ddsببققثثققيب55555صصe00002

مجموعة جيلي القابضة عملاق صيني عالمي بطموح عارم

تَتَّسِمُ مسيرة “مجموعة جيلي القابضة” بجرأة مهيبة وطموح عارم ومثابرة حثيثة. فبعد نشأتها عام 1986، دخلت الشركة قطاع السيارات عام 1997، ولم تكتفِ بالسوق المحلي والإنتاج الذاتي فحسب، بل وظَّفت جهدًا كبيرًا وحِنكة ثاقبة للتوسّع عالميًا. وما هي سوى أعوام قليلة فحسب على تأسيسها، حتى بسطت “جيلي” نفوذها عالميًّا وأصبحت، من دون مبالغة، قوة لا يُستهان بها في قطاع السيارات ورمزًا متألّقًا للثورة الصناعية الصينية والإندفاع العالمي المضطرد لثاني أكبر إقتصاد في العالم. وقد تمخَّضت تلك الجهود عن شركة عملاقة بكل ما للكلمة من معنى، يعمل فيها أكثر من 50,000 موظف، ولديها 14 مصنعًا للسيارات و8 مصانع محركات و6 مصانع للمقوّمات. كما تمتلك “مجموعة جيلي القابضة” مجموعة فولفو للسيارات وحصة 49.9 بالمئة من شركة “بروتون” الماليزية، بالإضافة إلى أكبر حصّة مساهمة في شركتيْ “فولفو إيه بي” Volvo AB السويدية و”دايملر” الألمانية (9.69 بالمئة).

دخلت سيارات “جيلي” جيلها الثالث عام 2015 تحت شعار طموح للغاية هو “صناعة سيارات متقدّمة للجميع”، معلنة بذلك إنطلاق أكبر عملية تطوير وأكثرها شمولًا في تاريخ الشركة، تناولت عناصر سياراتها كافة من تصميم ومحركات وتواصُل و’أنظمة ترفيه وراحة‘ و’تكنولوجيا هيكل‘ وسلامة و’قيادة ذاتية‘ وغيرها. بناءً لذلك، تزخر مجموعة الشركة الحالية بتشكيلة متنوّعة ومتنامية من الطرازات تندفع بأنواع عِدّة من المحركات تشمل الإحتراق الداخلي والمختلط و’المختلط الطفيف‘ و’المختلط مع قابس‘ والمحركات الكهربائية بالكامل. وفي العام الحالي، ستطرح الشركة العديد من الطرازات الجديدة في مسعى منها لرفع مبيعاتها من 2.178 مليون سيارة عام 2019 إلى ثلاثة ملايين سيارة عام 2020 (تشمل سيدان، كروس أوفر، رياضية متعددة الإستعمالات، متعددة الإستعمالات، وشاحنات بطاقة جديدة) تتصدَّرها عدة طرازات جديدة كهربائية بالكامل ضمن ماركة “جيومتري” Geometry للسيارات الكهربائية – أوّل سيارة هي “جيومتري إيه” Geometry A – تستطيع إجتياز أكثر من 500 كلم من دون الحاجة لإعادة شحنها.

طموح “مجموعة جيلي القابضة” لا يقف عند هذا الحدّ فحسب، بل تسعى الشركة أيضًا إلى أن تصبح ضمن أول عشرة صانعين للسيارات في العالم. لتحقيق هذا الهدف، تحرص “جيلي” على الإستثمار في أعمال الأبحاث والتطوير المُبدِعة لاعتماد أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا في نطاقات التصنيع، الطاقة المستديمة، السلامة، الذكاء الإصطناعي والقيادة الذاتية. في هذا السياق، قرّرت الشركة تحسين تجربة قيادة سياراتها عبر تطوير تقنيات Geely iNTEC المُصمَّمة حول مفهوم “القيادة البشرية الذكية”، ما يوفر للركاب مستوى أفضل من السلامة والعملية. وتتضمّن iNTEC خمس تقنيات رائدة، هي “جي-القوة” G-Power (تكنولوجيا القوة الفعالة) و”جي-السلامة” G-Safety (تكنولوجيا السلامة البشرية) و”جي-السائق” G-Pilot (تكنولوجيا القيادة الذكية و”جي-التواصل” G-Netlink (تكنولوجيا التواصل الذكية) و”جي-بلو”G-Blue  (تكنولوجيا الصحة البيئية). ولا يقف طموح “جيلي” عند حدود التفوّق التقني فحسب، بل يشمل الإبداع التصميمي أيضًا، لقناعتها الراسخة بأن السيارة ليست مجرّد وسيلة تنقّل، بل مقوّمة فنية ملهمة تعبر عن شعور السائق وترتقي بتجربة القيادة. في هذا السياق، أوجدت الشركة “جيلي ديزاين” Geely Design، التي يعمل فيها ما يزيد عن 1000 مُصمّم حول العالم في خمسة أستديوهات رئيسية، تقع في شانغهاي وغوثنبيرغ وبرشلونة وكاليفورنيا وكوفنتري.

منذ نشأتها، لم تحصر “مجموعة جيلي القابضة” يومًا جهودها بالحاضر فحسب، ولا حتى بالمستقبل القريب، بل وضعت خططًا دقيقة ودراسات معمَّقة للمستقبل المتوسط والبعيد، مع برامج عمل دقيقة ومستفيضة لتحقيق مآربها خطوة بخطوة. بناءً لذلك، أعلنت “جيلي” مؤخرًا عن خطة طموحة ترتكز على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العالمية، لتصميم واختبار وصناعة شبكة مترابطة من الأقمار الإصطناعية خاصة بها لتأمين “نظام بيئي ذكي للتنقّل ثلاثي الأبعاد” يعتمد على أقمار إصطناعية على مدار منخفض. وستدعم هذه الأقمار متطلبات “جيلي” من الحوسَبة السّحابية وبرنامج القيادة الذاتية وشبكة نقل البيانات السريعة، هذا بالإضافة إلى توفير ملاحة بدقة تصل إلى سنتم واحد فحسب وتحديثات لاسلكية سريعة لبرامج كمبيوتر سياراتها. 

DCIM100MEDIADJI_0184.JPG



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.