dddsy9h500001

بيو-أويل تحتفل بـ 30 عاما من العناية والجمال

“لا نحتفل بالثلاثين عاما التي أتمها بيو-أويل فقط، ولكننا نحتفل بالثقة التي حصلنا عليها من محبي بيو-أويل في جميع أنحاء العالم. تعدد استخداماته وفعاليته المطلقة على الندوب والتشققات أعطته شعبيته التي حصل عليها اليوم، والآن أصبح علامة تجارية عالمية واسم له صدى في عالم العناية بالبشرة بني على ثقة مستهلكيه” صرح عاطف شتا، مدير العلامة التجارية في شركة سارة بريميير.

ولم يعد اسم بيو-أويل مقرونا بالعناية بالبشرة فحسب، حيث أنه أثر على حياة الملايين حول العالم من خلال حملاته التي أطلقها، وهي حملات تدعو إلى رفع وعي المجتمعات بالجمال الداخلي والثقة بالنفس، ومنها حملات لمساعدة الناجين من الحروق ودعمهم نفسيا.

أُطلق “بيو-أويل” لأول مرة على مستوى العالم عام 2002، ودخل السوق السعودي عام 2013. “تلقى بيو-أويل شعبية هائلة في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي قاده إلى أن يصبح المنتج رقم 1للعناية بالبشرة” صرح شتا، “عدا عن اكتسابه هذه الشعبية، فقد حاز على 350 جائزة في مجال العناية بالبشرة وأصبح المنتج الأول لعلاج الندوب والتشققات في 23 دولة بعد إطلاقه عالميا”.

تم اختراع زيت بيو-أويل أولاً في جنوب أفريقيا على يد الكيميائي الألماني ديتير بيير، الذي اكتشف هذا المزيج من الزيوت، والتي تكون منتجا فعالا يقوم بالتخفيف من آثار الندوب والتشققات الجلدية، ويساعد على علاج تفاوت لون البشرة والجلد الهرم والجاف. وبعد 3 عقود من الإبتكار، ظلت صيغة بيو-أويل كما هي منذ اكتشافها عام 1987.

تركيبة “بيو- أويل” الفريدة هي مزيج من المستخلصات النباتية والفيتامينات المذابة في قاعدة من الزيوت. ويحتوي على عنصر اختراق الزيت PurCellin ™، الذي غير التركيبة العالمية في مجال علاج مشاكل البشرة والجلد، مما يجعله أخف وغير دهني، ويضمن أن يتم امتصاص الفيتامينات والمستخلصات النباتية الموجودة فيه بسهولة من قبل جميع أنواع البشرة.

يتم تصنيع “بيوـ أويل” وفقا لـ cGMP  (ممارسات التصنيع الجيدة الحالية) على النحو المنصوص عليه من قبل منظمة الصحة العالمية. وحاز على أعلى تقييمات السلامة وفقا للائحة البرلمان الأوروبي ومجلس مستحضرات التجميل، ليتم تصنيفه ضمن أعلى مستويات الأمان بالنسبة لتركيبته الكيميائية. وبالتالي فإنه أصبح اسما مألوفا، موثوق بها من قبل الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك