rrreeءءسسسءءس3ثثثe33ؤ5e00001

برنامج ستاربكس للأثر الاجتماعي يصل إلى آلاف الشباب السعوديين

في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة السعودية على تحقيق أهداف رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني، تلعب ستاربكس السعودية دورها في النهوض بهذه الأهداف من خلال تمكين الشباب السعودي، والاستثمار في السوق السعودية، وتغيير المفاهيم في المجتمع السعودي حول قيمة العمل في قطاع التجزئة والخدمات.

وفي عامها الثالث الآن، حققت حملة الأثر الاجتماعي التي تقوم بها ستاربكس إنجازات بارزة، مع حصول أكثر من 365 شاب وفتاة على تدريب مهني، ووصول عدد الموظفين السعوديين في الشركة إلى 485 موظفاً، وزيادة عدد الشبان والفتيات الذين انضموا لقطاع التجزئة والخدمات بعد أن تغيرت نظرتهم حول العمل في هذا القطاع.

وتشتمل حملة ستاربكس الوطنية على برامج تدريب وتوظيف ومشاركة اجتماعية تستهدف الشباب السعودي من كلا الجنسين. فبالتعاون مع مؤسسة “التعليم من أجل التوظيف”، الرائدة في مجال توفير الوظائف للشباب في المنطقة، قدمت ستاربكس برنامجين لتأهيل الشباب للعمل، وهما “رحلة البحث عن العمل” و”مقهى الفرص”، بهدف تزويد الشباب السعودي بالمهارات والرؤى التي يحتاجون إليها لدخول سوق العمل والانطلاق في مسيرتهم المهنية في قطاع الخدمات. وفي إطار هذين البرنامجين، تم تنظيم أكثر من 55 ورشة عمل حتى الآن في الرياض وجدة والدمام شارك فيها أكثر من 800 متدرب.

أما برنامج التدريب الإداري الذي صممته ستاربكس، فيزود الخريجين السعوديين الجدد، من الذكور والإناث، بالأدوات والدورات التدريبية المناسبة التي تجعلهم مؤهلين للحصول على مناصب إدارية في مقاهيها. ويركز البرنامج على تمكين الشباب السعودي ورعايته وإلهامه لتسهيل حصوله على وظائف إدارية مناسبة في قطاع التجزئة. وقد تخرج من البرنامج حتى الآن 115 سعودياً.

وعلى مستوى صانعي القهوة (الباريستا)، توفر ستاربكس لموظفيها، والذين يبلغ عدد السعوديين بينهم 415 شريكاً، التدريب المتواصل أثناء العمل لتمكينهم من الانغماس في ثقافة ستاربكس وتعلّم قيم ومبادئ الشركة وأساليب عملها. ويساعد هذا التدريب الموظفين الشباب على تحسين مهاراتهم الاجتماعية وتطوير قدراتهم المهنية المستقبلية.

وأطلقت ستاربكس، العلامة التجارية الرائدة عالمياً في مجال صنع القهوة، موقعاً مخصصاً في المملكة العربية السعودية (https://www.starbucksforyouthksa.com/ar) لتسهيل عملية التوظيف ومشاركة قيمها ومبادئها كجهة توظيف وعلامة تجارية للمستهلكين. ويوفر الموقع الأخبار والفرص الوظيفية ويجعلها متاحة بشكل رقمي أمام الجميع. وازداد متوسط عدد الزيارات إلى الموقع، والذي يعد أيضاً مركزاً لجهود الشركة المبذولة لتعزيز مشاركة المجتمع السعودي، إلى أكثر من 2000 زيارة يومياً.

 كما تتعاون ستاربكس مع مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي السعوديين لمساعدة الشباب السعودي على فهم ثقافة ستاربكس ووضع الموظفين فيها وتشجيع الشباب السعودي على الالتحاق بالشركة وتحقيق قدراتهم الكاملة في قطاع التجزئة.

وأثبتت هذه البرامج نجاحاً واسعاً حيث تعمل ستاربكس على تحقيق معدل توطين بنسبة 35٪ خلال العامين المقبلين.

وفي هذا السياق، قالت رنا شاهين، المديرة الإقليمية للاتصالات والمسؤولية الاجتماعية لدى ستاربكس الشرق الأوسط: “سنواصل جهودنا المكثفة لتمكين الشباب السعودي من خلال التدريب والتعليم ولكي نبقى الشركة المفضلة لدى الشباب المحلي الباحث عن عمل”.

وبناءً على خبرتها العالمية وأخلاقياتها وسعيها إلى ترك أثر إيجابي في المجتمع السعودي، تقدم ستاربكس تجربة عمل مثرية وحيوية، من خلال تزويد موظفيها بالأدوات والمهارات اللازمة للتفوق والتقدم في حياتهم المهنية وإشراكهم باستمرار ومكافأتهم على جهودهم ومساعدتهم على البروز كقادة.

ويروي موظفو ستاربكس قصص نجاحهم الملهمة عبر مقاطع الفيديو والرسائل على وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدين من خلالها أن وظيفتهم لا تقتصر على تقديم فنجان من القهوة فقط بل تتجاوز ذلك إلى بناء العلاقات وتعزيز المهارات الشخصية وخلق التغيير الاجتماعي.

وقالت هناء البدر التي انضمت إلى ستاربكس منذ حوالي العام وتتولى الآن إدارة منطقة فيها: “لقد كان العمل في ستاربكس فرصة لي لكسب خبرة وظيفية جديدة ومواجهة تحديات جديدة. أنا أحب الأجواء هنا وتغمرني السعادة لمساعدة الناس ومشاركتهم آراءهم واختياراتهم وشغفهم للقهوة”. وقالت إن المهارات التي تعلمتها في ستاربكس ستساعدها كثيراً في حياتها المهنية المستقبلية.

أما عبدالله الغريب، الذي يحمل شهادة بكالوريوس في الإدارة المالية وشهادة في اللغة الإنجليزية من الكلية الكندية في مدينة فانكوفر الكندية، فقال: “لقد استمتعت بالأجواء المريحة في ستاربكس التي تساعد الفرد على تطوير مهاراته وتعزيز شغفه للعمل، لا سيما وأن فريق العمل ومدربي كانوا متعاونين للغاية. أنا فخور بالعمل لدى شركة ترعى الشباب السعودي وتساعد في بناء مستقبل أكثر إشراقًا للمملكة”.

ويربط برنامج الأثر الاجتماعي ستاربكس بشكل وثيق مع المجتمع السعودي. فهو يدرك القضايا التي تهم المجتمع واحتياجاته ويعالج بفعالية أهم التحديات والمفاهيم التي تواجه القوى العاملة في المملكة، ويُعد الشباب السعودي لاقتصاد المستقبل ووظائف الغد.

كما تلتزم ستاربكس بالتوسع والاستثمار في السوق السعودية، وتمتلك اليوم 195 فرعاً مع أكثر من 2200 موظف، 485 منهم سعوديون. وتخطط الشركة لافتتاح فروع جديدة في جميع أنحاء المملكة، ومع خطة التوسع، سيتم توليد العديد من فرص العمل، بما في ذلك خارج المدن السعودية الرئيسية.

وفي هذا السياق، قالت شاهين: “ستاربكس ملتزمة بالرؤية السعودية 2030. ومن خلال الاستثمار في تعليم وتدريب الشباب السعودي، وتوسيع وجودنا في السوق السعودية، ودعم تطوير قطاع الخدمات في المملكة، نعمل كشريك مع الحكومة السعودية نحو تحقيق أهدافها التحولية، خصوصاً فيما يتعلق بتوظيف الشباب وتمكينهم”.

وأدى الدور الذي لعبته الشركة الرائدة عالمياً في مجال صنع القهوة منذ إطلاق برنامج الأثر الاجتماعي في عام 2017 إلى بروزها كعلامة تجارية تستحق الاحترام، وشريك مسؤول، ونموذج يحتذى به تتعدى أهدافه تحقيق المكاسب التجارية إلى تطوير المجتمع الذي ينتمي إليه والمساهمة في بنائه.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك