British Airways – BOAC 747

طائرة “سوبر جامبو” بألوان “بي أو أي سي” التاريخية تحطّ في مطار هيثرو

هبطت في مطار هيثرو اللندني طائرة للخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيرويز) من طراز بوينغ 747 تحمل ألوان شركة “بي أو أي سي” – الاسم القديم لبريتيش إيرويز – وذلك في إطار احتفالات الشركة بالذكرى المئوية لانطلاقها كأول شركة طيران في العالم.

وقد وصلت السوبر جامبو إلى لندن آتية من مركز “آي أي سي” (IAC) لطلاء لطائرات في العاصمة الإيرلندية دبلن. وانضمّت الطائرة بحلّتها الجديدة إلى أسطول بريتيش إيرويز لتقوم برحلتها الأولى إلى نيويورك بالتزامن مع الاحتفال بمرور نصف قرن على تحليقها لأول مرة عام 1969، علماً أنّ أول رحلة لطائرة 747 بألوان “بي أو أي سي” أواخر الستينات كانت إلى نيويورك أيضاً.

هذا واحتشد جمهور كبير في مطار هيثرو لاستقبال الطائرة وهي تحمل الشعار التاريخي لشركة “بريتيش أوفرسيز إيرويز كوربوريشن (بي أو أي سي) التي انبثقت عنها الخطوط الجوية البريطانية.

وكانت الطائرة قد دخلت مركز الطلاء في مطار دبلن قبل أسبوعين ليتم تغيير ألوانها من الشعار الحالي لبريتيش إيرويز (ألوان العلم البريطاني) إلى ألوان “بي أو أي سي”، التي حملها أسطول طائرات الناقلة البريطانية منذ العام 1964 حتى العام 1974.

وصرّح رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية البريطانية أليكس كروز بقوله: “الاهتمام الذي أوليناه لهذا المشروع يظهر تعلّق عدد كبير من الناس بتاريخ بريتيش إيرويز، وهو تاريخ نفخر به. ويسعدنا بالتالي أن نحتفل في العام المئة لتأسيسنا بالتاريخ العريق للشركة في وقت نتطلع فيه إلى مستقبلها المشرق.”

ويذكر أن طائرة السوبر جامبو بألوان “بي أو أي سي” سوف تستمر في القيام بالرحلات التجارية على شبكة خطوط “البريطانية” حتى بلوغها نهاية الخدمة في العام 2023، كي تتاح لأكبر عدد ممكن من المسافرين رؤيتها والسفر على متنها. ويمكن تتبع رحلات هذه الطائرة من خلال تطبيق “فلايت رادار” (Flight Radar) الذي ستحمل واجهته أيضاً صورة خاصة بألوانها التاريخية.

تجدر الإشارة إلى أنّ بريتيش إيرويز سوف تستبدل معظم طائرات 747 بحلول العام 2023 بطائرات حديثة بعيدة المدى.

فمن المقرّر أن تتسلم الناقلة خلال السنوات الأربع المقبلة 18 طائرة من طراز إيرباص 350 و12 طائرة من طراز بوينغ 787 (دريملاينر)، التي تتميز جميعها بمقصورة عصرية وفعالية أكبر في مراعاة البيئة، كما ستنضم إلى أسطول الشركة أيضاً 26 طائرة قصيرة المدى، وكل ذلك في إطار الاستثمار البالغة قيمته 6.5 مليارات جنيه إسترليني والذي وظفته الناقلة من أجل منح مسافريها مستوى جديداً من الخدمات والرفاهية.



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك