعرض التقرير الأخير الصادر عن شركة “بوسطن كونسلتينج جروب”، بعنوان “الذكاء الاصطناعي والموجة القادمة للتحول”، تحليلاً شاملاً للدور الذي يسهم به الذكاء الاصطناعي في إعادة تشكيل قطاع إدارة الأصول في العالم. كما يستطلع التقرير آراء مديري الأصول الذين يشرفون على إدارة أصول بقيمة تزيد عن 15 تريليون دولار، إذ يكشف التقرير عن إجماع قوي بين قادة القطاع على ضرورة التحول نحو إدارة الأصول المستندة إلى الذكاء الاصطناعي.

وقال لوكاس ري، المدير المفوض والشريك ورئيس فريق ممارسات المؤسسات المالية في منطقة الشرق الأوسط بشركة “بوسطن كونسلتينج جروب” إن “العام الماضي شهد تطورات كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، وقد بدأت آثاره في الظهور بوضوح عبر مختلف القطاعات”. وأضاف أن “قطاع إدارة الأصول يواجه تحديات هيكلية متزايدة، ما يؤكد أن تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي لم يعد أمرًا اختيارياً، ولكنه بات ضرورياً للحفاظ على القدرة التنافسية للقطاع”. وأشار لوكاس إلى أنه “من خلال الاستثمار في تحسين مستوى الإنتاجية باستخدام الذكاء الاصطناعي، وتقديم المنتجات المُخصصة، والاستفادة من الإمكانات الواسعة للأسواق الخاصة، يمكن لمديري الأصول الانتقال من النمو البطيء في المجالات التقليدية إلى التحول صوب الحلول المُبتكرة القابلة للتطوير”.

يمكن للاستراتيجية الجيدة للذكاء الاصطناعي الإسهام في تعزيز النمو
يُعد الاستثمار في الذكاء الاصطناعي أمراً بالغ الأهمية خصوصاً مع التطور السريع للتقنيات، حيث يجب على مديري الأصول تجنب التخلف عن مسيرة التطور في هذا المجال. ويحدد تقرير شركة “بوسطن كونسلتينج جروب” ثلاث عناصر رئيسية يجب أن تتصدر جدول أعمال قيادات القطاع لتحقيق النجاح خلال السنوات المقبلة، وهي: تحسين الإنتاجية، وتقديم المنتجات المُخصصة، والاهتمام بالأسواق الخاصة. وأضاف التقرير أن تلك العناصر، قد شهدت تسارع بالفعل نتيجة للذكاء الاصطناعي ومجموعاته الفرعية، التي يطلق عليها الذكاء الاصطناعي التوليدي (GenAI)، والتي تُعد ضرورية لمديري الأصول من أجل تعزيز العمليات التشغيلية، وتطوير المنتجات المُخصصة، وتحسين تجارب العملاء، والتكيف مع الضغوط الجديدة المفروضة على استراتيجيات التخصيص وإدارة المخاطر، والتي يشار إليها مجتمعة باسم “العناصر الثلاثة”.
وفيما يلي كيفية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي من خلال هذه العناصر:

• الإنتاجية: يعزز الذكاء الاصطناعي الإنتاجية في مجال إدارة الأصول من خلال أتمتة وتحسين المهام الروتينية اليومية، وتبسيط العمليات المُعقدة. كما يسهل اتخاذ القرارات بشكل أسرع ويحسن الكفاءة التشغيلية عبر مختلف الأقسام الوظيفية لدى شركات إدارة الأصول. وعلى سبيل المثال، يمكن للذكاء الاصطناعي أتمتة تحليل البيانات وتحسين تنفيذ الصفقات وتبسيط التقارير، وهو ما يقلل من التكاليف التشغيلية وتركيز جهود الموارد البشرية على مهام أكثر استراتيجية.

• التخصيص: يسهم الذكاء الاصطناعي في تعزيز جهود تخصيص خدمات العملاء في إدارة الأصول بشكل كبير. إذ يمكنه فهم احتياجات العملاء وتفضيلاتهم والتنبؤ بها بدقة من خلال تحليل مجموعات البيانات الكبيرة، ما يتيح لمديري الأصول القدرة على تصميم منتجات استثمارية مصممة خصيصاً للعملاء حسب المعلومات الواردة في ملفاتهم التعريفية. كما يمكن للأدوات الممكنة بالذكاء الاصطناعي إدارة المحافظ المالية الشخصية على نطاق واسع، وتقديم حلول استثمارية فردية كانت في السابق متاحة فقط للأفراد أصحاب الثروات العالية أو العملاء من المؤسسات. ويعزز الذكاء الاصطناعي أيضاً تجربة العملاء من خلال التسويق الأكثر استهدافاً، ومن خلال تقديم المشورة والرؤى الشخصية في الوقت الفعلي.

• الأسواق الخاصة: يمكن للذكاء الاصطناعي تحويل عملية الحصول على الصفقات من خلال معالجة وتحليل كميات هائلة من البيانات غير المنظمة، إذ يحدد فرص الاستثمار بشكل أسرع ويقيم الصفقات المحتملة بدقة أكبر. وتعمل أدوات الذكاء الاصطناعي لمساعدة مديري الأصول في إجراءات العناية الواجبة وتقييم المخاطر والمهام بكفاءة أكبر، ما يُسرع دورة الاستثمار ويزيد العائدات المحتملة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للذكاء الاصطناعي المساعدة في إدارة وتحسين أداء الاستثمارات في الأسواق الخاصة من خلال توفير رؤى تتجاوز نطاق الأساليب التحليلية التقليدية.

من شأن دمج الذكاء الاصطناعي في عمليات إدارة الأصول ضمن إطار العناصر الأساسية الثلاثة تمكين الشركات من تعزيز الكفاءة والاستفادة من الفرص الجديدة.

وعلى الرغم من سعي دول منطقة الشرق الأوسط إلى ترسيخ مكانتها القيادية في مجال الاستعداد لاستخدام الذكاء الاصطناعي، إلا أنه يمكن بذل المزيد من الجهود للتعرف على الجوانب الإيجابية المحتملة للتبني المبكر والابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي. ومن خلال دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في الأطر الاقتصادية ذات العلاقة، يمكن لهذه الدول أن تشهد تحولات كبيرة في مجال سير العمل، وتعزيز الربط بين حلول الذكاء الاصطناعي والإبداع البشري. ويمكن لشركات إدارة الأصول في منطقة الشرق الأوسط التي تدمج هذه التقنيات بشكل فعال ضمن عملها أن تعزز من مستويات الكفاءة لديها، وتخصيص تجارب العملاء، وأن تستفيد من الفرص الجديدة. كما يمكن لهذه الشركات أيضا أن تحافظ على قدرتها التنافسية والمساهمة في تطور وضع المنطقة كمركز للابتكار واستخدام الذكاء الاصطناعي.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد وأعمال

“شاين لتنظيم الفعاليات” تتصدر في مجالها و تحصل على جائزة أفضل وكالة توظيف بالشرق الأوسط لعام 2024

Published

on

By

فازت “شركة شاين لتنظيم الفعاليات السعودية” بجائزة “أفضل وكالة توظيف” في جوائز الفعاليات بالشرق الأوسط لعام 2024. تم اختيار الشركة من قائمة مختصرة، وكانت الشركة الوحيدة التي تمثل المملكة العربية السعودية.
تميزت الشركة في تقديم خدمات التوظيف للفعاليات والتجارب، مقدمة خدمات استثنائية لمجموعة واسعة من الفعاليات من الحفلات الموسيقية الضخمة إلى الفعاليات الرياضية والمهرجانات الفنية والثقافية المرموقة. كشركة شابة وديناميكية، وضعت معيارًا جديدًا للتميز في تنظيم الفعاليات الإقليمية.

تأسست شركة شاين لتنظيم الفعاليات منذ أربع سنوات، وسرعان ما اكتسبت سمعة متميزة في المملكة العربية السعودية. يكمن نجاح شاين في التزامها بتمكين وتطوير المهنيين المحليين، مما يعكس التزامها العميق بنمو صناعة الفعاليات والترفيه في السعودية.

“فوزنا بهذه الجائزة يمثل إنجازًا هامًا لشركة شاين، ونقدم هذا الإنجاز لمجتمعنا، وفريقنا، وشركائنا الذين وثقوا بنا”، قال سعود الحاشل، مؤسس شاين. “هذه الجائزة تعكس الجهد الكبير والشغف والتفاني لفريقنا الشاب والديناميكي.
ونحن فخورون جدًا بإبراز المواهب المذهلة في بلادنا التي ساهمت في استضافة أحداث عالمية في المملكة، مثل سباق الفورمولا 1 في جدة، وكأس العالم للأندية، ومهرجان نور الرياض (أكبر مهرجان لفن الضوء في العالم)، وعروض الفنانين العالميين مثل جون ليجند في مرايا بالعلا”.

نجاح شركة شاين يعود إلى نهجها الفريد في التوظيف، الذي يجمع بين الخبرة المحلية والممارسات المبتكرة. وأضاف الحاشل: “منذ البداية، كانت مهمتنا تحسين معايير الخدمة في الشرق الأوسط”.
“هذه الجائزة ليست مجرد اعتراف بجهودنا، بل هي احتفال بالمواهب والإمكانات الرائعة في السعودية. إنها تحفزنا على الاستمرار في دفع الحدود ووضع معايير جديدة للتميز، بدعم من القيادة التي توفر منصة فريدة للفعاليات في المملكة”.

تشمل خدمات الشركة مجموعة واسعة من الفعاليات، من الأحداث الترفيهية والثقافية إلى المبادرات التجارية مثل مبادرة مستقبل الاستثمار، مما يعكس النمو السريع للشركة منذ تأسيسها في عام 2020. قدرتها على التكيف مع متطلبات الفعاليات المتنوعة، وبرامجها التدريبية المكثفة، ونهجها الذي يركز على العميل، ساهمت بنجاح الشركة في أن تصبح شريكًا موثوقًا لمنظمي الفعاليات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

يشتهر معرض الفعاليات في الشرق الأوسط بتكريمه لأفضل العاملين في صناعة الفعاليات، معترفاً بالذين يقودون الابتكار ويضعون معايير جديدة.

 

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

بيسل تستعرض ابتكارات رائدة في مؤتمر موزعيها في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا

Published

on

By

استضافت بيسل للشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، وهي العلامة التجارية الرائدة عالمياً في مجال العناية بالأرضيات، مؤتمر لموزعيها في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، وهو حدث سنوي يجمع الموزعين من جميع أنحاء الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا. وكان المؤتمر لهذا العام مميزاً بشكل خاص، حيث قدمت بيسل تقنيات ومنصات جديدة ثورية في فئتي CROSSWAVE® وأجهزة التنظيف المحمولة، اللتين فازتا مؤخراً بجوائز “منتج العام” المرموقة في دول مجلس التعاون الخليجي.

قالت فاتن البلطجي، المدير العام لشركة بيسل في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: “كان مؤتمر موزعي بيسل في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا لهذا العام فرصة استثنائية لنا للتواصل مع موزعينا الكرام وعرض التقنيات المبتكرة التي نقدمها للسوق. يلعب موزعونا دوراً حاسماً في نجاحنا، ونحن ملتزمون بتزويدهم بأفضل المنتجات والدعم لتلبية احتياجات عملائنا المتطورة. إن تقديم CROSSWAVE® وأجهزة التنظيف المحمولة الجديدة هو دليل على التزامنا بالابتكار والتميز في العناية بالأرضيات، لضمان توفير قيمة ونمط حياة مريح لعملائنا. نحن نسعى لبناء ولاء للعلامة التجارية وتراث عبر منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، مع التركيز على الجودة بدلاً من الربح التجاري.”

مع استمرار بيسل في الابتكار والتكيف مع الاحتياجات الديناميكية لسوق العناية بالأرضيات، ستظل الأحداث الاستراتيجية مثل مؤتمر موزعي بيسل في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا حاسمة في تعزيز النمو وتوطيد الشراكات القوية. تلتزم بيسل بتقديم قيمة لا مثيل لها لعملائها وشركائها، مما يعزز ريادتها في الصناعة.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

“MSA Novo” توقّع مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية “كاوست” لدفع عجلة الابتكار والنمو في المملكة العربية السعودية

Published

on

By

 أعلنت “MSA Novo”، الشركة العالمية الرائدة في مجال الاستثمار الجريء، عن توقيعها مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية “كاوست”، لتعزيز المنظومة البيئية للشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية. حيث يأتي هذا الإعلان تأكيداً على دور الشركة والتزامها بتعزيز الابتكار وريادة الأعمال في المملكة.
وتركّز مذكرة التفاهم على التعاون الاستراتيجي بين “MSA Novo” و”كاوست” على إحداث تأثير إيجابي وكبير في المشهد العام للشركات الناشئة في المملكة، من خلال التركيز على مبادرات الاستثمار المشترك، وتطوير برامج لمسرعات الشركات الناشئة الجديدة من أجل دعم نموها، وتعزيز التطوّر التقني الخاص بها، بما يتماشى مع رؤية السعودية 2030.
وفي حديثه عن هذا التعاون، قال بن هاربرج، الشريك الإداري في MSA Novo: “لطالما كانت MSA Novo في طليعة الشركات العالمية في جلب التقنيات العالمية الرائدة والتي تلبي المتطلبات الاستراتيجية إلى المملكة العربية السعودية، ومن خلال شبكتنا العالمية وتعاوننا مع كاوست وأقسامها البحثية المتميزة، سنعمل معاً على جلب الابتكارات العالمية إلى المملكة بشكل أكبر، مما يتيح لنا تطوير التقنيات عالمية بقدرات محلية ودفع عجلة الابتكار في المملكة.”
من جهته قال إيان كامبل، نائب الرئيس لمعهد التحوّل الوطني في كاوست: “تدعم كاوست مجموعة من الابتكارات في المملكة العربية السعودية، والتي تُسهم في دفع عجلة الاقتصاد وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، ونحن ممتنون لشركائنا المستثمرين على دعمهم ورؤيتهم، والتي تُسهم في بناء منظومة بيئية تدعم الابتكار.”
الجدير بالذكر أن مذكرة التفاهم بين “MSA Novo” و”كاوست” ستشمل مجموعة من المجالات الرئيسية للتعاون مثل: مبادرات الاستثمار المشترك ومسرعات وحاضنات الأعمال، لدعم الشركات الناشئة، خاصة في التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي، وتوفير خدمات الإرشاد والاستشارات من خلال شركاء “MSA Novo” والخبراء في عدد من القطاعات المختلفة لتعزيز نمو الشركات الناشئة، وتصميم وتنفيذ برامج تتعلق بنقل المعرفة لروّاد الأعمال وتطوير برامج تدريب لتطوير المواهب الوطنية من خلال توفير تجربة عملية لطلاب جامعة كاوست في الشركات الناشئة ضمن محفظة “MSA Novo”، والتعاون مع مكتب التحوّل التقني لتسهيل نقل الملكية الفكرية وإنشاء محاور ابتكار أو مختبرات محددة بحسب القطاعات وتعزيز التعاون بين الشركات الناشئة والشركات القائمة، إضافةً إلى استضافة فعاليات مشتركة ومؤتمرات ومنتديات لجمع أصحاب المصلحة الرئيسيين، وتسهيل الشراكات بين الشركات الناشئة والشركات القائمة ضمن مظلة “MSA Novo” و”كاوست”.

Continue Reading
Advertisement

Trending