yyy6yy7u66صr5tusse4500001

عبداللطيف جميل للسيارات تطلق تويوتا كامري هايبرد الجديدة كلياً في المملكة

في إطار جهودها المستمرة للارتقاء بتجارب العملاء، أعلنت عبداللطيف جميل للسيارات، الموزع المعتمد لمركبات تويوتا في المملكة، اليوم عن إطلاق مركبة تويوتا كامري هايبرد الجديدة كلياً في المملكة، لتؤكد على التزامها الراسخ والمستمر بتقديم سيارات صديقة للبيئة تتميز بتجربة قيادة تفاعلية أكثر تشويقاً، ومنح الضيوف في الوقت نفسه فرصة اختبار مستويات جديدة من القوة والمتعة من خلال أحدث التقنيات التي توفرها مركبات تويوتا.

وتقدم تويوتا كامري هايبرد الجديدة كلياً مستويات عالية من الراحة والثبات، إلى جانب مزايا التحكم الفريدة، إذ يرجع الفضل في ذلك إلى منصة “تويوتا العالمية الجديدة” (TNGA)، والتي تمثل استراتيجية جديدة كلياً لعمليات التصميم والهندسة ومختلف الباقات والتجهيزات التي تتميز بها مركباتها. وتحافظ هذه المنصة على جميع مزايا تويوتا التقليدية من حيث البنية الهيكلية ودرجات السلامة الفائقة، في الوقت الذي تضفي فيه المزيد من المتعة على تجربة القيادة بشكل يخاطب الحواس.

ويمكن قيادة مركبة تويوتا كامري هايبرد إما بالاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكلٍ كاملٍ وبدون أي استهلاك للوقود أو إصدار أية انبعاثات كربونية، أو من خلال استخدام الطاقة المتولدة من كلٍ من محرك البنزين والموتورين الكهربائيين، وذلك تبعاً لسرعة المركبة وأسلوب القيادة. هذا ويتم شحن بطاريات الهايبرد باستمرارٍ وبشكل تلقائي سواءً من خلال محرك البنزين أو عند الضغط على المكابح أو خفض سرعة المركبة، وبالتالي فلا حاجة إلى استخدام مصدر طاقة أو كابل خارجي لإعادة شحنها. كما أن مركبة تويوتا كامري هايبرد لا تتطلب أي وقودٍ خاص ولا تختلف طريقة قيادتها والعناية بها عن أي مركبة تقليدية أخرى. وبفضل ما تتمتع به من كفاءة استثنائية في استهلاك الوقود، لن يكون على السائق التوقف مرات عديدة عند المحطات لملء خزان الوقود.

وبهذه المناسبة، قال الأستاذ مازن جميل، المدير التنفيذي للتسويق في عبداللطيف جميل للسيارات: “نحن متحمسون للغاية لإطلاق تويوتا كامري هايبرد الجديدة كلياً للبناء على النجاح الكبير والشعبية الواسعة اللذان تتمتع بهما مركبة كامري في المملكة. وبفضل أدائها الذي يشعل الحماس وامتلاكها أحدث التقنيات في مجال أنظمة الدفع التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، تضيف هذه المركبة قيمة جديدة كلياً، وتؤمّن في الوقت ذاته مستويات استثنائية من المرح والتشويق لكل من السائق والركاب، دون المساومة على أدائها الصديق للبيئة.”

وأضاف جميل: “تُعَد تويوتا الشركة الرائدة في إنتاج مركبات صديقة للبيئة تعتمد على أنظمة الدفع الهايبرد منذ أكثر من 20 عاماً. ولا تقتصر مزايا تكنولوجيا الهايبرد التي تقدمها على خفض الانبعاثات الكربونية وتحقيق معايير متقدمة فيما يتعلق بكفاءة استهلاك الوقود فحسب، بل تتجاوز ذلك لتُقدِّم تجربة قيادة تفاعلية وانسيابية ومريحة، تساهم في تحقيق أعلى معدلات الرضا لدى ضيوفنا. نحن نُعرِب عن بالغ امتنانا لضيوفنا في المملكة على دعمهم المتواصل وآرائهم القيِّمة التي تشكل مصدر إلهام لنا يقودنا نحو التميز وتقديم مركبات تتخطى توقعاتهم في كل مرة.”

شركة تويوتا ماضية بدورها الرائد في ابتكار وتطوير تقنيات من شأنها الحفاظ على البيئة وتخفيف الأثر البيئي الناجم عن استخدام المركبات. ولتحقيق ذلك، قامت الشركة وعلى مدى العقدين الماضيين بتزويد مركباتها بأنظمة دفع تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، إذ أطلقت العديد من مركبات الهايبرد منذ العام 1997، لتتجاوز المبيعات التراكمية لهذه المركبات 11,47 مليون مركبة حول العالم، ما يمثل انخفاضاً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 90 مليون طن مقارنةً بالكمية التي كان يمكن أن تنتج عن استخدام المركبات التقليدية، كما يؤكد في الوقت ذاته على الدعم الكبير الذي تتلقاه الشركة من عملائها.

معدل استهلاك الوقود في كامري هايبرد (حوالي 26 كم لكل لتر من البنزين) يكسر كل المقاييس، وهو أعلى بأكثر من 56% مقارنة بالطراز كامري 2017 (14,7 كم لكل لتر بنزين)، وبحوالي 42% مقارنة بالطراز العادي من كامري 2018 (18,3 كم لكل لتر بنزين)، ما يعني توفيراً أكبر في ميزانية الوقود.

وبالجمع بين مصدرين للطاقة يتألفان من موتورين كهربائيين ومحرك يعمل على البنزين، يولد نظام الهايبرد في مركبة تويوتا كامري هايبرد الجديدة كلياً قوة 118 حصاناً وعزم دوران 20.6 كيلوغرام متر بالنسبة للموتورين الكهربائيين، وقوة 176 حصاناً مع عزم دوران يبلغ 22.5 كيلوغرام متر لمحرك البنزين، لتبلغ القوة الإجمالية لهذا النظام 215 حصاناً. ويقترن نظام الهايبرد بناقل الحركة المتغير المستمر بخاصية التحكم الكهربائي (e-CVT) الذي يتيح للسائق تحقيق نقل نشط للسرعات بشكل انسيابي وهادئ يحاكي ناقل الحركة اليدوي ذي الست سرعات ليقدم مستوى جديد من متعة القيادة.

وبمقصورة داخلية جديدة وجريئة، تتميز المركبة بمجموعة من المزايا المتقدمة التي توفر الملاءمة والراحة وتضفي لمسات إضافية من الفخامة، بما في ذلك نظام الشحن اللاسلكي للهواتف الذكية، ونظام تكييف أوتوماتيكي يشمل منطقتين يمكن التحكم بدرجة حرارة كلٍ منهما على حدة، ونظام صوتي بست مكبرات للصوت، ومقاعد أمامية متعددة الأوضاع قابلة للضبط كهربائياً، بالإضافة إلى مقاعد خلفية قابلة للإمالة والطي بنسبة 40:60، وغيرها الكثير من المزايا الأخرى.

وقد أثبتت تويوتا كامري هايبرد جدارتها على أرض الواقع في أسواق الخليج والشرق الأوسط على مدار الأعوام القليلة الماضية، حيث تم اعتمادها كسيارة أجرة في مدينة دبي، وقد لاقت استحسان وثقة السائقين والزبائن على حدٍ سواء نظراً لأدائها القوي وصداقتها للبيئة بتوفير واحدٍ من أقل معدلات استهلاك الوقود الرائدة عالمياً.

وتعود العلاقة المتميزة بين شركة تويوتا وعبد اللطيف جميل للسيارات لأكثر من نصف قرنٍ مضى، حيث نمت عبداللطيف جميل للسيارات لتصبح إحدى الشركات الرائدة في قطاع السيارات بالمملكة، وواحدة من أكبر الموزعين المعتمدين المستقلين لسيارات تويوتا في العالم. واستناداً لسياستها “الضيف أولاً”، والتزامها بالتميز في كل ما تقدمه، تدعم عبداللطيف جميل للسيارات الانتشار الواسع لسيارات تويوتا في السوق السعودي عبر شبكة ممتدة من مراكز البيع والصيانة الموزعة استراتيجياً في معظم أنحاء المملكة لتوفر راحة البال لضيوفها أينما كانوا.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك