Connect with us

اقتصاد وأعمال

“بنك الإمارات دبي الوطني” يعتمد حلول “ساس” لتعزيز الخدمات الذكية للمتعاملين

Published

on

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا، والذي يقدم خدماته لأكثر من 14 مليون متعامل في 13 دولة، عن استثماره في حلول التحليلات المتقدمة بهدف تعزيز قدرات فريق الخدمات الذكية وعلاقات المتعاملين المكلف بدمج البيانات في مختلف الأنظمة والتطبيقات، وبالتالي توفير تجربة استباقية شاملة للمتعاملين عبر قطاعات الشركات، والأفراد، والاستثمار، والخدمات المصرفية الخاصة.

وبفضل تركيزه المتواصل على إثراء تجربة المتعاملين، نجح الفريق في صياغة حلّ تحليلي شامل مدعوم ببُنية مضاعَفة التأثير “ملتبلاير إفكت” من “ساس” SAS Multiplier Effect.

وبهذه المناسبة، قال معاذ بوخش، مدير التسويق التنفيذي في بنك الإمارات دبي الوطني: “أتاح لنا حلّ “ساس” الجديد ’ملتبلاير إفكت‘ القدرة على الانتقال من نهج يركّز على المنتج إلى منهجية متكاملة تركز على المتعامل. ومن شأن هذه النقلة النوعية أن تعود بالنفع المباشر على متعاملينا الكرام عبر الاتصالات الموجهة التي تلبي احتياجاتهم بصورة أفضل، ونعمل أيضاً على رفع معدلات استقطابنا للعملاء الجدد عبر الحملات الترويجية، وبالتالي تحسين الإيرادات والربحية، والأهم من ذلك تعزيز معدلات رضا المتعاملين”.

وأضاف: “ساهم حل ساس في تمكيننا من تسخير البيانات لتلبية احتياجات متعاملينا بصورة أفضل عبر الحملات المصممة خصيصاً لإثراء أنماط حياتهم، وبالتالي الارتقاء بعلاقتهم المصرفية معنا. فمن شأن تقديم المنتجات والخدمات المصرفية المخصصة، أن يتيح لنا تعزيز تفاعلنا مع متعاملينا وترسيخ ثقتهم بنا، إضافة إلى دفع عجلة المبيعات”.

وبهذا، أصبح متعاملو بنك الإمارات دبي الوطني الذين حصلوا سابقاً على قروض على بطاقات الائتمان واستفادوا من خدمة تحويل الرصيد، يتلقون المنتجات الأنسب لهم، مما يؤدي إلى زيادة حركة تحويلات الأرصدة بنسبة 10 بالمئة. وساهمت حملات الاحتفاظ ببطاقات الخصم في تحقيق إنفاق إضافي بنسبة 33 بالمئة، بينما أسفرت عروض الصرف الأجنبي للمتعاملين ذوي الملاءة المالية الواسعة إلى ارتفاع معدل التنشيط إلى 60 بالمئة، من نسبة اقتصرت في السابق على 30 بالمئة فقط من المتعاملين المستهدفين.

وأكّد مارسيل يمين، المدير العام لمنطقة الخليج والأسواق الناشئة في “ساس”، من جهته، أن النماذج التنبؤية “تساعد في تحسين فهم بيانات المتعاملين وتحديد الذين هم على استعداد أكبر لإتمام عملية شراء أو معاملة مصرفية، كما تساعد في رفع رضا المتعاملين عن طريق تقليل المكالمات المتكررة من موظفي الخدمة، وتوضّح مبادراتنا الذكية الموجهة للمتعاملين مدى تأثير الاستهداف الدقيق للمتعامل في زيادة أرباح النشاط التجاري، مع إثراء تجربة المتعامل الكلية”.

ويُعدّ حلّ “ملتبلاير إفكت” الجديد من “ساس”، منصة تحليلية ديناميكية متطورة، تتيح المعلومات التجارية المهمة في الوقت المناسب، كما أنه يتيح إنشاء البيانات وإعداد التقارير، بالإضافة إلى التحليلات التنبؤية وتطوير النماذج القائمة على تقنية تعلم الآلات.

اقتصاد وأعمال

مجموعة صافولا تحتل المرتبة 14 على مستوى المملكة وفق تصنيف “فوربس” في النسخة الخاصة بقمة العشرينG20

Published

on

By

صُنفت مجموعة صافولا، المجموعة الإستراتيجية القابضة الرائدة في قطاعَيْ الأغذية والتجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، ضمن قائمة أقوى 100 شركة في الشرق الأوسط  للعام 2020 وفق تصنيف مجلة “فوربس الشرق الأوسط” ضمن نسخة شهر نوفمبر الخاصة بقمة العشرينG20 ، حيث احتلت مجموعة صافولا المرتبة 14 على مستوى المملكة العربية السعودية، بينما حصدت المرتبة 39 في الشرق الأوسط. ويمثل هذا التصنيف، دليلاً على التزام مجموعة صافولا تجاه السوق المحلي والخارجي، فضلاً عن دعمها للمجتمع المحلي وموظفيها الذين ساهموا في تحقيق هذه النجاحات والإنجازات. 

واستند التصنيف على القيمة السوقية والمبيعات والأصول والأرباح. حيث بلغ صافي أرباح المجموعة 475.6 مليون ريال سعودي في عام 2019، بمبيعات تقدر بـ 22.2 مليار ريال. بينما بلغت أصولها 26.6 مليار ريال، وبقيمه سوقية بلغت 19.1 مليار ريال.

وتستثمر مجموعة صافولا، والتي تأسست عام 1979م، في قطاعي الأغذية والتجزئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث تدير المجموعة عبر شركة صافولا للأغذية والتي تنتج منتجات ذات حصة سوقية رائدة في زيوت الطعام والسكر والمعكرونة منتشرة في 50 دولة حول العالم. وتملك المجموعة استثمارات في قطاع التجزئة أبرزها سلسلة متاجر (بنده) والتي تدير 205 متجر في اكثر من 42 مدينة بأنحاء السعودية ومصر, كما تملك أيضاً حصة 34.52% من شركة منتجات الألبان (المراعي)، وحصة 51% من شركة الكبير للأغذية المجمدة. وتعتبر صافولا أكبر مساهم في شركة هرفي للخدمات الغذائية بحصة 49%، ولديها نحو 394 منفذ بيع.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

البنك السعودي للاستثمار يتعاون مع تريند مايكرو لتعزيز حماية أصوله الرقمية

Published

on

By

 أعلنت اليوم تريند مايكرو إنكوربوريتد أن البنك السعودي للاستثمار تبنى بنجاح حلول تريند مايكرو الأمنية ضمن سلسلة حلوله الأمنية الأخرى بهدف حماية أصوله الرقمية من التهديدات السيبرانية، وبهدف تقديم خدمات فريدة أكثر أماناً للعملاء.

وفي سياق تفصيلي، تأتي هذه الخطوة في إطار جهود البنك السعودي للاستثمار الرامية للارتقاء بجميع الخدمات المقدمة للعملاء وضمان حمايتهم على النحو الذي يكون فيه العميل في أعلى هرم الأولويات، حيث شرع البنك نحو تبني خطة استثمارية من شأنها الاعتماد على نهج أمني متطور يتميز بطبقاته الأمنية المتعددة، لتتماشى هذه المساعي مع نهج بيئة البيانات الافتراضية الحديثة.

وعلى إثر ذلك، نفذ البنك وفقاً لضوابطه الدفاعية الجديدة نموذج أمني وفق سياسة حازمة، والذي يعمل بمثابة أداة تُوازن بين إمكانات الضوابط الاحترازية التي تتحكم بصلاحية الوصول إلى البيانات وقدرات كشف التهديدات المتطورة التي تتميز بإتاحة رؤية شاملة ومتكاملة، وبالتالي سيتمكن البنك من خلال حلول تريند مايكرو من امتلاك تحليلات أمنية تفصيلية للسلوكيات غير الموثوقة إلى جانب التمتع بآلية متقدمة في مكافحة التهديدات.

وتعليقاً على هذا التعاون، أكد أيمن الشافعي رئيس مركز عمليات أمن المعلومات في البنك السعودي للاستثمار على رؤيتهم المتمثلة في توفير بيئات آمنة ومحمية بما يضمن ثقة العملاء وتلبية أفضل متطلبات التعامل البنكي المتميز، مشيراً إلى أن هذا التعاون يجسّد خطوة بارزة نحو تحقيق هذه الرؤية.
وأضاف الشافعي قائلاً : “سنتمكن بموجب هذه الشراكة من تعزيز ضوابط البنك الدفاعية والأمنية في هذا المجال، وذلك من خلال تحصين بيئة البنك برؤية أمنية ثاقبة قادرة على اكتشاف الأنشطة المشبوهة وتوفير الحماية اللازمة بشكل استباقي قبل وقوعها.”

والجدير بالذكر أن البنك السعودي للاستثمار قام بتبني الحل الأمني تريند مايكرو <<Deep Discovery Inspector>> من أجل مراقبة آلية نقل وحركة المعلومات في الشبكة عبر جميع المسارات داخل مراكز البيانات، إلى جانب المسارات الأخرى التي تمر صوب النقاط الطرفية، مما يضمن تحقيق الاستجابة السريعة ضد الأنشطة غير الموثوقة والملفات الضارة مثل فيروسات الفدية “Ransomware” والتهديدات المتطورة.

علاوة على ذلك، يوفر << Deep Discovery Email Inspector >> القدرة على مراقبة المراسلات الإلكترونية للبنك وحماية المستخدمين ضد الهجمات التي تستخدم البريد الإلكتروني، وإرسال التنبيهات الخاصة بالتهديدات الإلكترونية المحتملة فوراً عند حدوثها.

ومن جانبه قال الدكتور معتز بن علي، نائب رئيس تريند مايكرو للشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تواجه الشركات في ضوء نظام العمل الجديد تحديات كبيرة من عدة جوانب، وإننا نرى أن السبيل الوحيد للتغلب على هذه التحديات هو المساهمة في تطوير أعمالهم بما يضمن تلبية احتياجات العملاء المتنامية وذلك لتعزيز أمن بياناتهم عبر الاعتماد على شريك أمني موثوق به”.

وأضاف معتز: “نفخر بالثقة التي أولانا إياها البنك السعودي للاستثمار من أجل تأمين رحلة التحول الرقمي الخاصة به، كما أننا سنواصل جهودنا الرامية إلى توفير ابتكاراتنا الأمنية في السوق، وتمكين عملائنا من الدفاع عن أنفسهم ضد التهديدات السيبرانية واكتشافها والاستجابة لها بشكل أفضل”.

Continue Reading

اقتصاد وأعمال

كورونا ترفع تنظيم الفعاليات التجارية عبر الإنترنت 1100 %

Published

on

By

كان لفيروس كورونا تأثيرات ارتدت على قطاع تنظيم الفعاليات والمؤتمرات في مختلف أصقاع العالم؛ حيث أصيب بنكسة بسبب حظر التجول وقيود السفر الجزئية والكلية، واستمرار تنفيذ سياسات وإجراءات التباعد الاجتماعي.
وتحقيقًا لـ”رب ضارة نافعة” استوعب السوق الصدمة الأولى فتحوّل منظمو الفعاليات والمؤتمرات إلى الحلول الرقمية، والتخطيط لتنظيمها افتراضيًا؛ للحفاظ على استمرار العمل والزخم، وقد زادت الفعاليات التجارية والمهنية عبر الإنترنت – بحسب الأبحاث- بنسبة 1100٪ في أبريل الماضي (2020) مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وهو ما كشف عنه تقرير استشاري صادر حديثًا لوحدة الدراسات التحليلية لدى W7Worldwide للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية بعنوان “خطوات تنظيم الفعاليات الافتراضية الناجحة”
ومما جاء في سياق التقرير الاستشاري: نمو قطاع إدارة وتنظيم الفعاليات العالمية القائمة على السحابة من 3,8 ملايين دولار (2019) إلى 8,2 ملايين دولار بحلول 2025، بمعدل نمو سنوي مركب 13,68%، ومن الخطوات الرئيسة لتنظيم فعالية افتراضية ناجحة في عهد “كورونا”: “التخطيط للفعالية والأجندة” والتأكد من إنشاء المحتوى المناسب الخاص بالفعالية، وتنويع محتوى البرامج للحفاظ على تفاعل الجمهور.
والخطوة الثانية لتنظيم الفعالية الافتراضية: الاهتمام بتأسيس “المنصة الرقمية” التي تتيح مميزات متقدمة من خلال إنشاء “ردهات افتراضية، وقاعات عارضين، ومساحات اجتماعات”، ويعد “تمييز الفعالية بعلامتها التجارية”، من الخطوات الرئيسة؛ لتعزيز فرصها، وزيادة ولاء العملاء لها.
ومن الخطوات: “مشاركة المحتوى” مع ضيوف الفعالية الافتراضية، من خلال المدونات ومقاطع الفيديو الخاصة بالمتحدثين ومنشورات الوسائط الاجتماعية؛ لإحداث التأثير المطلوب، ويُعد “الرعاة والشركاء” بمثابة العمود الفقري للفعاليات الافتراضية؛ لذلك حث التقرير على إشراك الرعاة من خلال “الجلسات الدعائية” و”استطلاعات الرأي والاستفتاءات”، والتشارك مع المتحدثين والسفراء الآخرين.
وتعد الفعاليات فرصة رئيسة للتواصل مع الصحفيين ولعب دور حاسم في “بناء العلاقات الإعلامية”، وأوصى التقرير الاستشاري الشركات بترتيب جلسات إحاطة مسبقة حصرية مع الصحافة الرئيسة عبر مؤتمر الفيديو، وإعداد غرفة إعلامية افتراضية مؤهلة، والخطوة الأخيرة هي: “مرحلة ما بعد الفعالية”، وهي مهمة جدًا لمعرفة الانطباعات، من خلال تحليل البيانات، ونتائج الاستفتاءات.

Continue Reading
Advertisement

Trending