ننهؤؤءءسxسييسسص3ث3ث44ققe4y00001

التقرير الأسبوعي من سنشري فاينانشال: يمكن أن تستفيد أسعار النفط الخام من حالة التفاؤل المرتبطة بالتجارة بين الولايات المتحدة والصين

كان العامل المحفز وراء الارتفاع الحاد لليورو مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة هو تقرير مضمونه أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي يقتربون من قرار حول موعد إنهاء تخفيض الميزانية العمومية. أشار تقرير سنشري فاينانشال أنه يمثل هذا أحد الاعتبارات الهامة للمستثمرين؛ حيث سيسمح لهم بتقييم قوة تضييق السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. حيث جاء إنهاء برنامج خفض الميزانية العمومية مقترناً بقرار ترك أسعار الفائدة دون تغيير في الاجتماع القادم يوم الأربعاء 30 يناير بمثابة رسالة مسالمة إلى المتداولين، مما يجعل الدولار الأمريكي استثمارًا أقل جاذبية.

أشار الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة إلى أنه قد يبطئ برنامج تخفيض الميزانية العمومية الذي وُضع للحفاظ على تشديد السياسة النقدية مما وضع ضغطًا على الدولار الأمريكي وتسبب في ارتفاع المعدن الأصفر بنسبة 1.4٪ يوم الجمعة. كان من الممكن دفع الذهب لمستويات أعلى في ظل ما يُتداول في المنتدى الاقتصادي العالمي 2019؛ حيث رسم بعض القادة العالميين صورة قاتمة عن الآفاق المستقبلية، حيث توجه عدة تهديدات جيوسياسية المستثمرين نحو الأصول الآمنة من المخاطر. جاء في تقرير سنشري فاينانشال أنه خلال الأسبوع المقبل، ستحول الأسواق اهتمامها إلى أول اجتماع هذا العام تعقده اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، يأتي هذا في ظل الترقب لمعرفة قرارات البنك المركزي بشأن السياسة النقدية. إذا كان رئيس المجلس جيروم باول يردد النبرة المسالمة التي يبديها المسؤولون الفيدراليون منذ اجتماعهم الأخير بخصوص السياسة النقدية؛ فقد يؤدي الذهب أداءً جيدًا نظرًا لأن بيئة سعر الفائدة المنخفضة عادةً ما تحمل بشريات للأصول ذات العوائد المنخفضة. يمكن تعظيم هذا التأثير إذا ازداد التضخم وبدأ في تجاوز التوقعات. أيضًا، في حال اقتربتا الولايات المتحدة والصين من الاتفاق، فقد يرتفع سعر صرف اليوان مقابل الدولار؛ الأمر الذي يصب في مصلحة الذهب بصورة أساسية.

ارتفعت أسعار النفط الخام يوم الجمعة؛ حيث هددت الاضطرابات السياسية في فنزويلا بالحد من إمدادات النفط الخام. أشارت الولايات المتحدة من ناحيتها يوم الخميس إلى أنها قد تفرض عقوبات على صادرات فنزويلا؛ وذلك في أعقاب اعتراف الولايات المتحدة بزعيم المعارضة خوان جويدو رئيسًا مؤقتًا هذا الأسبوع، الأمر الذي دفع الرئيس نيكولاس مادورو لقطع العلاقات مع واشنطن. وحسب تقرير سنشري فاينانشال، مثلت تخفيضات الإمدادات التي قادتها أوبك دعمًا إضافيًا للسوق، الأمر الذي قد يؤدي إلى تعطل الإمدادات، التي قد تعود جزئياً  بسبب ارتفاع الإنتاج الأمريكي. كما يمكن أن تستفيد  أسعار النفط الخام بحالة التفاؤل المرتبطة بالتجارة بين الولايات المتحدة والصين.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك