لاغف660001

ارتفاع معدلات انتشار مرض السكري في المملكة العربية السعودية ليصل إلى نسبة 24%

يعد النوع الثاني من مرض السكري (T2D) أشيع أنواع السكري والتي عادة ما تؤدي إلى مضاعفات مزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية والكلية والكبد وتلف الأعصاب. ومع تزايد نسبة النوع الثاني من مرض السكري في المملكة العربية السعودية، تشير التقديرات إلى أن شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص يعاني من مرض السكري في المملكة العربية السعودية. كما تشير التقديرات إلى أن حوالي 1.5 مليون شخص ممن لديهم مرض السكري في المملكة العربية السعودية لم يتم تشخيص المرض لديهم بعد، مما يعرض المواطنين لتزايد مخاطر تطور مضاعفات المرض.

أعلنت شركة “بوهرنجر إنجلهايم”، وهي إحدى شركات الأدوية العالمية الرائدة، عن علاج مثبط إنزيم “دي ببتيديل ببتيداز 4” الجديد وذلك في حدث إعلامي حصري تحت عنوان “توجه حول مرض السكري من اجل رعاية أفضل للمرضى” ، وهو الحدث الذي جمع بين كبار الخبراء الإقليميين والعالميين لتسليط الضوء على أهمية تبني برامج معالجة فعالة وآمنة للمرضى، كما تم أيضًا تسليط الضوء على كفاءة العلاج الجديد. تعمل مثبطات إنزيم “دي ببتيديل ببتيداز 4” من خلال زيادة الهرمونات التي تحفز البنكرياس لإنتاج مزيد من الأنسولين وتحفز الكبد على إنتاج جلوكوز أقل بطريقة معتمدة على الجلوكوز.

ومن شأن مثبط إنزيم “دي ببتيديل ببتيداز 4” الجديد الذي طرحته شركة “بوهرنجر إنجلهايم” أن يزود الأطباء بنهج علاجي فعال وآمن يمكنه أن يحقق مراقبة فعالة لسكر الدم بأدنى تأثير ممكن على الأعضاء الحيوية مثل الكلى والقلب. ويثبت هذا العلاج الجديد نفسه كأداة حديثة وفعالة للمساعدة في إدارة سكر الدم وتحسين نوعية حياة المرضى أثناء علاج السكري.

 وفي هذا الإطار قال البرفسور مراد المراد، الاستشاري ورئيس اللجنة العلمية في الإدارة العامة لمكافحة الأمراض الوراثية والمزمنة، الوكالة المساعدة للطب الوقائي – وزارة الصحة، المملكة العربية السعودية: “إن الارتفاع الخطير في حالات الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري هي مسألة تستدعي قلق كبير من جانبنا ونحن نبذل الجهود من أجل تبني تدابير وقائية يمكنها مواجهة التحديات المرتبطة بالتعامل مع المرض”.

من جانبه قال الدكتور سعود السفري، استشاري الغدد الصماء، ورئيس قسم الأمراض الباطنية ومدير مركز السكري، مستشفى القوات المسلحة بالهدا، الطائف، المملكة العربية السعودية: “إن الارتفاع في معدلات الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري في المملكة العربية السعودية يعرض الأشخاص لزيادة مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة في الكلى أو القلب والأوعية الدموية. وتشير الدراسات العلمية أنه فيما يتعلق بالأشخاص المصابين بالسكري، فإن هذا المرض يؤثر على أعضاء أخرى حيوية مثل القلب والكلى وشبكية العين والاعصاب وغيرها من الأعضاء مما يؤدي إلى الدخول في حلقة مفرغة. ويقدم لنا العلاج الجديد حلاً لمساعدة مزيد من المرضى، حتى من الذين لديهم مضاعفات مزمنة، لتحقيق سيطرة دقيقة على سكر الدم. وتعني هذه الخاصية الفريدة المتمثلة في الإفراز غير الكلوي أنه لن يكون هناك تأثير على الأعضاء الحيوية للجسم”.

” وقال محمد بيومي، مدير شركة “بوهرنجر إنجلهايم” بالمملكة العربية السعودية : “يأتي طرح هذا العلاج الجديد في إطار الالتزام المستمر على مستوى العالم من جانب شركة “بوهرنجر إنجلهايم” للوفاء باحتياجات المرضى إلى معالجة فعالة للنوع الثاني من مرض السكري عبر هذا العلاج المبتكر ، ونحن نعتقد أن العلاج الجديد سوف يساعد مرضى السكرى في المملكة العربية السعودية على التعامل مع حالتهم بشكل فعال وحل بعض التحديات المرتبطة بها. كما أن هذه الجهود تعبر عن التزامنا فيما يتعلق بتزويد أخصائيي الرعاية الصحية في المنطقة بحلول تمكنهم من تقديم المساعدة لمرضاهم على أكمل وجه. وسوف تستمر جهودنا للتعامل مع مرض السكري مجالاً رئيسًا من أولويات الشركة في المملكة العربية السعودية”.

والجدير بالذكر أن مثبطات إنزيم “دي ببتيديل ببتيداز 4” تعمل من خلال تثبيط انخفاض هرمونات الإفراز الداخلي، ومن ثم زيادة إصدار الأنسولين بطريقة معتمدة على الجلوكوز ونقص مستويات الجلوكاجون الدائر. ويتميز مثبط إنزيم “دي ببتيديل ببتيداز 4” الذي طرحته شركة “بوهرنجر إنجلهايم” لعلاج الأشخاص البالغين المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري بأنه يتم إفرازه بشكل أساسي عبر الصفراء والأمعاء بدلاً من التصفية الكلوية. وهذا يسمح باستخدام العلاج حتى مع المرضى الذين لديهم فشل في وظائف الكبد أو الكلى.

كما عرضت شركة “بوهرنجر إنجلهايم” النتائج الطبية الأولية من الدراسة الاستقصائية العالمية (IntroDia™) حول الحوارات التشخيصية المبكرة في النوع الثاني من مرض السكري وهي النتائج التي ستتضمن تعليقات من أكثر من 10,000 مريض من مرضى النوع الثاني من مرض السكري وأكثر من 6,700 طبيب معالج، على امتداد 26 بلدًا بما فيها المملكة العربية السعودية. وقد شارك في الدراسة الاستقصائية من منطقة الشرق الأوسط 60 طبيبًا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وكان الهدف من الدراسة الاستقصائية هو فهم الكيفية التي يقوم من خلالها الأطباء ومرضى النوع الثاني من السكري بإجراء الحوارات والمحادثات التشخيصية المبكرة والتحديات التي يتم مواجهتها خلال هذه المحادثات. ومن المعروف أن تشخيص الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري يمكن أن يمثل فترة تحدي وألم عاطفي للمريض حيث يجد كثير من المرضى صعوبة في التعامل معها. ويواجه المريض العديد من التحديات بما في ذلك تناول علاج جديد وتغير نمط الحياة وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حدوث معانة نفسية.

وشهد الحدث عرض نتائج من الدراسة الاستقصائية العالمية (IntroDia™) والتي شملت أكثر من 6,700 طبيب و10,000 مريض من مرضى النوع الثاني من السكري (T2D)، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، والتي كشفت أن الأطباء يرون أن نجاح العلاج يعتمد بدرجة مساوية على كيفية قبول مرضى النوع الثاني من السكري لحالتهم وفعالية العلاج.

وتتضمن النقاط البارزة ما يلي: 6

  • أكثر من ثلاثة أرباع الأطباء الذين شملتهم الدراسة الاستقصائية (76-100% على امتداد 26 بلدًا) اتفقوا على أن الحوارات التي تتم أثناء التشخيص تؤثر في طريقة تقبل مرضى النوع الثاني من السكري لحالتهم وكذلك التزامهم بالعلاج.
  • أفاد الأطباء أن أكثر التحديات التي يواجهونها شيوعاً عبر تواصلهم وحوارهم مع المرضى أثناء التشخيص تتمثل في عدم التزام المرضى بالمحافظة على التغييرات الجديدة التي طرأت على نمط حياتهم، وعودتهم إلى ممارسة عاداتهم السابقة. كما أشار الأطباء أيضاً إلى عدم توافر الوقت الكافي لديهم لإجراء تواصل وحوار فعّال مع المرضى.
  • كشف الأطباء أن نجاح العلاج يتوقف على تغيير سلوك المرضى وفعالية الدواء المستخدم في آنٍ معاً، واعتبارهما عاملين على درجة واحدة من الأهمية تقريباً، حيث أظهرت نتائج الدراسة تعادل النسب المئوية لكلٍّ منهما.
  • أشار غالبية الأطباء المستطلعة آراؤهم (92%) أنهم يرغبون بالحصول على أدوات لمساعدة الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري على الحفاظ على التغييرات الجديدة التي طرأت على سلوكهم ونمط حياتهم.

لاغف660001

Type 2 Diabetes (T2D) is the most common form of diabetes often leading to chronic complications like cardiovascular disease, kidney disease, liver disease and nerve damage. With increasing incidence of Type 2 Diabetes in Saudi Arabia, at least 1 in every 5 people is estimated to have diabetes in KSA.  It is also estimated that 1.5 million people with diabetes in KSA are still undiagnosed,3  putting citizens at an increasing risk of developing these complications

Boehringer Ingelheim, a leading pharmaceutical company, announced the introduction of the new DDP-4 inhibitor treatment at an exclusive media event called Direction in Diabetes for patient care, bringing together leading regional and international experts to highlight the importance of adopting safe and effective treatment programs for patients, while highlighting the efficacy of the new treatment. DPP-4 inhibitors work by increasing hormones that stimulate the pancreas to produce more insulin and stimulate the liver to produce less glucose in glucose dependent manner

The newly introduced DPP-4 inhibitor by Boehringer Ingelheim will provide doctors with a safe and effective treatment approach which can achieve effective blood sugar control while having minimal effect on vital organs like the kidney and heart. The new therapy is proving to be effective modern tool in helping in overall glycemic management and improving the quality of patient lives in diabetes therapy

 Professor Mourad El Mourad, Senior Advisor and Head of Scientific committee to the General Directorate of Genetic and Chronic Diseases, Assistant Agency for Preventive Medicine- Ministry of Health, KSA commented: “The alarming rise in the incidence of Type 2 Diabetes is a matter of great concern for us and we are working towards adopting proactive measures which can fight the challenges associated with disease management”

Dr. Saud Al Sifri, Consultant Endocrinologist, Chairman of Internal Medicine and Director of Diabetes Centre, Al Hada Armed Forces Hospital, Taif Saudi Arabia said, “Rise in Type 2 Diabetes in Saudi Arabia is putting people at an increasing risk of developing chronic kidney as well as cardiovascular diseases. Scientific studies have shown that for people suffering from diabetes, the disease affects other critical organs like the heart, kidney, retina, nerves etc. leading to the formation of a vicious circle. The new treatment provides us with a solution towards helping more patients, even the ones with chronic complications, to achieve accurate glycemic control. The unique feature of non-renal excretion will mean have no effect on the vital organs of the body”

Mohamed Bayoumy, Country Head , Kingdom of Saudi Arabia, Boehringer Ingelheim commented, “The introduction of the new treatment is a part of Boehringer Ingelheim’s on-going global commitment to meet patient needs of effective treatment for Type 2 Diabetes through the introduction of world class innovative therapy. We believe that the new treatment will help people in the country effectively manage their condition and solve some of the associated challenges. The effort also marks our commitment towards equipping the healthcare practitioners in the region with solutions that can best help their patients. In Saudi Arabia, diabetes management will continue to be a major therapy focus area for the company”  

DPP-4 inhibitors act by inhibiting the degradation of incretion hormones, thereby increasing insulin release in a glucose-dependent manner and decreasing the levels of circulating glucagon. Boehringer Ingelheim’s DDP-4 inhibitor, introduced for the treatment of adults with Type 2 Diabetes, is primarily excreted through the bile and the gut rather than through renal elimination.1This allows the use of the medication even in patients with failing liver or kidney function.4

Boehringer Ingelheim also introduced the first physician results from IntroDia™, a global survey about early conversations in T2D, which will include insights from more than 10,000 patients with T2D and more than 6,700 treating physicians, across 26 countries including Saudi Arabia. From the Middle East, 60 physicians from Saudi Arabia and UAE participated in the survey. The aim of the survey is to understand how physicians and people with T2D conduct early conversations and the challenges faced during these conversations. Being diagnosed with T2D can be a challenging and emotional period, which many people find overwhelming. A person is faced with a range of challenges, including taking new medication and making lifestyle changes, which can trigger psychological distress.5, 6

Insights from the global IntroDia™ study were introduced at the event, which surveyed more than 6,700 physicians and 10,000 people with Type 2 Diabetes (T2D), including Saudi Arabia, revealing that physicians see treatment success to be equally dependent on the way people with Type 2 Diabetes accept their condition and the efficacy of the medication

Some of the highlights include: 6

  • Over three quarters of the surveyed physicians (76-100% across 26 countries) agreed that conversations at diagnosis impact the way people with Type 2 Diabetes accept their condition, as well as their treatment adherence.
  • The challenges most commonly reported by physicians during diagnosis conversations were that patients do not always keep up with the required changes, returning to old habits. Physicians also reported not having enough time to carry out important conversations with patients
  • Physicians reported that treatment success is dependent on both behavioral change and the efficacy of medication in approximately equal measures which resulted as a 50-50% from the survey
  • Most physicians surveyed (92%) also indicated they would like tools to help people with Type 2 Diabetes sustain behavioral change

 



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك