Iddddddde00001

عبداللطيف جميل للسيارات تفوز بجائزة عالمية في التحول الرقمي

في إنجاز نوعي جديد، اختارت لجنة جائزة ساب (SAP) العالمية للجودة عبداللطيف جميل للسيارات لتمنحها ذهبية الجائزة لهذا العام عن برنامج الشركة للتحول الرقمي (جاي-ساب)، والذي أحدث تحولاً جذرياً في أداء الشركة. وجائزة ساب هي من أرفع الجوائز العالمية في مجال الجودة.

وكانت عبداللطيف جميل للسيارات قد بدأت مرحلة التنفيذ لبرنامج “جاي-ساب” في منتصف ٢٠١٨. وأثمر البرنامج عن تحسن كبير على مستوى كفاءة الأداء وخدمة العملاء في مختلف عمليّات الشركة. ويُعتبر “جاي-ساب” من أكبر برامج “ساب” على الإطلاق في قطاع توزيع السيارات، ما أهّله للفوز بهذه الجائزة للجودة في فئة برامج التحوّل – متفوّقاً على برامج أخرى منافسة من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وجاء الإعلان ضمن فعالية احتفالية خاصة أقيمت في مدينة هايدلبرغ الألمانية، لتصبح عبداللطيف جميل للسيارات” أول شركة سعودية تفوز بذهبية “ساب” في هذه الفئة.

وقد نفّذت عبداللطيف جميل للسيارات برنامج “جاي-ساب” بالتعاون مع برايتهاوس، المتخصصة في برامج ساب، حيث دعمت الأخيرة جهود الشركة في اعتماد بنية تحتية تقنية جديدة بدلاً من الأنظمة التقنية المتعددة التي كانت تستخدمها الشركة والتي كان عددها يفوق الثلاثين نظاماً لأغراض مختلفة ضمن خمسة شركات فرعية، وأكثر من ١٠٠ موقع عمليات في مختلف أنحاء المملكة؛ باتت جميعها اليوم تعتمد نظاماً رقمياً موحداً ومتكاملاً.

وعلّق حسن جميل، نائب الرئيس ونائب رئيس مجلس الإدارة في عبداللطيف جميل: “نحرص على التطوير والتحسين المستمر لخدماتنا عالية الجودة، وبرنامج “جاي-ساب” هو نقلة نوعية في هذا السياق، حيث أنّه برنامجٌ طموحٌ ولم يخلُ تنفيذه من التحدّيات، إلى درجة يمكن معها القول بأنه كان اختباراً جدياً لقدرتنا على تنفيذ مبادرة تحوّل كبرى ومليئة بالتعقيد – لكنّنا نجحنا والحمد لله – بل نجحنا بامتياز. وهذه الجائزة تقديرٌ للجهود الاستثنائية التي بذلها جميع المعنيين بهذا البرنامج وجميع من كافحوا والتزموا، وبذلوا أقصى ما بوسعهم لإنجازه بهذا المستوى”.

وأضاف حسن: “بدأنا بالفعل نلمس تأثيراً ملحوظاً للبرنامج في تحسين العمليات والأداء والإدارة والفعالية، وأنا واثقٌ بأن هناك العديد من الفوائد والمكتسبات التي سنلمسها مزيداً على المدى الأبعد نتيجة تنفيذ البرنامج. إننا نشعر بالفخر الكبير لكوننا أول شركة سعودية تفوز بهذه الجائزة المرموقة في فئة التحول الرقمي، خاصة في هذه المرحلة التاريخية التي تشهدها المملكة وفي ضوء ما تبذله قيادة المملكة لتشجيع الاستثمار الأمثل للتقنية من خلال رؤية ٢٠٣٠”.

جديرٌ بالذكر أنّ عدد المشاركين في تنفيذ بزنامج “جاي-ساب” بلغ أكثر من ٣٠٠ موظفا، واستغرق التنفيذ أكثر من ١.٥ مليون ساعة عمل على مدار ٢٢ شهراً. وقد حقق البرنامج نتائج ملموسة في تحسين الأداء والفعالية والإجراءات الداخلية، حيث أنه، وعلى سبيل المثال، سجل منذ إطلاقه في منتصف ٢٠١٨ وحتى اليوم تحسناً في الوقت المطلوب لتنفيذ المبيعات وتلبية طلبات العملاء بمقدار النصف تقريباً (انخفضت المدة المطلوبة لتنفيذ مبيعات السيارات وإيصال طلبيات العملاء بأكثر من ٥٠٪).

وتحتفي جوائز “ساب” للجودة بالشركات التي تتبنّى حلول “ساب” البرمجية وتطبقها بأعلى معايير الجودة في إطار برامج كبرى تهدف إلى تحسين الأداء والإدارة والعمليات، وخفض التكاليف، وتحقيق مكاسب ملموسة على مستوى أداء الشركات. وقد مُنحت الجائزة للمرة الأولى في ٢٠١٠.

وتضمّ لجنة تحكيم الجائزة نخبة من الخبراء في قطاعات الأعمال، ممّن أثنوا على أداء عبداللطيف جميل وأسلوبها في إدارة عملية التغيير، وعلى “الثقافة المؤسسية وروح الفريق المتكامل التي ميّزت برنامج جاي-ساب، والتي ساعدت على التغلب على الكثير من التحديات التي واجهت عملية تنفيذ هذا البرنامج المعقّد”، بحسب الخبراء.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك