Connect with us

فن

“ڨوكس سينما” تكشف عن مجموعة جديدة من الأفلام العالمية المقبلة إلى صالاتها

Published

on

أعلنت “ماجد الفطيم للسينما”، الذراع السينمائية لشركة “ماجد الفطيم”، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق، والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا،عن مجموعة من الأفلام العالمية المقبلة إلى صالات ” ڨوكس سينما ” في المملكة العربية السعودية، والتي ستقدم المتعة والترفيه للجمهور، وتعيد تنشيط قطاع السينما بعد شهور من التوقف اتباعاً للإجراءات الحكومية، وغياب الأفلام الجديدة.

وقال محمد الهاشمي، الرئيس الإقليمي لدى “ماجد الفطيم للمشاريع” في السعودية: “تأثرت كافة القطاعات حول العالم بشكلٍ كبير، جراء انتشار جائحة كوفيد-19، ولقد كان قطاع صناعة السينما الأشد تضرراً، بسبب الإغلاق الذي استمر لعدة أشهر، تبع ذلك نقص المحتوى الجديد. وبعد عدة أشهر من الترقب والتأخير، يسعدني أن أعلن عودة الإنتاجات الضخمة إلى صالات “ڨوكس سينما” والكشف عن مجموعة من الأفلام التي لا تفوت بانتظار زوارنا، والتي تناسب كافة أفراد العائلة. الآن أكثر من أي وقتٍ سبق، يتطلع زوار السينما وعشاق الأفلام إلى الاستمتاع بتجربة متكاملة وفريدة التي ترافق مشاهدة الأفلام على شاشة العرض الكبيرة. ونحن واثقون أن الإصدارات الجديدة الضخمة مثل فيلم “تينت” (Tenet) و ” مولان” (Mulan)  وفيلم “المرأة المعجزة” (Wonder Woman)  ستعيد الحماسة والإقبال على شباك التذاكر”.

وأضاف الهاشمي:” على الرغم من الصعوبات التي واجهتنا خلال الأشهر الماضية، ما زلنا واثقين بمستقبل وقوة قطاع السينما، الذي صمد لأكثر من قرن في وجه التحديات والصعوبات. ومنذ استئناف أعمالنا، احتفلنا بتجاوز عدد شاشاتنا الى 100 شاشة وذلك بعد افتتاح صالاتنا الجديدة في “صحارى مول”، كذلك أطلقنا أول سينما على الإطلاق في “تبوك”، ونحن مشغل دور السينما الوحيد في المملكة العربية السعودية الذي يعمل على مدار 24 ساعة في في الرياض وجدة. وفي إطار إلتزامنا وسرعة الأداء والمرونة والمثابرة لتحقيق أهداف رؤية 2030، عملنا على مضاعفة عدد شاشاتنا خلال أقل من سنة ونتطلع إلى تحقيق أسعد اللحظات كل يوم للجمهور في كافة أرجاء المملكة العربية السعودية وإطلاق الإصدارات والأفلام الرائجة تباعاً خلال الأشهر المقبلة”.`

وبعد الإطلاق الأخير لفيلم “سكوب!” (Scoob!) الذي يعرض حالياً، وهو فيلم الرسوم المتحركة الجديد من سلسلة “سكوبي دو” (Scooby-Do) المحبوبة، أطلقنا فيلم “بنينسولا ” (Peninsula) الذي يعرض حالياً، وهو الجزء الجديد من فيلم الزومبي الكوري المشوّق “القطار إلى بوسان” (Train to Busan)، والذي يعرض في صالات IMAX.

وأطلق يوم الخميس27 أغسطس، أحد أكثر الأفلام المنتظرة لهذا العام من إخراج كريستوفر نولان ” تينت” (Tenet). وعلى عكس العادة، سينطلق هذا الفيلم خارج الولايات المتحدة، بما في ذلك الشرق الأوسط، قبل إطلاقه في السوق الأمريكية، ما يتيح للجمهور في المملكة العربية السعودية أن يكون من أوائل من يشاهدونه في العالم. وقام كريستوفر نولان بكتابة وإخراج هذا الفيلم معتمداً على مزيج من تقنية IMAX وبكرات الأفلام التقليدية بقياس 70 مم ليقدم الحكاية بأفضل ما يمكن على شاشات السينما، وبإمكان رواد السينما أن يشاهدوا هذا الفيلم في IMAX في  “ڨوكس سينما” من أجل تأثير فائق.

أما مجموعة سبتمبر من الأفلام فتتضمن الفيلم المنتظر “مولان” (Mulan) ابتداءً من 4 سبتمبر، وهو الفيلم التمثيلي القائم على فيلم التحريك الشهير من ديزني، وفيلم (The King’s Man) ابتداءً من 7 سبتمبر، وهو ثالث أجزاء أفلام الجاسوسية المحبوبة للمخرج ماثيو فون.

كما سيتم عرض فيلم “المرأة الخارقة 1984” (Wonder Woman 1984) ابتداءً من 1 أكتوبر، وهو الجزء الجديد من سلسلة الأفلام التي تروي حكاية هذه الشخصية المذهلة، والذي ينتظره محبو أفلام الأبطال الخارقين حول العالم، أما محبو أفلام الجرائم المشوّقة فيمكنهم انتظار فيلم “موت فوق النيل” (Death on the Nile) ابتداءً من 22 أكتوبر، والذي يُظهر فيه كينيث برانا قدراته الإخراجية، والتمثيلية كذلك مع أدائه لدور المحقق المشهور بويروت في الفيلم المقتبس من رواية أغاثا كريستي.

ولضمان تقديم تجربة آمنة ومريحة لجميع رواد السينما، قامت ” ڤوكس سينما” باعتماد إجراءات احترازية واسعة بما فيها تعقيم صالات العرض باستخدام آلات التبخير، وتعقيم الأسطح بعد التعامل مع كل عميل. وتم تخفيض القدرة الاستيعابية لكل صالات العرض، حيث تبقى المقاعد المجاورة لكل زائر خالية بما يسمح بالتباعد الجسدي، إلى جانب العديد من إجراءات الصحة والأمان التي تعتمدها ” ڤوكس  سينما”، من أجل ضمان قدرة زوارها على الاسترخاء والاستمتاع بالأفلام، مع قدر إضافي من الراحة والطمأنينة.

للاطلاع على قائمة الأفلام المقبلة انقر هنا.

للمزيد من المعلومات عن تواريخ إصدار الأفلام ولحجز التذاكر والمأكولات والمشروبات مسبقاً، زوروا موقع  “ڤوكس سينما” الإلكتروني (https://ksa.voxcinemas.com/) أو تطبيق ” ڤوكس  سينما” على هواتف آيفون وأندرويد.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فن

كارمن سليمان تغني النسخة العربية لأغنية “طريقي إلى النجوم” بفيلم “فوق القمر”

Published

on

By

أعلنت شركة نتفليكس الشركة الرّائدة عالميًّا في مجال تقديم خدمة البث الترفيهي، اليوم أن الفنانة المصرية كارمن سليمان ستقوم بغناء النسخة العربية لأغنية طريقي إلى النجوم، وهي الأغنية الرئيسية في فيلم الرسوم المتحركة القادم فوق القمر والمقرر طرحها على المنصات الرقمية يوم الجمعة 25 سبتمبر.

و علقت كارمن سليمان ” يسعدني التعاون مع نتفليكس في هذا المشروع الجديد، كممثلة لمصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. نشهد حاليًا اهتمامًا كبيرًا من نتفليكس بصناعة وإتاحة المحتوى بالدبلجة المصرية والعربية ليتناسب مع كل العائلة. لطالما كنت حريصة على المشاركة في فيلم مميز و بالدبلجة المصرية مثل فيلم “فوق القمر”، من صناعة أحد أساطير الرسوم المتحركة “غلين كين”. أتشوق لمشاهدة الفيلم مع عائلتي ومتابعة مغامرة “فاي فاي” المشوقة لتحقق المستحيل.”

سيكون فيلم فوق القمر متوفراً بالدبلجة العربية واللهجة المصرية، وهو أحد أعمال “غلين كين” صانع الأفلام ومبدع الرسوم المتحركة والفائز بجائزة الأوسكار.

 

Continue Reading

فن

مانجا للإنتاج ودارة الملك عبدالعزيز تطلقان “العوجا” لعرض التاريخ السعودي بطريقة القصص المصورة

Published

on

By

أطلقت شركة مانجا للإنتاج التابعة لمؤسسة محمد بن سلمان (مسك) الخيرية فيديو (العوجا) بمناسبة اليوم الوطني السعودي. حيث يعرض الفيديو لأول مرة قادة الدولة السعودية الأولى و أبطالاً من التاريخ السعودي والذين كان لهم الفضل في تأسيس وتوحيدها منذ عام 1157هـ/  1744م.

وتمَّ رسم الشخصيات وإنتاجها عن طريق كفاءات وطنية في شركة مانجا للإنتاج وبالشراكة مع دارة الملك عبدالعزيز والتي تولت المراجعة والتدقيق الشامل. 

يستعرض الفيديو لمحة سريعة عن الأحداث التاريخية التي حدثت في الدولة السعودية الأولى ويرافق الفيديو أغنية وطنية، حيث علّق الرئيس التنفيذي لشركة مانجا الدكتور عصام البخاري عن ذلك قائلا: “رواية التاريخ في العالم العربي بعد مشروع العوجا ستختلف تماما عن رواية التاريخ قبل العوجا، الأسماء التي لم يكن الأطفال يعرفونها إلا نصوصا في كتب التاريخ سوف يرونها أمامهم، سوف يستشعرون عظمتها وتضحياتها، ليقتدوا بها ويسيروا على نهجها في خدمة الدين ثم المليك والوطن” 

ومن المخطط الاستفادة من مخرجات المشروع في المتاحف الوطنية والمطبوعات العلمية والتعليمية ذات العلاقة بتاريخ المملكة. وأوضح معالي أمين عام دارة الملك عبدالعزيز د.فهد السماري: ” أنَّ هذا المشروع العظيم نتاج قيادة عظيمة وعت التاريخ وفكرت في الوطن وشبابه ومستقبله هو سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وما توقيع دارة الملك عبدالعزيز مع شركة مانجا إلا خطوة نوعية في تقريب التاريخ الوطني للشباب”   

ويعتبر هذا الفيديو إعلانا تشويقيا عن الشراكة التي تمت في الأول من ديسمبر في عام 2019م بين شركة مانجا للإنتاج ودارة الملك عبد العزيز إذ بلغت عدد المشاهدين أكثر من خمسة مليون مشاهدة خلال ثلاثة أيام. وتهدف هذه الشراكة إلى إنتاج مشروع يوثق تاريخ الدولة السعودية عبر القصص المصورة (المانجا) والرسوم المتحركة و توثيق الشخصيات التاريخية والأحداث التي كونت تاريخ المملكة العربية السعودية الأولى إلى تاريخنا المعاصر، وعرضها في قالب شائق وجذاب موجه للأجيال الصاعدة والقادمة بهدف تثقيفها وتعريفها بالتضحيات والبطولات التي بُذلت لنصل إلى ما نحن فيه من خير وسلام.

ومن المخطط أيضا أن يتم الإنتاج بالتعاون مع كبرى الشركات الرائدة في اليابان في هذه المجالات لنشر التاريخ السعودي الأصيل والمُلهم للعالم.

وحول المشروع، قال المهندس عبدالله الحسينان – مدير مشروع العوجا “:

“في بداية العمل بهذا المشروع كانت معلوماتي عن تاريخ بلادي محدودة وهذا كان حال كثير من جيل الشباب السعودي وبعد ما تعمق فريق العمل في تاريخنا العريق وجدنا كنزاً ثرياً من مجدٍ وعزة من انتصاراتٍ وتضحيات نتج عنها الأمن والأمان وزاد حبنا وولائنا لهذا الوطن العظيم فوجب علينا نحن كفريق عمل في مانجا للإنتاج إنصاف هذا التاريخ البطولي وتسليط الضوء عليه بطريقه جذابه مفيدة وماتعة.”

جدير بالذكر أن شركة مانجا قد دعمت المواهب السعودية مُنذ تأسيسها وعززت دورهم في صناعة التاريخ السعودي، حيث أفادت الأستاذة سارة محمد – مديرة قسم الأنيميشن في مانجا قائلة: “فخورة بجهود فريق العمل المبدع في هذا المشروع الذي أعتز بكوني جزءا منه والشكر الجزيل موصول لإدارة دارة الملك عبدالعزيز وفريقها على جهودهم وتعاونهم، لقد كنت أتابع من صغري رسوماً متحركة وقصصاً مصورة عن تاريخ العالم من اليابان والصين إلى فرنسا وبريطانيا وغيرها، نجح صناع هذه الأعمال في التعريف بالتاريخ ونقله من الكتب إلى محتوى فني جميل ومؤثر شكَّل ذاكرة صورية تناقلتها الأجيال وتعلقت بها، وأبطال بلادنا الملهمون وتاريخنا الحافل جديرون بالاحتفاء والتعريف بهم من خلال التجسيد الفني اللائق لمسيرة البناء العظيمة” 

 

Continue Reading

فن

إبداعات الشباب السعودي تشهد صعوداً ملحوظاً مستفيدةً من منصات البث الرقمي وإنتاجاتها الأصلية

Published

on

By

يشهد قطاع السينما والتلفزيون في المملكة العربية السعودية نهضةً واسعة النطاق، وذلك في إطار الجهود المختلفة لتحقيق رؤية المملكة 2030، التي تتطلع إلى تحويل القطاعات الفنية والثقافية إلى قطاعات فعّالة ومنتجة وداعمة للمواهب المتخصصة.

وهناك الكثير من تطورات هامة تنبئ بمستقبلٍ مزدهر للتلفزيون والسينما السعودي، وبظهور بيئة خصبة تدعم إمكانات الشباب الصاعد. إذ تواصل وزارة الثقافة جهودها لتطوير البنية التحتية اللازمة لقطاع إنتاج الافلام والسينما في المملكة، وخلق فرص عمل جديدة في القطاع.

وانطلقت مبادرات مختلفة لتمكين المواهب الوطنية الناشطة في مجال صناعة الأفلام والمسلسلات، عبر عدة مسارات تشمل دعم نصوص السيناريو وتطويرها ودعم إنتاج الأفلام والمسلسلات، إلى جانب دعم أعمال الطلاب السعوديين الذين يدرسون تخصصات ذات صلة في المعاهد والجامعات العالمية. وإلى الدور الحكومي، تبذل العديد من الشركات الخاص جهوداً تساهم في توفير الدعم للمواهب السعودية الشابة وتطوير الإنتاج المحلي، ومن بينها شركات البث عبر الإنترنت الباحثة عن محتوىً يلائم الذائقة المحلية، ويستفيد من مرونة منصات البث التي تتيح اعتماد قوالب محدّثة.

من الأسماء البارزة في هذا الجانب خدمة ” ڤيو”(VIU)  لبث الفيديوهات حسب الطلب، والتي تقدم أنواعاً مختلفة من المحتوى مع ترجمة باللغات المحلية، إلى جانب عدد من الإنتاجات العربية، كما تعمل ” ڤيو” من خلال مبادرة “إنتاجات ڤيو الأصلية”(VIU Originals)  على تعزيز محتواها العربي من خلال تقديم إنتاجاتها الخاصة، وإرضاء تفضيلات مختلف شرائح الجمهور العربي. وتتعاون ” ڤيو” ضمن هذه المبادرة مع مجموعة من الكتاب والمخرجين السعوديين لإنتاج محتوى يلبي تطلعات الجمهور السعودي، وتولي الشركة اهتماماً خاصاً بجمهورها من الأجيال الشابة التي تتميز باستخدامها الواسع للإنترنت منذ سن مبكرة.

وانطلاقاً من هذا التوجه، قامت ” ڤيو” بتحويل رواية “أنصاف مجانين” للروائية السعودية د. شيماء الشريف، سفيرة الفكر العربي لعامين على التوالي، إلى مسلسل تلفزيوني، ومن المتوقع أن يبدأ عرضه عبر منصة “ڤيو” في بدايات 2021. المسلسل المقتبس من أحد أكثر الكتب تحميلاً عبر شبكة الانترنت في العالم العربي، يروي قصة رجل في منتصف العمر يستيقظ من عملية زراعة قلب ليسمع صوت المتبرع يتحدث إليه ويحثه على حل لغز فشل في حله في حياته، وتحرص ” ڤيو” على إنتاج هذا المسلسل بمستوى عالمي يلائم جمهورها الشاب.

وتعمل ” ڤيو” أيضاً على مسلسل “وادي الجن”، الذي يصوّر رحلة أربعة طلاب جامعيين لاستكشاف الكهوف، تنتهي في عالم سُفلي خفي، ويجد الأبطال أنفسهم مجبرين على القيام برحلة مليئة بالرعب لإنقاذ حياتهم في عالم غير مفهوم، ومن أبرز الأسماء السعودية المشاركة في العمل عبد الرحمن اليماني ومحسن منصور.

كما سبق وأن أنتجت ” ڤيو” كذلك مسلسل “دون”، وهو المسلسل السعودي الأول من نوعه، حيث يجمع بين الأكشن والجريمة، وهو من بطولة الإعلامي السعودي ونجم التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي الشهير بدر صالح، في أول حضور درامي له، وذلك في دور الشاب أدهم، صديق الطفولة وشريك البطل أحمد الذي يلعب دوره الممثل السعودي الشاب عزام النمري.

وتتعاون ” ڤيو” مع عدد من الكتاب والمخرجين والممثلين السعودين على عدة إنتاجات درامية أخرى ستعرض حصرياً على منصتها، لتقدم للمشاهد السعودي والعربي إنتاجات مميزة باللغة العربية، على يد شباب سعوديين وعرب يؤسسون لصناعة درامية وسينمائية عربية مشتركة واسعة النطاق.

ويأمل صناع الأفلام والدراما التلفزيونية الشباب الاستفادة من منصات العرض التلفزيوني الجديدة والتطورات الملفتة في المملكة لتحقيق مكانة ثابتة للإنتاج السعودي، فيما ينتظر المجتمع السعودي مشاهدة إنتاجات عميقة المحتوى تنقل للعالم هويته وثقافته وتراثه، وتفتح آفاقاً ترفيهية واستثمارية وثقافية جديدة.

وقد شكّل عام 2019 نقطة تحول هامة في الإنتاج الفني السعودي، حيث برزت أسماء ومواهب شابة في هذا المجال، إلى جانب العديد من النجاحات على المستويين المحلي والعالمي، ما يبشّر بنقلة نوعية في المستقبل القريب. ومع الدعم الكبير الذي تقدمه وزارة الثقافة وهيئة السينما السعودية، من خلال صناديق الدعم والابتعاث والمراكز الأكاديمية، مع برامج التدريب ومنصات العرض والاستثمار، يتطلع السعوديون إلى تحقيق إنجازات جديدة في مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني على المستويين العالمي والعربي، والمساهمة في تطلعات رؤية المملكة 2030 لقطاع ثقافي وفني فعال ومؤثر، يمنح المواهب المختلفة ما يلزمها من الدعم.

Continue Reading
Advertisement

Trending