Connect with us

منوعات

الشركة السعودية لشراكات المياه وإنجي تفوزان بجائزة “رواد الاستدامة والابتكار في مجال المياه” من ضمن جوائز “إزالة الكربون والعمل المناخي”

Published

on

فازت إنجي، الشركة الرائدة عالمياً في توفير حلول خدمات الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية بجائزة “رواد الاستدامة والابتكار في مجال المياه” في الدورة الأولى من حفل توزيع جوائز إزالة الكربون والعمل المناخي في القمة العربية الخضراء.

وتحتفي الجائزة بإنجازات الشركات التي نجحت في إرساء أهداف فعالة تسهم في التخفيف من حدة التغير المناخي، واستلم الجائزة كل من خالد القرشي، المدير التنفيذي للشركة السعودية لشراكات المياه ولطيفة لحسين، نائب رئيس مجموعة الدعم الهندسي في إنجي آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا.

حصدت إنجي هذه الجائزة تقديرًا لجهودها الحثيثة في إدارة البيئة وتقديم الحلول المبتكرة لتحلية المياه، وكونها من الشركات التي تحرص على إدارة المياه بكفاءة عالية والاستجابة للتهديدات المتزايدة لندرة المياه بما يتماشى مع الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة وهو “توفير المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع” وفق أفضل الطرق تأثيرًا وابتكارًا.

وتعكس الجائزة جهود الشركة السعودية لشراكات المياه الرامية إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص في التنمية المستدامة من خلال إتاحة الفرصة أمام المستثمرين لتولي مهمة تطوير مشاريع الاستدامة الرائدة في المملكة.

وتعليقًا على هذه الجائزة، قال تركي الشهري، المدير التنفيذي لشركة إنجي في السعودية: ” تفتخر إنجي بالحصول على هذه الجائزة تقديراً لمساهمتها في قطاع المياه بالمملكة وفي توفير الإمدادات الصديقة للبيئة والمستدامة. وسنتمكن من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر وقدرتنا على نقل المعرفة والتركيز على التوطين من دعم وتسريع وتيرة الانتقال إلى الطاقة المتجددة في المملكة”.

تعتبر إنجي جهة مرجعية عالمية في إنتاج المياه في المنطقة وفي طليعة الشركات التي توفر حلول تقنيات تحلية المياه المنخفضة الانبعاثات الكربونية والموفرة للطاقة، وتدير أكثر من 13 محطة لتحلية المياه في دول الخليج لتزويد أكثر من 10 ملايين شخص بمياه الشرب. وتُرسخ هذه الجائزة مكانة إنجي في المملكة، وجهودها الحثيثة التي بذلتها لتطوير محطات المياه المستقلة التي تعمل بالطاقة النظيفة مثل ينبع 4 والجبيل – 3 (ب) لصالح الشركة السعودية لشراكات المياه.

بدورها، قالت لطيفة: “يسعدنا استلام هذه الجائزة بعد تسليم محطتي ينبع 4 والجبيل 3 (ب) لتحلية المياه المستقلة في المملكة لصالح الشركة السعودية لشراكات المياه. هذا التقدير لعملنا كجهة مرجعية رائدة في تحلية المياه في الخليج هو شهادة على التزامنا الثابت بدعم الانتقال إلى عالم خالٍ من الكربون وبتوفير حلول كفاءة الطاقة بأسعار معقولة”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

منوعات

الرياض تستضيف ملتقى الصحة العالمي 2022 أكتوبر القادم

Published

on

By

تنظم وزارة الصحة في الفترة من 9 إلى 11 أكتوبر ملتقى الصحة العالمي 2022، الحدث البارز في قطاع الرعاية الصحية والذي سيقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت شعار “التحول في القطاع الصحي”، ويتم تنظيمه هذا العام حضورياً، وبعد تنظيم نسختين ناجحتين عبر المنصات الرقمية خلال جائحة كورونا، حيث سيقدم ملتقى الصحة العالمي مجموعة متنوعة من الفرص لزواره للقاء المتخصصين في المجال الصحي والأطباء وصانعي السياسات، والاطلاع على أحدث الاكتشافات والتوجهات الطبية والتواصل، فضلاً عن فرص مزاولة الأعمال مع مجتمع الرعاية الصحية العالمي.

ومن المتوقع أن يجذب الحدث الذي يستمر لثلاثة أيام، أكثر من 10,000 شخص، بمشاركة أكثر من 250 شركة في المعرض من 30 دولة باعتباره أكبر محفل لمتخصصي الرعاية الصحية في المملكة.

 ومن المتوقع أن تؤدي الاستثمارات الكبيرة التي يتم ضخها في قطاع الرعاية الصحية في المملكة إلى بناء اقتصاد صحي أكثر حيوية وازدهاراً، وتوفير خدمات محسنة، وفرص أكبر للبحث ومزاولة الأعمال وتقديم الرعاية في جميع أنحاء المملكة من خلال أن نحقق أعلى مستويات التميز في الرعاية الصحية، تماشياً مع مرتكزات وأهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

ورحبت “الصحة” بالنسخة الحضورية من ملتقى الصحة العالمي هذا العام لنشهد عن قرب أحدث ابتكارات الرعاية الصحية. ونتطلع إلى مقابلة جميع المشاركين شخصياً لتسليط الضوء على التحديات الأكثر إلحاحاً في المجال الصحي والعمل على إيجاد الحلول لمعالجتها من خلال التعاون والدعم والتمكين.”

وسيستضيف الملتقى خمس مؤتمرات بما في ذلك أربعة مؤتمرات للتعليم الطبي المستمر (CME) مثل الصحة العامة والرعاية الصحية الجيدة ومستقبل المختبرات الطبية والأشعة. وسيتضمن الحدث هذا العام منتدى القادة الذي يهدف إلى تمكين الحوار الهادف بين قادة الفكر والمسؤولين الحكوميين حول تحقيق رؤية المملكة 2030 ودفع التحول الرقمي في قطاع الرعاية الصحية وتعزيز إمكانية الوصول إلى الأدوية والتقنيات، والقيادة والحوكمة.

يذكر أن الحدث يعود هذا العام ليوفر منصة مثالية لمجتمع الرعاية الصحية في المنطقة والعالم للالتقاء وتبادل الآراء والإضاءة عل التحول النوعي الذي يشهده القطاع الصحي المزدهر في المملكة العربية السعودية.

 

Continue Reading

منوعات

شركة ذاخر للتطوير تنظم فعالية للتبرع بالدم بالتعاون مع وزارة الصحة

Published

on

By

نظمت شركة ذاخر للتطوير، المطور الرئيسي والقائم بتطوير المخطط العام والبنية التحتية لمشروع “ذاخر مكة”، فعالية للتبرع بالدم، وذلك بمشاركة موظفي الشركة، وفي إطار برنامجها للمسؤولية الاجتماعية.
وقالت الشركة إنه تم تنظيم فعالية التبرع بالدم بالتعاون مع وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية.
وتعليقا على الفعالية، قال المهندس عبد العزيز بن صالح العبودي، الرئيس التنفيذي لشركة ذاخر، “التبرع بالدم مسؤولية إنسانية ونبيلة تجاه المجتمع، ولذلك يسعدنا أن الفعالية استطاعت المساهمة في مساعدة المرضى وكل الأشخاص الذين يحتاجون للتبرع بالدم وكذلك تدعيم صحة الموظفين المتبرعين”.
وأضاف “نحرص في إطار المسؤولية الاجتماعية لشركتنا على المشاركة في كافة الأنشطة التطوعية والإنسانية في المملكة التي تهدف لترسيخ قيم العطاء والتكافل الاجتماعي ونشر الوعي بالفوائد الصحية للتبرع بالدم. في حين أن الأعمال مهمة، إلا أن الحياة البشرية لها الأهمية القصوى، وهذا سبب مشاركتنا في التبرع بالدم”.
وتوجه المهندس عبد العزيز بن صالح العبودي بالشكر لكل من شارك في تنظيم فعالية التبرع بالدم، وإلى موظفي الشركة المشاركين بالتبرع لعملهم الإنساني والتطوعي من أجل صحة المجتمع.

Continue Reading

منوعات

أكسيونا كالتورا تقدم أربعة معارض ضخمة في متحف الشندغة في دبي

Published

on

By

أكملت أكسيونا كالتورا تنفيذ أربعة أجنحة معارض في متحف الشندغة في دبي: التراث، العيش في البر، بيت الطعام التراثي، وبيت الشعر.

اختارت بلدية دبي (DM) أكسيونا كالتورا لتنفيذ التصميم الجزئي والتطوير الفني والتنفيذ الموسيقي لأربع مراحل من مشروع المعرض، والذي يضم 17 منزلاً تاريخيًا مجمّعًا ويغطي مساحة عرض إجمالية تبلغ 7980 مترًا مربعًا.

متحف الشندغة هو متحف تراثي عالمي جديد يقع في منطقة دبي التاريخية ويعزز التراث التاريخي والفني والثقافي للمدينة باستخدام أكثر التقنيات ابتكارًا. الشندغة هي المنطقة التي كانت تعيش فيها عائلة آل مكتوم الحاكمة في دبي. أعيد بناء المنازل التاريخية باستخدام أساليب أصيلة من قبل إدارة التراث العمراني والآثار في بلدية دبي من أجل احترام البناء الأصلي قدر الإمكان.

يغطي متحف الشندغة مساحة 35000 متر مربع، وسيعرض العديد من المجموعات الكبيرة مع قطع ذات قيمة تاريخية وثقافية كبيرة في سياق أصيل.

المتحف مقسم إلى عدة أجنحة ذات طابع خاص تتكون من منازل تاريخية مجمعة. يركز كل جناح على موضوع مختلف يتعلق بتاريخ دبي وثقافتها، ضمن عدد من الموضوعات الشاملة. وطورت اكسيونا كالتورا أجنحة التراث، والعيش في البر، وبيت الطعام التراثي، وبيت الشعر بالكامل. وصممت الشركة بيت الطعام التراثي وبيت الشعر، في حين صممت شركة رالف أبلباوم أسوشيتس أجنحة التراث والعيش في البر.

يجمع مشروع المتحف بين أكثر التقنيات التجريبية، والتشاركية، والتفاعلية المبتكرة من خلال تركيبات وعروض الفيديو متعددة الحواس، جنبًا إلى جنب مع المعروضات التراثية والرسومات التثقيفية.

التراث

يضم جناح التراث في متحف الشندغة أربعة منازل مخصصة للتقاليد المختلفة في الثقافة الإماراتية، ويغطي مساحة تبلغ 2950 مترًا مربعًا. بيت الحرف التراثية هو مساحة لاستكشاف الحرف اليدوية وفهم مكانتها في المجتمع الحديث من خلال مختلف الموارد “العملية” والتفاعلية. يعرض بيت الحرف مجموعة كبيرة من القطع الأثرية التي صنعها حرفيون إماراتيون باستخدام تقنيات المعادن، والفخار، والخشب، والنسيج. يمكن للناس أيضًا تعلم التطريز، التلي (حرفة يدوية تراثية في الإمارات العربية المتحدة لتطريز زينة معقدة على الملابس النسائية) أو استخدام النول.

يحتفي بيت الجمال والزينة التراثية بمجموعة الملابس وتسريحات الشعر والزينة، فضلاً عن الطرق التراثية لارتدائها. سوف يفاجأ الزائر برحلة فريدة من نوعها عبر الزمان والمكان، حيث ينغمس في بيئات تعرض الزي التراثي وممارسات الزينة في دبي. ستوضح العارضات الأشكال المختلفة للباس العمل أو المناسبات الخاصة من الجبال إلى الساحل.

يعرض دار المجوهرات التراثية مواد وتقنيات وتصميمات قطع المجوهرات. يُثري الذهب والفضة واللؤلؤ والأحجار الكريمة المجوهرات التي كانت ترتديها أجيال من النساء الإماراتيات. من ناحية أخرى، اعتاد الرجال حمل السكين التراثية، الخنجر ، والتي كانت ذات قيمة كبيرة.

وأخيرًا، في دار الرعاية الصحية التراثية، سيتعرف الزوار على الأدوية التراثية، ومستحضرات التجميل، والعلاجات العشبية، والعناصر الأخرى المستخدمة في النظافة الشخصية. يتضمن المعرض موضوعات تتعلق بالعلوم، والتاريخ، والطبيعة البشرية ويتمحور حول تفسيرات سهلة الفهم، مما يجعله تجربة ثرية لجميع أنواع الزوار. كما أن النباتات الموجودة في الساحات الثلاثة هي النباتات المذكورة في القرآن، وخاصة تلك المرتبطة بالشفاء والعلاج مع إشارة خاصة إلى النباتات الموجودة بالإمارات العربية المتحدة.

تجمع البيوت الأربعة بين ثراء تراث دبي الثقافي مع استخدام التقنيات الحديثة. يرسم الإنتاج السمعي والصوتي صورة عن الحياة السابقة في الإمارة بينما تنقل العروض التفاعلية كيفية صنع القطع الأثرية واستخدامها في الماضي.

العيش في البر

يغطي جناح العيش في البر مساحة عرض تبلغ 3280 مترًا مربعًا تضم 10 منازل وحديقة تعرض موضوع العيش في البر. يركز المعرض على بيئات الأرض المختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة – الصحراء والساحل والجبل – وكيف استخدم الإماراتيون الموارد الطبيعية وتقاسموها لازدهار وبناء المجتمعات. يتضمن الجناح أيضًا مساحة توجيه وحديقة نباتات محلية ومقهى / مطعم ومركزًا تعليميًا.

وتوجد سبعة محاور رئيسية للمعرض: الأرض، والطرق التعبيرية، والمياه، والنباتات والحيوانات، والتجارة، والرحلات، وحديقة المناظر الطبيعية.

في منطقة استكشاف الأرض، تعد معرفة البيئات مفتاحًا أساسيًا لازدهار الحياة في دبي. من خلال ربط البيئة المتنوعة في دبي بطريقة عرضية، مصحوبة بأساليب السفر والتتبع التقليدية، سيكتسب الزوار منظورًا محليًا غامرًا من الماضي.

تقدم منطقة الطرق التعبيرية نظرة أكثر تعمقًا على التراث غير المادي للثقافة الإماراتية، بما في ذلك الموسيقى، والشعر، والحكايات الشعبية. يرصد الجناح كيف تمكن الناس من العيش وكيف أصبحت الأرض مصدر إلهام لشعبها. إن التعبيرات الإبداعية لأهل دبي هي احتفال بهذه الحياة – جوهر إتقانهم لبيئتهم واحترامهم وارتباطهم الوثيق بها – يتم توصيلها من خلال التراث غير المادي للأداء والشعر والنثر.

وفي الوقت نفسه، تستكشف منطقة المياه الطريقة التي تم بها الحصول على المياه وتوزيعها في كل بيئة في الإمارات وكيف مكن ذلك من توطين المجتمعات في جميع أنحاء الإمارات. تعتبر المياه ضرورية لجميع أشكال الحياة على الأرض، وقد ساهم توافرها وخصائصها ووظائفها في إطلاع وتأثير الحركة والاستيطان والزراعة ونمو المجتمع والأنشطة الاجتماعية في جميع أنحاء دبي والإمارات العربية المتحدة. وعلى الرغم من ندرتها والجهود الهائلة المطلوبة لتحديد موقعها واستخراجها، فقد عمل السكان العبقريون في دبي معًا لتتبع هذا المصدر المؤثر في الحياة والحفاظ عليه.

يعرّف جناح النباتات والحيوانات الزائرين بالحيوانات والنباتات في دبي.  حيث يحتفي الجناح بالتنوع المذهل للحياة البرية عبر المناظر الطبيعية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويستكشف كيف استفاد سكان الإمارات من الموارد المتاحة للأغذية والأدوية ومواد البناء وحتى النقل. كانت كل من النباتات والحيوانات موردًا رئيسيًا موجودًا في شتى المناطق الطبيعية في دبي. في جميع أنحاء دبي، عملت مجتمعات بأكملها معًا لإنتاج وشراء الغذاء لاستهلاكهم الخاص وكسلعة للتجارة أو التصدير. وقد كانت الزراعة المحلية واستخدام النباتات المحلية مصدرًا غذائيًا قيمًا بالإضافة إلى كونها مواد لهياكل البناء أو نسج السلع المنزلية.

ويُظهر جناح التجارة كيف تشكلت تجارة السلع من خلال التنوع في توزيع أراضي دبي، وكيف أصبحت الإمارات مكانًا مزدهرًا للتجارة والتبادل. سيتعرف الزوار على كيفية تبادل الموارد الإماراتية بالواردات الدولية، أو كيفية تصديرها إلى دول ومناطق أخرى. كما سيتم إبراز أهمية السوق كمكان للتجارة بجميع أنواعها.

تُظهر منطقة الرحلات كيف اعتاد الناس السفر عبر الإمارات. سافر الإماراتيون من أجل التجارة، أو الحج، أو الهروب من الطقس الحار، أو البحث عن المراعي والمياه، على ظهور الجمال والخيول والحمير، وفي الآونة الأخيرة بالسيارات. سيتعرف الزوار عبر الجناح على مشقة السفر والبضائع التي تم نقلها والطرق التي سافرها الإمارتيون.

بشكل عام، يخلق المتحف تجربة فريدة للزوار، حيث يجمع بين المعروضات المفاهيمية والشاشات التفاعلية وعروض الفيديو والمعروضات المتوارثة عيبر الأجيال. سيستمتع الزوار بلحظات مثل عرض مشهد الحياة البرية، والشعور بالعودة إلى الماضي عند زيارة السوق، أو سماع الأغاني التي تستحضر دبي في وقت سابق.

وأخيرًا، تم تخصيص مجموعة مختارة من النباتات داخل منطقة حديقة المناظر الطبيعية في جناح العيش في البر. من المعروف حاليًا أن أكثر من 678 نوعًا من النباتات الأرضية تنمو في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر بيئاتها التي لا تعد ولا تحصى، بعد أن تكيفت مع الطبيعية. تم استخدام الأشجار والنباتات والأعشاب المعروضة في منطقة الحديقة للاستهلاك أو كعلف للحيوانات أو لمواد البناء أو للاستخدامات الطبية.

بيت الطعام التراثي

يغطي بيت الطعام التراثي مساحة عرض تبلغ 450 مترًا مربعًا مليئة بالعجائب. سيختبر الزائر ويتعلم أن الأكل هو وسيلة للحفاظ على التراث وإبقاء التاريخ على قيد الحياة، حيث أن معظم الأطباق الإماراتية لها قصة رائعة خاصة بها.

الغذاء جزء لا يتجزأ من الحياة الأسرية والمجتمعية في دولة الإمارات؛ حيث يتقاسم أفراد الأسرة والأقارب الطعام خلال المناسبات الخاصة، وكذلك يتم تقديمه للضيوف الذين لديهم مكان شرف في المنزل. كان للطعام قيمة كبيرة في الماضي بسبب ندرته، وبالتالي أصبح للمضيفين قيمة كبيرة وكانت هناك آداب لاستهلاك الطعام، والتي تطورت إلى نظام أنيق للضيافة.

بشكل عام، يخلق المتحف تجربة فريدة للزوار، الذين سيحصلون على فرصة طهي الأطباق التراثية والأكثر شعبية بأنفسهم من خلال طاولة تفاعلية، أو استكشاف البيئات غير العادية التي نتجت منها مجموعة متنوعة غنية من المكونات والأطباق المستخدمة في جميع أنحاء الإمارات. سيستمتع الزوار أيضًا برقصات لأطباق ومكوناتها تعرض على الأرض من حولهم، والتي تمثل كل وجبة في اليوم، وتحيط بها مشهد صوتي غامر خلال كل وجبة مختلفة لعرض فرحة الأشخاص الذين يشاركون الوجبة معًا.

بيت الشعر

يضم بيت الشعر معرضًا ديناميكيًا وملهمًا تبلغ مساحته 1300 مترًا مربعًا يوضح أهمية الشعر في الحياة الإماراتية. كما يؤكد على كيفية إبراز الشعر للعديد من الموضوعات الهامة السياسية، والاجتماعية، والمالية، وحتى الشخصية، وكيف غيّر تأثير الشعر التاريخ في البلاد. يركز المحتوى على الشعر الإماراتي، لكنه يوسع نطاقه ليشمل الخليج والعالم بأسره من خلال المحاور الخمسة الرئيسية وهي “مقدمة في عالم الشعر”، “الشعر الإماراتي”، “الشعر الخليجي”، “الشعر العربي”، “الشعر العالمي”.

Credit images: © Phil Handforth I ACCIONA Cultura

أكسيونا كالتورا في الشرق الأوسط

تتمتع أكسيونا كالتورا بحضور قوي في الشرق الأوسط يظهر في المتاحف، والمعارض، وأجنحة المعارض، والفعاليات. تشمل الإنجازات المتحف الوطني العماني، ودبي إكسبو 2020 (جناح الاستدامة، وجناح الإمارات العربية المتحدة، والجناح الإسباني، وجناح الشباب، وإكسبو لايف بافيليون، والأجنحة المواضيعية، والمتاحف الصغيرة)، بالإضافة إلى قصر الوطن الرئاسي والنصب التذكاري للمؤسس في أبو ظبي.

منذ عام 1990، تعمل أكسيونا كالتورا على تطوير حلول إبداعية وتكنولوجية مستدامة للصناعات الثقافية والترفيهية والشركات في جميع أنحاء العالم. تتخصص الشركة في إنشاء محتوى تفاعلي وتعليمي وترفيهي يضع الجمهور في قلب الحدث. وقد تولت الشركة مشاريع في 41 دولة عبر القارات الخمس، وحصلت على 141 جائزة حتى الآن.

Continue Reading
Advertisement

Trending