ااتناyi0001

شركة جدة الاقتصادية تدعم قدرات الإبداع والابتكار لدى طلاب الهندسة المدنية في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة

بناء على توصية وتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير/ الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة جدة الإقتصادية، الشركة المطوّرة والمالكة لمشروع مدينة وبرج المملكة في جدة، وبدعوة خاصة قام فريق من كلية الهندسة، قسم الهندسة المدنية بجامعة الملك عبدالعزيز بزيارة إلى شركة جدة الاقتصادية يوم 7 جماد الأول 1436هـ (الموافق 25 فبراير2015م).

 وكان الهدف من الزيارة هو إستفادة الشباب السعودي من الخبرات والتقنيات الحديثة المعتمدة في مشروع بناء أطول برج في العالم، مستعرضين التقنيات الفريدة وأساليب التشييد المتطورة التي تستخدم لأول مرة في هذا النوع من المباني، والإطلاع على مراحل التنفيذ التي بلغها المشروع، والإنجازات التي تحققت حتى الآن، والتي ستكون بمشيئة الله تعالى مصدر فخر وإعتزاز لكافة الشعب السعودي، وسكان جدة بشكل خاص، وستصبح مركزاً عمرانياً وحضارياً يعزز مكانة مدينة جدة على المستويين العالمي والإقليمي.

 وفي تعليق له على الزيارة، قال الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية السيد منيب حمود، “حرص فريق العمل في الشركة على تنظيم زيارة لطلاب قسم الهندسة المدنية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة إلى الشركة، ليقدموا لهم معلومات متكاملة بشأن سير العمل في مشروع أطول برج في العالم، وتم استقبالهم بموقع مشروع برج المملكة ليعيشوا تلك التجربة الشيقة ولنحفز فيهم قدرات الإبداع والابتكار والطموح التي تتمثل في هذا الصرح المعماري والسياحي والاقتصادي الهام.”

وأضاف حمود، “هؤلاء الطلاب هم المهندسون المدنيون الذين سيشيدون مستقبل المملكة، وهم يعيشون ويدرسون في نفس المدينة التي يقام بها المشروع، ومن المؤكد أن ذلك يتيح لهم فرصة مثالية للتعلم واكتساب الخبرات والدروس المستفادة من بناء أطول برج في العالم.”

وقد رافق الدكتور هشام جمعة، رئيس قطاع تطوير المشاريع الطلاب في جولة ميدانية، حيث شرح لهم أن شركة جدة الاقتصادية  تستخدم في أعمال تشييد البرج تقنيات مبتكرة تم تصميمها خصيصاً لهذا المشروع، وحققت هذه التقنيات نجاحات مذهلة كفلت لها تحقيق أرقام قياسية ابتداءً من المراحل الأولى للمشروع، وأصبحت الشركة تضع المعايير لصناعة الإنشاءات على المستوى العالمي. وشمل العرض الذي قدمه فريق التسويق معلومات حول تصميم البرج الخارجي والداخلي، والواجهات، والإنارة، والمصاعد فائقة السرعة، وتقسيم الأدوار، وكذلك عملية معالجة التربة وصب الأساسات، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على وحدة إدارة المشروع والأساليب العلمية الحديثة المستخدمة فيها.

في نهاية الزيارة عبر الدكتور وليد حسن احمد خشيفاتي، رئيس قسم الهندسة المدنية عن سعادته بتلك الزيارة وعن شكره لسمو الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود لدعم الشباب السعودي، حيث قال، “تسهم مثل هذه الزيارات والمحاضرات في صقل قدرات الطلاب وتتيح لهم فرصة للتعرف على الجوانب العملية من دراستهم دون الاكتفاء فقط بالجانب النظري، وقد تجلى ذلك في عدد الحضور الكبير من الطلاب الذين عبروا عن استفادتهم القصوى من العرض المتكامل والمعلومات الشيقة التي قدمتها لهم شركة جدة الاقتصادية، وعن تشوقهم لمتابعة مشروع بناء أطول برج في العالم في كافة مراحله.”



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك