ffrt5r8rs00001

“الخطوط الجوية التركية” و”الخليج للطيران” توقعان اتفاقية رمز مشترك

وقعت شركة “الخطوط الجوية التركية” اتفاقية رمز مشترك مع “طيران الخليج”، الناقلة الوطنية لمملكة البحرين، بهدف توسيع فرص السفر لركاب الناقلتين عبر تسيير رحلتين يومياً بشكل مشترك بين البحرين واسطنبول. وتدخل الاتفاقية الجديدة حيز التنفيذ اعتباراً من 1 نوفمبر 2017.

وتم توقيع الاتفاقية ضمن مقر شركة “الخطوط الجوية التركية” في اسطنبول من قِبل بلال إكشي، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “الخطوط الجوية التركية”؛ ووليد عبد الحميد العلوي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “طيران الخليج”، وذلك بحضور عدد من كبار مسؤولي الناقلتين.

وستطبّق اتفاقية الرمز المشترك الجديدة على جدول رحلات الناقلتين إلى المنامة واسطنبول، الأمر الذي يعزز الشراكة التجارية بين الشركتين في دولتيهما، ويطرح في الوقت نفسه خيارات سفر عديدة للمسافرين بين البحرين وتركيا.

وستقوم كل من “الخطوط الجوية التركية” و”طيران الخليج” بتسيير رحلة يومية واحدة بين اسطنبول والبحرين. وبموجب بنود الاتفاقية، ستقوم الناقلتان بوضع رمزيهما على هذه الرحلات.

ورحب القبطان وليد عبد الحميد العلوي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “طيران الخليج” بتوقيع الاتفاقية قائلاً: “إن توقيع اتفاقية رمز مشترك مع ’الخطوط الجوية التركية‘ هو خطوة استراتيجية إيجابية تصب في مصلحة ’الخليج للطيران‘، حيث تمكّننا من زيادة وتيرة الرحلات الجوية المتاحة لعملائنا، بالإضافة إلى تعزيز علاقاتنا التجارية مع الناقلة التركية. وبات بإمكان مسافري ’الخليج للطيران‘ الآن الوصول إلى مجموعة متنوعة من الوجهات بفضل هذه الاتفاقية، حيث نوفر لهم بذلك خيارات أوسع وتجربة سفر مريحة للغاية”.

ومن جانبه، قال بلال إكشي، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “الخطوط الجوية التركية”: “نحن مسرورون جداً لتوقيعنا اتفاقية رمز مشترك مع ’الخليج للطيران‘، ونسعى إلى تطوير شراكتنا بهدف تعزيز فرص السفر المتاحة للمسافرين عبر شبكتينا. ونحن واثقون بأن هذه الاتفاقية ستحقق فائدة تجارية كبيرة لكلا الناقلتين في ضوء النمو السريع للعلاقات بين البلدين”. وأكد إكشي أيضاً بأن اتفاقية الرمز المشترك ستعزز الشراكة التجارية مع “الخليج للطيران”، وأعرب عن أمله بأن تتيح الاتفاقية لشركته استقطاب المزيد من المسافرين في المنطقة.

ffrt5r8rs00002 ffrt5r8rs00003



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك