wwy766wk_00001

لقاءٌ يرسم ملامح المستقبل للقطاع الصحيّ في المملكة المعرض الصّحيّ السّعودي الخامس

 تسعى المملكة إلى تطوير قطاع الرّعاية الصحية من حيث الجودة والمقاييس ومستوى تقديم الخدمات وبما يتناسب مع برنامج التحول الوطني 2020، حيث تم مؤخراً إطلاق نموذج الرعاية الصحية، أولى مبادرات وزارة الصحة نحو التحول الوطني، والذي يهدف إلى مواكبة الاحتياجات الصحية من حيث الوقاية وصحة المجتمع، بالإضافة إلى تطوير سهولة وصول الخدمة سواء عن طريق الطب الاتصالي ومراكز الرعاية الصحية الأولية ليستفيد منها المواطن والمقيم على حد سواء.

وفي ظل ما يستلزمه هذا التطور والتغيير يُسدلُ السّتار عن “المعرض الصّحيّ السّعودي 2017”  في دورته الخامسة برعاية بلاتينية من (سيمنز) ورعاية ذهبية من ماسيمو والشّركاء الاستراتيجيون المجلس الصّحيّ السعوديّ، ومجلس الضمان الصّحيّ التّعاونيّ، ومدينة الملك فهد الطبيّة بالإضافة إلى الجمعية السعودية للإدارة الصحية وذلك في الفترة الواقعة ما بين 21 -14 شعبان 1438 هـ الموافق 8 – 10 مايو 2017 في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. وبمشاركة 24 دولة من ضمنها كندا، والصين، وإندونيسيا، وإيطاليا، وهولندا، والإمارات العربية المتحدة.

   ويُعد المعرض الحدث الصحيّ الأكبر في المملكة كنقطة التقاء جميع المهنيين الطبيين والمسؤولين الحكوميين ومقدمي منتجات وخدمات الرعاية الصحية في مكان واحد للتواصل والمشاركة في الأعمال التجارية والاستفادة من تنامي صناعة الرعاية الصحية ويتيح الفرصة للقاء بصانعي القرار والسلطات الحكومية والمستثمرين ليساهموا في رسم ملامح المستقبل للقطاع الصحيّ في المملكة.

ومن الجدير بالذكر أنّ شركة معارض الرياض هي شركة سعودية متخصصة في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات التجارية الدولية والمحلية، تغطي الشركة فعاليات للعديد من القطاعات الاقتصادية المنتجة، وهي تتميز بسجل حافل على مدى 36 عامًا، نظمت خلالها أكثر من 440 معرضًا ومؤتمرًا انطبعت جميعها بالتّجدد والابتكار والاحتراف ودقة التّنظيم، ما جعلها تحقق نجاحًا منقطع النظير، هذه الشّركة التي تتمتع بدعم أكثر من 120 هيئة تجارية وصناعية من أكثر من 50 دولة حول العالم، هي صاحبة أوسع برنامج فعاليات في المنطقة يخدم 20 قطاعًا تجاريًا وصناعيًا وماليًا في منطقة الشرق الأوسط ودول منطقة الخليج، ومعارضها معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للمعارض (UFI) .



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك