dgdgdgeeg001

باركليز يعزز فريق خدمات إدارة الثروات والاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعتزم البنك تنمية أعماله في المنطقة خلال العام 2017

أعلن بنك باركليز اليوم عن ثلاثة تعيينات جديدة لمصرفيين كبار في قسم إدارة الثروات والاستثمار لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  حيث انضمَّ كلٌ من أنطوان روجر شمالي وديفيد ستيفان إلى قسم إدارة الثروات الاستثمار ليشغروا منصب مدير، بينما انضمَّ أويِن دايسون ليشغَل منصبَ نائب رئيس. وسيغطي نشاط المدراء الثلاثة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتحقيق هدف محدد، وهو توسعة نطاق خدمات إدارة الثروات والاستثمار التي يقدمها باركليز في جميع أنحاء المنطقة.

وتؤكد هذه التعيينات مخططات النمو القوية لـ “باركليز” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعزيز مكانته في هذه السوق التي تُعد من الأسواق المهمة بالنسبة للمجموعة في العام 2017. كما يعتزم باركليز زيادة عدد فريق قسم إدارة الثروات والاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل أكبر خلال العام الحالي.

وتعليقاً على إستراتيجية نمو البنك في المنطقة، قال سيدريك ليزين، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، في قسم إدارة الثروات والاستثمار لدى باركليز: “تتمثل خططنا خلال عام 2017 في تعزيز قسم إدارة الثروات والاستثمار لدى باركليز الحائز على الكثير من الجوائز في هذا المضمار، لنقدم خدمات واستشارات عالمية المستوى لعملائنا، ونوفر لهم فرصة الوصول إلى كامل قدرات وإمكانيات مجموعة باركليز العالمية. ومع هذه التعيينات، سيواصل باركليز توسعة فريقه في المنطقة، مع اعتماد نهجٍ أكثر تركيزاً لتزويد العملاء بخدمات وحلول مصرفية عالمية”.

وأضاف: “يسعدنا انضمام كل من أنطوان وديفيد وأوين، الذين سيتمكنون إلى جانب الفرق الموجودة، من توظيف خبراتهم لتسريع وتيرة جهود باركليز في المنطقة من خلال تقديم خبرات عالمية الجودة على المستوى المحلي، وبالتالي المزج بين رؤى الاستثمار العالمية واحتياجات العملاء المحليين. وسيقومون أيضاً بتسليط الضوء على نموذجنا المصرفي المتكامل المعتمد في المنطقة لتمكين قاعدة عملائنا من الاستفادة من قدرات باركليز العالمية، والحصول على الخدمات المصرفية المؤسسية والاستثمارية”.

وكان أنطوان استهل مسيرته المهنية في باريس في “دويتشه بنك” ومجموعة “سي آي سي” المصرفية الخاصة كمدير محفظة وعميل للخدمات المصرفية الدولية الخاصة قبل أن ينتقل إلى بنك “بي إن بي باريبا”، ثم إلى بنك “غيتهاوس” في لندن كمصرفي استثماري يغطي منطقة الشرق الأوسط. وانضم أنطوان إلى بنك “إتش إس بي سي” ليعمل في قسم الخدمات المصرفية الخاصة في العام 2011 للتركيز على السوق السعودي لخدمة الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية وتلك الفائقة خارج لندن لتقديم حلول الثروات المُركَّبةِ وإدارة المحافظ الاستثمارية. وهو يحمل دبلوم الدراسات العليا في المالية من المعهد الفرنسي للعلوم السياسية – French Political institute.  

فيما باشر ديفيد مسيرته المهنية في القطاع المصرفي مع “بنك أمريكان إكسبريس” بمدينة نيويورك، قبل أن ينتقل إلى لندن في العام 2000. وانضم إلى بنك “إتش إس بي سي” في العام 2004، وتدرَّجَ إلى منصب مدير حلول الثروات الخاصة، مع التركيز على العائلات ذات الملاءة المالية المرتفعة في الشرق الأوسط.

وكان أوين دايسون قد بدأ حياته المهنية في مطلع عام 2000 مستشاراً مالياً في كل من المملكة المتحدة وهونغ كونغ. وفي الآونة الأخيرة، تخصص في إدارة المحافظ الكبيرة لذوي الملاءة المالية العالية في المملكة العربية السعودية وغيرها من بلدان المنطقة.  



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك