hللbيييثق44ييثث44ققفف6غ985ق44yy00001

داو السعودية وبنك الطعام السعودي تعلنان الفائزين في برنامج معالجة مشكلة إهدار الطعام

أعلنت شركة داو السعودية – للمواد والعلوم المحدودة التابعة لشركة داو العالمية لصناعة الكيماويات وبنــــــك الطعام السعودي (إطعام)، مؤخرًا عن أسماء الفائزين ببرنامج معالجة مشكلة إهدار الطعام لطلاب مدارس الهيئة الملكية. وأقيم حفل توزيع الجوائز في الجبيل بحضور ممثلين عن شركة داو السعودية والهيئة الملكية و”إطعام”.

وكجزء من البرنامج، شارك 400 طالب وطالبة في برنامـــــــــــج تثقيفي تربوي استمر لمدة أسبوعين مع مدارس الهيئة الملكية.

وقد أتاح البرنامج لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية فرصة حضور سلسلة من ورش العمل التي تناولت مبادئ الحفاظ على الطعام عبر جلسات تعليمية تفاعلية خلال الأسبوع الأول. وخلال الأسبوع الثاني، قام الطلبة بتقديم مشاريع تخدم رسالة الجمعية بمكافحة الهدر الغذائي.  وتم تكريم المجموعة الفائزة بجائزة أفضل مشروع من خلال تقييم حلول مستدامة للحدّ من هدر الطعام يكون لها أثر ملموس في تغيير سلوك أفراد المجتمع نحو هذه المسألة.

وقد استهدفت هذه الحملة التربوية، لتعزيز الوعي لدى الجيل الشاب حول أهمية تخفيف حدَّة إهدار الطعام في المملكة والحفاظ عليه وتعليم سكان المنطقة الشرقية عادات طعام صحية. والتي تحدوها رؤية فريدة لتعزيز الاستدامة في المملكة العربية السعودية.

وقال موسى الموسى، مدير شركة داو داو السعودية “عبر المشاركة النشطة لموظفينا وشركائنا، نحن نتصدَّى لمعالجة أكثر المشاكل تحدياً في العالم، حيث أن 30 في المائة تقريبا من الطعام المنتَج في المملكة يذهب إلى القمامة. ونحن واثقون من أن الوصول إلى عقول الشباب اليوم سوف يساهم في ثقافة التغيير ويطور شعوراً بالمسؤولية لدى أجيال المستقبل. وحالياً، نحن نتطلَّع أيضاً إلى إحداث هذا التغيير الإيجابي في المناطق الأخرى من المملكة”.

في مارس 2017، نظم الطرفان أول “مضمار للمشي” لتعزيز حفظ الطعام والحد من الإسراف في المملكة العربية السعودية حيث شارك في هذا الحدث أكثر من 150 متطوعا من داو وإطعام ومسؤولين حكوميين وأفراد من عامة الشعب.

لشركة داو حضور في المملكة العربية السعودية لأكثر من 40 عاما. وهي أكبر مستثمر أجنبي في قطاع البتروكيماويات في المملكة، مع عدد من الإستثمارات الستراتيجية بما في ذلك شركة صدارة للكيماويات، وهي شركة مشتركة تم تطويرها من قبل شركة داو وشركة أرامكو السعودية، والتي بدأت في تشغيل جميع وحدات التصنيع العالمية ال 26 في مجمع تصنيع صدارة – أكبر مجمع كيماوي في العالم بني في مرحلة واحدة – في الجبيل.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك