svsf0sak_00002

الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة توقع مذكرة تفاهم مع جامعة هنغارية

وقعّت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة مذكرة تفاهم مع جامعة “بازماني بيتر كاثوليك يونيفيرسيتي” لتصبح بذلك أول شريكٍ للمؤسسة الهنغارية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوجه الدكتور سورومي سابولتش، رئيس الجامعة الهنغارية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتوقيع الاتفاقية إلى جانب البروفيسور حسن حمدان العلكيم، رئيس الجامعة. وقال الدكتور سورومي سابولتش خلال حفل التوقيع: “تُعدّ هذه زيارتي الأولى لدولة الإمارات العربية المتحدة وإنه لشرفٌ كبيرٌ لنا التواجد هنا والتعاون مع مؤسسةٍ تعليميةٍ رائدة في هذه المنطقة. وإننا نتطلع قُدماً إلى تطوير علاقاتٍ قويةٍ مع الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة”.

وتعقيباً على ما قاله الدكتور سورومي سابولتش، أوضح البروفيسور العلكيم: “تُعدّ هذه الاتفاقيات بالغة الأهمية بالنسبة لرؤيتنا الشاملة، كما يُشكل التفاهم الثقافي صُلب أخلاقيات جامعتنا. نحن ندرك أن التنوع وتعدد الثقافات هي من الأمور الأساسية فيما يخص التسامح والأمن والسلام العالمي، ويشكل انضمام جامعة ’بازماني بيتر كاثوليك يونيفيرسيتي‘ لتصبح شريكاً رسمياً مصدر رضا كبير بالنسبة لنا”.

وتعزز هذه الاتفاقية أواصر التعاون بين الجامعتين خاصةً في مجال التبادل الطلابي وتبادل أعضاء الهيئة التدريسية لدعم التفاهم بين الثقافات وإقامة الروابط والأبحاث المشتركة.

من جانبها عبّرت هيذر ماك جان، مدير قسم البرامج والشراكات الدولية في الجامعة الأمركية في رأس الخيمة عن سرورها بهذه الشراكة الجديدة، وقالت: “أبدى الدكتور سورومي سابولتش رغبته في العمل تجاه الانفتاح والسلام وبناء علاقاتٍ مع جامعاتٍ في العالم العربي. وستُوفر هذه الشراكة لطلابنا فرصة الدراسة في بودابست بهنغاريا لمدة فصلٍ دراسيٍّ أو اثنين في إحدى أكثر المدن حيويةً في أوروبا الشرقية”.

واستغل الدكتور سورومي الفرصة خلال فترة اقامته للقاء أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين والطلاب في الجامعة، وجاءت زيارته في توقيت مناسب ما سمح له بحضور فعاليّات اليوم العالمي السنوي السادس للجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، الذي يحتفل بالتنوع الكبير لطلاب الجامعة الذين ينتمون إلى 49 جنسية.

وتعتبر جامعة “بازماني بيتر كاثوليك يونيفيرسيتي” مؤسسة تعليم عالي تديرها الكنسية الكاثوليكية وتتخذ من العاصمة الهنغارية العريقة بودابست مقراً لها. وتأسست الجامعة عام 1635، وهي تعتبر إحدى أقدم وأعرق الجامعات في هنغاريا.

ويشار الى أن الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة هي جامعة حكومية مستقلة مختلطة للتعليم العالي، وهي تقدم أسلوباً متكاملاً للتعليم الجامعي والعالي والمعمول به في أمريكا الشمالية، مع تركيز ملموس على الثقافات المحلية الأصلية.

svsf0sak_00001



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك