سcccxxسبققثقثفغعس84y00001

“جاكوار لاند روڤر” تضم فرداً جديداً إلى عائلة محركات الإنجينيوم

 كشفت “جاكوار لاند روڤر” اليوم عن محرك إنجينيوم بنزين جديد سداسي الأسطوانات تم تصميمه وتصنيعه على أيدي خبراء الشركة ضمن مركز تصنيع المحركات التابع لها في مدينة وولفرهامبتون البريطانية والبالغة قيمته مليار جنيه إسترليني.

ويأتي المحرك الجديد، والذي سيتم استخدامه لأول مرة في سيارة “رينج روڤر سبورت”، بسعة 3 لتر مع إصدارين بقوة 360 حصاناً أو 400 حصان، وعزم دوران يصل إلى 495 و500 نيوتن متر. ويتميز المحرك بأنه أكثر استجابة وتوازناً من محركات البنزين سداسية الأسطوانات السابقة.

وينطوي محرك الإنجينيوم الجديد على آلية فريدة للشحن الكهربائي الفائق توفر استجابة فورية مدعومة بشاحن توربيني مزدوج التمرير مع نظام التحكم المتغاير برفع الصمامات، الأمر الذي يعزز قوة المحرك ويسهل عملية الاحتراق الداخلي لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة.

وتعمل تقنيات تحسين الأداء هذه، إلى جانب تقنية القوة المحركة الكهربائية الهجينة الخفيفة، على تعزيز الأداء وخفض استهلاك الوقود والحد من الانبعاثات. ويستخدم نظام القوة المحركة الهجينة – 48 فولط (MHEV 48V) محركاً كهربائياً صغيراً لجمع الطاقة المفقودة أثناء تباطؤ السيارة وتخزينها، ومن ثم إعادة استخدامها لمساعدة المحرك على العمل بكفاءة أعلى.

ويسهم المحرك سداسي الأسطوانات الجديد في توفير 20% من استهلاك الوقود مقارنة بمحركات البنزين سداسية الأسطوانات السابقة*، فضلاً عن تزويده بفلتر التقاط جزيئات البنزين الذي يقلل من انبعاثات الجزيئات بنسبة تصل إلى 75%.

وبهذه المناسبة، قال نيك روجرز، المدير التنفيذي لهندسة المنتجات في “جاكوار لاند روڤر”: “منذ إطلاق محركات إنجينيوم ونحن نسعى إلى إثراء هذه الفئة بمزيد من الخيارات، ولهذا اخترنا تصميمها وفق بنى هندسية مرنة تواكب احتياجاتنا الخاصة وتتيح لشركة ’جاكوار لاند روڤر‘ مواكبة واستباق جميع التغييرات التي تطرأ على اللوائح التنظيمية والجوانب التقنية. وقد تم تزويد الجيل الثاني من محركات الإنجينيوم بنظام القوة المحركة الهجينة MHEV 48V وتقنيات تحسين الأداء لتكون أكثر كفاءة من أي وقت مضى لناحية الانبعاثات والأداء”.

وتم تصميم وتطوير المحرك الجديد على أيدي خبراء ومهندسي “جاكوار لاند روڤر”، وسيتم تصنيعه في مركز تصنيع المحركات بمدينة وولفرهامبتون والبالغة قيمته مليار جنيه إسترليني، والذي يجري فيه حالياً عمليات تصنيع محركات البنزين والديزل رباعية الأسطوانات.

ويلتزم مركز تصنيع المحركات، والذي تبلغ مساحته 200 ألف متر مربع، بسياسة تفادي إنتاج النفايات عبر استخدام مواد معاد تدويرها في جميع عملياته. كما تزود “جاكوار لاند روڤر” جميع منشآتها في المملكة المتحدة بالطاقة الكهربائية المتجددة بنسبة 100%، وقامت بتركيب أكثر من 21 ألف من ألواح الطاقة الكهروضوئية على سطح مركز تصنيع المحركات في مدينة وولفرهامبتون، مما يولد 30% من احتياجاته للطاقة الكهربائية.

كما تم تزويد المركز بأحدث التجهيزات والمعدات لإجراء عمليات التصنيع الدقيقة، ومنها آلات قادرة على صناعة أجزاء بحجم 3 ميكرون (مع العلم أن الشعرة الواحدة في رأس الإنسان تبلغ 5 ميكرون).

وبالإضافة إلى التزامها بصناعة محركات بنزين وديزل نظيفة وصديقة للبيئة، تستثمر “جاكوار لاند روڤر” أيضاً في تطوير المحركات الكهربائية؛ وستباشر ابتداءً من عام 2020 بإنتاج الجيل القادم من المحركات الكهربائية في مركز تصنيع المحركات في وولفرهامبتون.

وتنشد “جاكوار لاند روڤر” تمكين العملاء من اتخاذ قرار مدروس بشأن اختيار أفضل محركات الإنجينيوم التي تتماشى مع أسلوب ومكان قيادتهم، سواء كانت محركات كهربائية بالكامل، أو هجينة، أو تعمل بالديزل أو البنزين.

وتعتبر سيارات العلامة التي تعمل بمحركات الديزل والبنزين من بين أنظف السيارات في العالم لناحية الانبعاثات، حيث تتماشى مع االلوائح التنظيمية الجديدة لاختبارات السيارات (اختبار تناسق السيارات الخفيفة عالمياً WLTP، واختبار انبعاثات السيارة RDE). وهي متوافقة أيضاً مع معايير الانبعاثات الأوروبية EU6 ويمكن قيادتها في أي مكان؛ فعلى سبيل المثال، يمكن قيادة سيارات العلامة الحديثة في منطقة الانبعاثات المنخفضة جداً في لندن دون الرسوم اليومية التي سيتم تطبيقها اعتباراً من أبريل 2019.

سcccxxسبققثقثفغعس84y00002



لا توجد تعليقات

اضف تعليقك