yككحح0خااغغفلبيt6yع6y00001

شاليمار شربتلى:الموهبة ترتبط بالتنشئة وأحلم بالرسم على مباني جدة وبرج القاهرة

قالت الفنانة التشكيلية  العالمية شاليمار شربتلى: أنها ذهبت إلى الفنان التشكيلى عبد العال حسن، وهي في عمر الـ 13 عاما، وقدمت له أعمالها، وعندما لاحظ موهبتها شجعها على الاستمرار، وكان هذا أول خطوة في  طريق النور بالنسبة لها، وتضيف لهذا عندما أجد إنسانا موهوبا لا أتاخر عن تقديم الدعم له.

وأكدت “شاليمارشربتلي” خلال لقائها مع الإعلامى جمال عنايت ببرنامج “القاهرة اليوم” أن الموهبة ترتبط بالتنشئة الحقيقة، فالأم عندما تجد موهبة ما عند أولادها سواء فى الرسم أو الموسيقى، فمن الطبيعى أن تنمى ذلك، ولكن توجد أمهات أخريات لا تفعلن ذلك بل يقلن لأبنائهن “أهتموا بالمذاكرة ” وهنا تقتل المنطقة الأخرى من الروح التى يحبها الطفل.

وتابعت شاليمار شربتلى أن الفن التشكيلى لغة روح، وعبرت عن ذلك خلال الرسم على السيارات، وتذكرت الفنانة التشكليلة كلمة الفنان عبد العال حسن عندما قال لها: “عندما يقول لك أحد إنك محترفة لا تتأثرى أو تنجرحى، لأن المحترف هو أن يكون الفن حاضرا معه طوال الوقت، ولا يوجد شىء يقول إن الرسام لا يستطيع أن يرسم، فهو يمارس الفن بإحساس”.

وقالت شاليمار شربتلى إن هناك أشخاصا كثيرين يسألون كيف أقوم برسم تلك اللوحات فأرد وأقول إذا استطعت أن أشرح موهبتى فمن الممكن أن يأخذها أناس آخرون.

وأوضحت شاليمار أنه يجب على الفنان الموهوب أن يعرف قدراته بدون تكبر أو غرور، وعندما تتم الاستعانة بأعماله فهذا يؤكد أن لديه الموهبة الحقيقية، مشيرة إلى أن هناك إحدى الجهات  قامت بالتعاقد معها للرسم على سيارتها، وهى تعمل فى الوقت الحالى لاستخراج ترخيص للسيارات الملونة، وأشارت الفنانة شاليمار شربتلى إلى أن السيارة التى عرضت فى فورميلا فى فرنسا طلبت فى متحف اللوفر، وبالفعل تم عرضها.

وعن حلمها، قالت الفنانة التشكيلية شاليمار شربتلى إنها تحلم برسم الشوارع والمدن، ومن أبرز ما تتمنى أن ترسم على جدران برج القاهرة وعدد من المبانى فى جدة، التى بالفعل تتخيل رسوماتها بالعين المجردة، لافتة إلى أن المبانى القديمة المنحوتة بإيدى النحاتين تتمتع بطراز معمارى يجب ان تظل كما هي.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك