نن5rr33edvfghhسييءءشسصث34قس55فسشضضضaa84y00001

ماجد” تدعو إلى تأمل الطبيعة الملهمة

بالتزامن مع مهرجان أبوظبي للعلوم الذي يبدأ من 31 يناير إلى 9 فبراير؛ تدعو مجلة “ماجد”، في عددها الصادر يوم  الأربعاء 13 فبراير، قراءها الى مراقبة الحيوانات والنباتات في بيئتهم، ليتعلموا من طريقتها في الحركة والتعايش، في تحسيد لما يعرف بـ”التقليد الحيوي”.

كما حثتهم المجلة، التابعة لأبوظبي للإعلام في عددها رقم 2086، الى أن يحفزوا حواسهم ليلاحظوا محيطها، ولا يكتفوا بالمشاهدة بل يقتربوا من الأشياء ويلمسوها ويشموا رائحتها لعلهم يدركون ابتكارًا يساعد البشر، ويقدم لهم حلًا لمشكلة ما.

وأشارت المجلة في افتتاحيتها إلى أن الطبيعة كانت وراء ابتكار طائرة من دون طيار أطلق عليها اسم “فلاح”، ستجوب سماء الدولة لنقل فعاليات شهر الابتكار، بتقنية “عين الصقر” المستوحاة من هذا الطائر الرائع.

ومن أجواء ثيمة العدد جاء “البوستر” ليوضح للأطفال قصص اختراعات وقفت كائنات حية وراءها فأفادت البشرية وسهلت حياتها، حاضة الصغار على تأمل الطبيعة واستنباط حلول لمشاكل تواجههم منها. 

وتسلط صفحة “ابتكارات” الضوء على “البروجكتور المحمول”، الذي يشبه عبوة مياه غازية صغيرة ويعمل بالبطاريات الصغيرة. 

وفي صفحة “10 حقائق “، يكتشف الصغار كيف ألهمت خنفساء تعيش في الصحراء النامية باحثين لاختراع جهاز يلتقط الرطوبة من الجو، وكيف اخترع مهندس سويسري شرائط القماش اللاصقة (فيلكرو) بعد أن أدرك -حين كان ينظف فرو كلبه- كيف استطاعت خلابات بذور نباتات أن تتعلق به.

وتحت عنوان “تقبل الذات”، تعلم زكية الذكية أصدقاءها القراء كيفي يحبون أنفسهم ويتصالحون مع عيوبهم ليعيشوا حياة جميلة.

ويعرض العدد مجموعة قصص تتناول الابتكار والتسامح في إطار اجتماعي كوميدي هادف بعيد عن المباشرة والتلقين. كما سيكون القراء على موعد أسبوعي مع قصص شخصياتهم المحببة، مثل “كسلان جدًا”،و”أمونة” و”فريق البحث الجنائي”، وغيرها من ضيوف المجلة من الشخصيات التي ظهرت هذا العام.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك